شخصيات دينية اسلامية

آخر تحديث ف19 يناير 2021 السبت 6:27 مساء بواسطه سعدية محمد


الفاروق عمر بن الخطاب

من هو:

الفاروق ابو حفص ،

 


 


عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزي القرشى العدوى ،

 


 


ولد بعد عام الفيل بثلاث عشره سنه 40 عام قبل الهجره ،

 


 


عرف فشبابة بالشده و القوه ،

 


 


وكانت له مكانه رفيعه فقومة اذ كانت له السفاره فالجاهليه فتبعثة قريش رسولا اذا ما و قعت الحرب بينهم او بينهم و بين غيرهم و أصبح الصحابي العظيم الشجاع الحازم الحكيم العادل صاحب الفتوحات و أول من لقب بأمير المؤمنين0

اسلامه

أسلم فالسنه السادسة من البعثه النبويه المشرفه ،

 


 


فقد كان الخباب بن الأرت يعلم القرآن لفاطمه فتاة الخطاب و زوجها سعيد بن زيد عندما فاجأهم عمر بن الخطاب متقلدا سيفة الذي خرج فيه ليصفى حسابة مع الإسلام و رسولة ،

 


 


لكنة لم يكد يتلو القرآن المسطور فالصحيفة حتي قال دلونى على محمد

وسمع خباب عبارات عمر ،

 


 


فخرج من مخبئة و صاح يا عمر و الله انني لأرجو ان يصبح الله ربما خصك بدعوه نبية صلى الله عليه و سلم ،

 


 


فإنى سمعتة بالأمس يقول اللهم ايد الإسلام بأحب الرجلين اليك ،

 


 


ابي الحكم بن هشام ،

 


 


وعمر بن الخطاب فسألة عمر من فورة و أين اجد الرسول الآن يا خباب

 


و أجاب خباب عند الصفا فدار الأرقم بن ابي الأرقم

ومضي عمر الى دار الأرقم فخرج الية الرسول صلى الله عليه و سلم فأخذ بمجامع ثوبة و حمائل السيف فقال اما انت منتهيا يا عمر حتي ينزل الله بك من الخزى و النكال ما انزل بالوليد بن المغيره

 


 


اللهم ذلك عمر بن الخطاب ،

 


 


اللهم اعز الدين بعمر بن الخطاب

فقال عمر اشهد انك رسول الله

وباسلامة ظهر الاسلام فمكه اذ قال للرسول – صلى الله عليه و سلم – و المسلمون فدار الأرقم و الذي بعثك بالحق لتخرجن و لنخرجن معك

وخرج المسلمون و معهم عمر و دخلوا المسجد الحرام و صلوا حول الكعبه دون ان تجرؤ قريش على اعتراضهم او منعهم ،

 


 


لذا سماة الرسول صلى الله عليه و سلم الفاروق لأن الله فرق بين الحق و الباطل

لسان الحق

هواحد العشره المبشرين بالجنه ،

 


 


ومن علماء الصحابه و زهادهم ،

 


 


وضع الله الحق على لسانة اذ كان القرآن ينزل موافقا لرأية ،

 


 


يقول على بن ابي طالب انا كنا لنري ان فالقرآن كلاما من كلامة و رأيا من رأية كما قال عبدالله بن عمر ما نزل بالناس امر فقالوا به و قال عمر ،

 


 


الا نزل القرآن بوفاق قول عمر

‏عن ‏أبى هريره ‏-‏رضى الله عنه ‏‏قال ‏ ‏قال رسول الله ‏-‏صلي الله عليه و سلم-‏ ‏: لقد كان فيما قبلكم من الأمم ‏‏محدثون ،

 


‏ ‏فإن يك فامتى احد فإنة ‏‏عمر ‏ ‏

‏عن ‏أبى هريره ‏‏قال ‏: ‏قال النبى ‏ ‏-صلي الله عليه و سلم ‏ لقد كان فيمن كان قبلكم من ‏بنى اسرائيل‏ ‏رجال يكلمون من غير ان يصبحوا انبياء ،

 


 


فإن يكن من امتى منهم احد ‏‏فعمر ‏‏قال ‏‏ابن عباس ‏-‏رضى الله عنهما-: ‏‏من نبى و لا محدث ‏)

قوه الحق

كان قويا فالحق لا يخشي به لومه لائم ،

 


 


فقد ‏استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏‏علي رسول الله ‏-‏صلي الله عليه و سلم ‏‏وعندة ‏‏نسوه ‏من ‏قريش ،

