الاسلام هو الحل فيس بوك

اسباب الازمه الاقتصاديه العالمية و الحل الاسلامي

 

تشكل الاسرة المسلمه نواه المجتمع المسلم،

 


ويعكس اطفالها الاخلاق و المبادئ التي يربون عليها،

 


فوضح الاسلام حقوقا لكل فرد،

 


سواء كان رجلا مسنا،

 


امراة،

 


او طفلا.

 


يعد الاسلام اول من حرص على رعايه حقوق الانسان جميعا،

 


كيف لا و الاسلام منهج رحيم بالبشريه جمعاء من رب رحيم.

 


كان للاطفال الحظ الوفير من الحقوق التي يجب ان يحظوا بها،

 


ويتناول ذلك الموضوع بعضا من هذي الحقوق و مواقف اثبتت منا اكد عليه الاسلام.

 


الحق فاختيار الزوجه لزوجه صالحة،

 


لتكون اما صالحة،

 


واختيار الزوجه رجلا صالحا،

 


ليصبح ابا صالحا.

 


ان من اول ما اعتني فيه الاسلام،

 


هو اختيار الوالدين الصالحين لابنائهم،

 


فمن هنا تنشا اسرة حاضنه لابناء صالحين يكبرون على طاعه الله و الخلق الحسن،

 


فلا تكون امة امرأة سوء او ذات خلق شين،

 


ولا يصبح و الدة رجل سوء او ذا خلق شين،

 


فقد قال رسولنا الكريم فيما و رد عنه فالسنه الصحيحة: تخيروا لنطفكم فان النساء يلدن اشباة اخوانهن،

 


او اخواتهن).

 


وقال كذلك موصيا اهل الزوجه ان يزوجوها اذا جاءها رجل يرضون اخلاقة و دينه.

 


وفيما قيل عن اختيار الزوجة،

 


بالاكتراث اولا و اخير لصاحبه الدين،

 


لا ذات الجمال و الحسب و المال.

 


وحرص الاسلام كذلك على الاغتراب فالزواج حتي لا يصيب الجنين ضر فبطن امه،

 


وهذا ما اثبتتة الدراسات فالعلم الحديث.

 


حق الطفل الجنين فالحياة و هو فبطن امه،

 


فحرم الاجهاض عمدا،

 


ورعايه الحامل طيله فتره حملها.

 


وعدم تنفيذ اي حكم قضائى بالاعدام فحق الحامل حتي تتم حملها و تضع جنينها و تتم رضاعتة التي حددها الاسلام.

 


حق الطفل الجنين فالميراث،

 


فحض الاسلام على حفظ حق الجنين فالميراث،

 


والا توزع التركه حتي يعلم الاهل جنس الجنين.

 


حق الطفل فالتسميه الحسنة،

 


فاختيار الاسم المناسب للطفل و اجتناب الاسماء القبيحه و الاسماء التي تاتى لصاحبها بالاستهزاء و الاهانه نهي عنها الاسلام،

 


حتي يعتز باسمه و لا ينقم على و الدية الذين كانوا الاسباب =فذلك.

 


حق الطفل فالتربية،

 


فحق الطفل على و الدية التربيه الحسنه على اروع الاخلاق،

 


واداب الاسلام الحنيف،

 


وتعليمة اداب السلوك و التصرف مع الاخرين من افراد اسرتة و الاصدقاء و المجتمع،

 


حتي اذا ما كبر،

 


كان رجلا صالحا و لا يجلب لاهلة المهانه و المشاكل.

 


حق الطفل فالاسلام،

 


اوجبت الشريعه الاسلاميه اهل الطفل بالنفقه عليه سواء كان و الدة او و الدته،

 


ويتضمن هذا الانفاق على رعايتة الصحية و ملبسة و طعامة و شرابة و شتي نوعيات الاحتياجات التي يطلبها.

 


حق الطفل فالتعليم،

 


حض الاسلام على تعليم الابناء،

 


سواء علوم القران و مختلف العلوم ايضا،

 


فطلب العلم كما و رد فريضه على جميع مسلمة.

 


حق الطفل فالترفيه،

 


واقر هذا عمر بن الخطاب عندما امر بتعليم الابناء الرمايه و السباحه و ركوب الخيل.

 


الاهتمام برعايه حقوق الاطفال امر اساسى كان لابد من ان تتطرق له الشريعه الاسلاميه من باب الوجوب،

 


فهذه البذره ستنمو لتغدو شجره تطرح ثمرا يعود نفعة على المجتمع الاسلامي و يعكس صورة الاسلام.

 

 

  • صور ومواقف من الفيس بوك
  • فيس بوك دين


الاسلام هو الحل فيس بوك