اداب اسلامية

صور اداب اسلامية

ان للاسلام ادابا و فضائل كثيرة تدخل في كل شان من شئون الحياة كما تشمل الكبير و الصغير ،

 

 

و الرجل و المرأة [ ان النساء شقائق الرجال ] كما قال النبى [ صلى الله عليه و سلم ] فما يطلب من الرجل من ادب يطلب من المرأة ،

 

 

فانهما يكونان المجتمع المسلم ،

 

 

و بهما يعرض الاسلام و يعرف .

 


وتلك الاداب قد دعا الاسلام اليها ،

 

 

و حض عليها لتكامل الشخصيه المؤمنه ،

 

 

و تحقق الانسجام بين الناس ،

 

 

و لا ريب ان التحلى بتلك الاداب و الفضائل مما يزيد في جمال سلوك المسلم ،

 

 

و يعزز محاسنة ،

 

 

و يحبب شخصيتة ،

 

 

و يدنية من القلوب و النفوس .

 


وهذه الاداب المذكوره هنا من لباب الشريعه و مقاصدها ،

 

 

فليس معنى تسميتها [ ادابا ] انها على طرف الحياة و السلوك ،

 

 

يخير الانسان في فعلها و تركها ،

 

 

او الاولى فعلها .

 

 


قال الامام القرافى في كتابة [ الفروق ] و هو يتحدث عن موقع الادب ،

 

 

من العمل ،

 

 

و بيان انه مقدم في الرتبه عليه [ و اعلم ان قليلا من الادب ،

 

 

خير من كثير من العمل ،

 

 

و لذلك قال رويم العالم الصالح لابنة يا بنى اجعل عملك ملحا ،

 

 

و ادبك دقيقا ،

 

 

اى استكثر من الادب حتى تكون نسبتة في الكثرة نسبة الدقيق الى الملح في العجين و كثير الادب مع قليل من العمل الصالح خير من العمل مع قله الادب ] .

 


قلت و اذا رئى في بعض هذه الاداب شيء من البساطه او البداهه ،

 

 

فلا غرابه في التنبية اليها ،

 

 

فان نفرا غير قليل منا ،

 

 

يقع منه الخطا في مثل تلك البديهيات ،

 

 

فيغمز بذلك في شخصيتة المسلمه ،

 

 

التي ينبغى ان تكون متميزه بجمالها و كمالها و سماتها ،

 

 

كما ارشد الى ذلك قول سيدنا محمد [ صلى الله عليه و سلم ] و كان معه بعض الصحابه الكرام ،

 

 

فقال لهم [ انكم قادمون على اخوانكم ،

 

 

فاحسنوا لباسكم ،

 

 

و اصلحوا رحالكم ،

 

 

حتى تكونوا كانكم شامه في الناس ،

 

 

فان الله لا يحب الفحش و لا التفحش ] .

 


رواة ابو داود و الامام احمد و الحاكم في المستدرك ] عن سهل بن الحنظليه رضى الله عنه .

 


فينبغى للمسلم ان يعرف انه مسلم من حسن زية ،

 

 

و تناسق هيئتة و رواء مظهرة ،

 

 

و الله الهادى الى سواء السبيل .

 

 

1 ادب الدخول و الخروج من بيتك بالتلطف و حسن التصرف

اذا دخلت دارك او خرجت منها ،

 

 

فلا تدفع بالباب دفعا عنيفا ،

 

 

او تدعة ينغلق لذاتة بشده و عنف ،

 

 

فان هذا مناف للطف الاسلام الذى تتشرف بالانتساب الية ،

 

 

بل اغلقة بيدك اغلاقا رقيقا ،

 

 

و لعلك سمعت ما روتة السيده عائشه رضى الله عنها من قول رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] ان الرفق لا يكون في شئ الا زانة ،

 

 

و لا ينزع من شئ الا شانة رواة مسلم

2 ادب التحيه في الدخول و الخروج على اهلك بتحيه

اذا دخلت بيتك او خرجت منه ،

 

 

فسلم على من فيه من اهلك من ذكر او انثى بتحيه المسلمين و عنوان الاسلام و بركاتة ،

 

 

و لا تعدل عن هذه التحيه الى غيرها من صباح الخير او مرحبا او نحوهما ،

 

 

فان عدولك عنها الى غيرها اماته لها ،

 

 

و هي شعار الاسلام و عنوان المسلمين الذى رسمة لهم رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] بقوله و فعلة ،

 

 

و علمة لخادمة الجليل انس ،

 

 

قال انس رضى الله عنه قال لى رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] يا بنى اذا دخلت على اهلك فسلم يكون بركة عليك و على اهلك رواة الترمذى
وقال قتاده احد اعلام التابعين الفضلاء اذا دخلت بيتك فسلم على اهلك فهم احق من سلمت عليهم .

