دروس وخطب دينية

بالصور دروس وخطب دينية 20160105 1

الحمد لله الذى لم يتخذ و لدا, و لم يكن له شريك في الملك,ولم يكن له و لى من الذل و الله اكبر كبيرا و الحمد لله كثيرا و اشهد ان لا اله الا الله و حده لا شريك له ,

خلق فسوي و قدر فهدي و اغني و اقني و اضحك و ابكى, و امات و احيا, يدبر الامر في السماء الى الارض ثم يعرج اليه في يوم كان مقداره الف سنه مما تعدون, و اشهد ان لا اله الا الله و حده لا شريك له هو القادر على كل شيء يعز و يكرم و يهين و يخفض و يرفع ,

تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا, و اشهد ان محمدا عبدالله و رسوله ,

ارسله الله بين يدى الساعه بالحق نذيرا و بشيرا,صلوات الله و سلامه عليه و على ال بيته و على صحبه الكرام اجمعين و من سلك طريقهم و اتبع سنتهم و سيرتهم الى يوم الدين, و بعد..
ايها الاخوه بارك الله فيكم تعلمون و لا يخفي عليكم ان ربكم عز و جل رحيم, رحيم بكم, ارحم بكم من ابائكم و امهاتكم, قال تعالى: (وكان بالمؤمنين رحيما)), و قال تعالى: يوصيكم الله في اولادكم), و قال تعالى: وبالوالدين احسانا), فدلت هذه النصوص على ان الله ارحم بنا من اباءنا و من امهاتنا و من ابنائنا و كذلك فهو ارحم بنا من انفسنا فقد قال عز من قائل: ولا تلقوا بايديكم الى التهلكة ,

و قال و هو اصدق القائلين: ولا تقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما), فتعلمون ان ربكم عز و جل رحيم و تعلمون كذلك انه كريم, تعلمون انه كريم اذ يقول نبيه عليه الصلاه و السلام: ينزل ربنا الى السماء الدنيا اذا كان الثلث الاخير من الليل فيقول: الا هل من مستغفر فاغفر له, الا هل من سائل فاعطيه, الا هل من سائل فاجيبه), تعلمون ان ربكم قال: ادعونى استجب لكم), و قال: اجيب دعوه الداعى اذا دعان), و قال: هو الحى لا اله الا هو فادعوه مخلصين له الدين).
هكذا ربكم, رب رحيم, رب كريم, رب غفور و تواب, يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم, يقول: ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما), يقول: ولو انهم اذ ظلموا انفسهم جاءوك فاستغفروا الله و استغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما).
فرب كريم, و رب رحيم, و رب غفور و رب و هاب, سبحانه و تعالى له الاسماء الحسني و له الصفات العلا, تقدست اسماؤه و تباركت اسماؤه و تعدد الاؤه,جل في علاه, ربكم عز و جل رحيم يهديكم سبل السلام, يخرجكم من الظلمات الى النور, يهديكم سبل السلام يخرجكم من الظلمات الى النور,انزل اليكم كتابا هو خير كتاب, انزل اليكم كتابا كريما كتابا مجيدا كتابا عتيدا كتابا مباركا, الا و هو القران الكريم, افضل كتاب و خير كتاب, افضل كتاب و خير كتاب, انزله على خير رسول في خير القرون في خير البقاع,الا فاحمدوا ربكم و اذكروه و لا يكن احدكم جحودا كنودا, فرب العباد يقول: ان الانسان لربه لكنود), و من معانيها جحود لنعم الله, لا يقدم لها شكرا, و لا يثني بها على ربه الاعلى, فكونوا لله شاكرين و كونوا لله حامدين, اقبلوا على كتابه الذى انزل و على سنه رسوله الذى بعث, اقبلوا على كتاب الله و لا تكفروا بنعمه الله عليكم, لا تكفروا نعمه الله عليكم, فمن اجل النعم انه ارسل الينا رسولا, و انزل عليه كتابا, فاقبلوا على رسوله و اقبلوا على كتابه و لا تنفذوا ذلك و راء ظهوركم, و لا تتخذوا كتاب الله و رائكم ظهريا.
ان ربكم قال في هذا الكتاب العزيز: قد جاءكم بصائر من ربكم فمن ابصر فلنفسه و من عمى فعليها), ان ربكم قال: فاما ياتينكم منى هدي فمن تبع هداى فلا يضل و لا يشقي و من اعرض عن ذكرى فان له معيشه ضنكا), فاقبلوا على كتاب الله, و حكموه في شئونكم, اقضوا به فيما بينكم, رققوا به قلوبكم, رطبوا به السنتكم, علموه انفسكم و اولادكم, فليكن في البيت لكم انيسا, و في الطرقات لكم و نيسا, و في الاعمال لكم جليسا, رطبوا بكتاب الله الالسن, ورققوا بكتاب الله القلب و الفؤاد, هكذا قول في كتاب الله (وننزل من القران ما هو شفاء و رحمه للمؤمنين و لا يزيد الظالمين الا خسارا), كتاب الله عز و جل فيه نبا من قبلنا, و خبر من بعدنا, و حكم ما بيننا, هو الفصل ليس بالهزل.
اتناول بمشيئه الله في هذا المقام سوره من هذا الكتاب المبارك بالتاويل و البيان, سائلا الله لى الاجر و لكم و المثوبه لنا اجمعين….
فكتاب الله في تلاوته اجر, في الاستماع اليه اجر, في التذكير به اجر, في تعلمه اجر, في الدعوه اليه اجر,كتاب الله, كتاب عزيز, كتاب مبارك في كل شيء, فاغنموا خير هذا الكتاب العزيز.
يقول ربكم في هذا الكتاب المبارك في سوره مباركه منه الا و هى سوره الجن, سوره الجن و لا يخفي عليكم انكم لستم و حدكم في هذا الكون يا بنى ادم ,

