الاسلام دين الحق

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه، اما بعد:

فقد ارسل الله رسله جميعا بالاسلام، فامروا قومهم ان يوحدوا الله و لا يشركوا به شيئا، وان يكفروا بما عداه من المعبودات الباطله قال تعالى: و لقد بعثنا في كل امه رسولا ان اعبدوا الله و اجتنبوا الطاغوت النحل:36}، فدين الانبياء واحد، قال تعالى: ان الدين عند الله الاسلام ال عمران:19}، و لكن الاختلاف بينهم في الشريعه و الاحكام، قال تعالى: لكل جعلنا منكم شرعه و منهاجا المائدة:48}، و قال صلى الله عليه و سلم: الانبياء اخوه لعلات، امهاتهم شتي و دينهم واحد. رواه البخاري، و انظر في بيان هذا المعني الفتوي رقم: 25251، و الفتوي رقم: 34493.

وقد اخذ الله الميثاق على الانبياء بتصديق النبى محمد صلى الله عليه و سلم و اتباعه لو جاءهم، و لما بعثه سبحانه جعل شريعته ناسخه لما قبلها من الشرائع و اوجب على العالمين اتباعه، هذا و لم يستقم اتباع موسي و عيسي عليهما السلام على امر ربهم، فعمد الاحبار و الرهبان الى التوراه و الانجيل فحرفوهما بما يتوافق مع اهوائهم، قال تعالى: فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسيه يحرفون الكلم عن مواضعه و نسوا حظا مما ذكروا به و لا تزال تطلع على خائنه منهم الا قليلا منهم المائدة:13}، و الا فان التوراه و الانجيل امران بتصديق الرسول صلى الله عليه و سلم و متابعته، فمن كفر بمحمد فقد كفر بالتوراه و الانجيل، و انظر الفتوي رقم: 10326، و الفتوي رقم: 29326.

ولقد حفظ الله القران عن التغيير و التبديل، قال تعالى: انا نحن نزلنا الذكر و انا له لحافظون الحجر:9}، فلحفظ الله له لم يتبدل منه حرف على مرور القرون، مع شده الحمله من الكفار على المسلمين، و غزو الصليبيين و التتار، و محاولات الاستعمار الحديث و المستشرقين، الا ان كل كيدهم ذهب ادراج الرياح، و هذا من المعجزات. و لقد تحدي نبينا محمد صلى الله عليه و سلم البشر جميعا بتلك المعجزه الباقيه و هى القران فعجزوا ان ياتوا بمثل سوره من سوره. و من الادله على ان الاسلام هو الدين الحق العقيده الصافيه فالله و حده هو المتصرف في الكون، لا شريك له في الخلق و الرزق، و لا يدبر معه الامر احد، و لا يستحق احد من دونه ان يعبد، كما انه موصوف بكل كمال و منزه عن كل نقص، بينما في النصرانيه الرب عندهم يتزوج وينجب سبحانه و تعالى عما يقولون علوا كبيرا ، فالاسلام يبطل عقيده التثليث عند النصاري و يبطل الوهيه عيسي و امه، قال تعالى: ما المسيح ابن مريم الا رسول قد خلت من قبله الرسل و امه صديقه كانا ياكلان الطعام المائدة:75}، فالاله لا ياكل و لا يشرب و لا يلد و لا يولد، بل هو الغنى عما سواه، فكيف يكون عيسي و امه الهين؟.

ومن الادله على ان الاسلام هو دين الحق: شرائعه الواقعيه فهو يبيح الزواج بالنساء، و يرغب فيه، و لا يامر بالرهبنه و التبتل، لكنه يحرم الزنا، و الاسلام يبيح المعاملات بين الناس و لكنه يحرم الربا، و يبيح جمع المال من حله و لكنه يوجب الزكاه للفقراء، و يبيح الطعام و يستثنى الميته و لحم الخنزير و نحوهما، و غير ذلك من الشرائع الواقعيه التى تناسب حاجات البشر و لا تضيق عليهم؟

ومن الادله كذلك على ان الاسلام هو دين الحق: موازنته بين متطلبات الروح و حاجات البدن، و من الادله على ان دين الاسلام هو دين الحق عدم مصادمه عقائده و تشريعاته للفطره و العقل، فما من خير يدل عليه العقل الا و الاسلام يحث عليه و يامر به، و ما من شر تانفه الطباع وينفيه العقل الا و الاسلام ينهانا عنه، و لمزيد بيان انظر الفتوي رقم: 40774، و الفتوي رقم: 20706.

ومن الادله على ان الاسلام هو دين الحق اعجاز القرانفهو مع احتوائه على اكثر من سته الاف ايه و مع طرقه لموضوعات متعدده فانك لا تجد في عباراته اختلافا بين بعضها البعض، كما لا تجد معنى من معانيه يعارض معنى، و لا حكما ينقض حكما، قال تعالى: و لو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا النساء:82}، و من وجوه اعجاز القران: انطباق اياته على ما يكشفه العلم من نظريات علميه قال تعالى: سنريهم اياتنا في الافاق و في انفسهم حتى يتبين لهم انه الحق فصلت:53}، و من اوضح ما اثبته القران من ان الجنين يخلق في اطوار، نطفه ثم علقه ثم مضغه…. الخ و لم يقرر ذلك العلم التجريبى الحديث الا في عصرنا الحديث، مع ان القران قرره قبل اكثر من اربعه عشر قرنا من الزمن.

ومن اوجه اعجاز القران كذلك، اخباره بوقائع لا يعلمها الا علام الغيوب، و منها ما اخبر بوقوعه في المستقبل، كقوله تعالى: الم غلبت الروم*فى ادني الارض و هم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين الروم}، و قوله: لتدخلن المسجد الحرام ان شاء الله امنين الفتح:27}، و كذلك قص القران قصص امم بائده ليست لها اثار و لا معالم، و هذا دليل على ان هذا القران منزل من عند الله الذى لا تخفي عليه خافيه في الحاضر و الماضى و المستقبل، قال تعالى: تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت و لا قومك من قبل هذا هود:49}، و من وجوه اعجاز القران كذلك فصاحه الفاظه و بلاغه عباراته و قوه تاثيره، فليس فيه ما ينبو عن السمع او يتنافر مع ما قبله او ما بعده، و حسبنا برهانا على ذلك شهاده الخبراء من اعدائه، و اعتراف اهل البيان و البلاغه من خصومه، فلقد بهتوا امام قوه تاثيره في النفوس و سلطانه الروحى على القلوب، قال الوليد بن المغيره و هو من الد اعداء الرسول: ان له لحلاوه وان عليه لطلاوه وان اسفله لمغدق وان اعلاه لمثمر، ما يقول هذا بشر. و الحق ما شهدت به الاعداء.

بالصور الاسلام دين الحق 20151130282

  • الإسلام دين الحق
  • الصور الدين الخق
  • اجمل صورة عليها كلام دين
  • الاسلام دين الحق
  • دين الحق
  • صور عن الدين الحق
  • صورة عن دين الإسلام
  • صورةدينإسلام
1٬070 views

الاسلام دين الحق