 


وقال ابو هريره رضى الله عنه قال رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] اذا انتهى احدكم الى المجلس فليسلم ،

 

 

فاذا اراد ان يقوم فليسلم فليست الاولى باحق من الاخره رواة الترمذى

3 ادب الاشعار لاهل الدار عند الدخول عليهم .

 

اذا دخلت دارك ،

 

 

فاشعر من فيها بدخولك قبل و صولك اليهم لئلا يرتاعوا بمفاجاتك ،

 

 

او تكون كالمتخون الفاحص لهم
قال ابو عبيده عامر بن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه كان ابي عبدالله بن مسعود اذا دخل الدار استانس اي اشعر اهلها بما يؤنسهم و تكلم و رفع صوتة حتى يستانسوا .

 


وقال الامام احمد رحمة الله تعالى اذا دخل الرجل بيته ،

 

 

استحب له ان يتنحنح او يحرك نعليه .

 


قال عبدالله ابن الامام احمد كان ابي اذا دخل اي رجع من المسجد الى البيت ،

 

 

يضرب برجلة قبل ان يدخل الدار ،

 

 

حتى يسمع ضرب نعلة لدخولة الى الدار ،

 

 

و ربما تنحنح ليعلم من في الدار بدخولة

ولهذا جاء في الصحيحين عن جابر ان رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] نهى ان يطرق الرجل اهلة ليلا اي ياتيهم ليلا من سفر او غيرة على غفله كانة يتخونهم او يلتمس عثراتهم .

 

4 ادب استئذان الانسان على اهلة في داخل بيته

اذا كان بعض اهلك قارا في حجرتة من دارك ،

 

 

و اردت الدخول عليه فاستاذن لئلا تراة على حال لا يحب او لا تحب ان تراة عليها ،

 

 

سواء كان من الحلائل او المحارم او غيرهم كامك او ابيك او بناتك او ابنائك
روى الامام ما لك في الموطا عن عطاء بن يسار مرسلا ان رجل سال رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] فقال استاذن على امي

 


فقال نعم
فقال الرجل اني معها في البيت
فقال رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] استاذن عليها
فقال الرجل اني خادمها
فقال رسول الله [ صلى الله عليه و سلم ] استاذن عليها ،

 

 

اتحب ان تراها عريانه

 

!

قال لا
قال فاستاذن عليها .

 


وجاء رجل الى عبدالله بن مسعود رضى الله عنه فقال له استاذن على امي

 


فقال له ما على كل احيانها تحب ان تراها .

 


وقالت زينب زوجه عبدالله بن مسعود كان عبدالله اذا جاء من حاجة فانتهى الى الباب ،

 

 

تنحنح كراهه ان يهجم منا على امر يكرهة .

 


وفى روايه عند ابن ما جه في اخر كتاب الطب كان عبدالله اذا دخل تنحنح و صوت
وسال رجل حذيفه بن اليمان رضى الله عنه فقال استاذن على امي

 


قال نعم ،

 

 

ان لم تستاذن عليها رايت ما تكرهة .

 


وقال التابعى ابن الصحابي موسى بن طلحه بن عبيد الله رضى الله عنهما دخلت مع ابي على امي ،

 

 

فدخل و اتبعتة فالتفت فدفع في صدري حتى اقعدنى على الارض

 


وقال اتدخل بغير اذن

 

!

وقال نافع مولى عبدالله بن عمر رضى الله عنهما كان ابن عمر اذا بلغ بعض و لدة الحلم اي مبلغ الرجال عزلة اي افردة عن حجرتة فلم يدخل على ابن عمر الا باذن .

 


وحكى ابن جريج عن عطاء بن ابي رباح ،

 

 

قال سالت ابن عباس رضى الله عنه استاذن على اختي

 


قال نعم
قلت انهما في حجرى يعني في بيتي و عهدتى و انا امونهما و انفق عليهما

 


قال اتحب ان تراهما عريانتين

 

 

ثم قرا [ و اذا بلغ الاطفال منكم الحلم فليستاذنوا كما استاذن الذين من قبلهم ]

قال ابن عباس فالاذن اي الاستئذان و اجب على الناس كلهم .

 


وقال ابن مسعود يستاذن الرجل و لدة و امة وان كانت عجوزا ،

 

 

و اخاة و اختة و اباة .

 

  • اداب دينية
  • أداب إسلامية لطفلك الصغير
  • اتحب ان تراها عربانا
  • صور آداب دينية
  • صور دينيه عن اداب المسجد
554 views

اداب اسلامية