يوم 19 فبراير 2020 الأربعاء 8:06 مساءً

تنزيل محاضرات دينية

 

 

صورة تنزيل محاضرات دينية

الحمد لله رب العالمين , نحمدة حمد الاولين و الاخرين , حمد الشاكرين الذاكرين , حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه , الحمد لله القائل واقيموا الصلاة و القائل حافظوا على الصلوات و القائل و استعينوا بالصبر و الصلاة ,,
والصلاة و السلام على نبية الذى اوصانا و هو في فراش موتة فقال الصلاة الصلاة و ما ملكت ايمانكم ,,
اللهم صل و سلم على نبينا محمد و على الة و صحبة اجمعين ,,
ثم اما بعد .. نحييكم ايها الاحبة بتحيه اهل الجنه تحيتهم فيها سلام فسلام الله عليكم و رحمتة و بركاتة ..
يتشرف اخوانكم في ادارة الدعوة و الارشاد الدينى بوزارة الاوقاف و الشؤون الاسلامية ان يستضيف لكم في هذه الليلة المباركة علم من اعلام الدعوة في العالم العربي و الاسلامي, و ممن له جهود عظيمة و تاثيرا عظيم نحسبة كذلك و لا نزكية على الله ,وهو فضيله الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد الاحمد رئيس الاتحاد العالمي للدعاه , باسمكم كلا نرحب به, نقول له حللت اهلا و نزلت سهلا , طبت و طاب ممشاك و نسال الله ان يبوءنا و اياك من الجنه منزلا ,وان يحرم خطاك على النار انه جواد كريم ..
حديثنا في هذه الليلة ايها الكرام عن الركن الثاني من اركان الاسلام و عن عمود الاسلام و عن اول عمل يحاسب عليه الانسان يوم القيامة الا و هي الصلاة , و نترك المجال لفضيله الشيخ ليتحفنا بما فتح الله عليه فليتفضل ..
, الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ما لك يوم الدين الذى اقوى كل شئ خلقة و بدا خلقى و خلقكم و خلق الانسان من طين , و اصلي و اسلم على المبعوث رحمه للعالمين روحى و ابي و امي و نفسي و ما املك له الفدي عليه الصلاة و السلام ,اما بعد..
فسلام عليكم و رحمه الله و بركاتة و اسال الله ان نسمعها كلا من الملائكة في جنه الماوى في الفردوس الاعلى و الملائكة يدخلون علينا يا رب من كل باب سلام عليكم بما صبرتم ۚ فنعم عقبي الدار يا رب فاجعلنا ممن تسمع اذانهم ذلك الكلام ..
احبتى الفضلاء , هل قضيتنا اننا لا نعلم معنى الصلاة و اهمية الصلاة لا..
هل كل من يعرف احكام الصلاة و اهمية الصلاة و فضل الصلاة و عقوبه تارك الصلاة و المقصر فيها ,هل هو اذا كان اعلم تكون=صلاتة اروع لا ..
صح صح احبتى صحيح لاجل ذلك الله سبحانة و تعالى لا يريد منا ان نحرك الاجساد و نحفظ , لكن لا نعرف لماذا حفظنا
احبتى هنالك مثال دائما اطرحة في تعاملنا اساسا مع القران ثم مع اي عبادة ,لان كل عبادة من عباداتنا لابد ان لها ثمرة , يعني ان الله سبحانة و تعالى شرع هذه العبادة لكي تغير فيك شئ , فاذا كانت العبادة هذه لم تغير , لابد ان نرجع و نقول لماذا غيرت في فلان و اني لم تغيرنى !
كلنا تحركنا و كلنا خطونا الخطوات و كلنا توضانا و كلنا دخلنا المسجد ,لماذا ذلك يعيش كانة فوق في السماء و هو يصلى , و الثاني عادي صلى و خرج لماذا؟!
لماذا واحد ياخذ عشر حسنات و واحد خرج معه سبعمائه حسنة , لماذا ابراهيم عليه السلام اخذ السبعمائة في كل الاختبارات التي اختبرها وابراهيم الذى و فىٰ)
سبعمائة كلها ما اخذ و لا واحد نص اجر , لماذا
الم يقل الله سبحانة و تعالى لقد كانت لكم اسوه حسنه في ابراهيم)
حسنا..النبى عليه الصلاة و السلام اعظم من ابراهيم عليه السلام ,هل يمكن نقترب من عملة عليه الصلاة و السلام لقد كان لكم في رسول الله…) سبحان الله , اللهم صل و سلم عليه لقد كان لكم في رسول الله اسوه حسنة لمن
