اغاني افراح دينية


يا امي ما شكل السماء ..

وما الضياء و ما القمر

بجمالها تتحدثون ..

ولاارى منها اثر

هل هذي الدنيا ظلام هم بظلام مستمر

يا امي مدي لي يديك عسى يزايلني الضجر

امشي اخاف تعثرا ..

وسط النهار او السحر

لا اهتدي بالسير ..

ان طال الطريق و ان قصر

امشي احاذر ان يصادفني اذا اخطو خطر

والارض عندي يستوي منها البسائط و الحفر

عكازتي هي ناظري ..

هل بجماد من نظر

يجري الصغار ..

ويلعبون و يرتعون و لا ضرر

وانا ضرير قاعد بعقر داري مستقر

الله يلطف بي و يصرف ما اقاسي من كدر

 

يا مولاي … يا مولاي

يا مولاي … يا مولاي

مولاي اولى و اخرى

مولاي سرا و جهرا

مولاي بكل ارض

مولاي برا و بحرا

مولاي … مولاي

مولاي … مولاي

من لي سواك اذا ما انسى فؤادي جهرا

و جاء جيش همومي يجره الليل جرا

من لي يفرج كربي

ان ضقت بالكرب صدرا

ما بالسماء اله

غيرك يكشف ضرا

ام ان ذي الارض بها غيرك يحدث امرا

بمن الوذ الهي و ان عصيتك دهرا

مولاي اولى و اخرى

مولاي سرا و جهرا

مولاي بكل ارض

مولاي برا و بحرا

مولاي … مولاي

مولاي … مولاي

لا تغلق الباب دوني ربما ذقت بالبعد مرا

رباه جئتك اسعى و لست اطلب تبرا

فما اريد عروشا

لم ينفع العرش كسرى

و ما بثنية ابغي

فانت بالحال ادرى

بل هابط عدت ارجو صفحا و اطلب سترا

و ما ندائي الا رباه عطفا و سترا

مولاي اولى و اخرى

مولاي سرا و جهرا

مولاي بكل ارض

مولاي برا و بحرا

مولاي … مولاي

مولاي … مولاي

و ربما سمعت نداء من الاله و بشرى

اني اسالك عبادي عني فدونك خبرا

اني قريب مجيب

انيل بالخير عشرا

ازيد قربي ذراعا

ان جاءني العبد شبرا

و استحي ان دعاني من رد كفيه صفرا

فجئت احمل ثقلا و ارتجي الاله اجرا

مولاي اولى و اخرى

مولاي سرا و جهرا

مولاي بكل ارض

مولاي برا و بحرا

مولاي … مولاي

مولاي … مولاي

يا مولاي … يا مولاي

يا مولاي … يا مولاي

من الفرقة ذابت شمووعي //

على و جنتي سالت دموعي ،،

لما رايت مسلما يبكي ،

وتبكي امه ،، !

من راسه سال دماا ،

يحكي ، و يشكي جرحه

وامه تناديه ،

وربها تناجيه ،

[ هون الهي عني تلك الجرااح / غصنيا الزاهي

قد غدى عني رااح ]

قالت الام ب قلب يحترق :

ان لل دين شباب لم [ يفق ]

ف اذا بالدنيا نحن نفترق

ف لقاء الجنة العليا عبق

وامه تناديه ،

وربها تناجيه ،

[ هون الهي عني تلك الجرااح / غصنيا الزاهي

قد غدى عني رااح ]

فلسطن نادت / اثخنتها الجرااح

وقالت مللت الليل ،، اين الصباح

واين من سادو بالربى و البطااح

ف جندنا كانو لها غدوا ، روااح

وامه تناديه ،

وربها تناجيه ،

[ هون الهي عني تلك الجرااح / غصنيا الزاهي

قد غدى عني رااح ]

الرجوع الى اعلى الصفحة

1٬020 views