بل هناك ملائكه كرام, و هناك انس و جان, و هناك دواب و حيتان, هناك النسور الضوارب باجنحتها في السماء, و الوحوش الكواسر في الغابات, و كل ذلك يسبح لربه و بحمده, و كل ذلك يحمد ربه و يثنى, فلا تتخلفوا عن هذا الموكب العظيم, موكب الكواكب التى تسبح بحمد خالقها و حمد بارئها.
يقول تعالى في هذه السوره المباركة_سوره الجن قل اوحى الى انه استمع نفر من الجن), قل يارسول الله لاصحابك و لمن ياتى من بعدك, قل للخلق:
(قل اوحى الى انه استمع نفر من الجن), كيف استمعوا و لماذا استمعوا, في الحديث عن ابن عباس و ابن مسعود و غيرهما ان رسول الله صلى الله عليه و سلم لما بعثه الله عز و جل بالحق رسول الله بعث بالحق و انزل عليه القران, فلما كان ذلك و كانت ثم جن و شياطين تتسمع و تتنصت على السماء, تتجسس و تتحسس الاخبار بعضهم فوق بعض هكذا و كما وصف سفيان يده فوق الاخرى, حتى يصلوا الى السماء فيتصنتون و يستمعون للاخبار التى تتحدث بها الملائكه في العنان, فلما بعث الرسول عليه الصلاه و السلام ارسلت عليه هذه الشياطين الشهب تحرقها و ترجمها فقالت الجن لبعضهم: هناك امر حدث في الدنيا فابحثوا ماذا حدث في هذه الدنيا ,

