مناسبات اسلامية


هنالك يوم فاضل فدين الاسلام اختصة الله بخصائص لم يجعلة فغيرة من الايام ،

 


 


وهذا اليوم هو يوم الجمعة الذي هدي الله السلمين الية و اضل عنه اليهود و النصاري ،

 


 


فهو عيد المسلمين الاسبوعى و له خصائص عديدة نذكر منها ما يلى

1 ” كان من هدى النبى صلى الله عليه و سلم تعظيم ذلك اليوم و تشريفة و تخصيصة بعبادات يختص فيها عن غيرة ،

 


 


وكان يقرا ففجرة بسورتي الم تنزيل السجده و هل اتي على الانسان .

 


قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمة الله انما كان النبى يقرا هاتين السورتين ففجر الجمعة لانهما تضمنتا ما كان و يصبح فيومها فانهما اشتملتا على خلق ادم ،

 


 


وعلي ذكر المعاد و حشر العباد و هذا يصبح يوم الجمعة و كان فقراءتهما فهذا اليوم تذكير للامه بما كان به و يصبح ،

 


 


والسجده جاءت تبعا ليست مقصوده حتي يقصد المصلى قراءتها حيث اتفقت فهذه خاصة من خواص يوم الجمعة .

 


2 استحباب كثرة الصلاة على النبى صلى الله عليه و سلم به ،

 


 


وفى ليلتة لقوله ” اكثروا من الصلاة على يوم الجمعة و ليلة الجمعة ” اخرجة البيهقى 3 / 249 ،

 


 


وحسنة الارنؤوط .

 


3 تقام به صلاه الجمعة التي هي من اكد فروض الاسلام ،

 


 


ومن اعظم مجامع المسلمين و هي اعظم من جميع مجمع يجتمعون به و افرضة سوي مجمع عرفه ،

 


 


ومن تركها تهاونا فيها طبع الله على قلبة ،

 


 


وقرب اهل الجنه يوم القيامه و سبقهم الى الزياره يوم المزيد بحسب قربهم من الامام يوم الجمعة و تبكيرهم .

 


4 الامر بالاغتسال فيومها و هو امر مؤكد جدا جدا .

 


5 التطيب به و هو اروع من التطيب فغيرة من ايام الاسبوع .

 


6 السواك به و له مزيه على السواك فغيرة .

 


7 التبكير للصلاه فيه.

8 ان يشتغل بالصلاة و الذكر و القراءه حتي يظهر الامام للخطبة.

9 الانصات للخطبة اذا سمعها و جوبا فاصح القولين فان تركة كان لاغيا و من لغا فلا جمعه له و فالمسند مرفوعا ” و الذي يقول لصاحبة انصت فلا جمعه له ” اخرجة احمد 2034 و حسنة الارناؤوط انظر حاشيه ” زاد المعاد ” 1 / 377 ،

 


 


واخرجة البخارى 934 و مسلم 851 بلفظ ” اذا قلت لصاحبك انصت يوم الجمعة و الامام يخطب فقد لغوت ” .

 


10 قراءه سورة الكهف فيومها فقد روى عن النبى صلى الله عليه و سلم ” من قرا سورة الكهف يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمة الى عنان السماء يضيء فيه يوم القيامه و غفر له ما بين الجمعتين ” اخرجة الحاكم 2 / 368 و صححة الارنؤوط .

 


11 انه يوم عيد متكرر فالاسبوع و ربما روي ابن ما جه فسننة من حديث ابي لبابه بن عبدالمنذر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان يوم الجمعة سيد الايام و اعظمها عند الله و هو اعظم عند الله من يوم الاضحي و يوم الفطر ،

 


 


فية خمس اثناء خلق الله به ادم ،

 


 


واهبط به ادم الى الارض ،

 


 


وفية توفي الله ادم ،

 


 


وفية ساعة لا يسال الله العبد بها شيئا الا اعطاة ما لم يسال حراما ،

 


 


وفية تقوم الساعة ما من ملك مقرب و لا سماء و لا ارض و لا رياح و لا جبال و لا شجر الا و هن يشفقن من يوم الجمعة ” اخرجة ابن ما جة 1084 قال البوصيرى اسنادة حسن ،

 


 


وحسنة الالبانى فصحيح ابي داود 888 .

 


12 انه يستحب ان يلبس به اقوى الثياب التي يقدر عليها فقد روي الامام احمد فمسندة من حديث ابي ايوب قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ” من اغتسل يوم الجمعة و مس من طيب ان كان له ،

 


 


ولبس من اقوى ثيابة بعدها خرج و عليه السكينه حتي ياتى المسجد بعدها يركع ان بدا له و لم يؤذ احدا ،

 


 


ثم انصت اذا خرج امامة حتي يصلى كانت كفاره لما بينهما ” رواة احمد فالمسند 23059 و حسنة الارنؤوط.

وفى سنن ابي داود عن عبدالله بن سلام انه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول على المنبر فيوم الجمعة ” ما على احدكم لو اشتري ثوبين ليوم الجمعة سوي ثوبى مهنتة ” رواة ابو داود 1078 ،

 


 


وصححة الالبانى ف” صحيح ابي داود ” 953 .

