دينيه مسجات

يارفيق الدرب يارفيق الدرب انني ..اذكر الفضل و اثني انها لحظة شكر.. و امتنان لك مني كم حملت الهم عني ..عندما كلت يميني و لكم ازرتني ب.. امر دنياي و اسلامي انما يجنى الهدى .. من صحبه الخل الامين من يسر بالروض ..يستنشق عبير الياسمين يوزن المرا بمن.. صاحب و اختار و ليا و انا اخترتك ..فازددت رقيا و رقيا انت لي نبع من ..الاخلاص يبقى ابديا لم ازل احمد ربي .. ان لي خلا و فيا دع الايام تفعل ما تشاء دع الايام تفعل ما تشاء و طب نفسا اذا حكم القضاء و لا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء و كن رجلا على الاهوال جلدا و شيمتك السماحة و الوفاء و ان كثرة عيوبك فالبرايا و سرك ان يصبح لها غطاء يغطا بالسماحة كل عيب و كم عيب يغطيه السخاء دع الايام تفعل ما تشاء و طب نفسا اذا حكم القضاء و لا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء و لا حزن يدوم و لا سرور و لا باس عليك و لا رخاء و لا تر للاعداء قط ذلا فان شماتة الاعداء بلاء و لا ترج السماحة من بخيل فما بالنار للضمان ماء دع الايام تفعل ما تشاء و طب نفسا اذا حكم القضاء و لا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء و رزقك ليس ينقصة التاني و ليس يزيد بالرزق العناء اذا ما كنت ذا قلب قنوع فانت و ما لك الدنيا سواء و من نزلت بساحته المنايا فلا ارض تقيه و لا سماء و ارض الله و اسعة و لكن اذا نزل القضء ضاق الفضاء دع الايام تفعل ما تشاء و طب نفسا اذا حكم القضاء و لا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء ليس الغريب ليس الغريب غريب الشام و اليمن ان الغريب غريب اللحد و الكفن ان الغريب له حق لغربته على المقيمين بالاوطان و السكن لا تنهرن غريبا حال غربته الدهر ينهره بالذل و المحن سفري بعيد و زادي لن يبلغني و قوتي ضعفت و الموت يطلبني و لي بقايا ذنوب لست اعلمها الله يعلمها بالسر و العلن ما احلم الله عني حيث امهلني و ربما تماديت بذنبي و يسترني انا الذي اغلق الابواب مجتهدا على المعاصي و عين الله تنظرني يا زلة كتبت بغفلة ذهبت يا حسرة بقيت بالقلب تحرقني دعني انوح على نفسي و اندبها و اقطع الدهر بالتذكير و الحزن دعني اسح دموعا لا انقطاع لها فهل عسى عبرة منها تخلصني دعني انوح على نفسي و اندبها و اقطع الدهر بالتذكير و الحزن دع عنك عذلي يا من كان يعذلني لو كنت تعلم ما بي كنت تعذرني كانني بين تلك الاهل منطرحا على الفراش و ايديهم تقلبني كانني و حولي من ينوح و من يبكي على و ينعاني و يندبني

 


 

1٬157 views