لمن كان يرجو الله اذا كنت ترجو شي غير الله فلا يصلح ان يصير لك اسوة عليه الصلاة و السلام لمن كان يرجو الله ماذا بعد و اليوم الاخر و ماذا بعد وذكر الله ..
سبحان الله , ما علاقه الصلاة بذكر الله عز و جل
الله عز و جل يريدك انك اذا صليت تذكرة جل في علاة ,,
اذكرة بماذا الان نناقشها ان شاء الله , قال الله عز و جل وانا اخترتك فاستمع لما يوحىٰ اننى اني الله لا الة الا اني سبحان ربى فاعبدنى و اقم الصلاة لماذا (واقم الصلاة لذكري لماذا ماذا نذكر؟
احد منكم احبتى جرب ان يري احد من اهلة يقف قلبة امامة الان كم نبضة ينبض قلبك في اليوم “115 ” الف نبضة في اليوم, كلها من الله , و لا واحدة من غير الله , من عمرة سبعين سنة في اقل تقدير اعطاة الله عز و جل 2 مليار و مئتين مليون نبضة , كلها منه سبحانة و تعالى” 2 مليار” يعني لو يدفع على كل واحدة ريال او جنية يدفع 2 مليار لاجل قلبة هو فقط , اما احبابة اضرب 2 مليار و اضرب 2 مليار…, تعرف حبيبي الغالى متى تعرف قدرها اذا رايت المريض في المستشفي و التخطيط يصعد مع النبضة و ينزل مع نبضة ثم بعدها يكون خط , هنا تعرف قدر النبضة التي تمشي عندك و انت لا تحس بقدرها ,هنا تعرف من هو الله ,هنا تظهر الدعوة من قلبك يا رب , و انت تري الواحد في المستشفي يقفز على صدر المريض و يضغط باحسن ما عندة على الصدر ,على القفص الصدري لكي يضغط القفص الصدري على القلب ليضخ الدم الذى فيه , فقط يوصل اليسير للمخ و القليل للرئتين فقط , و انت نبضة عندك الان لا تحس بها , و لا احد ضغط على صدرك ,
تصل الى اخمص قدميك و لكل شعرة في جسمك , قل من يكلؤكم بالليل و النهار من يكلؤك في الليل تري اولادك نائمين و انفاس تدخل و تظهر, و سياتى يوم تدخل و لن تظهر!
وستعرف قدر الله الذى ادخلها و اخرجها الاف المرات, اسال الله ان يوزعنا ان نشكر نعمة , فالان تخيل ذلك الذى يقفز على صدر المريض و يضغط على الصدر لكي يوصل اليسير من الدم , تخيل ان الله جل في علاة اجري على يد ذلك الطيب او عامل في المستشفي اعاده نبضات القلب ” بفضل الله” ثم ذلك الذى انقذة بعد الله حبيبك اخوك اختك امك و لدك ,ماذا ستقدم له ,اريدك ان تفكر كيف ستشكره, ماذا ستقول له شكرا او ستقول له اني اريد ان اقطع قلبي و اقدمة فداء رجليك ,صح حسنا , اذا قلت ربنا و لك الحمد في الصلاة ,هل تحس ب شي هل تشعر بشئ
لو جئت الان و واحد يصلى ثم فجاه اجرينا معه مقابلة شخصية, قلنا له: ربنا و لك الحمد .. قلنا على ماذا انت الان بماذا تفكر
لاجل ذلك احبتى لابد اننا عندما نتكلم عن الصلاة لا بد ان نعى ان هنالك واحد يستحق ان يشكر جل في علاه, و يستحق ان يذكر جل في علاة .. و انك انت و اني المحتاجين و هو الغني, يا ايها الناس اني من الناس و انت حبيبي من الناس يا ايها الناس انتم الفقراء ..
انت فقير مسكين تمشي مع و لدك فيخرج نفسة و لا تملك شيئ و لا تستطيع ارجاعة يا ايها الناس انتم الفقراء الى الله و الله هو الغنى الحميد نحتاج لذكرة ..
اعنا يا رب على شكرك و ذكرك .. اني يا احبتى اقول لكم مقتطفات ..
الصحابي مثلى و مثلك ، و الذى يقوم الليل مثلى و مثلك .. لكن هنالك شيء تحرك داخلة اسال الله ان يحركة عندنا .. يا ايها الناس انتم الفقراء الى الله و الله هو الغنى الحميد
