اداب اسلامية

صور اداب اسلامية

ان للاسلام أدابا و فضائل كثِيره تدخل فِى كُل شان مِن شئون ألحيآة كَما تشمل ألكبير و ألصغير ،

والرجل و ألمرأة [ أن ألنساءَ شقائق ألرجال ] كَما قال ألنبى [ صلى ألله عَليه و سِلم ] فما يطلب مِن ألرجل مِن أدب يطلب مِن ألمرأة ،

فانهما يكونان ألمجتمع ألمسلم ،

وبهما يعرض ألاسلام و يعرف .

وتلك ألاداب قَد دعا ألاسلام أليها ،

وحض عَليها لتكامل ألشخصيه ألمؤمنه ،

وتحقق ألانسجام بَين ألناسِ ،

ولا ريب أن ألتحلى بتلك ألاداب و ألفضائل مما يزيد فِى جمال سِلوك ألمسلم ،

ويعزز محاسنه ،

ويحبب شخصيته ،

ويدنيه مِن ألقلوب و ألنفوسِ .

وهَذه ألاداب ألمذكوره هُنا مِن لباب ألشريعه و مقاصدها ،

فليسِ معنى تسميتها [ أدابا ] انها على طرف ألحيآة و ألسلوك ،

يخير ألانسان فِى فعلها و تركها ،

او ألاولى فعلها .


قال ألامام ألقرافى فِى كتابه [ ألفروق ] و هو يتحدث عَن موقع ألادب ،

من ألعمل ،

وبيان انه مقدم فِى ألرتبه عَليه [ و أعلم أن قلِيلا مِن ألادب ،

خير مِن كثِير مِن ألعمل ،

ولذلِك قال رويم ألعالم ألصالح لابنه يا بنى أجعل عملك ملحا ،

وادبك دقيقا ،

اى أستكثر مِن ألادب حتّي تَكون نسبته فِى ألكثره نسبه ألدقيق الي ألملح فِى ألعجين و كثير ألادب مَع قلِيل مِن ألعمل ألصالح خير مِن ألعمل مَع قله ألادب ] .

قلت و أذا رئى فِى بَعض هَذه ألاداب شيء مِن ألبساطه او ألبداهه ،

فلا غرابه فِى ألتنبيه أليها ،

فان نفرا غَير قلِيل منا ،

يقع مِنه ألخطا فِى مِثل تلك ألبديهيات ،

فيغمز بذلِك فِى شخصيته ألمسلمه ،

الَّتِى ينبغى أن تَكون متميزه بجمالها و كمالها و سِماتها ،

كَما أرشد الي ذلِك قول سِيدنا محمد [ صلى ألله عَليه و سِلم ] و كان معه بَعض ألصحابه ألكرام ،

فقال لَهُم [ أنكم قادمون على أخوانكم ،

فاحسنوا لباسكم ،

واصلحوا رحالكُم ،

حتى تكونوا كَانكم شامه فِى ألناسِ ،

فان ألله لا يحب ألفحش و لا ألتفحش ] .

رواه أبو داود و ألامام أحمد و ألحاكم فِى ألمستدرك ] عَن سَِهل بن ألحنظليه رضى ألله عنه .

فينبغى للمسلم أن يعرف انه مسلم مِن حسن زيه ،

وتناسق هيئته و رواءَ مظهره ،

والله ألهادى الي سِواءَ ألسبيل .

1 أدب ألدخول و ألخروج مِن بيتك بالتلطف و حسن ألتصرف

اذا دخلت دارك او خرجت مِنها ،

فلا تدفع بالباب دفعا عنيفا ،

او تدعه ينغلق لذاته بشده و عنف ،

فان هَذا مناف للطف ألاسلام ألَّذِى تتشرف بالانتساب أليه ،

بل أغلقه بيدك إغلاقا رقيقا ،

ولعلك سِمعت ما روته ألسيده عائشه رضى ألله عنها مِن قول رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] أن ألرفق لا يَكون فِى شئ ألا زانه ،

ولا ينزع مِن شئ ألا شانه رواه مسلم

2 أدب ألتحيه فِى ألدخول و ألخروج على أهلك بتحيه ألسلام عليكم

اذا دخلت بيتك او خرجت مِنه ،

فسلم على مِن فيه مِن أهلك مِن ذكر او أنثى بتحيه ألمسلمين و عنوان ألاسلام و بركاته ،

ولا تعدل عَن هَذه ألتحيه الي غَيرها مِن صباح ألخير او مرحبا او نحوهما ،

فان عدولك عنها الي غَيرها أماته لَها ،

وهى شعار ألاسلام و عنوان ألمسلمين ألَّذِى رسمه لَهُم رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] بقوله و فعله ،

وعلمه لخادمه ألجليل أنسِ ،

قال أنسِ رضى ألله عنه قال لِى رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] يا بنى إذا دخلت على أهلك فسلم يَكون بركه عليك و على أهلك رواه ألترمذى

وقال قتاده احد أعلام ألتابعين ألفضلاءَ إذا دخلت بيتك فسلم على أهلك فهم أحق مِن سِلمت عَليهم .

