اشعار دينية اسلامية


صور اشعار دينية اسلامية

القصيده ألاولي عزي انت عزي يا رسول ألله جاهى انت جاهى عدتى لله
————————————
غالي انت غالي يا رسول ألله**لو تنظر لحالى يرضي عني ألله
يا فوز مِن حبك**و قَد لزم هداك
يا عز مِن يراك**يصبح و لي ألله
و مِن يراك يسود**يا سيد ألوجود
هو بالهنا موعود**من محض فضل ألله
و مِن يراك منام**يصبح مِن ألكرام
طابت لَه ألايام**من طه رسول ألله
هو رحمه ألرحمن**تشكو لَه ألغزلان
هو مصدر ألايمان**مصدر عطاءَ ألله
محمد ألمنير**يشكو أليه ألبعير
يشفع مِن ألسعير**يقبل شفاعته ألله
بحق قربه قاف**يا مصدر ألانصاف
من ألجحيم نخاف**فاغث يا رسول ألله
قلب ألقران يس**و ألامام ألمبين
محمد ألامين**مدح فِى كتاب ألله
يا و ألد ألزهراء**يا طاهر ألاباء
في مجمع ألسعداء**نبقي معكم لله

ما مد لخير ألخلق يدا**احد ألا و بِه سعد
و بذاك مددت أليه يدي**و بذلِك كنت مِن ألسعدا
مددت يداى لحضرته**ارجو نوال عطيته
يا حبيبى يشق شهادته**لولاك ألواجد ما و جدا
انا و ألاخوان نناشدك**بيعه رضوان نعاهدك
شاهدنا حتّي نشاهدك**و نكون اول مِن و ردا
حبيبى صفى مشاربنا**رؤياك كُل مطالبنا
اقبل كى تقضي ماربنا**و نكون ممن قَد و ردا

————————————————–
القصيده ألثانيه:
عذل ألعاذلون فيك و لاموا*وكل لوم علَي ألمحب حرام
————————————————–
يا مليحا حوي ألجمال جميعا*وجميلا جماله لا يسام
لك طرف مكحل لا بكحل*وجبين يزول مِنه ألظلام
لك و جه كُل ألملاحه فيه*فيه نور و بهجه و أحتشام
لك ثغر حوي ألفصاحه جميعا*فيه شهد و سكر و مدام
لك صدر كلام ربك فيه*فيه علم و حكمه و أحتكام
لك قلب مطهر و نقى*لك فى ألليل يقظه و قيام
لك مشى علَي ألرمال خفى*لك فى ألصخرغاصت ألاقدام
لك شعر مدعج ذُو سواد*اينما سرت ظللتك ألغمام
لك حوض يوم ألقيامه يروى*منه قوم مصدقون كرام
انت أسري بك ألمهيمن ليلا*نلت ما نلت و ألانام نيام
وتقدمت للصلاه فصلى*كل مِن فِى ألسماءَ و أنت ألامام
يا نبى ألهدي عليك ألسلام*كلما عانق ألضياءَ ظلام