 


‏ ‏يكلمنة و يستكثرنة ،

 


 


عاليه اصواتهن على صوتة ،

 


 


فلما استأذن ‏‏عمر بن الخطاب ‏قمن فبادرن الحجاب ،

 


 


فأذن له رسول الله ‏صلي الله عليه و سلم-،‏ ‏فدخل ‏‏عمر ‏‏ورسول الله ‏-‏صلي الله عليه و سلم ‏‏يضحك ،

 


 


فقال ‏‏عمر (‏ ‏أضحك الله سنك يا رسول الله

فقال النبى ‏-صلي الله عليه و سلم-‏ ‏: عجبت من هؤلاء اللاتى كن عندي ،

 


 


فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب

فقال ‏‏عمر (‏ ‏فأنت احق ان يهبن يا رسول الله بعدها قال عمر ‏: ‏يا عدوات انفسهن اتهبننى و لا تهبن رسول الله ‏-‏صلي الله عليه و سلم ‏

فقلن نعم ،

 


 


انت افظ و أغلظ من رسول الله ‏صلي الله عليه و سلم ‏

فقال رسول الله ‏-‏صلي الله عليه و سلم ‏: اية يا ‏ابن الخطاب ‏،

 


‏والذى نفسي بيدة ما لقيك الشيطان سالكا ‏فجا ‏قط الا سلك ‏‏فجا ‏غير‏فجك

ومن شجاعتة و هيبتة انه اعلن على مسامع قريش انه مهاجر بينما كان المسلمون يظهرون سرا ،

 


 


وقال متحديا لهم من اراد ان تثكلة امة و ييتم و لدة و ترمل زوجتة فليلقنى و راء ذلك الوادى فلم يجرؤ احد على الوقوف فو جهه

عمر فالأحاديث النبوية

روى عن الرسول صلى الله عليه و سلم الكثير من الأحاديث التي تبين فضل عمر بن الخطاب نذكر منها ان الله سبحانة جعل الحق على لسان عمر و قلبة

الحق بعدى مع عمر حيث كان

ان الشيطان لم يلق عمر منذ اسلم الا خر لوجهة

ما فالسماء ملك الا و هو يوقر عمر ،

 


 


ولا فالأرض شيطان الا و هو يفرق من عمر

قال الرسول صلى الله عليه و سلم رأيتنى دخلت الجنه فإذا انا بالرميصاء امرأه ابي طلحه و سمعت خشفا امامي ،

 


 


فقلت ما ذلك يا جبريل

 


 


قال ذلك بلال

ورأيت قصرا ابيض بفنائة جاريه ،

 


 


فقلت لمن ذلك القصر

 




قالوا لعمر بن الخطاب ،

 


 


فأردت ان ادخلة فأنظر الية ،

 


 


فذكرت غيرتك فقال عمر بأبى و أمى يا رسول الله اعليك اغار

 


)

وقال الرسول صلى الله عليه و سلم بينا انا نائم اذ اتيت بقدح لبن ،

 


 


فشربت منه حتي انني لأري الرى يجرى فاظفارى ،

 


 


ثم اعطيت فضلى عمر بن الخطاب

قالوا فما اولتة يا رسول الله

 


قال العلم

قال الرسول صلى الله عليه و سلم بينا انا نائم رأيت الناس يعرضون على و عليهم قمص،

 


منها ما يبلغ الثدي و منها ما يبلغ اسفل من هذا ،

 


 


وعرض على عمر بن الخطاب و عليه قميص يجرة

قالوا فما اولتة يا رسول الله

 


قال الدين

خلافه عمر

رغب ابو بكر رضى الله عنه فشخصيه قويه قادره على تحمل المسئوليه من بعدة ،

 


 


واتجة رأية نحو عمر بن الخطاب فاستشار فذلك عدد من الصحابه مهاجرين و أنصارا فأثنوا عليه خيرا و مما قالة عثمان بن عفان اللهم علمي فيه ان سريرتة اروع من علانيتة ،

 


 


وأنة ليس فينا مثلة و بناء على تلك المشوره و حرصا على و حده المسلمين و رعايه مصلحتهم

أوصي ابو بكر الصديق بخلافه عمر من بعدة ،

 


 


وأوضح اسباب اختيارة قائلا (اللهم انني لم ارد بذلك الا صلاحهم ،

 


 


وخفت عليهم الفتنه فعملت فيهم بما انت اعلم ،

 


 