الله سبحانة ابدا لا يحتاج الى صلاتى و لا صلاتك .. اذا انت لم تشكرة , هو عندة ملائكه السماء مزحومة .. يقول النبى عليه الصلاة و السلام ” اطت السماء ” يعني اهتزت من الثقل الذى فيها ” و حق لها ان تئط فما فيها موضع خمسه اصابع – و في روايه – شبر الا ملك و اضع جبهتة يسجد لله مذ خلق الله السموات و الارض يقول سبحانك ربى ” يسبحون الليل و النهار لا يفترون الان يسبحون الله لا يحتاجنا و من عندة لا يستكبرون عن عبادتة
هذا الصغير المسكين يفكر يصلى او لا يصلى . اذا اقيمت الصلاة .. اصبر قليلا.. نصلى في البيت المسجد بعيد .. الان عندنا شغل … يقول النبى عليه الصلاة و السلام ” اذن لى ان اتحدث عن واحد من الملائكه حمله العرش ” كم هم ثمانيه .. النبى عليه الصلاة السلام اذن له الله عز و جل ان يخبر امتة عن واحد منهم .. وصف لنا و قال النبى عليه الصلاة و السلام ” ما بين شحمه اذنة الى عاتقة مسيره سبع مئه عام يخفق بها الطير ” يعني الطير يتحرك من الكتف و تمر سبع مئه سنه و لا يقطع الطريق .. ما قدروا الله حق قدرة ان الله لقوى عزيز و في الاخرى= وما قدروا الله حق قدرة من هم اني و اياك .. و الارض كلا قبضتة يوم القيامه و السماوات مطويات بيمينة سبحانة و تعالىٰ عما يشركون اي و الله سبحانة .. الله سبحانة لا يحتاجنا كلا و عندة ملائكه و عندة حمله العرش .. لكن كرمك انت من بين كل مخلوقاتة و قال صل لانى اريد ان ارفعك في الدنيا و الاخره ,قال جل في علاة و لقد كرمنا بنى ادم
هل تعرف حبيبي الغالى ان القط الذى في الشارع يذكر الله اكثر منى و اياك و الدجاج الذى نربية في البيت يسبح الله اكثر منى و منك؟!
.. اذن ما الذى يريدة الله تعالى منى و اياك .. يجب ان نعرف يا احبتى قال الله عز و جل تسبح له السماوات السبع و الارض و من فيهن وان من شيء الا يسبح بحمدة و لٰكن لا تفقهون تسبيحهم انه كان حليما غفورا .. سبحان الله
القط و البعوض و السلحفاه الذين ما و عدهم الله بجنه او نار يسبحون اكثر منى
المفروض اني الذى و عدت و كرمت بالجنه اعاقب .. انه كان حليما حليم علينا .. سخر لك كل شيء ,والذين سخرهم لك يسبحون اكثر منك .. و وعدك بالجنه و هم لم يعدهم !!
احبتى كل ذلك الكلام لاجل ان نشعر من داخل اعماقنا بشيء حتى تكون=صلاتنا بطعم ..
احبتى عندنا مرضي في المستشفي اسال الله جل في علاة ان يشفى كل مريض على و جة الارض وان يعافى كل مبتلي مسلم .. و يهدى كل ضال مسلم يا رب المرضي هؤلاء ياكلون عن طريق الانف .. انبوب من الانف للمعده , فيعطونة الاكل ,لو سكبوا اجود نوعيات العسل ، ثم سالوة ، ما رايك بطعم العسل يقول لا ادري, لا احس بشيء !
بجانبك واحد اخذ قطره يقول يا الله ما ذلك العسل و انت اعطيناك علبه كاملة و لم تحس بشيء
سبحان الله ..
هذه حياتنا يا احبتى مع القران و مع الصلاة ..
لماذا لا يحس بالعسل لان اداه الوصول للطعم
–اللسان كانت خارج المعادله .. و اني و انت حبيبي !
هنالك عضو اذا لم يكن داخل المعادله فسنصلى و لا نحس بشئ
ونقرا قران و لا نحس بشيء!
ندخل المسجد و نخرج و لا نحس بشيء
.. هل نظن احبتى ان كل الذين صلوا الان معنا لم يحسوا بشيء لا !
هنالك اناس الله سبحانة و تعالى يعلمهم – من اول ما بدانا الصلاة و هو لا يريدها ان تنتهى و هنالك اناس لا يدرى الا و نحن في الركعه الاخيرة .. اسال الله ان يصلح قلوبنا .. اين المشكلة
يقول الله عز و جل يا ايها الذين امنوا لا تقربوا الصلاة و انتم سكارىٰ حتىٰ تعلموا ما تقولون “حتى” حرف غايه هل انت فاهم ماذا تقول انت قلت قبل قليل “ربنا و لك الحمد “,على ما ذا؟
هل على كلاك التي تغسل سته و ثلاثين مره باليوم و غيرك يغسل يوم و را يوم ثمان ساعات , يعني كل شهرين ثلاثين مرة فقط ، انت في اليوم الواحد اكثر منه ، ممن ذلك كله !