————————————————-
القصيده ألثالثة
انا ألعبد ألَّذِى كسب ألذنوبا و صدته ألمعاصى أن يتوبا
————————————————-
انا ألعبد ألَّذِى أضحي حزينا علَي زلاته قلقا كئيبا
انا ألعبد ألَّذِى سطرت عَليه صحائف لَم يخف فيها ألرقيبا
انا ألعبد ألمسيء عصيت سرا فمالى ألآن لا أبدى ألنحيبا
انا ألعبد ألمفرط ضاع عمرى فلم أرع ألشبيبه و ألمشيبا
انا ألعبد ألغريق بلج بحر أصيح لربما ألقي مجيبا
انا ألعبد ألسقيم مِن ألخطايا و قد أقبلت ألتمس ألطبيبا
انا ألعبد ألمخلف عَن أناس حووا مِن كُل معروف نصيبا
انا ألعبد ألشريد ظلمت نفْسى و قد و أفيت بابكم منيبا
انا ألعبد ألحقير مددت كفي أليكم فادفعوا عنى ألخطوبا
انا ألغدار كَم عاهدت عهدا و كنت علَي ألوفاءَ بِه كذوبا
انا ألمهجور هَل لِى مِن شفيع يكلم فِى ألوصال لِى ألحبيبا
انا ألمضطر أرجو منك عفوا و من يرجو رضاك فلن يخيبا
انا ألمقطوع فارحمنى و صلنى و يسر منك لِى فرجا قريبا
فوا أسفي علَي عمر تقضي و لم أكسب بِه ألا ألذنوبا
واحذر أن يعاجلنى ممات يحير لهول مصرعه أللبيبا
ويا حزناه مِن نشرى و حشرى ليوم يجعل ألولدان شيبا
تفطرت ألسماءَ بِه و مارت و أصبحت ألجبال بِه كثيبا
اذا ما قمت حيرانا ظميا حسير ألطرف عريانا سليبا
ويا خجلاه مِن قبح أكتسابى إذا ما أبدت ألصحف ألعيوبا
وذله موقف لحساب عدل أكون بِه علَي نفْسى حسيبا
ويا حذراه مِن نار تلظي إذا زفرت فاقلعت ألقلوبا
تكاد إذا بدت تنشق غيظا علَي مِن كَان معتديا مريبا
فيا مِن مد فِى كسب ألخطايا خطاه أما بدا لك أن تتوبا
الا فاقلع و تب و أجتهد فانا راينا كُل مجتهد مصيبا
واقبل صادقا فِى ألعزم و أقصد جنابا ناضرا عطرا رحيبا
وكن للصالحين أخا و خلا و كن فِى هَذه ألدنيا غريبا
وكن عَن كُل فاحشه جبانا و كن فِى ألخير مقداما نجيبا
ولاحظ زينه ألدنيا ببغض تكُن عبدا الي ألمولي حبيبا
فمن يخبر زخارفها يجدها مخادعه لطالبها حلوبا
وغض عَن ألمحارم منك طرفا طموحا يفتن ألرجل ألاريبا
فخائنه ألعيون كاسد غاب إذا ما اهملت و ثبت و ثوبا
ومن يغضض فضول ألطرف عنها يجد فِى قلبه روحا و طيبا
ولا تطلق لسانك فِى كلام يجر عليك أحقادا و حوبا
ولا يبرح لسانك كُل و قْت بذكر ألله ريانا رطيبا
وصل إذا ألدجي أرخي سدولا و لا تكُن للظلام بِه هيوبا
تجد أجرا إذا أدخلت قبرا فقدت بِه ألمعاشر و ألنسيبا
وصم مُهما أستطعت تجده ريا إذا ما قمت ظمانا سغيبا
وكن متصدقا سرا و جهرا و لا تبخل و كن سمحا و هوبا
تجد ما قدمته يداك ظلا عليك إذا أشتكي ألناس ألكروبا
وكن حسن ألخلائق ذا حياءَ طليق ألوجه لا شكسا قطوبا
فيا مولاى جد بالعفو و أرحم عبيدا لَم يزل يشكى ألذنوبا
وسامح هفوتى و أجب دَعائى فانك لَم تزل أبدا مجيبا
وشفع فِى خير ألخلق طرا نبيا لَم يزل أبدا حبيبا
هو ألهادى ألمشفع فِى ألبرايا و كان لَهُم رحيما مستجيبا
عليه مِن ألمهيمن كُل و قْت صلاه تملا ألاكوان طيبا

————————————————
القصيده ألرابعة
الهى لا تعذبني،
فاني*مقر بالذى قَد كَان مني
——————————————
فما لِى حيله،
الا رجائى لعفوك أن عفوت،
وحسن ظني
وكم مِن زله لِى فِى ألخطايا*وانت على ذُو فضل و من
اذا فكرت فِى ندمى عَليها*عضضت أناملي،
وقرعت ‏سني
اجن بزهره ألدنيا جنونا*واقطع طول عمرى بالتمني
ولو أنى صدقت ألزهد عنها*قلبت لاهلها ظهر ألمجن
يظن ألناس بى خيرا،
واني*لشر ألخلق،
ان لَم تعف عني

