يوم 29 يناير 2020 الأربعاء 1:54 صباحًا

بنوك اسلامية في مصر

صورة بنوك اسلامية في مصر

لبنك الاسلامي هو بنك يتوافق مع احكام الشريعه الاسلاميه في كل معاملات التمويل و الخدمات المصرفيه و الاستثمار و يخضع كمؤسسة ما لية، لاشراف و رقابه البنك المركزي. علاوه على ذلك، يتوافق البنك الاسلامي مع مبادئ الشريعه الاسلاميه في كل المعاملات و المنتجات التي يوفرها لعملائه، سواء كانت هذه المنتجات و دائع استثمار او صكوك استثمار دينيه او حسابات توفير. كما يلبى البنك الاسلامي مختلف احتياجات التمويل الخاصة بالعميل من اثناء توفير الكثير من الخيارات مثل: المرابحه عقد التكلفه الاجمالية)، المشاركه المشاريع المشتركة و الاجاره التاجير)، فضلا عن توفر خيارات دينيه لخطاب الضمان و خطاب الاعتماد و البطاقات المغطاة التي يتم تغطيتها. و للبنك الاسلامي هيئه فتوي و رقابه شرعيه تتكون من فقهاء الشريعه ذوى الالمام المصرفى و القانونى و الاقتصادى ، حيث يصدرون الفتاوي و القرارات الشرعيه بخصوص كل جوانب المعاملات المصرفيه القائمة و الجديدة.

كيف استطاعت اساليب التمويل الاسلامي انقاذ البنوك الاسلاميه من الازمه العالمية؟
على الرغم من تاثر البنوك في كل انحاء العالم بالازمه المالية، الا ان البنوك الاسلاميه لم تتاثر بها بشكل جوهري.
وكانت ازمه الرهن العقاري، التي ظهرت في اول الامر في الولايات المتحده الامريكية، هي السبب= الاول و الرئيسى للازمة. و شملت الاسباب الاخرى= للركود العالمي عملية شراء و خصم الديون في الولايات المتحده الامريكية و اوروبا و اسيا الكبري حيث قدمت البنوك قروضا تجاوزت قيمه الودائع و مصادر الاموال لديها، و كذلك اسلوب البيع الهامشي، مما يعرف باسم المشتقات المالية.

ينبع استقرار البنوك الاسلاميه من طبيعه اعمالها التجارية، حيث تستند اساليب تمويلها على احكام الشريعه الاسلاميه كالمرابحه و المضاربه و المشاركه و الاجارة.

تاريخ المصارف المصرفيه الاسلامية
بدات الممارسات المصرفيه الاسلاميه اثناء فتره السبعينيات في مصر و السعودية و الامارات العربية المتحدة.
بحلول عام 2003، صار للبنوك الاسلاميه شعبية في العالم العربي و دول كما ليزيا. و بحلول عام 2009، زاد عدد البنوك الاسلاميه ليصل الى 450 بنكا بالاضافه الى وجود اكثر من 300 نافذه دينيه ضمن بنوك تقليديه تقدم خدمات مصرفيه دينيه لعملائها.
شهدت البنوك الاسلاميه احد اسرع معدلات النمو حيث زادت اصولها الى اكثر من الضعف على مدي الخمس سنوات الماضية.
وتشير التقديرات التي اجراها مجلس الخدمات الماليه الاسلاميه IFSB في ما ليزيا، الى انه وصل حجم التمويل الاسلامي الى “1.2 تريليون دولار في عام 2020 مع معدل نمو متوقع يتراوح سنويا بين 15 ٪ الى 20 ٪ “.

بنك فيصل الاسلامي المصري يعد اول بنك تجاري ديني مصري و افتتح ابوابة للعمل رسميا و استقبل عملاؤة في 5 يوليو 1979م. و كانت بداية الفكرة قبل هذا بخمس سنوات، حين تشاور المؤسسون لعمل بنك يتماشي مع الشريعه الاسلامية[1].

 فى عام 1974، ظهرت فكرة انشاء مصرف يتوافق مع الشريعه الاسلامية، و اتفق المؤسسون فيما بينهم على انشاء مصرف في مصر يعمل و فقا لاحكام الشريعه الاسلاميه يصير نموذجا جديدا للصيرفه الاسلامية. و قام الامير محمد الفيصل بن عبدالعزيز ال سعود – رئيس مجلس الادارة – بعرض الفكرة على المسئولين المصريين، حيث لاقت الفكرة ترحيبا و اسعا على المستويين الشعبى و الرسمى، و تمت الموافقه على تاسيس البنك، و صدر بذلك القانون رقم 48 لسنه 1977 الذى اقرة مجلس الشعب المصريفى حينه، ليبدا البنك كمؤسسة اقتصاديه و اجتماعيه تاخذ مظهر شركة مساهمه مصرية و تعمل و فقا لاحكام الشريعه الاسلامية، و بناء على القانون رقم 142 لسنه 1981 تم تعديل نظام الانشاء ثم تعدل مره ثانية= بالقانون رقم 97 لسنه 1996م. و ربما لاقت اسهم البنك اقبالا كبيرا حيث تجاوزت المبالغ المكتتب فيها عند التاسيس خمسه امثال الاسهم المطروحه للاكتتاب، لذا تم تعديل راس المال اكثر من مره حتى وصل الى 500 مليون دولار كراس ما ل مرخص به مقابل 198 مليون دولار كراسمال مصدر و مدفوع بالكامل، كما يدير البنك اكثر من سبعمائه الف حساب للعملاء، و تصل اصول و موجودات البنك الى ما يزيد على ثلاثه مليارات دولار امريكي.
  • بنوك اسلامية
  • البنوك الإسلامية في مصر
  • صور بنك مصر
  • بنوك اسلامية في مصر
  • بنك اسلامي في مصر
  • البنوك الاسلاميه في مصر
  • البنوك الاسلاميه فى مصر
  • البنوك الاسلامية في مصر
  • البنوك الإسلامية الشرعية في مصر
  • اسماء البنوك الاسلاميه بالاسكندريه