و ما بكم من نعمه فمن الله

لاجل ذلك احبتى في البخارى قال انس بن ما لك رضى الله عنه صليت خلف النبى عليه الصلاة و السلام فقال: سمع الله لمن حمدة , ثم ظننت انه نسي قلت اكيد انه نسى لانة في صلاتة يفكر في هموم الامه و الاسلام و نسي يسجد اتعرف ماذا كان يقول عليه الصلاة و السلام؟!

يقول ربنا و لك الحمد ما تكفيه قال حمدا حمد مختلف عن الذى نقوله حمدا طيبا ما يكفي قال كثيرا طيبا لا يستطيع ان يعد عليه الصلاة و السلام ,

تخيل اني اعطى اليوم واحد منكم عشرين مليار و اقول له تعال عندي غدا في المكتب و اعطيك خمسين مليار و بعدة عشرين مليون مليار و بعدة اعطيتة خمسين الف مزرعه و بعدة اعطيتة مئه الف قصر, و قلت له اني لا اريدك ان تشكرني, فقط اريدك بعد سنه ان تقول لى كم اعطيتك, لا يستطيع ان يعد ، و الله سبحانة يقول ، وان تعدوا.. ، يعني لو تحاول تعد … نعمه الله لا تحصوها ، اعطيك شيء سريع الان , في الثانية= الواحده و انت الان تسمعنى و اني الان اتكلم ,الثانية= الواحده الان المخ الذى في داخل العظم ذلك , الان في كل ثانية= اخرج مليونين الى ثلاث مليون كره حمراء لكي تاخذ الاكسجين الذى تتنفسة الان و انت تسمعنى , في كل ثانية= اثنين الى ثلاثه مليون

كم لتر في الدم يجرى في جسم الانسان الان نريد ان نعلم احبتي, الله تعالى يقول ” حتىٰ تعلموا ما تقولون” “فى الصلاة” ، اني الان اقدم هذه المقدمه نريد ان نحس,,