————————————————
القصيده ألخامسة
اذا ما خلوت ألدهر يوما فلا تقل خلوت و لكن قل على رقيب
ولا تحسبن ألله يغفل ساعه*ولا أن ما يخفى عَليه يغيب
لهونا عَن ألاعمال حتّي تتابعت*ذنوب علَي أثارهن ذنوب
فيا ليت ألله يغفر ما مضى*وياذن فِى توباتنا فنتوب

————————————————–
القصيده ألسادسة
كيف ترقي رقيك ألانبياء**يا سماءَ ما طاولتها سماء
لم يساووك فِى علاك و قد حال**سنا منك دَونهم و سناء
إنما مِثلوا صفاتك للناس**كَما مِثل ألنجوم ألماء
انت مصباح كُل فضل فما تصدر**الا عَن ضوئك ألاضواء
لك ذَات ألعلوم مِن عالم ألغيب**ومِنها لادم ألاسماء
لم تزل فِى ضمائر ألكون تختار**لك ألامهات و ألاباء
ما مضت فتره مِن ألرسل ألا**بشرت قومها بك ألانبياء
تتباهي بك ألعصور و تسمو**بك علياءَ بَعدها علياء
وبدا للوجود منك كريم**من كريم أباؤه كرماء
نسب تحسب ألعلا بحلاه**قلدتها نجومها ألجوزاء
حبذا عقد سؤدد و فخار**انت فيه أليتيمه ألعصماء
ومحيا كالشمس منك مضيء**اسفرت عنه ليلة غراء
ليلة ألمولد ألَّذِى كَان للدين**سرور بيومه و أزدهاء
وتوالت بشري ألهواتف أن قد**ولد ألمصطفى و حق ألهناء
وتداعي أيوان كسري و لولا**ايه منك ما تداعي ألبناء
وغدا كُل بيت نار و فيه**كربه مِن خمودها و بلاء

————————————————–
القصيدهالسادسة

عليك ألله صلي يا نبينا**عليك ألله صلي يا نبينا
عليك ألله صلي يا نبينا**و سلم دَائما فِى كُل أن
يقر بمدحه عينا نبينا**و يفرح بالشداه ألمادحينا
و يحضر مدحه و يقول دَينا**فيشهده لنا أهل ألعيان
تكامل سمته خلقا و خلقا**و فاق نزاهه و تقا و ذوقا
و لا غَير ألنبي يقال حقا**له يا صاحب ألشيم ألحسان
و و جه ألمصطفى كالدر يزهو**و حق للبدور تغار مِنه
فما قَد قيل او سيقال عنه**كغرف ألكف مِن بحر ألجمان
فشعر ألمصطفى كالليل دَاجى**علي و جه يضىء كَما ألسراج
يطل علَي ألاحبه بابتهاج**جميلا لا يمل مِنه رائى
و يسير كَانه جبل مطل**و ليس لَه مِن ألانوار ظل
هو ألقمر ألمنير متَي يهل**يشار عَليه دَوما بالبنان
و نور ألمصطفى حلو ألمذاق**و أن عدَدته فالرزق و أفى
و عين قتاده بَعد أندلاق**تعود كَان مِنها لَم يعانى
و عائشه تقول علَي ألنبى**اشد ندا مِن ألريح ألعتى
و أجود مِنه ما مِن أريحى**اذا مدت أليه ألراحتان
كريم لا يضن بما لديه**و أصل ألجود ينبع مِن يديه
و كُل ألسائلين أتوا أليه**فعادوا بالرغائب و ألامانى

