مواقف دينية مؤثرة

بالصور مواقف دينية مؤثرة 20151130324
قصه القارب العجيب

تحدي احد الملحدين الذين لا يؤمنون بالله علماء المسلمين في احد البلاد، فاختاروا اذكاهم ليرد عليه، و حددوا لذلك موعدا.

وفى الموعد المحدد ترقب الكل و صول العالم، لكنه تاخر.

فقال الملحد للحاضرين: لقد هرب عالمكم و خاف، لانه علم انى سانتصر عليه، و اثبت لكم ان الكون ليس له اله

واثناء كلامه حضر العالم المسلم و اعتذر عن تاخره، تم قال: و انا في الطريق الى هنا، لم اجد قاربا اعبر به النهر، و انتظرت على الشاطئ، و فجاه ظهرت في النهر الواح من الخشب، و تجمعت مع بعضها بسرعه و نظام حتى اصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته و جئت اليكم.

فقال الملحد: ان هذا الرجل مجنون، فكيف يتجمح الخشب و يصبح قاربا دون ان يصنعه احد، و كيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!

فتبسم العالم، و قال: فماذا تقول عن نفسك و انت تقول: ان هذا الكون العظيم الكبير بلا اله؟!

قصه الدرهم الواحد

يحكي ان امراه جاءت الى احد الفقهاء، فقالت له: لقد ما ت اخي، و ترك ستمائه درهم، و لما قسموا المال لم يعطونى الا درهما واحدا!

فكر الفقيه لحظات، ثم قال لها: ربما كان لاخيك زوجه و ام و ابنتان و اثنا عشر اخا.

فتعجبت المراه و قالت: نعم، هو كذلك.

فقال: ان هذا الدرهم حقك، و هم لم يظلموك: فلزوجته ثمن ما ترك، و هو يساوى 75 درهما)، و لابنتيه الثلثين، و هو يساوي 400 درهم)، و لامه سدس المبلغ، و هو يساوى 100 درهم)، و يتبقي 25 درهما توزع على اخوته الاثني عشر و على اخته، و ياخذ الرجل ضعف ما تاخذه المراه فلكل اخ درهمان، و يتبقي للاخت التى هى انت درهم واحد.

قصه المال الضائع

يروي ان رجلا جاء الى الامام ابي حنيفه ذات ليله و قال له: يا امام

منذ مده طويله دفنت ما لا في مكان ما ، و لكنى نسيت هذا المكان، فهل تساعدنى في حل هذه المشكلة؟

فقال له الامام: ليس هذا من عمل الفقيه؛

حتي اجد لك حلا.

ثم فكرلحظه و قال له: اذهب، فصل حتى يطلع الصبح، فانك ستذكر مكان المال ان شاء الله تعالى.

فذهب الرجل، و اخذ يصلي.

و فجاه و بعد وقت قصير، و اثناء الصلاه تذكر المكان الذى دفن المال فيه، فاسرع و ذهب اليه و احضره.

وفى الصباح جاء الرجل الى الامام ابي حنيفه ، و اخبره انه عثر على المال، و شكره ، ثم ساله: كيف عرفت انى ساتذكر مكان المال



فقال الامام: لانى علمت ان الشيطان لن يتركك تصلى ، و سيشغلك بتذكر المال عن صلاتك.

قصه المراه الحكيمة

صعد عمر رضى الله عنه يوما المنبر، و خطب في الناس، فطلب منهم الا يغالوا في مهور النساء، لان رسول الله صلى الله عليه و سلم و اصحابه لم يزيدوا في مهور النساء عن اربعمائه درهم

لذلك امرهم الا يزيدوا في صداق المراه على اربعمائه درهم.

فلما نزل امير المؤمنين من على المنبر، قالت له امراه من قريش: يا امير المؤمنين، نهيت الناس ان يزيدوا النساء في صدقاتهن على اربعمائه درهم

قال: نعم.