ما لذى تسبب في الحيلوله بيننا و بين خبر السماء ,

فانتشرت الجن في مشارق الارض و مغاربها يبحثون عن الذى كان سببا في منعهم من خبر السماء, فاتجهت طائفه منهم قبل تهامه قبل بلاد تهامه فراوا رسول الله صلى الله عليه و سلم يصلى باصحابه الفجر و يتلوا عليهم القران فتناودوا هلموا فتكاتل بعضهم على بعض, و ازدحموا على رسول الله, و رسول الله لم يرهم, استمعوا الى النبى حتى تلقد بعضهم على بعض من شده الزحام, و ركب بعضهم بعضا من شده الزحام, و الرسول لا يراهم, فلما استمعوا قالوا: هذا الذى حال بينكم و بين خبر السماء, لما حضروه قالوا: انصتوا, فلما قضي و لوا الى اهلهم منذرين قالوا: ياقومنا انا سمعنا كتابا انزل من بعد موسي مصدقا لما بين يديه يهدى الى الحق و الى طريق مستقيم, ياقومنا اجيبوا داعى الله, هكذا قالت الجن: ياقومنا اجيبوا داعى الله, و امنوا به يغفر لكم من ذنوبكم و يجركم من عذاب اليم, و في هذه الايات: قل اوحى الى انه استمع نفر من الجن فقالوا انا سمعنا قرانا عجبا يهدى الى الرشد , فهذا القران الذى نطالب بتحكميه فينا قالت عنه الجن: يهدى الى الرشد لم تتردد الجن و لم تتلعثم, لم تتردد الجن و لم تتلعثم, بل قالوا: يهدى الى الرشد فامنا به), ثم اعلنوا عن هويتهم: ولن نشرك بربنا احدا), لن نعبد ربا سواه, لن نرضي بغيره اله, لن نعبد معه احدا سواه, قالوا: يهدى الى الرشد فامنا به و لن نشرك بربنا احدا), ثم برات الجن ربها و خالقها و بارئها عما يقول الظالمون الذين قالوا ان الله له و لد, فقالت الجن: وانه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبه و لا و لدا), تعالت مكانه ربنا و ارتفعت, تعالى قدره, تعالى جده, تعالت مكانته ان يتخذ صاحبه و لا و لدا, وانه تعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبه و لا و لدا), ربنا مكانته لا تسمح ان يتخذ و لدا, و لا ان يتخذ زوجه فتعالى الله عما يقوله الظالمون علوا كبيرا, وتعالى جد ربنا ما اتخذ صاحبه و لا و لدا), ثم وصفت الجن كبيرها بالسفاهه و هو الشيطان قائلة: وانه كان يقول سفيهنا على الله شططا), سفيههم من الجن و كبيرهم من الشياطين كان يكذب على الله, وانه كان يقول سفيهنا على الله شططا), ثم قالت الجن متعجبة: واننا ظننا ان لن تقول الانس و الجن على الله كذبا), لم نكن نتصور ان شخصا من الجن او الانس يكذب على الله, الجن تتعجب من جراه اقوام و كذبهم على الله, واننا ظننا ان لن تقول الانس و الجن على الله كذبا), ثم قالت: وانه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا), فهكذا من اعتصم بغير الله زاده رهقا, و من ركن الى اهل الظلم زادوه رهقا, و كذلك من ركن الى جنى او ساحر او كاهن زاده رهقا, كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا), ذكر المفسرون في تفسيرها ان العرب كانت تسافر فاذا نزلوا في مكان و استوحشوه قال قائلهم: اعوذ بسيد هذا الوادى من الجن, اعوذ بسيد هذا الوادي, يستعيذ بالجن الكبير كى يعيذه في حينئذ و كانت الجن تخشي بنى ادم, فلما رات بنى ادم يخشونها زادتهم رهقا, اتعبتهم و ارهقتهم, فكانت تسرق منهم الاشياء ثم تعيدها اليهم حتى يزداد توسلهم بالجن و تقربهم الى الجن, قالت الجن: وانه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا), فمن ثم لا تشرع الاستعانه بالجن في عمل من الاعمال و لا تذهب الى دجال كى يعالجك من الجن.
وكذلك من ركن الى جني او كاهن او ساحر زادهم رهقا كان رجالا من ” ذكر المفسرون في تفسيرها ان العرب كانت تسافر فاذا نزلوا في مكان و استوحشوه قال قائلهم اعوذ بسيد هذا الوادي من الجنى ستعيذ بالجني الكبير كي يعيذه و حينئذ كانت الجن تخشي فلما اراد بني ادم يخشونها زادتهم رهقا اتعبتهم و ارهقتهم فكانت يسرقون منهم اشياء ثم تعيدهم اليهم ليزداد توسلهم بالجن و تقربهم للجن قالت الجنوانه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا فمن ثم لا تشرع الاستعانه بالجن في عمل من الاعمال فلاتذهب لدجال كي يعالجونك من الجن او الى من يقول ان معي معاونين من الجن يساعدوني ذلك لان رسولك الامين قال من اتي كاهن او عراف لم تقبل له صلاه اربعين يوميا ” و لان رسولك الامين حارب و ما استعان بالجن و مرض و لم يستعن بالجن و فقدت منه اشياء و لم يستعن بالجن و حفر الخندق و لم يستعن بالجن و