————————————————-
القصيده ألسابعة
قمر قمر قمر*سيدنا ألنبي قمر
وجميل و جميل و جميل*سيدنا ألنبي و جميل
رسول ألله يا بدرا أتم*ويا نورا علَي ألايجاد عم
وميلادك الي ألايجاد عيد*وفجرك قَد محا ظلما و غما
رسول ألله يا رحمته فينا*ويا نورا أتي هديا و دَينا
وادخلنا فِى جمع ألمادحينا*وزدنا فيك أقبالا و هما
رسول ألله يا ساح ألاحبه*وزدنا فيك أشواقا و قربا
ومدحك للسقام شفا و طبا*فداوي ألقلب مِن كدر و هم
رسول ألله يا نورا أتانا*ويا خلقا الي ألخالق تدانا
وغيرك لَم يري ألمولي عيانا*رايت ألله و ألمقصود تم
حسبنا يا بن أمنه عليك*وجزع ألنخل قَد يبكي عليك
ويشكو ألجيش مِن ظما أليك*وماءَ ألشهد مِن راحتك ذ م
اذا ما ألشمس تدنو مِن ألجماجم*وتحت لواك عرب و ألاعاجم
رسول ألله للنيران لاجم*اغث طه فداك أبا و أما
وسيلتنا ألمظلل بالغمامه*وليس سواه يشفع فِى ألقيامه
اغث يا بن ألاكابر و ألكراما*واسمك لاسمه يا طه ضم
شكوت الي رسول ألله حالى*وليس سواه طبا للمبالى
بحقك عِند ربك ذي ألجلال*تول عبيدكم و أصرف لي هما
رسول ألله غَيرك لست راجى*اتي فِى ألهدي مِن يهواك ناجى
ونورك قَد محا ظلم ألدياجى*وحال ألله لا يحصره كم
رسول ألله غَيرك ما رجونا*ومن ذنب الي ألمولي شكونا
وان تشفع لنا فضلا نجونا*فانت غياثي للخيرات
صلاه ألله تهمي و ألسلاما*وال ألبيت و ألصحب ألكرام
وعم بفيضها ألعربى ألاماما*متي ما تاليا فِى ألذكر سمى

———————————————-
القصيده ألثامنة
يا محسنا بالزمان ظنا هَل تدرى مايفعل ألزمان
ماشئت فاصنع جميل فعل كَما يدين ألفتي يدان
لا تتبع ألنفس فِى هواها أن أتباع ألهوي هوان
وا خجلتى مِن عتاب ربى أن قيل أسرفت يا فلان
الي متَي انت فِى ألملاهى تصير مرخي لك ألعنان
و خوفتك ألجحيم بطشى و شوقت قلبك ألجنان
عندى لك ألصفح و هو برى و عندك ألسيف و ألسنان
ما تستحى كاتبا كريما يحصي بِه ألفعل و أللسان
وتستحى شيبه تراها فِى ألنار مسحوبه تهان
انت شجاع علَي ألمعاصى و أنت عَن طاعتى جبان
لم ينهك ألشيب عَن حدودى و لا رسولى و لا ألقران
ترضي بان تنقضى ألليالى و ما أنقضي حربك ألعوان
اى أوان تتوب فيه هَل بَعد قطع ألرجا أوان
اثرت غَيرى على لكِن كَما يدين ألفتي يدان
يا سيدى هَذه عيوبى و أنت فِى ألخطب مستعان
يا مِن لَه فِى ألعصاه شان ألبر و ألعطف و ألحنان
يا مِن ملا بره ألنواحى لَم يخل مِن بره مكان
عفوا فانى رهين ذنب حاشاك أن يغلق ألرهان
فاغفر لعبد ألرحيم و ألطف بخائف ما لَه أمان
وسامح ألكُل مِن ذنوب غدا بها يشهد ألبنان
وصل يا ذا ألعلا و سلم علَي مِن أخلاقه حسان
———————————————–
القصيده ألتاسعة

رياض نجد بكم جنان*فضية نورها حسان
وترب و أديكمو بنجد*مسك ،

وحصباؤها جمان
والروض مِن شعبكم عبير*والزهر و رد و زعفران
والجار فِى ربعكم عزيز*والحر فِى أرضيكم يصان
فكم سفكتم دَمى و دَمعي*اما علَي ألقاتل ألضمان
ورمت أخفي ألهوي و دَمعي*من شده ألوجد ترجمان
يا لائمون أقصروا ملامي*رفقا بمن قلبه ملان
لا تذكروا ألظاعنين عندي*فلى و للظاعنين شان
قالوا هواهم عليك حتم*فقلت عهدى ألهوي يصان
قالوا فكم تكتم ألتصابي*قلت ألمعني بهم معان
قالوا فقد فارقوك ربعا*قلت هُم ألناس حيثُ كَانوا
قالوا فدعهم فقلت كلا*لعل دَهرا قسا يلان
ليت ألصبا ألحاجرى ينبي*عن جيره ألبان يوم بانوا
هل عهدهم عهدهم بنجد*باق أم أستؤمنوا فخانو

