يوم 27 يناير 2020 الإثنين 9:03 مساءً

مطويات دينية

صورة مطويات دينية

 

الاسلام هي الديانه التي افترضها الله عز و جل على الناس و معنى الاسلام هو السلام و الاستسلام لله عز و جل خالق كل شيء و مليكة و الاسلام تسليم كامل من الانسان لله تبارك و تعالى في كل شؤونة الحياتيه ، كما ان الاسلام هو احدث الديانات السماويه و الذى بقدومة نسخ كل الاديان السابقة و ربما جاء الاسلام من عند الله عز و جل على قلب نبية محمد صلى الله عليه و سلم الذى بدورة بلغة للناس كافه ، و يمثل الاسلام الديانه الاساسية في المملكه المغربيه و هذا لانة اكثر الديانات انتشارا فيها و هذا حسب التقديرات الاخيرة التي اشارت الى ان المسلمون يشكلون نسبة ما يقارب 99 من سكان المغرب الذين يدينون به و ربما كان العام 670 م يعد عاما مختلفا في المملكه المغربيه و هذا انه كان عام دخول الاسلام الى المغرب و ربما كان دخول الاسلام الى المغرب على يد القائد الفاتح عقبه بن نافع و ربما كان كل هذا في وقت الغزوات الاسلاميه و التي شملت الشمال الافريقى و ربما عرف عن عقبه بن نافع قوتة العسكريه الكبيرة فقد كان من اروع القاده العسكرين في عهد الامويين في دمشق ، و ربما كان لدخول الاسلام ارض المملكه المغربيه ثمن كبير و هذا ان ارض المغرب لم تكن كالاقاليم و البلدان التي تقع في المشرق اذ ان فتح المغرب و دخول الاسلام فيها لم يكن بالامر الهين ابدا فقد استغرق ذلك الامر العديد من الوقت و العديد من الثمن حيث ان المغرب بقيت صامدة في و جة الجيوش الاسلاميه مدة قاربت النصف قرن اذ ان المعارك استمرت فيها من العام 646 م و حتى العام 710 م و ربما تم بعد ذلك العام فتح المغرب اخيرا و اعتنق جل المغاربه نتيجة لذلك الاسلام بعد ان كان جلهم يعتنقون فيما مضي دين المسيحيه و اليهوديه ، حيث ان الصعوبات ربما استمرت بعد هذا اذ انه ربما ظهر هنالك بعض البوادر التي كانت تسعي بالانفصال عن التبعيه للخلافه بالمشرق و عقب المحاولات الكثيره و العديدة تحقق ذلك الهدف و هذه الرغبه و هذا بظهور اول دوله دينيه في المملكه المغربيه و ربما كان هذا في العام 788 م حيث ان من قام على تاسيس هذه الدوله هو حفيد الرسول الشريف ادريس بن عبدالله و الذى كان ربما حل في المغرب نتيجة لفرارة من موقعه الفخ و التي كانت قرب مكه في العام 786 م و ربما كان الرسول الشريف ادريس بن عبدالله ربما استقر بمدينه و ليلى نتيجة لاحتضانة من قبل قبيله اوربه الامازيغيه و التي كانت ربما دعمتة و وقفت معه حتى تمكن اخيرا من انشاء دولتة الاسلاميه في المغرب و منذ هذا الوقت و حتى الان و لا يزال الاسلام هو الدين الرئيسى و الاساسى و الرسمي في المملكه المغربيه ، و ربما كان الامازيغ ربما اعتنق جلهم الاسلام في عهد الادارسه .

 

  • أصور دينيه بلغه جديده بكلمات دينيه
  • مطويات دنيه