انه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا و انهم ظنوا كما ظننتم ان لن يبعث الله احدا طن فريق من الجن ان لابعث كما ظن فريق من الملاحده من كفره الانس و انهم ظنوا كما ظننتم ان لن يبعث الله احداقالت الجن و انا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا و شهبا و انا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الان يجد له شهابا رصدا ثم قالت الجنوانا لا ندرى اشر اريد بمن في الارض ام اراد بهم ربهم رشدا هكذا قالت الجن لما رات الشهب قالت و انا لا ندرى اشر اريد بمن في الارض ام اراد بهم ربهم رشدا و هكذا نحن الان “لا ندرى اشر اريد بمن في الارض ام اراد بهم ربهم رشدا في هذه الاجواء التي نعيشها علينا جميعا و حتى نلتمس سبل الرحمه ان نقبل على شريعه الله على كتاب الله فتلك علامه خير ان نقبل على شرع ربنا على كتاب ربنا عز و جل تلك علامه خير اما اذا حدنا و حاد حكوماتنا و حاد الوزراء و حاد المسئولون عن كتاب الله و عن سنه رسول الله فهذا نذير شر و نذير شؤم يحل بالبلاد و يحل بالعباد هذا و مما يتاسف عليه اننا نري المسئولين في هذه الايام و مع منادتهم لاينشدون الاصلاح من منظوردينى و شرعي و لاتغلب على مقولاتهم اننا نريد وجه الله لايغلب على خطابهم لا يغلب عليهم الاصلاح المنبثق من كتاب الله و من سنه رسول الله عليه الصلاه و السلام و ليعلم ان اي اصلاح يبتغي من غير كتاب الله و من غير سنه رسول الله ليس اصلاح بل هو عين الدمار فلذا علينا جميعا ان يكون منطلقنا من خلال كتاب ربنا من خلال سنه رسولنا ان يكون مبتغانا رضا الله علينا ان يكون مبتغانا الاول ان يرضي عنا ربنا فلنصلح من خلال كتاب ربنا و من خلال سنه نبينا فالخطاب السائد الانعلي السنه المسئولين لا يعلو قول الله و لا يتاتي على السنتهمالا في القليل النادر و هذا ليس ببشير خير انما هو نذير شر ان يخفي كتاب الله وان تتوراي سنه رسول الله عليه الصلاه و السلام و قالت الجن و انا لا ندرى اشر اريد بمن في الارض ام اراد بهم ربهم رشدا ثم قالوا و انا منا الصالحون و منا دون ذلك كنا طرائق قددا اي فرقا متعدده فكما ان الانس فرق فان الجن ايضا فرقاوانا منا الصالحون و منا دون ذلك كنا طرائق قددا و انا ظننا ان لن نعجز الله في الارض و لن نعجزه هربا ايقنا ان ربنا لن يعجرعنا و عن ادراكنا اذا اردانا”وانا ظننا ان لن نعجز الله في الارض و لن نعجزه هربا “وانتم كذلك يا عباد الله لن تعجزوا ربكم اذا ارادكم لن تستطيعوا الفرار منه لن تستطيعوا ان تهربوا من قضاءه و قدره لن تستطيعوا ان تفلتوا من ربكم اذا اراد ربكم بشئ قال تعالى في كتابه الكريم “ازفت الازفه ليس لها من دون الله كاشفة” هكذا قالت الجن فيما قالت “وانا ظننا ان لن نعجز الله في الارض و لن نعجزه هربا ” ثم قالت ايضا “وانا منا المسلمون و منا القاسطون” اي العادلون الجائرون” فمن اسلم فاولئك تحروا رشدا” اي التمسوا الطريق الصحيح فمن اسلم فاولئك تحروا رشدا واما القاسطون فكانوا لجهنم حطبا و الو استقاموا على الطريقه لاسقيناهم ماء غدقا لنفتنهم فيه ” قول ربكم “والو استقاموا على الطريقه لاسقيناهم ماء غدقا” فيه قولان مشهوران للعلماء و كلاهما صحيح لو استقتم ايها الاخوه على امر الله لزقكم الله و لوسع عليكم الله لو استقمتم على امر الله على كتاب الله على سنه رسول الله لوسع عليكم في الارزاق كما قال ﴿ولو ان اهل القري امنوا و اتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء و الارض و لكن كذبوا فاخذناهم بما كانوا يكسبون﴾ و كما قال و لو ان اهل الكتاب امنوا و اتقوا لكفرنا عنهم سيئاتهم ولادخلناهم جنات النعيم و لو انهم اقاموا التوراه و الانجيل و ما انزل اليهم من ربهم لاكلوا من فوقهم و من تحت ارجلهم منهم امه مقتصده و كثير منهم ساء ما يعملون” فالطاعات من اعظم الاسباب لسعه الارزاق و جرب بنفسك يا عبدالله كن يوما مطيعا لله متخفف من الذنوب و الاثام و انظر كيف ستكرم في الدنيا و الاخره كيف و سيهدئ بالك و سيستريح و سينصلح حالك جرب طريق الاستقامه يا من شردت عن طريق الله جرب الاستقامه على امر الله جرب الطاعه و ستجد ثمارها قريبه جرب غض البصر و ستجد حلاوته في قلبك جرب حفظ اللسان من اللغط.
الحمد الله و الصلاه و السلام على رسول و بعد فيقول تعالى ذكره في هذه السوره المباركه ” “وان المساجد لله فلا تدعوا مع الله احدا .