 


13 انه يستحب به تجمير المسجد اي تطيبة بالبخور فقد ذكر سعيد ابن منصور عن نعيم بن عبدالله المجمر ان عمر بن الخطاب رضى الله عنه امر ان يجمر مسجد المدينه جميع جمعه حين ينتصف النهار .

 


 


قلت و لذا سمى نعيم المجمر .

 


14 انه يوم تكفير السيئات ففى صحيح البخارى عن سلمان الفارسى رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” لا يغتسل رجل يوم الجمعة و يتطهر ما استطاع من طهر ،

 


 


ويدهن من دهنة او يمس من طيب بيته بعدها يظهر فلا يفرق بين اثنين بعدها يصلى ما كتب له بعدها ينصت اذا تكلم الامام الا غفر له ما بينة و بين الجمعة الثانية =“رواة البخارى 843 .

 


15 ان به ساعة الاجابه و هي الساعة التي لا يسال الله عبد مسلم بها شيئا الا اعطاة ففى الصحيحين من حديث ابي هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” ان فالجمعة لساعة لا يوافقها عبد مسلم و هو قائم يصلى يسال شيئا الا اعطاة اياة ،

 


 


وقال بيدة يقللها ” رواة البخارى 883 و مسلم 1406 .

 


17 ان به الخطبة التي يقصد فيها الثناء على الله و تمجيدة ،

 


 


والشهاده له بالوحدانيه و لرسولة بالرساله ،

 


 


وتذكير العباد بايامة و تحذيرهم من باسة و نقمتة و وصيتهم بما يقربهم الية و الى جنانة و نهيهم عما يقربهم من سخطة و نارة فهذا هو مقصود الخطبة و الاجتماع لها .

 


18 انه اليوم الذي يستحب ان يتفرغ به للعباده و له على سائر الايام مزيه بانواع من العبادات و اجبه و مستحبه ،

 


 


فالله سبحانة جعل لاهل جميع مله يوما يتفرغون به للعباده و يتخلون به عن اشغال الدنيا ،

 


 


فيوم الجمعة يوم عباده ،

 


 


وهو فالايام كشهر رمضان فالشهور ،

 


 


وساعة الاجابه به كليلة القدر فرمضان ،

 


 


ولهذا من صح له يوم جمعتة و سلم سلمت له سائر جمعتة ،

 


 


ومن صح له رمضان و سلم سلمت له سائر سنتة ،

 


 


ومن صحت له حجتة و سلمت له صح له سائر عمرة ،

 


 


فيوم الجمعة ميزان الاسبوع ،

 


 


ورمضان ميزان العام ،

 


 


والحج ميزان العمر و بالله التوفيق .

 


19 انه اليوم الذي ادخرة الله لهذه الامه ،

 


 


واضل عنه اهل الكتاب قبلهم كما فالصحيح من حديث ابي هريره عن النبى صلى الله عليه و سلم قال ” ما طلعت الشمس و لا غربت على يوم خير من يوم الجمعة ،

 


 


هدانا الله له و ضل الناس عنه ،

 


 


فالناس لنا به تبع هو لنا و لليهود يوم السبت و للنصاري يوم الاحد ” رواة احمد 10305 ،

 


 


وصححة ابن خزيمه 3 / 114 .

 


20 انه خيره الله من ايام الاسبوع كما ان شهر رمضان خيرتة من شهور العام ،

 


 


وليلة القدر خيرتة من الليالي ،

 


 


ومكه خيرتة من الارض ،

 


 


ومحمد خيرتة من خلقة ” .

 


انظر ” زاد المعاد ” 1 / 375 .

 


اما السؤال الثاني و هو عن مناسبات المسلمين فهي متعدده و منها

1 شهر رمضان المبارك ،

 


 


وهو شهر له خصائص تجدها فالسؤال رقم 13480 .

 


2 عيد الفطر ،

 


 


وهو اليوم الاول من شهر شوال ،

 


 


يظهر المسلمون به الفرح بنعمه الله عليهم باتمام صيام شهر رمضان .

 


3 يوم عرفه و هو اليوم التاسع من شهر ذى الحجه ،

 


 


وهو يوم الحج الاكبر ،

 


 


وركن الحج الاعظم ،

 


 


ولة فضائل تجدها فالسؤال رقم 7284 .

 


4 يوم عيد الاضحي قال الرسول صلى الله عليه و سلم اعظم الايام عند الله يوم النحر اخرجة ابو داود(1765 و صححة الالبانى كما فصحيح سنن ابي داود 1/133 و هو اليوم العاشر من شهر ذى الحجه .

 


 


فعن عقبه بن عامر قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يوم عرفه و يوم النحر و ايام التشريق عيدنا اهل الاسلام و هي ايام طعام و شرب ” رواة الترمذى 704 و صححة الالبانى فصحيح الترمذى 620 .

 


  • صور جميله عن يوم الجمعه والحج الكبر في يوم الجمعه
  • صور منسبات اسلامية
  • صور عن مناسبات إسلامية

1٬217 مشاهدة

مناسبات اسلامية