-لاحقا نتكلم ان شاء الله في مقالات اهمية الصلاة و الادلة هنا مقال يجب ان احسة اني و اياك حبيبي الغالي,لان الله سبحانة و تعالى قال الم ذٰلك الكتاب لا ريب ۛ فيه ۛ هدي .. يا رب تهدينا يا ذا الجلال و الاكرام ، .. هدي للمتقين الذين .. ، ماذا يؤمنون بالغيب ..)، يجب ان يعلم من اين جاءت النعم التي هو فيها ، بعدها و يقيمون الصلاة ، اذا كنت لست مؤمن فلن تعرف ما تقول ,دعونا احبتى نحاول, تجربه صغار كم لترمن الدم في جسم الانسان كم سته لتر من الدم ,اتريدون ان نحاول نعد , خمسه لتر ضعها بكيس ,اخرج منها مل لتر مكعب ,يعني كم قطره اربع قطرات تقريبا , ,داخل القطرات هذه ملايين ,فيها عالم كبير و مصانع من الخلايا و حاجات و الله لو تقضى عمرك كله ما تقدر تحصيها و لا تشرحها ,لن نتكلم عنها كلها , اخرج الكريات الحمراء التي داخل الاربع قطرات هذه, و دع الجهاز المناعى و الكريات البيضاء و اللمفوسايد , فقط اخرج هذه ,لا تظهر البوتاسيوم ، حتى البوتاسيوم اذا ارتفع ما تقدر تقعد معنا تروح العنايه المركزه ,اذا اصبح سته تذهب العنايه المركزه و اذا قل اصبح اثنين تروح العنايه المركزه الا ان يشاء الله عز و جل و الا تموت ، اني كل شيء خلقناة بقدر ، لاجل ذلك عندما تنظر الى و رقه التحليل , في كل تحليل بجانبة رقمين, الله جعلك انت بين الرقمين هذين , صعد فوق او نزل تحت يتغير جدول يومك بدلا من ان تصلى خمس صلوات تذهب تجلس طوال و قتك بالمستشفي و تجلس تنتظر ثلاث ساعات او اربع ساعات في العنايه المركزه اوالطوارئ!

سبحانك يا رب!!

اخرجنا الكريات الحمراء, كم كره حمراء في الاربع قطرات في المللتر المكعب كم

احبتى و الله ل وان الله عز و جل قال لن اعطيك حتى تعرف ,والله سنموت و ما عرفنا , لو الله عز و جل قال ما اعطيك حتى تعلم كم وما ظيفتها ومن اين جاءت و تشكرنى عليها ,والله لا احد سيعيش !

لكنة حليم غفور سبحانة و تعالى ، كم فيها فيها خمسه مليون ,خذ واحده فقط , كم داخلها من جزئ هيموقلوبين مئتين و سبعين جزئ هيموقلوبين, كلها ما خلقها لك الا الله , مع كل جزئ هيموقلوبين من المئتين و سبعين مليون و انت تتنفس الان تتعلق اربع ذرات اكسجين في كل جزئ هيموقلوبين اضرب مئتين و سبعين مليون في اربعة ,الان مع النفس ضخها قلبك الى عينك و ترانى و اني لسانى يتحرك و انت تسمعني!