” هكذا قال الله تعالى قال:” وان المساجد لله” ليست لاحد ” فلا تدعوا مع الله احدا ” لاتشركوا بالله و لا تجعلوا المساجد لاحد من خلق الله يرجي فيها و يدعي فيها و يسال فيها انما المساجد لله “فلا تدعوا مع الله احدا.”ولذا تواردت النصوص الناهيه عن اتخاذ القبور مساجد قال صلوات الله عليه و سلامه ” الا ان من كان قبلكم اتخدوا قبور انبيائهم و الصالحين مساجد الا فلا تتاخذوا القبور مساجد فاني انهاكl عن ذلك” قال رسول الله صلى الله عليه و سلم “لا تجلسوا على القبور و لا تصلوا اليها”
وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد ذكرت له ام حبيبه و ام سلمه رضي الله عنهما كنيسه راينها في ارض حبشه و راينا فيها التصاوير فقال عليه صلوات من الله و سلاماته “اؤلئك شرار الخلق عند الله يوم القيامه اولئك اذا ما ت فيهم العبدالصالح بنوا على قبره مسجدا و صورا له تلك التصاوير هكذا قال الرسول و وصفهم بانهم شرار الخلق عند الله فالمساجد لله لا يبني قبر فيها و يسال صاحب القبر مدد يا فلان فان هذا شرك بالله قال تعالى ” و من اضل من يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامه و هم عن دعائهم غافلون ” و اذا حشر الناس كانوا لهم اعداء و كانوا بعبادتهم كافرين” و قال تعالى ” و الذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء الا كباسط كفيه الى الماء ليبلغ فاه و ما هو ببالغه و ما دعاء الكافرين الا في ضلال” فالذي يدعو المقبورين و يقول يا فلان اشفي لي الولد يافلان ارزقني بولد ذكر يا فلان زوجتي تلد سهل عليها ولادتها هذا مشرك بالله كشخص و اقف على شاطئ بحر او على شاطئ نهر يقول يا ماء يا ماء اصعد الى يا ماء اريد ان اشربك يا ماء الماء لن يصعد اليه باي حال من و هكذا الذي يدعو غير الله لن يستجيب له الى يوم القيامه و هكذا فانه شرك بالله دعاء غير الله و هذا و مما النظر اليه انه للحكام اختصاصات للرعاه اختصاصات و للرعيه اختصاصات .


