مناسبات اسلامية


هنالك يوم فاضل بدين الاسلام اختصه الله بخصائص لم يجعله بغيره من الايام ، و ذلك اليوم هو يوم الجمعة الذي هدى الله السلمين اليه و اضل عنه اليهود و النصارى ، فهو عيد المسلمين الاسبوعي و له خصائص عديدة نذكر منها ما يلي

1 ” كان من هدي النبي صلى الله عليه و سلم تعظيم ذلك اليوم و تشريفه و تخصيصه بعبادات يختص فيها عن غيره ، و كان يقرا بفجره بسورتي الم تنزيل السجدة و هل اتى على الانسان .

قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله انما كان النبي يقرا هاتين السورتين بفجر الجمعة لانهما تضمنتا ما كان و يصبح بيومها فانهما اشتملتا على خلق ادم ، و على ذكر المعاد و حشر العباد و هذا يصبح يوم الجمعة و كان بقراءتهما بهذا اليوم تذكير للامة بما كان به و يصبح ، و السجدة جاءت تبعا ليست مقصودة حتى يقصد المصلي قراءتها حيث اتفقت فهذه خاصة من خواص يوم الجمعة .

2 استحباب كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم به ، و بليلته لقوله ” اكثروا من الصلاة على يوم الجمعة و ليلة الجمعة ” اخرجه البيهقي 3 / 249 ، و حسنه الارنؤوط .

3 تقام به صلاة الجمعة التي هي من اكد فروض الاسلام ، و من اعظم مجامع المسلمين و هي اعظم من كل مجمع يجتمعون به و افرضه سوى مجمع عرفة ، و من تركها تهاونا فيها طبع الله على قلبه ، و قرب اهل الجنة يوم القيامة و سبقهم الى الزيارة يوم المزيد بحسب قربهم من الامام يوم الجمعة و تبكيرهم .

4 الامر بالاغتسال بيومها و هو امر مؤكد جدا جدا .

5 التطيب به و هو اروع من التطيب بغيره من ايام الاسبوع .

6 السواك به و له مزية على السواك بغيره .

7 التبكير للصلاة فيه.

8 ان يشتغل بالصلاة و الذكر و القراءة حتى يظهر الامام للخطبة.

9 الانصات للخطبة اذا سمعها و جوبا باصح القولين فان تركه كان لاغيا و من لغا فلا جمعة له و بالمسند مرفوعا ” و الذي يقول لصاحبه انصت فلا جمعة له ” اخرجه احمد 2034 و حسنه الارناؤوط انظر حاشية ” زاد المعاد ” 1 / 377 ، و اخرجه البخاري 934 و مسلم 851 بلفظ ” اذا قلت لصاحبك انصت يوم الجمعة و الامام يخطب فقد لغوت ” .

10 قراءة سورة الكهف بيومها فقد روي عن النبي صلى الله عليه و سلم ” من قرا سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه الى عنان السماء يضيء فيه يوم القيامة و غفر له ما بين الجمعتين ” اخرجه الحاكم 2 / 368 و صححه الارنؤوط .

11 انه يوم عيد متكرر بالاسبوع و ربما روى ابن ما جة بسننه من حديث ابي لبابة بن عبدالمنذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان يوم الجمعة سيد الايام و اعظمها عند الله و هو اعظم عند الله من يوم الاضحى و يوم الفطر ، به خمس اثناء خلق الله به ادم ، و اهبط به ادم الى الارض ، و به توفى الله ادم ، و به ساعة لا يسال الله العبد بها شيئا الا اعطاه ما لم يسال حراما ، و به تقوم الساعة ما من ملك مقرب و لا سماء و لا ارض و لا رياح و لا جبال و لا شجر الا و هن يشفقن من يوم الجمعة ” اخرجه ابن ما جه 1084 قال البوصيري اسناده حسن ، و حسنه الالباني بصحيح ابي داود 888 .

12 انه يستحب ان يلبس به اقوى الثياب التي يقدر عليها فقد روى الامام احمد بمسنده من حديث ابي ايوب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ” من اغتسل يوم الجمعة و مس من طيب ان كان له ، و لبس من اقوى ثيابه بعدها خرج و عليه السكينة حتى ياتي المسجد بعدها يركع ان بدا له و لم يؤذ احدا ، بعدها انصت اذا خرج امامه حتى يصلي كانت كفارة لما بينهما ” رواه احمد بالمسند 23059 و حسنه الارنؤوط.