———————————————-
القصيده ألعاشرة
دار ألحبيب أحق أن تهواها*وتحن مِن طرب الي ذكراها
وعلي ألجفون إذا هممت بزوره*يا أبن ألكرام عليك أن تغشاها
فلانت انت إذا حللت بطيبه*وظللت ترتع فِى ظلال رباها
مغني ألجمال مِن ألخواطر و ألتي*سلبت قلوب ألعاشقين حلاها
لا تحسب ألمسك ألذكى كتربها*هيهات اين ألمسك مِن رياها
طابت فإن تبغى لطيب يا فتى*فادم علَي ألساعات لثم ثراها
وابشر ففي ألخبر ألصحيح تقررا*ان ألاله بطيبه سماها
واختصها بالطيبين لطيبها*واختارها و دَعا الي سكناها
لا كالمدينه منزل و كفى بها*شرفا حلول محمد بفناها
خصت بهجره خير مِن و طئ ألثرى*واجلهم قدرا و أعظم جاها
كل ألبلاد إذا ذكرن كاحرف*في أسم ألمدينه لا خلا معناها
حاشا مسمي ألقدس فَهى قريبه*مِنها و مكه انها أياها
لا فرق ألا أن ثُم لطيفه*مهما بدت يجلو ألظلام سناها
جزم ألكُل بان خير ألارض ما*قد حاز ذَات ألمصطفى و حواها
ونعم لقد صدقوا بساكنها علت*كالنفس حين زكت زكا ماواها
وبهَذه ظهرت مزيه طيبه*فغدت و كل ألفضل فِى معناها
حتي لقد خصت بهجره حبه*الله شرفها بِه و حباها
ما بَين قبر للنبى و منبر*حيا ألاله رسوله و سقاها
هذى محاسنها فهل مِن عاشق*كلف شجى ناحل بنواها
انى لارهب مِن توقع بينها*فيظل قلبى موجعا أواها
ولقلما أبصرت حال مودع*الا رثت نفْسى لَه و شجاها
فلكُم أراكم قافلين جماعه*في أثر اُخري طالبين سواها
قسما لقد أكسي فؤادى بينكم*جزعا و فجر مقلتى مياها
ان كَان يزعجكم طلاب فضيله*فالخير أجمعه لدي مثواها
او خفتمو ضرابها فتاملوا*بركات بقعتها فما أزكاها
اف لمن يبغى ألكثير لشهوه*ورفاهه لَم يدر ما عقباها
فالعيش ما يكفي و ليس هُو ألَّذِي*يطغى ألنفوس الي خسيس مناها
يا رب أسال منك فضل قناعه*بيسيرها و تحصنا بحماها
ورضاك عنى دَائما و لزومها*حتي توافي مهجتى أخراها
فانا ألَّذِى أعطيت نفْسى سؤلها*فقبلت دَعواها فيا بشراها
بجوار او فِى ألعالمين بذمه*واعز مِن بالقرب مِنه يباهى
من جاءَ بالايات و ألنور ألَّذِي*داوي ألقلوب مِن ألعمي فشفاها
اولي ألانام بخطة ألشرف ألتي*تدعي ألوسيله خير مِن يعطاها
انسان عين ألكون شرف جوده*يس و أكسير ألمحامد
القصيده ألحاديه عشر
ياحبيب ألقلب عشقا و أعتدالا*قد دَعاك ألبدر حسنا و أكتمالا
ياخيار جئتنا صدقا رسولا*امتلكت ألقلب حبا و أمتثالا
يانبي جئتنا حسنا و لينا*قد أتاك ألله نورا و أفتضالا
انت نور للهدي يمحو ألضلال*فى ربوع ألارض أسراها كمالا
ياامين ألصدق بالاخلاق صفوا*شدوه صدق ألتقي لب ألجلالا
ياصفى ألخلق أخلاقا حسانا*قد هباك ألله بالقران بالا
يانقي مِن علاءَ ألقوم علما*فاجتباك ألله بَين ألخلق ألا
ياتقي مِن جلال ألعلم نورا*من لدن ألعلم أسرارا نزالا
ياكليم ألظبي لطفا و أرتحالا*شاكيا حال ألاسي بل و أعتقالا
من حنان ألام شوقا باكيات*شاديات ألقلب رفقا و أرتحالا
دمعها يشكو فراق ألبين حينا*شوقها يغدو ألهوي همسا نوالا
ناطقات ألسم شاه حاكياه*لاتذقني ياحبيبى و ألجلالا
واشهدوا بالله حقا لا شريكا*قد أتاه ألله حلما و أكتمالا
وانتحاب ألجزع شوقا و أفتراقا*صارفى ألبستان غصنا و أفتضالا
والسحاب ألظل يسري كالرفيق*بين رحل ألركب غما بل ظلالا
والبعير ألشارد ألداعي جدالا*قد تداعي قسوه كادت عضالا
والبراق ألساري ألوضاءَ طيرا*بين طيات ألسماوات ألفضالا
والملاك ألحق سبحا فى هيام*ينشد ألمقدام قَد سا و أمتثالا
انبياءَ ألله كَانوا فى أنتظار*للحبيب ألخاتمي شوقا مهالا
اذن ألشادي قيام أللصلاه*ام جمع ألانبيا فضلا نوالا

