يوم 16 فبراير 2020 الأحد 7:04 صباحًا

معجزات دينية

صورة معجزات دينية

عيسي بن مريم عليه السلام ، سيدنا المسيح ، و يعرف ايضا ب يسوع ، انزل على بنى اسرائيل ، و جائهم بالانجيل ، عيسي ابن مريم تعتبر و لادتة معجزتة الاولي ، حيث حملتة امة السيده مريم العذراء ، و لم يكن ربما مسها رجل من قبل ، تكلم سيدنا عيسي و هو في المهد . قيل ان السيده مريم كانت تدفع سيدنا عيسي للعمل دوما ، و عمل في ذات المرات عند صائغ ثياب ، في يوم اراد رب العمل السفر ، فاخبر سيدنا عيسي بان هنالك العديد من الثياب تحتاج لصباغ ، و ربما علمتك طريقة الصباغ ، و وضعت على كل ثوب خيطا يحدد اللون المطلوب ، فقام سيدنا عيسي بتسخين و عاء كبير و وضع فيه عده الوان ، و وضع كل الثياب في الوعاء ، و اخذ يردد “كوني باذن الله على ما اريدة منك” ، و عند عوده رب العمل من سفرة ، استشاط غضبا عندما راي كل الثياب في و عاء واحد ، فقام عيسي عليه السلام باخراج الثياب واحدا احمر و الاخر اصفر ، و احدث اخضر و هكذا ، و كل ثوب بلون الخيط المحدد عليه ، عجب رب العمل من الامر ، و علم بان ذلك من عند الله فامن برساله عيسي عليه السلام ، و دعا الناس للامر فامنوا به ، فكان من جمله الحواريين الذين ازروا عيسي عليه السلام في نشر رسالتة . و حدث في يوم بانه ربما مر بمجموعة من صيادى الاسماك ، يدعي كبيرهم “شمعون” ، فسالهم عيسي عن عملهم ، فقالوا له نصطاد الاسماك ، فطلب منهم بالمضى معه لدعوه الناس لرسالتة ، فسالوة عن نفسة ليجيبهم اني عيسي بن مريم رسول الله ، فطلبوا منه دليلا على ما قال ، فامر سيدنا عيسي شمعون بالقاء شبكه الصيد في الماء ، و قام سيدنا في تلك اللحظه بالتضرع و الدعاء الى الله ، و ما هي الى لحظات حتى اجتمعت الاسماك في الشبكه حتى كادت ان تتمزق لكثرتها ، فاستعانوا بسفينه اخرى= لوضع صيدهم ، و امتلات السفينتين بصيد و فير من الاسماك ، و امن من كان حاضرا بان ذلك من عند الله ، و امنوا بصدق رساله عيسي عليه السلام ، و انطلقوا معه في دعوتة . لم سيدنا عيسي ليسلم من مكر اليهود و غدرهم لو لم يكن الله معه ، ففى يوم طلب منه اليهود بان يصنع من الطين خفاشا ، و بعدها ليجعلة يطير ان كان صادقا ، فقام عيسي بعد ان اوكل امرة لله بصنع خفاش من الطين ، و نفخ فيه ليطير بعدها بين السماء و الارض ، و سط ذهول و دهشه الناظرين . و من معجزاتة عليه السلام ابراء الاكمة و الابرص ، و كان يحيى الموتي باذن الله ، شعر اليهود بالبساط يسحب من تحت اقدامهم ، و كذبوا سيدنا عيسي في معجزتة بقدرتة على احياء الموتي ، مدعين بان من احياهم كان موتهم قريبا ، اي بعد يوم او يومين من موتهم ، او قد بضع ساعات ، و لعلهم لم يموتوا ، قد اصابهم خطب ما ظهروا به على مظهر اموات ، فان كنت صادقا اعد لنا “سام بن نوح” على قيد الحياة ، فطلب منهم بان يدلوة على قبرة ، فساروا به الى هنالك ، فدعا الله بان يعيد سام الى الحياة ، و كان سام عند موتة ربما ناهز من العمر 4000 عام ، و خرج من قبرة ، و التفت الى الناس قائلا و هو يشير الى المسيح عليه السلام ” صدقوة ، فانه نبى ” ، و ما ت من جديد ، امن البعض بعيسي عليه السلام ، و من لم يؤمن اتهم سيدنا المسيح بانه ساحر .

 

 

  • صور دينية معجزات
  • معجزات دينية اسلامية
  • صور معجزات دينيه
  • صورمعجزات دينية
  • معجزات دينية
  • معجزة صور دينية