وفي سنن ابي داود عن عبدالله بن سلام انه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول على المنبر بيوم الجمعة ” ما على احدكم لو اشترى ثوبين ليوم الجمعة سوى ثوبي مهنته ” رواه ابو داود 1078 ، و صححه الالباني ب” صحيح ابي داود ” 953 .

13 انه يستحب به تجمير المسجد اي تطيبه بالبخور فقد ذكر سعيد ابن منصور عن نعيم بن عبدالله المجمر ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه امر ان يجمر مسجد المدينة كل جمعة حين ينتصف النهار . قلت و لذا سمي نعيم المجمر .

14 انه يوم تكفير السيئات ففي صحيح البخاري عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” لا يغتسل رجل يوم الجمعة و يتطهر ما استطاع من طهر ، و يدهن من دهنه او يمس من طيب بيته بعدها يظهر فلا يفرق بين اثنين بعدها يصلي ما كتب له بعدها ينصت اذا تكلم الامام الا غفر له ما بينه و بين الجمعة الثانية =“رواه البخاري 843 .

15 ان به ساعة الاجابة و هي الساعة التي لا يسال الله عبد مسلم بها شيئا الا اعطاه ففي الصحيحين من حديث ابي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان بالجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم و هو قائم يصلي يسال شيئا الا اعطاه اياه ، و قال بيده يقللها ” رواه البخاري 883 و مسلم 1406 .

17 ان به الخطبة التي يقصد فيها الثناء على الله و تمجيده ، و الشهادة له بالوحدانية و لرسوله بالرسالة ، و تذكير العباد بايامه و تحذيرهم من باسه و نقمته و وصيتهم بما يقربهم اليه و الى جنانه و نهيهم عما يقربهم من سخطة و ناره فهذا هو مقصود الخطبة و الاجتماع لها .

18 انه اليوم الذي يستحب ان يتفرغ به للعبادة و له على سائر الايام مزية بانواع من العبادات و اجبة و مستحبة ، فالله سبحانه جعل لاهل كل ملة يوما يتفرغون به للعبادة و يتخلون به عن اشغال الدنيا ، فيوم الجمعة يوم عبادة ، و هو بالايام كشهر رمضان بالشهور ، و ساعة الاجابة به كليلة القدر برمضان ، و لهذا من صح له يوم جمعته و سلم سلمت له سائر جمعته ، و من صح له رمضان و سلم سلمت له سائر سنته ، و من صحت له حجته و سلمت له صح له سائر عمره ، فيوم الجمعة ميزان الاسبوع ، و رمضان ميزان العام ، و الحج ميزان العمر و بالله التوفيق .

19 انه اليوم الذي ادخره الله لهذه الامة ، و اضل عنه اهل الكتاب قبلهم كما بالصحيح من حديث ابي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال ” ما طلعت الشمس و لا غربت على يوم خير من يوم الجمعة ، هدانا الله له و ضل الناس عنه ، فالناس لنا به تبع هو لنا و لليهود يوم السبت و للنصارى يوم الاحد ” رواه احمد 10305 ، و صححه ابن خزيمة 3 / 114 .

20 انه خيرة الله من ايام الاسبوع كما ان شهر رمضان خيرته من شهور العام ، و ليلة القدر خيرته من الليالي ، و مكة خيرته من الارض ، و محمد خيرته من خلقه ” .

انظر ” زاد المعاد ” 1 / 375 .

اما السؤال الثاني و هو عن مناسبات المسلمين فهي متعددة و منها

1 شهر رمضان المبارك ، و هو شهر له خصائص تجدها بالسؤال رقم 13480 .

2 عيد الفطر ، و هو اليوم الاول من شهر شوال ، يخرج المسلمون به الفرح بنعمة الله عليهم باتمام صيام شهر رمضان .

3 يوم عرفة و هو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة ، و هو يوم الحج الاكبر ، و ركن الحج الاعظم ، و له فضائل تجدها بالسؤال رقم 7284 .

4 يوم عيد الاضحى قال الرسول صلى الله عليه و سلم اعظم الايام عند الله يوم النحر اخرجه ابو داود(1765 و صححه الالباني كما بصحيح سنن ابي داود 1/133 و هو اليوم العاشر من شهر ذي الحجة . فعن عقبة بن عامر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم عرفة و يوم النحر و ايام التشريق عيدنا اهل الاسلام و هي ايام طعام و شرب ” رواه الترمذي 704 و صححه الالباني بصحيح الترمذي 620 .

  • صور جميله عن يوم الجمعه والحج الكبر في يوم الجمعه
  • صور منسبات اسلامية
  • صور عن مناسبات إسلامية

1٬035 views