وان تعدوا نعمه الله ، لاجل ذلك كان النبى عليه الصلاة و السلام يقول حمدا كثيرا طيبا – ما يكفي مباركا فيه , يعني انت تبارك فيه يا ربى – و الله ما يكفي, ملء ماذا قال: ملء السماوات ما يكفى – و ملء الارض ما يكفى – و ملء ما بينهما والله ما يكفي و ملء ما شئت لا اعرف شيء ,لا اعرف عنه – و ملء ما شئت شيء بعد ,اهل الثناء و المجد, فانا و اقف اصلي اعرف ماذا اقول , لاجل ذلك لن تجد تعبير بعد ذلك , يا اخي انت تشكر واحد لانة تبرع , لو انا و جدت واحد يغسل كلي و اهلة يعانون ما يقدرون يسافرون لانهم لا يعرفون مراكز غسيل في المكان الذى سيذهبون الية ,وكل يوم و را يوم ثمان ساعات و رايت حياتهم مضطربة و يعيشون في حرج , قلت لهم اني اتبرع لمريضكم ذلك بكلي من عندي , تخيل حبيبي لو انك رايتنى و اني و اياة داخلين غرفه العمليات و اعطيتة الكليه و اني خارج , ماذا سيقولون لي كيف سيشكرونى , اقسم بالله لو لم يجد احدهم الا ان يتحرك يزحف على و جهة ليشكرنى و الله يفعلها ,صح ذلك الاحساس تقدر تفعلة مع رب العالمين تقدر هل ذقتة مره و انت تصلى ، افغير الله تتقون ، و ما بكم من نعمه فمن الله ، كلها و الله كلها ، ثم اذا مسكم الضر ، اذا اخذت منك واحده من هذه النعم ، فالية تجارون).