فمن اختصاصات الرعاه و ولاه الاموران يؤمنوا الناس على دينهم و دنياهم يامنوا الناس في دنياهم و في اخراهم فمن مسئوليتهم ازال كل ما من شانه ان يكون شركا لله او يكون مقربا من الشرك بالله اما الرعيه فهذا منهم يولد شرا و فسادا و فتنه بين الناس اذ قليل من الناس على علم بسنن الله في الخلق و لجهلهم فانهم يعادون الحق قال تعالى ” بل اكثرهم لا يعلمون الحق فهم معرضون ” فكام من الجدير بنا ان نعلم الناس ما جهلوه من امر دينهم وان نعهد الى و لاه الامور بازال كل ما من شانه ان يكون مقربا من جهنم و ليعاذ بالله ارجع للتاويل ” ان المساجد لله فلا تدعو مع الله احدا ” و انه لما قام عبدالله يدعوه اي رسول الله ” يدعو كادوا يكونون عليه لبدا فمحمد عبدالله و رسوله و عيسي عبدالله و رسوله و موسي عبدالله و رسوله و ابراهيم و نوح و الانبياء و الخلق كلهم عبيد لله ” ن كل من في السماوات و الارض الا اتى الرحمن عبدا لقد احصاهم و عدهم عدا و كلهم اتيه يوم القيامه فردا
ايها الاخوه و في هذا المقام اقول و بالله التوفيق هناك فارق بين احسانا للجوار مع النصاري المجاورون لنا وفارق بين ان يلوث معتقدنا فنحن ما مورن بحسن الجوار حتى مع الكفار و مع اليهود و مع النصاري امرنا بحسن الجوار فالنصوص التي توصي باحسان الجوار عامه الجار ذي القربي و الجار الجنب:” بغير تقيد بالجار المسلم او كافر و كذلك ما زال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت انه سيورثه”نص عام و كذلك ” من كان يؤمن بالله و اليوم الاخر فليحسن الى جاره” نص عام و كذلك عبدالله بن عمر بن العاص يذبح الذبيحه و يقول ا هديتم لجارنا اليهودي ” اي لماذا تخلفتم عن اهداء لجارنا اليهودى
ما لم يظلمونا في دينا و لم يحاربوننا في ديننا و ليس معنى حسن الجوار اننا نقر معتقد باطل كلا وحشا فربنا لم يتخذ صاحبه و لا و لدا “وكذلك ” لقد كفر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثه “،لقد كفر الذين قالوا ان الله هو المسيح بن مريم ”
وكذلك” و قالت اليهود عزير ابن الله و قالت النصاري المسيح ابن الله ذلك قولهم بافواههم يضاهؤون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله اني يؤفكون و قالت اليهود عزير ابن الله و قالت النصاري المسيح ابن الله ذلك قولهم بافواههم يضاهؤون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله اني يؤفكون ” حتى قوله تعالى “سبحانه عما يشركون ” فشرك بالله ان تتدعي الولد لله و كفر بالله ان تتدعي و لدا لله قال تعالى ذكره ” قالوا اتخذ الرحمن و لدا لقد جئتم شيئا ادا”(شئ عظيم “قالوا اتخذ الرحمن و لدا 88 لقد جئتم شيئا ادا 89 تكاد السماوات يتفطرن منه و تنشق الارض و تخر الجبال هدا 90 ان دعوا للرحمن و لدا 91 و ما ينبغى للرحمن ان يتخذ و لدا ”
قال تعالى ذكره:” و انه لما قام عبدالله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا” لما قام رسول الله يسال ربه و يعبده تلبدوا عليه فيها القولان اولهما ما سمعتموه تلبدوا عليه اجتمعوا عليه و هو يتلوا القران فركب بعضهم بعضا حبا لاستماع و الثاني كاوا يكونون عليهلبدا ” اي انهم اجتمع على الرسول لقتله لنفيه لتشريده لما دعي الى الله و هكذا الدعاه الله يتلبد عليهم اهل الجهل اهل الكفر اهل الضلال يكونون عليه لبدا قال تعالى ” و انه لما قام عبدالله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا.”
قل يا رسول الله و قولوا يا اتباع رسول الله ”قل انما ادعو ربي ” اعبدوه و حده لا شريك له و اساله و ارجوه “قل انما ادعو ربي و لا اشرك به احدا” و كذا لا ادخل في دينه شيئا ليس من دينه كما اتي هؤلاء العلمانيون و الديموقراطيون و الليبراليون بشعارات كافره و ارده الينا من دول كفر لا تعرف لا في كتاب الله و لا تعرف في سنه رسول الله ليس في كتاب الله ديموقراطيه ليس في كتاب الله اشتراكيه ليس في كتاب الله الليبراليه ليس في كتاب الله العلمانيه شعارات كفريه و ارده الينا من دول كفر و حسبكم كتاب ربكم

  • تحميل دروس دنية
743 views

دروس وخطب دينية