واجتهدت لهم رأيا فوليت عليهم خيرهم و أقواهم عليهم بعدها اخذ البيعه العامة له بالمسجد اذ خاطب المسلمين قائلا (أترضون بمن استخلف عليكم

 


 


فوالله ما اليت من جهد الرأى ،

 


 


ولا و ليت ذا قربي ،

 


 


وانى ربما استخلفت عمر بن الخطاب فاسمعوا له و أطيعوا فرد المسلمون (سمعنا و أطعنا و بايعوة سنه 13 ة

انجازاته

استمرت خلافتة عشر سنين تم بها كثير من الانجازات المهمه لهذا و صفة ابن مسعود رضى الله عنه فقال كان اسلام عمر فتحا،

 


وكانت هجرتة نصرا ،

 


 


وكانت امامتة رحمة ،

 


 


ولقد رأيتنا و ما نستطيع ان نصلى الى المنزل حتي اسلم عمر ،

 


 


فلما اسلم عمر قاتلهم حتي تركونا فصلينا فهو اول من جمع الناس لقيام رمضان فشهر رمضان سنه 14 ة ،

 


 


وأول من كتب التاريخ من الهجره فشهر ربيع الأول سنه 16 ة ،

 


 


وأول من عس فعملة ،

 


 


يتفقد رعيتة فالليل و هو و اضع الخراج ،

 


 


كما انه مصر الأمصار ،

 


 


واستقضي القضاه ،

 


 


ودون الدواوين ،

 


 


وفرض الأعطيه ،

 


 


وحج بالناس عشر حجج متواليه ،

 


 


وحج بأمهات المؤمنين فاخر حجه حجها

وهدم مسجد الرسول صلى الله عليه و سلم و زاد به ،

 


 


وأدخل دار العباس بن عبدالمطلب فيما زاد ،

 


 


ووسعة و بناة لما كثر الناس بالمدينه ،

 


 


وهو اول من القي الحصي فالمسجد النبوى ،

 


 


فقد كان الناس اذا رفعوا رؤوسهم من السجود نفضوا ايديهم ،

 


 


فأمر عمر بالحصي فجيء فيه من العقيق ،

 


 


فبسط فمسجد الرسول صلى الله على و سلم-

وعمر رضى الله عنه هو اول من اخرج اليهود و أجلاهم من جزيره العرب الى الشام ،

 


 


وأخرج اهل نجران و أنزلهم ناحيه الكوفة

الفتوحات الإسلامية

لقد فتح الله عليه فخلافتة دمشق بعدها القادسيه حتي انتهي الفتح الى حمص ،

 


 


وجلولاء و الرقه و الرهاء و حران و رأس العين و الخابور و نصيبين و عسقلان و طرابلس و ما يليها من الساحل و بيت =المقدس و بيسان و اليرموك و الجابيه و الأهواز و البربر و البرلس و ربما ذل لوطأتة ملوك الفرس و الروم و عتاه العرب حتي قال بعضهم كانت دره عمر اهيب من سيف الحجاج

هيبتة و تواضعه

وبلغ رضى الله عنه من هيبتة ان الناس تركوا الجلوس فالأفنيه ،

 


 


وكان الصبيان اذا رأوة و هم يلعبون فروا ،

 


 


مع انه لم يكن جبارا و لا متكبرا ،

 


 


بل كان حالة بعد الولايه كما كان قبلها بل زاد تواضعة ،

 


 


وكان يسير منفردا من غير حرس و لا حجاب ،

 


 


ولم يغرة الأمر و لم تبطرة النعمة

استشهاده

كان عمر رضى الله عنه يتمني الشهاده فسبيل الله و يدعو ربة لينال شرفها اللهم ارزقنى شهاده فسبيلك و اجعل موتى فبلد رسولك و فذات يوم و بينما كان يؤدى صلاه الفجر بالمسجد طعنة ابو لؤلؤه المجوسى غلاما للمغيره بن شعبه عده طعنات فظهرة ادت الى استشهادة ليلة الأربعاء لثلاث ليال بقين من ذى الحجه سنه ثلاث و عشرين من الهجره و لما علم قبل و فاتة ان الذي طعنة هذا المجوسى حمد الله تعالى ان لم يقتلة رجل سجد لله تعالى سجده و دفن الى جوار الرسول صلى الله عليه و سلم و أبى بكر الصديق رضى الله عنه فالحجره النبويه الشريفه الموجوده الآن فالمسجد النبوى فالمدينه المنورة

 

 

 

  • صور شخصيات دينيه
  • صور لشخصيات دينية