شريعة اسلامية

بالصور شريعة اسلامية 20160111 7

الشريعه الاسلاميه هى ما شرعه الله لعباده المسلمين من احكام و قواعد و نظم لاقامه الحياه العادله و تصريف مصالح الناس و امنهم في العقائد و العبادات و الاخلاق و المعاملات و نظم الحياه في شعبها المختلفه لتنظيم علاقه الناس بربهم و علاقاتتهم بعضهم ببعض و تحقيق سعادتهم في الدنيا و الاخرة. فمن يحقق هذه الكليات او يقترب منها فهو على شرعه الله بصرف النظر عن هويته و نوع انتمائه فالله يحاسب الناس على الاعمال و النيات، و الشريعه الاسلاميه ذات دلاله موسوعيه تتسع لكل جهد ايجابى يبذل لعماره الارض و يستثمر مكنوناتها لصالح حياه الانسان و كرامته، و تتسع لكل ما يحقق للانسان صحته و غذاءه و امنه و استقراره، و تتسع لكل ما يعزز تنميه امنه و تقدم علمى نافع و ارتقاء حضارى راشد.
والشريعه الاسلاميه مع كل جهد بشرى يبذل لبناء المجتعات و تنظيم شؤون الناس و تصريف مصالحهم و تشجيع طموحاتهم و يحقق امال اجيالهم، الشريعه الاسلاميه لا تبخس جهود الاخرين و مهاراتهم و ارتقائهم في بناء مجتمعاتهم، و ليست هى ناسخه – كما يظن البعض – لابداعاتهم و مهاراتهم الحضاريه بل الشريعه الاسلاميه تشجع الاخر و تبارك جهود الاخر و تتعاون مع الاخر في كل عمل يحقق الخير و الامن و الامان و السلام للمجتمعات، الشريعه الاسلاميه تدعو الى عمل بشرى جماعى للنهوض معا بمهمه التكليف الربانى المشترك لعماره الارض بل لعماره الكون و اقامه حياه انسانيه كريمه راشدة.
ويقول الدكتور حامد الرفاعى في كتابه شركاء لا اوصياء)[1][2][3] ان الشريعه في الاسلام هى انتظام شؤون الحياه و تصريف مصالح الناس و اقامه العدل بينهم.. و هذا ياتى في سياق قيم الاسلام و مبادئه التى تدعوا الى عماره الارض و اقامه الحياه الحره الكريمه الامنه… فالشريعه الاسلاميه باختصار شديد هى اقامه الحياه و تحقيق مصالح العباد و هذا هو اساس شرعه الله.. و علماء الاسلام و فقهاء الشريعه وضعوا قاعده ذهبيه تقول: “حيثما تكون المصلحه فثم شرع الله “. فالشريعه ملازمه لمصالح الناس و احكامها تدور مع مصلحه الانسان. فمصلحه الانسان في امنه العقلي، و في امنه الديني، و في امنه الحياتي، و في امنه الصحي، و في امنه الاخلاقي، و في امنه الاجتماعي، كل ذلك من مهام الشريعه و من كليات مقاصدها الجليلة.

  • شريعه إسلامية
  • صور امال لعمارة
548 views

شريعة اسلامية