فتاوى واحكام دينية

صور فتاوى واحكام دينية

الاستماع للاغاني في الدين الاسلامي هو حرام باجماع الفقهاء و علماء الدين،

 

و لا خير في الاغاني،

 

و لا كلماتها،

 

لانها تدعو الى الفسوق و الفجور،

 

و تمنع انتشار الفضيله و العفاف،

 

و عند اقلاع الشخص عن سماع الاغاني عند سماعة لكلمات الاانى مره اخرى فانه سيعود لسماعها مره اخرى.

 

و عند سماعنا للالفاظ انها محرمه فيكون الاستماع و التلفظ بها حرام،

 

و لو كانت بدون موسيقي اما ان كان الكلام مباحا فيكون حلال سماعها،

 

و الا يكون تاديه هذه الاغاني على طريق الاعاجم،

 

اما ان كان على طريقة اهل الغرب و المجون و الفسق فانها تكون محرمه شرعا.

 

ذلك في قول الله تعالى في كتابة العزيز: من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله فسرة جمهور المفسرين: بالغناء،

 

و كان عبدالله بن مسعود رضى الله عنه يقسم على ذلك فيقول: ان الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل و في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم انه قال: ليكونن من امتى اقوام يستحلون الحر و الحرير و الخمر و المعازف رواة البخاري.

 

و المعازف هي: اللهو و التغنى الغناء و الات ،

 

 

و الذى احل مشروعيه الغناء سيسال عنها يوم القيامة،

 

لانة قد قال على الله بغير علم،

 

و قام بعمل فتوي باطلة.

 

قال ابن عثيمين: الغناء المجرد عن الموسيقى،

 

و الات العزف الاخرى مثل الربابة،

 

و شبهها،

 

يجوز استماعة بشرط الا يشتمل على اشياء تؤدى للفتنة،

 

و اهم شرط هوان لا يصد الانسان عما يجب عليه من اقامه الصلاة مع الجماعة.

 

و نستنتج من هذا الكلام انه بدون اله موسيقيه استنبط العلماء رايين و هما: 1 الغناء من نساء لنساء بكلام حسن طيب فهو حلال،

 

اما ما يدخل في اطار الحرام هو غناء النساء امام الرجال،

 

حرم على النساء اقامه الصلاة،

 

او رفع الصوت بحضور الرجال.

 

2 ان يكون من رجل لرجل نقوم بالنظر للكلام المقال،

 

فان كان كلام حسن فهو مباح،

 

وان كان رذيل فيكون محرم،

 

و ما كان استماعة حرام يكون حرام،

 

و ما كان كلامة مباح فهو مباح،

 

و الاكثار من الاغاني غير محمود.

 

و الاغاني الدينية: ان كانت بكلام حسن و مقبول و لا يلعب في المشاعر و لا يحتوى على المجون و قام به رجل لرجل او نساء لنساء فهو حلال ،

 

 

اما ما كان مصاحب له موسيقي او كانت من امرأة لرجال فهي حرام شرعا،

 

و هي اذا كانت هذه الموسيقي على هذا النحو فانها تكون ليست دينيه بل هل مزيفه الاضافه اليها ليقوم الناس بسماعها على انها دينية،

 

فكيف يكون احلة الله و هو يحتوى على موسيقي ليست من الدين في شئ

 

 

اما ان خلت من الموسيقي و كانت من رجل لرجل ،

 

 

او امرأة لامرأة و الكلام حسن فيجوز سماعها.

 

فى النهاية نقول انه يجب الابتعاد عن كل ما هو حرام لان الله سيحاسبنا على كل عمل قمنا به يوم القيامة،

 

و قيام الفقهاء بتذكير الناس لان الذكري قد تنفع المؤمين،

 

و عرفنا حكم سماع الاغاني بانه حرام و انه يجب الاستعاضه عنها بكلام حسن مفيد لا يحتوى على فسوق و فجور،

 

و يمكن ان نستغنى عن هذه الاغاني بالاناشيد الاسلامية التي تحتوى على كلام مفيد و تحتوى على مواعظ و حكم،

 

و ليس الكلام التافه.

 

 

  • بوستات الاغاني حرام

635 views

فتاوى واحكام دينية