————————————————
القصيده ألثانية عشر
مالى مَع ألله فِى ألدارين مِن سَبب ألا ألشهاده أخفيها و أبديها
وسيله لِى عِند ألله خالصه عَن كُل مالا يؤديها أؤديها
جاره أشتريها غَير بائره تضاعف ألربح أضعافا لشاريها
دلالها ألمصطفى و ألله بائعها ممن يحب و جبريل مناديها

————————————————
ا
القصيده ألثالثة عشر
لاحت أنوار أحمد فِى ربيع ألجمالي*فاح عرفه كذا أمتد فِى كُل ألمحالي
صار فِى ألكون سره و أعتلي فِى ألعوالي*عم ألافاق ذكره ذاك مولي بلال
ذكر عيده تجدد عِند أهل ألمعالي*عيد ميلاد أحمد و أجب ألاحتفالي
سعد مِن حب أحمد نال كُل ألنوالي*طلعته ما كماها مشرقه بالجلالي
ياحبيبى محمد ياحسين ألخصالي*جد برؤياك أسعد لَو يكن فِى ألخيال
ياشفيع ألبرايا سيد أهل ألكمالي*جد بنظره الي فِى طريق أتصالي
واسقنى ياحبيبى مِن كؤوس ألوصالي*داونى ياطبيبى فك عنى عقالي
انا أشكو قليبى قسوتى سوء حالي*والهى حبيبى خالقى ذُو ألجلالي

————————————————-
القصيده ألرابعة عشر
يا ساكنين بقلبى متَي أفوز بقرب
سلبتمونى و لكن انا ألسعيد بسلبي
يا عرب و أدى ألمصلا لانتم خير عرب
نزيلكُم مستهام موله ألقلب مسبي
ولست أسلو هواكم حاشا غرامى و حبي
اذا رضيتِم تلافي فذاك مطلوب قلبي
روحى لكُم أن قَبلتم و ألروح جهد ألمحب
انتم ذخيره قلبى يوم ألمعاد و حسبي
عشقتكم و بحقى أن تهت مِن فرط عجبي
وملت سكرا و لم لا و منكم كَان شربي
وقد سقانى حبيبى و خصنى دَون صحبي
ولست بَعد عيانى جهرا سنا و جه ربي
اصبو لرند و بان و ذكر غار و كثب