فقالت: اما سمعت قول الله تعالى: واتيتم احداهن قنطارا القنطار: المال الكثير).

فقال: اللهم غفرانك، كل الناس افقه من عمر.

ثم رجع فصعد المنبر، و قال: يا ايها الناس انى كنت نهيتكم ان تزيدوا في مهور النساء، فمن شاء ان يعطى من ما له ما احب فليفعل

قصه الخليفه الحكيم

كان عمر بن عبدالعزيز رضى الله عنه معروفا بالحكمه و الرفق، و في يوم من الايام، دخل عليه احد ابنائه، و قال له:

يا ابت

لماذا تتساهل في بعض الامور

فوالله لو انى مكانك ما خشيت في الحق احدا.

فقال الخليفه لابنه: لا تعجل يا بني؛

فان الله ذم الخمر في القران مرتين، و حرمها في المره الثالثه و انا اخاف ان احمل الناس على الحق جمله فيدفعوه اي اخاف ان اجبرهم عليه مره واحده فيرفضوه فتكون فتنة.

فانصرف الابن راضيا بعد ان اطمان لحسن سياسه ابيه، و علم ان و فق ابيه ليس عن ضعف، و لكنه نتيجه حسن فهمه لدينه.

قصه ورقه التوت

ذات يوم جاء بعض الناس الى الامام الشافعي، و طلبوا منه ان يذكر لهم دليلا على وجود الله عز و جل.

ففكر لحظه ثم قال لهم: الدليل هو ورقه التوت.

فتعجب الناس من هذه الاجابه و تساءلوا: كيف تكون و وقه التوت دليلا على وجود الله

فقال الامام الشافعى: “ووقه التوت طعمها واحد؛

لكن اذا اكلها دود القز اخرج حريرا، و اذا اكلها النحل اخرج عسلا، و اذا اكلها الظبى اخرج المسك ذا الرائحه الطيبة..

فمن الذى و حد الاصل و عدد المخارج

“.

انه الله سبحانه و تعالى خالق الكون العظيم!

قصه العاطس الساهي

كان عبدالله بن المبارك عابدا مجتهدا، و عالما بالقران و السنه يحضر مجلسه كثير من الناس؛

ليتعلموا من علمه الغزير.

وفى يوم من الايام، كان يسير مع رجل في الطريق، فعطس الرجل، و لكنه لم يحمد الله.

فنظر اليه ابن المباوك، ليلفت نظره الى ان حمد الله بعد العطس سنه على كل مسلم ان يحافظ عليها، و لكن الرجل لم ينتبه.

فاراد ابن المبارك ان يجعله يعمل بهذه السنه دون ان يحرجه، فساله:

اى شىء يقول العاطس اذا عطس؟

فقال الرجل: الحمد لله!

عندئذ قال له ابن المبارك: يرحمك الله.

قصه الرجل المجادل

فى يوم من الايام، ذهب احد المجادلين الى الامام الشافعي، و قال له:

كيف يكون ابليس مخلوقا من النار، و يعذبه الله بالنار؟!

ففكر الامام الشافعي قليلا، ثم احضر قطعه من الطين الجاف، و قذف بها الرجل، فظهرت على و جهه علامات الالم و الغضب.

فقال له: هل اوجعتك؟

قال: نعم، اوجعتني

فقال الشافعي: كيف تكون مخلوقا من الطين و يوجعك الطين؟!

فلم يرد الرجل و فهم ما قصده الامام الشافعي، و ادرك ان الشيطان كذلك: خلقه الله تعالى من نار، و سوف يعذبه بالنار.

  • مواقف دينية
  • مواقف دينيه
  • مواقف مؤثره
  • اجمل مواقيف ذينية
  • لقطات جميلة من مسلسلات دينية
  • مواقف مؤثرة
  • مواقف مؤثره جدا
1٬662 views

مواقف دينية مؤثرة