قصة دينية قصيرة مؤثرة

شجاعة عمر بن الخطاب


 

شجاعة عمر بن الخطاب كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه رجلا شجاعا لا يخ شي الموت او يهابه ، و كان اول من يتقدم الصفوف بساحات المعارك و الوغى ، و ربما تحدى عمر بن الخطاب قريشا باسلامة دون ان يخ شي بذلك بطش احد ، و ربما ناله ما ناله من الاذى و التنكيل الا انه ما نالت منه قناة او و هنت له عزيمة و عندما اذن الرسول صلى الله عليه و سلم بالهجرة الى المدينة المنورة ، هاجر كل المسلمين سرا الا عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فقد اعلن عن هجرته و جهر فيها و هاجر جهارا بالنهار عن على بن ابي طالب ما علمت ان احدا من المهاجرين هاجر الا مختفيا الا عمر بن الخطاب فانه لما هم بالهجرة تقلد سيفه و تنكب قوسه و انتضى بيده اسهما و اختصر عنزته و مضى قبل الكعبة و الملا من قريش بفنائها فطاف بالبيت سبعا متمكنا بعدها اتى المقام فصلى متمكنا بعدها و قف على الحلق واحدة واحدة و قال لهم شاهت الوجوه لا يرغم الله الا هذي المعاطس من اراد ان تثكله امه و يوتم و لده و يرمل زوجته فليلقني و راء ذلك الوادي . قال على فما تبعه احد الا قوم من المستضعفين علمهم و ارشدهم و مضى لوجهه. بعد الهجرة الى المدينة المنورة ، صحب عمر بن الخطاب رسول الله صلى الله عليه و سلم بكل غزواته ، و لم يتخلف او يتوانى عن غزوة واحدة ، و ربما ارسله رسول الله صلى الله عليه و سلم اميرا على بعض السرايا و سلمه الراية بغزوة خيبر ، و ربما قاتل قتال الابطال هو و كل من معه ، الا ان حكمة الله تعالى لم تشا ان يفتح هذا الحصن على يده

 

 

1٬258 views