روحانيات اسلامية

صور روحانيات اسلامية

حسن الظن بالله يقول الله تعالى في الحديث القدسى “انا عند ظن عبدى بى و انا معه اذا ذكرنى فان ذكرنى في نفسة ذكرتة في نفسي وان ذكرنى في ملا ذكرتة في ملا خير منهم وان تقرب الى بشبر تقربت الية ذراعا وان تقرب الى ذراعا تقربت الية باعا وان اتانى يمشي اتيتة هرولة”،

 

و بالتالي حسن الظن هو عباده قلبيه تنبع من داخل قلب المؤمن،

 

و لا يمكن الايمان بالله عز و جل دون اليقين و الثقه به،

 

و هناك الكثير من الاشخاص الذين يجهلون حقيقة حسن الظن بالله و اهميتة و لا يفهمونمعناة الحقيقي،

 

لذلك على المؤمن دائما ان يكون حسن الظن بالله و العمل عليه،

 

و سنتعرف من خلال هذا المقال عن كيفية حسن الظن بالله عز و جل.

 

ان حسن الظن بالله طمانينه و راحه لقلب المؤمن و ايضا سعادة له في الدنيا و الاخرة،

 

و يجب ان يكون المؤمن حسن الظن بالله عند نزول المصائب و عند الموت و عند لقائه،

 

فعن جابر رضى الله عنه قال: سمعت النبى صلى الله عليه و سلم قبل و فاتة بثلاث يقول: ” لا يموتن احدكم الا و هو يحسن الظن بالله”،

 

فالمؤمن يسلم نفسة الى الله تسليما كاملا يوقن بما عند الله من خير،

 

لذلك سمى الاسلام بالاسلام لان المؤمن يسلم كل جوارحة و عقلة و قلبة لله سبحانة و تعالى و هو و اثق بعدلة و حكمته.

 

كيف يكون حسن الظن بالله الايمان باسماء و صفات الله الحسنى: من المعروف ان الله تعالى له 99 اسما و صفها لنا،

 

و اي شك في صفه من صفات الله يوقع الانسان بسوء الظن،

 

فقد قال ابن القيم رحمة الله: “واكثر الناس يظنون بالله ظن السوء فيما يختص بهم،

 

و في ما يفعلة بغيرهم،

 

و لا يسلم من ذلك الا من عرف الله و اسماءة و صفاته،

 

و عرف موجب حكمتة و حمده”،

 

و بالتالي على المؤمن الا يوقع نفسة في شك في صفات من صفات الله تعالى،

 

و عليه ان يؤمن بها كلا.

 

اجتناب المنكرات: المؤمن ليس معصوما عن الخطا،

 

لكنة محاسب اذا لم يتب عنها،

 

و بالتالي على المؤمن الحقيقي ان يتوب الى الله بعد ارتكابة لكل معصيه و هو يوقن و يؤمن بان الله سيغفر له ما تقدم من ذنبة و ما تاخر،

 

و ايضا عند الابتعاد عن المنكرات مثل شرب الخمر و الزنا و الربا و غيرها من المنكرات،

 

يجب ان يوقن بان الله سيجازية خيرا على ما يصبر عليه من المعاصي.

 

معرفه كرم الله تعالى: على المؤمن ان يوقن بان خزائن السماوات و الارض بيد الله تعالى،

 

وان العطاء لا ينقص ما عند الله شيئا،

 

وان امتناع الله لعبدة ليس بخلا منه و انما لحكمه قد و ضعها الله لخير العبد،

 

فالايمان بهذا الكرم و شكر الله على النعم الموجوده و الرضي بما اتاة الله منها هو حسن الظن بالله،

 

فقد قال الله تعالى: “وعسي ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسي ان تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون” سورة البقرة:ايه 216.

 

الاقبال على الطاعات: الانسان المؤمن يحسن الظن بالله و يخلص في عبادتة و طاعته،

 

فعلى سبيل المثال انسان يصلى كل الصلوات يوقن بان الله سيجازية على طاعاتة وان الله لا يضيع اجر المحسنين.

 

 

 

  • روحانيات إسلامي
  • روحانيات دينيه
  • صور روحانيات
  • كلام روحانيات

1٬165 views

روحانيات اسلامية