مواقف اسلامية خالدة

صور مواقف اسلامية خالدة

مواقف خالده لعظماء في الاسلام
القائد المسلم قطز رحمة الله
وموقف في موقعه عين جالوت
قرر قطز اخذ زمام المبادره من التتار و تحرك بجيوشة الى الشام،

 

و لم ينتظر حتى ياتية التتار و بالفعل وصل قطز بجنودة للشام،

 

و فوجئ التتار بوصول جيوش المصريين،والمتطوعين من العرب و التركمان و كان قائدهم كتبغاتونى شجاعا مقداما فدفعتة شجاعتة لان يخوض الحرب ضد المصريين رغم نصيحه الناس له بعدم الدخول في تلك الحرب حتى يطلب امدادات من هولاكو فابي كتبغاتوني،

 

الا ان يناجزة سريعا و اصطدم مع قطز و المصريين في عين جالوت يوم الجمعة 25 رمضان 658 ه
واقتتلوا قتالا هائلا عظيما و ظهرت بطولات نادره للمسلمين خاصة قائدهم سيف الدين قطز الذى قتل جوادة و لم يجد احد يعطية فرسا اخر فظل يقاتل مترجلا حتى راة بعض الامراء فترجل له عن فرسة و حلف على السلطان ليركبنها فامتنع قطز و قال له
…..ما كنت لاحرم المسلمين من نفعك ….
ولم يزل كذلك حتى جاءة بفرس فركبها فقال له بعض الامراء [ لوان بعض الاعداء راك لقتلك و هلك الاسلام بسببك] فقال قطز:
اما انا فكنت اروح الى الجنه واما الاسلام فلة رب لا يضيعه،

 

و قد قتل فلان و فلان حتى عد خلقا من الملوك فاقام للاسلام من يحفظة غيرهم و لم يضيع الاسلام،
ولما راي قطز عصائب التتار قال للامراء و الجيوش الذين معه [لا تقاتلوهم حتى تزول و تفئ الظلال و تهب الرياح و يدعو لنا الخطباء و الناس في صلاتهم] وحدث اثناء القتال ان ضغط التتار على المسلمين حتى كادوا يكسروهم و عندها القي قطز خوذتة و كشف راسة ليري مكانة و نادي باعلى صوته
……….[وا اسلاماه]……………
فسمعها الجيش كله و حميت نفوس المسلمين و ارتفعت المعنويات،

 

و اقتتلوا قتالا رهيبا لم يسمع بمثلة من قبل حتى استطاع الامير جمال الدين اقوش الشمس قتل امير التتار [كتبغاتوني]وركب المسلمون اكتاف التتار يقتلونهم في كل موضع حتى انزل الله عز و جل نصرة على المسلمين و كسروا التتار كسره منكره قصمت ظهورهم لاجال طويله .

 


بعد ان تم النصر للمسلمين في هذه المعركه الرائعه اسر المسلمون بعض امراء المسلمين الخونه الذين تعاونوا مع التتار و منهم السعيد بن العزيز بن العادل الايوبي،

 

و كان اميرا على بانياس فدخل في حلف التتار،

 

و لبس ملابسهم و ناصحهم على المسلمين،
فلما ظفر به السلطان قطز امر بضرب عنقة على الفور ليكون عبره عظه لكل خائن و موال للكافرين
ولما قتل امير التتار [كتبغاتوني] و راة السلطان قطز مقتولا خر لله ساجدا ثم قال:
[انام طيبا كان هذا سعادة التتار،

 

و بقتلة ذهب سعدهم] وهذا ما تم بالفعل فلقد كان هذا اللعين من ادهي قاده التتار و اشدهم نكايه في المسلمين لميلة لدين الصليب
………………..

  • مواقف اسلاميه
  • كلمات خالده ثوريه اجتماعيه مضحكه
  • مواقف اسلامية خالدة
  • مواقف خالدة لعظماء فى الاسلام

1٬128 views

مواقف اسلامية خالدة