يوم الجمعة 5:46 صباحًا 6 ديسمبر 2019

تصميم خلفية اسلامية


صورة تصميم خلفية اسلامية

من خير الزاد الذى يؤدى التزود فيه الى دخول الجنه هو التقوي ،

 

 

فالتقوي هي ما يجعلة المسلم في قلبة من الخشيه و الرهبه من رب العالمين ،

 

 

و التقوي هي سمه الصالحين على مر الازمان ،

 

 

و قد عرفها سيدنا على ابن ابي طالب رضى الله عنه تعريفا موجزا بليغا معبرا حيث قال ان التقوي هي الخوف من الجليل ،

 

 

و العمل بالتنزيل ،

 

 

و الرضا بالقليل ،

 

 

و الاستعدام ليوم الرحيل ،

 

 

و قد فسرت التقوي كمن يسير في طريق به شوك و اذي فتراة يتجنب ذلك في مسيرة و يتحاشاة لئلا يضرة حتى يصل الى الهدف المنشود و الغايه المطلوبه ،

 

 

فمع التقوي يمتلك الانسان قوه ايجابيه تمكنة من اجتناب المعاصى و الاثام ،

 

 

و تعينة على الطاعه و البر و حسن الخلق و مراقبه الله سبحانة و تعالى في السر و العلن ،

 

 

و هي معيار التمييز بين المسلمين ،

 

 

و كان من صفات اولياء الله سبحانة و تعالى انهم من امنوا بالله و كانوا يتقون ،

 

 

و بدون التقوي يصبح الانسان عرضه للوقوع في الذنوب و المعاصى ،

 

 

فالتقوي هي حصن حصين و درع مكين يقى الانسان و يحفظة و يرتقى به في الدرجات ،

 

 

فيرضي الله سبحانة و تعالى عنه .

 

 

وان تجليات التقوي في حياتنا تتمثل في كل السلوكيات التي يقوم بها المسلم ارضاء لله عز و جل و في سبيلة ،

 

 

كما تتمثل في الاعتقاد القلبي و المشاعر التي يحملها المسلم في قلبة من خشيه و رهبه ،

 

 

و لو اردنا ان نصف المسلم التقى لقلنا انه هو الانسان المؤمن بربه ،

 

 

الراضى بقضائة و حكمة ،

 

 

الذى يلجا الى الله عز و جل في كل احوالة ،

 

 

ان اصابة خير حمد الله تعالى على ذلك ،

 

 

وان اصابة شر او ابتلاء صبر على ذلك مبتغيا الاجر و الثواب من عند الله ،

 

 

و هو دائم الاستغفار و الانابه الى ربة ،

 

 

تراة في لحظات الدجي و حين يرخى الليل سدولة يناجى ربة و يدعوة ،

 

 

و تتساقط عبرات الخشيه من الله و المحبه و الاشتياق له على و جناتة ،

 

 

لتمنحة نورا و ضياء يعلو محياة .

 

 

 

  • صور اسلامية عن التقوى


804 views