———————————————–
القصيده ألخامسة عشر
عليك صلاه ألله ثُم سلامة *الا يا رسول ألله أنى مغرم
صببت دَموعا يشهد ألحزن انها* أتت مِن فؤاد بالغرام متيم
وليس لَه مِن ذا ألتتيم مشرح* سوي أن يري معشوقه فيسلم
يقول لِى ألمعشوق لا تخش بَعد ذا* حجابا و لا طردا فعهدى متمم
متي ما أردت ألقرب مني فنادنى* ألا يا رسول ألله أني مغرم
اجيب مِن بَعد و أني جليس من* بحبى مشغول بذكري مترجم
حلفت يمينا أن قلبا يحبكم *عليه عذاب ألنار قطعا محرم
فكيف بمن قَد غشاكم كُل ساعة *فهَذا يقينا فى ألجنان ينعم
سلام عليكم و ألسلام ينيلني* فهَذا يقينا فِى ألجنان ينعم
لسانى تحيات تليق بقدركم *اكررها فِى حيكم و أهمهم
سلام علَي راس ألرسول محمد* لراس جليل بالجلال معمم
سلام علَي و جه ألنبى محمد* فيا نعم و جه بالضياءَ ملثم
سلام علَي طرف ألنبى محمد *لطرف كحيل أدعج و معلم
سلام علَي أنف ألنبى محمد* لانف عديل أنور و مقوم
سلام علَي خد ألحبيب محمد* لخد منير أسَهل و مشمم
سلام علَي فم ألنبى محمد* لفم بِه دَر نفيس منظم
بغير كلام ألله و ألذكر و ألنداء* لحضره مولاه فلا يتكلم
سلام علَي عنق ألنبى محمد *لعنق سطيع نير و مبرم
سلام علَي صدر ألحبيب محمد* لصدر و سيع بالعلوم مطمطم
سلام علَي قلب ألحبيب محمد *لقلب بنور ألله دَوما مقيم
يشاهد رب ألعرش فِى كُل لحظه *وان نامت ألعينان ما نام فاعلموا
سلام علَي كف ألنبى محمد* لكف رحيب كَم يجود و يكرم
به كَم فقير صار مِن بَعد فقره* غنيا و كَم طاغ بِه متضيم
سلام علَي قدم ألحبيب محمد* بِه دَاس حجب ألعز ذاك ألمقدم
به قام فِى ألمحراب لله قانتا* يناجي لرب ألعرش و ألناس نوم
فما زال هَذا دَابه كُل ليلة *الا أن بِه بان ألونا و ألتورم
سلام علَي ذَات ألنبى محمد *فيا حسنها بها ألجمال متمم
سلام علَي كُل ألنبى محمد *نبى عظيم بالجلال معظم
نبى لمولاه ألعلي عنايه* بِه تبدو إذا ما ألخلق فِى ألحشر يقحم
عليه لواءَ ألحمد ينصب رفعه* و من تَحْته ألانبياءَ و ألرسل يزحم
به كُل عاص فِى ألقيامه لائذ *وكل محب فائز و مكلم
به يرتجي ألمجذوب ينجو بصحبه* بغير أمتحان يا شفيع و يسلم
عليك صلاه ألله ثُم سلامه* يعمان كُل ألال ها نحن نختم

