خطب دينية مكتوبة قصيرة

 

صور خطب دينية مكتوبة قصيرة

 

ان الحمد لله نحمدة و نستعينة و نستهدية و نستغفرة و نعوذ بالله من شرور انفسنا و من سيئات اعمالنا،

 

من يهد الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادى له،

 

و اشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك و لا مثيل و لا شبية له من بعثة الله رحمه للعالمين هاديا و مبشرا و نذيرا بلغ الرساله و ادي الامانه و نصح الامه و جاهد في الله حق جهادة فجزاة الله عنا خير ما جزي نبيا من انبيائه،

 

اللهم صل على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كما صليت على سيدنا ابراهيم و على ءال سيدنا ابراهيم و بارك على سيدنا محمد و على ءال سيدنا محمد كما باركت على سيدنا ابراهيم و على ءال سيدنا ابراهيم انك حميد مجيد.

اما بعد عباد الله،

 

فانى اوصى نفسي و اياكم بتقوي الله العلى العظيم و العمل بشريعتة و الاستنان بسنه نبية صلى الله عليه و سلم.

 

و اعلموا ان الله عز و جل يقول في القران الكريم ﴿ يا ايها الذين امنوا اتقوا الله و كونوا مع الصادقين ﴾ [سورة التوبه ايه 119].

اخوه الايمان،

 

ان الله سبحانة و تعالى قد امرنا بفعل الخير و نهانا عن الشر،

 

و كذا رسولة الكريم فقد ارسلة ربنا معلما الناس الخير داعيا لهم الى مكارم الاخلاق و محاسنها كما قال عليه الصلاة و السلام « انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق » [السنن الكبري للبيهقي].

وانة من عظيم الصفات التي امر الله تعالى بها و حث عليها رسول الله صلى الله عليه و سلم الصدق،

 

و من اخبث الصفات التي نهي عنها الكذب.

فقد روي الامام مسلم في صحيحة عن عبدالله بن مسعود رضى الله عنه انه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم « عليكم بالصدق فان الصدق يهدى الى البر وان البر يهدى الى الجنة،

 

و ما يزال الرجل يصدق و يتحري الصدق حتى يكتب عند الله صديقا،

 

و اياكم و الكذب فان الكذب يهدى الى الفجور اي هو و سيله الى ذلك،

 

اى طريق يوصل الى ذلك وان الفجور يهدى الى النار و ما يزال الرجل يكذب و يتحري الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ».

قوله صلى الله عليه و سلم: « ان الصدق يهدى الى البر،

 

وان البر يهدى الى الجنة،

 

وان الكذب يهدى الى الفجور وان الفجور يهدى الى النار ».

 

قال العلماء: معناه: ان الصدق يهدى الى العمل الصالح الخالص من كل مذموم،

 

و البر اسم جامع للخير كله.

 

واما الكذب فيوصل الى الفجور،

 

و هو الميل عن الاستقامة.

 

و قيل: الانبعاث في المعاصي.

وفى رواية: « عليكم بالصدق،

 

فان الصدق يهدى الى البر،

 

و اياكم و الكذب ».

 

قال العلماء: هذا فيه حث على تحرى الصدق و هو قصدة و الاعتناء به،

 

و على التحذير من الكذب و التساهل فيه،

 

فانة اذا تساهل فيه كثر منه فعرف به،

 

و كتبة الله لمبالغتة صديقا ان اعتاده،

 

او كذابا ان اعتاده.

ومعنى [يكتب] هنا يحكم له بذلك و يستحق الوصف بمنزله الصديقين و ثوابهم او صفه الكذابين و عقابهم.

والمراد: اظهار ذلك للمخلوقين اما بان يكتبة في ذلك ليشتهر بحظة من الصفتين في الملا الاعلى،

 

واما بان يلقي ذلك في قلوب الناس و السنتهم كما يوضع له القبول و البغضاء و الا فقدر الله تعالى و كتابة السابق قد سبق بكل ذلك،

 

و الله اعلم.اه

والكذب اخوه الايمان و هو ما نريد بسط الكلام فيه،

 

هو الكلام على خلاف الواقع اذا كان يعلم انه بخلاف الواقع،

 

فقد نهي النبى صلى الله عليه و سلم و رهب من الكذب لانة يوصل الى الفجور و هو الميل الى الفساد و الشرور.

 

و اذا تكرر الكذب اصبح عاده و طبيعه يصعب الخلاص منها و عندها يكتب الانسان كذابا،

 

نسال الله تعالى ان يجعلنا مع الصادقين.

والكذب اخوه الايمان منه ما هو من الكبائر و منه ما يكون من الصغائر و منه ما يكون كفرا و العياذ بالله تعالى.

 

فان كان الكذب لا ضرر فيه لمسلم فهو من الصغائر،

 

و الصغيرة لا يتهاون بها،

 

لان الجبال من الحصى.

 

فقد روي احمد و الطبرانى انه صلى الله عليه و سلم قال: « اياكم و محقرات الذنوب فانما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن و اد فجاء ذا بعود و جاء ذا بعود حتى حملوا ما انضجوا به خبزهم وان محقرات الذنوب متى يؤخذ بها صاحبها تهلكة » و المراد بالمحقرات الصغائر.