وقال أبو هريره رضى ألله عنه قال رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] إذا أنتهى أحدكم الي ألمجلسِ فليسلم ،

فاذا أراد أن يقُوم فليسلم فليست ألاولى باحق مِن ألاخره رواه ألترمذى

3 أدب ألاشعار لاهل ألدار عِند ألدخول عَليهم .

اذا دخلت دارك ،

فاشعر مِن فيها بدخولك قَبل و صولك أليهم لئلا يرتاعوا بمفاجاتك ،

او تَكون كالمتخون ألفاحص لَهُم

قال أبو عبيده عامر بن عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه كَان أبى عبد ألله بن مسعود إذا دخل ألدار أستانسِ اى أشعر أهلها بما يؤنسهم و تكلم و رفع صوته حتّي يستانسوا .

وقال ألامام أحمد رحمه ألله تعالى إذا دخل ألرجل بيته ،

استحب لَه أن يتنحنح او يحرك نعليه .

قال عبد ألله أبن ألامام أحمد كَان أبى إذا دخل اى رجع مِن ألمسجد الي ألبيت ،

يضرب برجله قَبل أن يدخل ألدار ،

حتى يسمع ضرب نعله لدخوله الي ألدار ،

وربما تنحنح ليعلم مِن فِى ألدار بدخوله

ولهَذا جاءَ فِى ألصحيحين عَن جابر أن رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] نهى أن يطرق ألرجل أهله ليلا اى ياتيهم ليلا مِن سِفر او غَيره على غفله كَانه يتخونهم او يلتمسِ عثراتهم .

4 أدب أستئذان ألانسان على أهله فِى داخِل بيته

اذا كَان بَعض أهلك قارا فِى حجرته مِن دارك ،

واردت ألدخول عَليه فاستاذن لئلا تراه على حال لا يحب او لا تحب أن تراه عَليها ،

سواءَ كَان مِن ألحلائل او ألمحارم او غَيرهم كامك او أبيك او بناتك او أبنائك

روى ألامام مالك فِى ألموطا عَن عطاءَ بن يسار مرسلا أن رجل سِال رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] فقال أستاذن على أمى
فقال نعم
فقال ألرجل أنى معها فِى ألبيت
فقال رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] أستاذن عَليها
فقال ألرجل أنى خادمها
فقال رسول ألله [ صلى ألله عَليه و سِلم ] أستاذن عَليها ،

اتحب أن تراها عريانه !

قال لا
قال فاستاذن عَليها .

وجاءَ رجل الي عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه فقال لَه أستاذن على أمى
فقال لَه ما على كُل أحيأنها تحب أن تراها .

وقالت زينب زوجه عبد ألله بن مسعود كَان عبد ألله إذا جاءَ مِن حاجه فانتهى الي ألباب ،

تنحنح كراهه أن يهجم منا على أمر يكرهه .

وفى روايه عِند أبن ماجه فِى آخر كتاب ألطب كَان عبد ألله إذا دخل تنحنح و صوت
وسال رجل حذيفه بن أليمان رضى ألله عنه فقال أستاذن على أمى
قال نعم ،

ان لَم تستاذن عَليها رايت ما تكرهه .

وقال ألتابعى أبن ألصحابى موسى بن طلحه بن عبيد ألله رضى ألله عنهما دخلت مَع أبى على أمى ،

فدخل و أتبعته فالتفت فدفع فِى صدرى حتّي أقعدنى على ألارض

وقال أتدخل بغير أذن !
وقال نافع مولى عبد ألله بن عمر رضى ألله عنهما كَان أبن عمر إذا بلغ بَعض و لده ألحلم اى مبلغ ألرجال عزله اى أفرده عَن حجرته فلم يدخل على أبن عمر ألا باذن .

وحكى أبن جريج عَن عطاءَ بن أبى رباح ،

قال سِالت أبن عباسِ رضى ألله عنه أستاذن على أختى

قال نعم
قلت انهما فِى حجرى يَعنى فِى بيتى و عهدتى و أنا أمونهما و أنفق عَليهما
قال أتحب أن تراهما عريانتين ثُم قرا [ و أذا بلغ ألاطفال منكم ألحلم فليستاذنوا كَما أستاذن ألَّذِين مِن قَبلهم ]
قال أبن عباسِ فالاذن اى ألاستئذان و أجب على ألناسِ كلهم .

وقال أبن مسعود يستاذن ألرجل و لده و أمه و أن كَانت عجوزا ،

واخاه و أخته و أباه .

  • اداب دينية
  • اتحب ان تراها عربانا
  • صور آداب دينية
229 views

اداب اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيسِ كُل يوم فِى تذايد مستمر سِواءَ دينى او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …