حكايات اسلامية


قصة الخليفه الحكيم

كان عمر بن عبدالعزيز رضى الله عنه معروفا بالحكمه والرفق،

وفى يوم من الايام،

دخل علية احد ابنائه،

وقال له:يا ابت

لماذا تتساهل في بعض الامور

فوالله لو انى مكانك ما خشيت في الحق احدا.فقال الخليفه لابنه: لا تعجل يا بني؛

فان الله ذم الخمر في القران مرتين،

وحرمها في المره الثالثة،

وانا اخاف ان احمل الناس علي الحق جمله فيدفعوة اي اخاف ان اجبرهم علية مره واحده فيرفضوه فتكون فتنة.فانصرف الابن راضيا بعد ان اطمان لحسن سياسة ابيه،

وعلم ان وفق ابية ليس عن ضعف،

ولكنة نتيجة حسن فهمة لدينه.

قصة ورقه التوت

ذات يوم جاء بعض الناس الى الامام الشافعي،

وطلبوا منة ان يذكر لهم دليلا علي وجود الله عز وجل.ففكر لحظة،

ثم قال لهم: الدليل هو ورقه التوت.فتعجب الناس من هذة الاجابة،

وتساءلوا: كيف تكون ورقه التوت دليلا علي وجود الله

فقال الامام الشافعى: “ورقه التوت طعمها واحد؛

لكن اذا اكلها دود القز اخرج حريرا،

واذا اكلها النحل اخرج عسلا،

واذا اكلها الظبى اخرج المسك ذا الرائحه الطيبة..

فمن الذى وحد الاصل وعدد المخارج

“.انة الله سبحانة وتعالى خالق الكون العظيم!
قصة العاطس الساهي

كان عبدالله بن المبارك عابدا مجتهدا،

وعالما بالقران والسنة،

يحضر مجلسة كثير من الناس؛

ليتعلموا من علمة الغزير.وفى يوم من الايام،

كان يسير مع رجل في الطريق،

فعطس الرجل،

ولكنة لم يحمد الله.

فنظر الية ابن المباوك،

ليلفت نظرة الى ان حمد الله بعد العطس سنه علي كل مسلم ان يحافظ عليها،

ولكن الرجل لم ينتبه.فاراد ابن المبارك ان يجعلة يعمل بهذة السنه دون ان يحرجه،

فساله:اى شىء يقول العاطس اذا عطس؟فقال الرجل: الحمد لله!عندئذ قال لة ابن المبارك: يرحمك الله

قصة الرجل المجادل

فى يوم من الايام ،



ذهب احد المجادلين الى الامام الشافعي،

وقال له:كيف يكون ابليس مخلوقا من النار،

ويعذبة الله بالنار؟!ففكر الامام الشافعي قليلا،

ثم احضر قطعة من الطين الجاف،

وقذف بها الرجل،

فظهرت علي وجهة علامات الالم والغضب.

فقال له: هل اوجعتك؟قال: نعم،

اوجعتنيفقال الشافعي: كيف تكون مخلوقا من الطين ويوجعك الطين؟!فلم يرد الرجل وفهم ما قصدة الامام الشافعي،

وادرك ان الشيطان كذلك: خلقة الله تعالى من نار،

وسوف يعذبة بالنار
قصة الشكاك

جاء احد الموسوسين المتشككين الى مجلس الفقية ابن عقيل،

فلما جلس،

قال للفقيه: انى انغمس في الماء مرات كثيرة،

ومع ذلك اشك: هل تطهرت ام لا،

فما رايك في ذلك؟فقال ابن عقيل: اذهب،

فقد سقطت عنك الصلاة.فتعجب الرجل وقال له: وكيف ذلك؟فقال ابن عقيل:لان النبى صلي الله علية وسلم قال: ” رفع القلم عن ثلاثة: المجنون حتى يفيق،

والنائم حتى يستيقظ،

والصبى حتى يبلغ “.

ومن ينغمس في الماء مرارا – مثلك ويشك هل اغتسل ام لا،

فهو بلا شك مجنون

صور حكايات اسلامية

  • حكايات اسلامية
  • حكايات علمه
  • حكاياتعلمه
811 views

حكايات اسلامية