 

و دل الحديث الشريف على ان الصغائر اسباب تؤدى الى ارتكاب الكبائر،

 

فكم من صغيرة يحقرها فاعلها فيفعلها فتسوقة الى كبيرة،

 

و قد تسوقة الى الكفر،

 

و لذا قال بعض السلف: ” المعاصى بريد الكفر كما ان الحمي بريد الموت ” [شعب الايمان للبيهق].

 

عافانا الله تعالى من كل الشر.

واما ان كان الكذب فيه ضرر يلحق مسلما فهو من كبائر الذنوب و العياذ بالله تعالى.

 

و من الكذب القبيح الكذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم،

 

فانة فاحشه عظيمه و موبقه كبيرة،

 

و لا فرق في تحريم الكذب عليه صلى الله عليه و سلم بين ما كان في الاحكام،

 

و ما لا حكم فيه كالترغيب و الترهيب و المواعظ و غير ذلك،

 

فكلة حرام من اكبر الكبائر و اقبح القبائح،

 

باجماع المسلمين.

 

و قد قال عليه الصلاة و السلام « ان كذبا على ليس ككذب على احد،

 

فمن كذب على متعمدا فليتبوا مقعدة من النار » رواة الشيخان.

واذا كان في هذا الكذب تحليل محرم بالاجماع معلوم من الدين بالضروره مما لا يخفي عليه كالزني و اللواط و القتل و السرقه و الغصب او تحريم حلال ظاهر كذلك كالبيع و النكاح فهو كفر و العياذ بالله تعالى،

 

كما يفترى بعضهم ليضحك الناس فيقول قال الله تعالى: ” اذا رايت الاعمي فكبة على و جهة انك لست اكرم من ربة ” فهذا كفر و العياذ بالله من ذلك.

 

انظر كيف يحافظ المسلم على ايمانه: اجتناب الوقوع في الرده و الكفر.

واعلموا اخوه الايمان ان الكذب سواء قالة ما زحا او جادا حرام،

 

ان اراد ان يضحك القوم ام لا،

 

فهذا حرام،

 

قال عليه الصلاة و السلام عن الكذب: « لا يصلح الكذب في جد و لا هزل » [رواة ابن ابي شيبه في مصنفه].

 

و قال عليه الصلاة و السلام: « و يل للذى يحدث القوم ثم يكذب ليضحكهم و يل له و ويل له » [رواة احمد في مسنده].

فمما ينبغى ان يحذر منه اخوه الايمان ما يسمية بعض الناس كذبه اول نيسان فالكذب المحرم حرام في اول نيسان و في غيره.

 

و يحصل فيه و في كثير من الاحيان ترويع للمسلم فيقول له الكاذب مثلا ان ابنك ما ت او حصل مع زوجتك كذا و كذا،

 

فيخيفة و يروعة و العياذ بالله تعالى،

 

و في مسند الامام احمد عن عبدالرحمن بن ابي ليلي قال: حدثنا اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم انهم كانوا يسيرون مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في مسير فنام رجل منهم فانطلق بعضهم الى نبل معه فاخذها فلما استيقظ الرجل فزع،

 

فضحك القوم فقال: ما يضحككم فقالوا: لا الا انا اخذنا نبل هذا ففزع فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لا يحل لمسلم ان يروع مسلما.

 

اه

فالكذب ايها الاحبه لا يصلح في جد و لا في هزل اي مزح و لو كان المقصد اضحاك الحاضرين و لو لم يكن فيه ايذاء للناس فهو حرام و لقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم « اني لامزح و لا اقول الا حقا » [رواة الطبرانى في المعجم الكبير].

 

فاخبر رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديثة هذا انه يمزح و لكن لا يقول الا حقا اي ان الرسول صلى الله عليه و سلم لا يكذب.

كما و نحذركم من قول بعض الناس ” الكذب ملح الرجال ” و قول بعض ” و عيب على اللى بيصدق” فانهما من الكفر الصريح لان الاول فيه استحسان لما هو معلوم بين المسلمين قبحة في الدين و في الثاني استقباح لما هو معلوم حسنة في الدين فكلاهما يلزم منه تكذيب الدين و العياذ بالله تعالى.

فاحذروا من الكذب اخوه الايمان و حذروا منه فانه عاده خبيثه ان دلت على شيء فانها تدل على خبث طبع صاحبها فاتقوا الله و كونوا مع الصادقين.

اللهم احفظنا من الكذب و الحرام يا ارحم الراحمين و الحمد لله رب العالمين

 

  • خطبه دينيه خطبه دينيه
  • صوردينيه مكتوبه
  • خطب اسلاميه
  • خطب دينيه قصيره
  • صورة دينيه قصيره مكتوبه عليها
  • رسايل صور دينيه مكتوب
  • أدى الأمانة و بلغ الرسالة
  • خطب اسلامية مكتوبة
  • اذارايت الاعمي فكبه عن وخهه
  • مسجات عن بعض الناس الذين كانوا

1٬610 views

خطب دينية مكتوبة قصيرة