… فالية تجارون تراك تبكي من قلبك
، اذن لماذا لا تشكرنى و اني اعطيتك النعمة؟
(ثم اذا مسكم الضر فالية تجارون ثم اذا كشف الضر عنكم اذا فريق منكم ينسى يرجع
(بربهم يشركون يرجع مره اخرى= .
فما انسب لو انك تشعر بهذه النعمه العظيمه .
ولدى يتنفس , و بنتى قلبها ينبض, و اني مسلم و غيرى يهتدى للبقر, و اني اوحد الله سبحانة و تعالى ، غيرى يسجد عند قبر يقول يا و لى الله و اني اقول يا الله .
اعظم نعمة في الدنيا ان الله سبحانة جعلك انت لا تفتقر الا لاعظم احد سبحانة جل في علاة .
فلنشعر بهذا الكلام , الله سبحانة اختصر على و عليك الطريق و قال لك و الله لن تجد تعبير بعد ذلك الحمد الا ان تخر من اعلى و تضع راسك تحت و تقول سبحان ربى الاعلى ، لا يوجد تعبير
قال سبحانة و تعالى و قرانا فرقناة لتقراة على الناس على مكث و نزلناة تنزيلا قل امنوا به ..)
لم يقل اقراوة , احفظوة ,رائع القراءة و الحفظ , و لكن يوجد شئ احلى منها ان يدخل في قلبي و قلبك ..
قل امنوا به او لا تؤمنوا ان الذين اوتوا العلم “علم” و الله تعالى يقول حتى تعلموا ما تقولون
ولكن نحن لسنا سكاري نحن نعلم ماذا نقول !
اذن انظر ماذا فعل الله تعالى بالذى يعلم ,انظر كيف يحسب صلاتة , يا الله تفتح على صلاتنا ان الذين اوتوا العلم من قبلة اذا يتلي عليهم… ما التعبير الذى صدر منهم مباشره دخل القران , ضرب في القلب لم يعد يتحملة و هو و اقف يخرون للاذقان لا يخر و ذقنة ترتفع قليلا ,لا ..لا.. كله تحت ، ذقنة في الارض كيف يشكر ذلك العظيم سبحانة جل في علاة يخرون للاذقان سجدا و يقولون.. لا زال هنالك تعبير داخلى لم يظهر و يقولون سبحان ربنا ان كان و عد ربنا لمفعولا الان هم اين ساجدين .
يقول الله سبحانة بعدها و يخرون سبحان الله ..
هم الان خروا, هم تحت الان “يخرون الاخرى” لماذا للقلب و يخرون للاذقان يبكون و يزيدهم خشوعا
يا رب اجعلنا من الخاشعين .
فهو يعيش في جو, ناسى الذى بجانبة و الذى على يمينة و الذى على يسارة و الذى امامة , يعيش في جو لا يشعر.. .
قال الله تعالى هنا و يخرون للاذقان يبكون و يزيدهم خشوعا قل.. الان انت في وضع مهيا , الابواب كلها مفتحة لك انت فقط قل..
(قل ادعوا الله الان انت على و ضعك ذلك قل يا الله و انظر ماذا سيحصل.
يا الله يا رب افتح قلوبنا لذكرك .
(قل ادعوا الله او ادعوا الرحمن ايا ما تدعوا فلة الاسماء الحسنى اي قل الذى تريدة الان و نحن نسمعك ……
(ايا ما تدعوا فلة الاسماء الحسنى و لا تجهر بصلاتك و لا تخافت بها و ٱبتغ بين ذٰلك سبيلا و قل الحمد لله على ماذا على اعظم نعمة في الدنيا “نعمه التوحيد”
و قل الحمد لله الذى لم يتخذ و لدا بمعنى لا يؤثر به احد من تحتة جل في علاة ولم يكن له شريك في الملك و لا احد يساوية اذا اراد يرحمك يقول الاخر لا!
“جل جلالة “ليس لدية شريك و لم يكن له و لى من الذل و لا احد فوقة يقول و الله اريد ان اساعدك لكن الاراده لا تريد .
انا حمدت الله على اعظم نعمة , قال تعالى وكبرة تكبيرا)
من هو هو سبحانة الذى قال ولله غيب السماوات و الارض اي شي انت خائف منه في المستقبل و اي شي ترجوة في المستقبل تذكر ولله غيب السماوات و الارض و اليه.. الان اهلنا اين هم اطفالنا اين هم احبابنا اين هم لا ندرى ، من الذى يتولاهم الله جل جلالة ، فيقول لك يوجد غيوب انت لا تعلمها اصلا هي كلها لي.
انا اطلب منك شي و امرك كله عندي و لله غيب السماوات و الارض و الية يرجع الامر كله كل شي نعم كل شي .
اذن ما المطلوب منى اني تجاة من يملك كل شي؟
فاعبدة و توكل عليه و ما ربك بغافل عما تعملون .
اذن لدينا عبادة و ذكر .
ما اعظم عبادة بعد التوحيد هي الصلاة .
“احب الاعمال” , جاء الصحابي يوم سمع عن رب العالمين و سمع عن عظمه رب العالمين ,قال يا رسول الله علمنى احب شئ يحبه رب العالمين قال الصلاة على و قتها ،
تريد احب شي اذا اذن اذهب للمسجد, الدين يوجد به حاجات كثيرة شجميل كثيرة يوجد حج ، صلاه ، زكاه ، صدقة ، صيام ، ايمان ، توكل ، يقين .
حاجات كثييرة ,كل هذه لا يرفعها بعد التوحيد الا شئ واحد , ما هو اذن العمود الذى يقوم عليه الدين كله هي الصلاة اذا العمود اهتز الانسان كله يهتز و سهل تحزنة و صعب تسعدة ، و صعب يعيش بامان, داخل قلبة دائما مضطرب خائف من المستقبل .
من يقول الكلام ذلك يقوله ربى جل في علاة ان الانسان خلق هلوعا اذا مسة الشر اصابة مرض ، يا الله ما هذه الحياة اين نذهب نحن لم نجد من يفتح لنا ملف و العلاج غالى خلق هلوعا اذا مسة الشر جزوعا و اذا مسة الخير منوعا الا المصلين ، اي صلاه اي مصلين الذين هم على صلاتهم دائمون علاقتة قويه برب العالمين ، عمودة و اقف ,الدين كله فوق اولئك في جنات مكرمون يا سلام وهم على صلاتهم يحافظون .
اذن لكي تعيش بنفسية مطمئنة لابد تذوق الطعم , و الطعم ذلك احبتى لا يوصف ذلك يحس فقط …

 

  • تنزيل محاضرات دينيه
  • تنزيل محاضرات دينية
  • تحميل دروس دينية
  • منوعا دينية
  • محاضرات اسلامية جديدة
  • تنزيل محاظرات
  • اجمل محاضره دينيه في العالم
  • تنزيل محاضرات اسلامية
  • تنزيل خطب محمد
  • تحميل الشيخ العريفي عن عظمة الله