اخبار دينية اسلامية

 

 

صورة اخبار دينية اسلامية

زكاه الفطر هي نوع من نوعيات الزكاه التي فرضت على المسلمين و التي تكون=قبل انتهاء شهر رمضان، و تعتبر زكاه الفطر فريضه على كل مسلم سواء كان كبير او صغير، رجل او امراة، فهذه الزكاه يظهرها المسؤول عن رعيتة اذا كان لدية اولاد او عائلة يعيلها، فيجب ان يظهر على كل شخص زكاه فطر فهي فرض و يجب الالتزام بها، فقد قال عبد الله بن عمر – رضى الله عنهما – قال: “فرض النبى صلى الله عليه و سلم صدقة الفطر – او قال: رمضان – على الذكر و الانثى، و الحر و المملوك، والصغير و الكبير من المسلمين)، صاعا من تمر، او صاعا من شعير، فعدل الناس به نصف صاع من بر”؛ متفق عليه[1]، و ذلك دليل على ان زكاه الفطر فريضة، و القيمه التي هي موضحه في الحديث ه وان يستخرج المسلم جزء من التمر لاطعام الاخرين، و الصاع هي كف اليد تقريبا، او شعير، او ارز، و ربما اختلف العلماء حول و جوبها كان يظهرها بالمال فهي محببه و لا يوجد فيها مشكلة اذا اخرجها الشخص. الحكمه من مشروعيه زكاه الفطر تطهير الصائم ان الصائم في شهر رمضان ربما يقع في معصيه معينة او تقصير في الواجبات الربانيه كالصلاة او شتم الاخرين او اي ذنب ربما قام به الانسان، فقد شرع الله تعالى هذه الزكاه لتطهير الصائم ليكون صيامة تام الاجر. تعميم المشاركه من احلى شيء في رمضان هو شعور الناس ببعضها البعض، فتجد الغنى يراف بحال الفقراء لانة ربما جرب الشعور بالجوع و العطش، فعندما يشعر الغنى بهذا الشعور فهو شيء رائع و الاحلى ان يقوم باعطاء الفقراء و اخراج زكاه الفطر باطعام الفقراء او انفاق المال عليهم، فتصبح فرحه العيد و التي تستخرج هذه الزكاه قبل يوم عيد الفطر معممه بحيث تجد فيه الكل سعداء، فديننا يامرنا بان الغنى يعطى الفقير و يراف بحاله، و القوي يعين الضعيف، فديننا دين المساواه و العدل. تزكيه النفس الزكاه بمعناها هي تطهير او زيادة، و ما نقص ما ل من صدقة، فالنفس تحتاج الى شيء يطهرها و تكون=قريبه لله عز و جل، فالله تعالى ربما يصير غاضب منا لفعل شيء معين او فاحشه و العياذ بالله فنتصدق و هذه الصدقة تطفئ غضب الله علينا، فزكاه الفطر تعتبر كيفية لتطهير النفس و رقيها لتصل الى درجات عاليه من الرقى و هي التقرب من الله تعالى. تقرب الناس من بعضها احلى شيء في رمضان هو اجتماع العائلة في وقت الغذاء، و اجتماع الاقارب في وقت العزائم، و اجتماع الناس كلها في زكاه الفطر، فتجد هذا الشخص يظهر زكاه الفطر على جارة الفقير و تولد روح الماخاه فيما بينهما و تزيد من ترابط الناس مع بعضها البعض، فاحلى ما ممكن ان يقدمة الانسان في حياتة هي الرحمه و العطف على الاخرين، فهي صفه الانسان الحقيقي و الذى يحمل جوهره ثمينه بداخله، فان ما تت ما ت الانسان بحد ذاته. الشعور بالفرح و الرضا عندما ياتى عيد الفطر و ربما كان فيها العبد صائم و ملتزم في صلاته، و يقرا القران، و كان يعامل الاخرين برفق و طيبة، ثم تاتى زكاه الفطر مكمله على ما اداة العبد لربه، فهي و سيله للسعادة، ان السعادة الحقيقيه هي الزكاه لان الذى يعطى و يتصدق فالله يجازية باروع مما اعطي بالسعادة و سعه في الرزق و ذلك و عد الله، فالزكاه من معناها تدل على جوهرها و هي الزياده في المال و زياده في السعادة و الشفاء من الامراض لان الصدقة تداوى المريض لقول الرسول صلى الله عليه و سلم داووا مرضاكم بالصدقة و كيف لا تكون=عظيمه و هي الركن الثاني بعد الصلاة في الاسلام.

 

  • اخبار دينية
  • اخبار اسلامية
  • اخيار دينية
  • اخبار دينيه
  • ادعية محببة قبل رمضان
  • اخباردينية
  • صور تدل على شتم
  • أخبار دينية
  • اخبا ر دينية
  • أخبار دينيه

1٬079 views