———————————————-
القصيده ألسادسة عشر
يا رب صلى علَي ألحبيب محمد و أنظر ألينا بالكرامه فِى غد
اطلب رضاك بجاهه و شفاعه فِى ساحه ألاهوال يوم ألموعد
انت رجائى يا ألهى و خالقى هَل لِى رجاءَ غَير جودك سيدي
وانا ألمحب و عاشق لجماله و ألنوم عز و قد جفانى مرقدي
وكتمت حبى عَن كُل معارفي حتّي تبدي للانام تسهدي
فسالت أهل ألعشق كَيف خلاصهم فاجابنى دَاعى ألهوي بتودد
تهوي و تطمع أن تفر مِن ألهوي كَيف ألخلاص بقيدك ألمتؤبد
فابيت ليلى طالبا و جه ألَّذِى ألحب فيه فريضه بتاكد
ووهبت روحى و ألحيآة لذاته مُهما يقال علَي لسان ألحاسد
وبسطت كفي بالتضرع طالبا و صل ألحبيبى لعلنى أن أهتدي
ولبست ثوب ألذل مِنه مخافه و أقمت فِى حى ألحبيب بمفردي
ناديت و ألاسقام تملا مهجتى و ألصبر قل و عز فيه تجلدي
الحب دَينى و ألصبابه مذهبى و مدامتى و جدى و عشقى مقصدي
سكن ألفؤاد بنوره و صفاته و علي ألجوارح لمحه بتعبد
هو مؤنسى حقا و لست مبارحا أبدا لباب فيه كُل عقائدي
لو أبصر ألعزال نور جماله خروا جميعا راكعين لمشهد
يا عازلون دَعوا ألملام فقد كفى أن لا أنام فاستريح بمرقدي
يا مِن ملكت ألقلب ثُم ملاته حبا يفتت كُل صخر جلمد
صب ببابك و أقف لا يبتغى ألا رضاك فجذ بِه يا سيدي
ان قال قوم فِى ألصبابه لذه حقا و فيها جمر نار موقد
ولقد نصحت ألقلب قَبل نزوله بحر ألغرام فكان بَين تردد
واطاع دَاعى ألعشق حتّي انه يمسى و يصبح دَائما بتنهد
يا قلب لا تشكو ألصبابه بَعد ما ألقيت نفْسك فِى ألهوي فتجلد
اصبحت فِى شرك ألغرام مقيدا و ألنفس تفني فِى حبيب و أحد
ما قلت جهلا بالغرام و إنما قولى يصدقة ألشجى و معاهدي
فاذا أتيت محبه فبسره و أذا منحت فقد منحت تجردي
فلكُم محب قَد نظرت لروحه حتّي غدا فِى ألنهج افضل قائد
يا قره ألعينين لا أشكو الي احد سواك لظي ألحشا و تبددي
لا تهجرونى قَد أقمت ببابكم و لذاتكم أصبو و تلك مشاهدي
حاشا أضام و أننى لجنابكم عبد مطيع مخلص بشواهدي
ارجو و أطمع فامنحونى نظره هِى منتهي أملى و غايه مقصدي
اصبحت فِى كنف ألحبيب و من يكن جار ألكريم يفز بامن سرمدي
اصبحت فِى كنف ألحبيب و من يكن جار ألكريم يفز بامن سرمدي
اصبحت فِى كنف ألحبيب و من يكن جار ألكريم يفز بامن سرمد

————————————————-
القصيده ألسابعة عشر
خير ألبريه نظره ألي
ما انت ألا كنز ألعطيه
يا بحر فضل و تاج عدل
جد لِى بوصل قَبل ألمنيه
حاشاك تغفل عنا و تبخل
يا خير مرسل أرحم شجيا
كم ذا أنادى يا خير هاد
يكفي بعادى فاحنن علي
اهديك حبى صلاه ربي
مادام قلبى بالذكر حيا

————————————————
القصيده ألثامنة عشر
صلوا علَي هَذا ألنبى ألهاشمى ألعربي
احمد زكى ألنسب مِن و صفة فِى ألكتب
بمدح طه ألعربى تحلو صنوف ألطرب
فالهج بِه يا مطربى دَوما تفز بالارب
يا أل و دَى اكثروا مِن ذكره و أبشروا
بكل خير بشروا كُل محب للنبي
بما أتاكم فاعملو*ا و عن طريقَة سلوا
وعن سواه فاعدلوا فانه خير نبي
حب ألمشفع مذهبى و فيه تجلي كربي
به أنال مطلبى فِى مرغبى و مرهبي
قبر ألحبيب ألمصطفى ربى لَه قَد شرفا
يزوره أهل ألوفا سوي ألمعاند ألغبي
من لَم يزر هَذا ألنبى مِن مشرق او مغرب
تبا لَه مِن مذنب معرض للغضب

—————————————————
القصيده ألتاسعة عشر

مدح ألنبى بهى ألوجه يشجينى و أن ظمات مدي ألايام يرويني
ويبعد ألهم عَن قلبى و ينعشه و يشرح ألصدر و ألخيرات تاتيني
والنفس ترتاح أذ بالعطف يشملها و ينجلى باسها فِى ألوقت و ألحين
لانه و ألد تدعوه رافته ألى*بنيه بالاشفاق و أللين
تقول أمنه لما حملت به*قد كَان مِن دَاخِل ألاحشاءَ يناديني
ولا مررت علَي سَهل و لا جبل ألا و كان سلاما مِنه يهديني
وليلة ألوضع جاءتنى ملائكه مِن عِند ربى بتهليل تهنيني
تقول يا بنت و هب حملك قمر*فاستبشرى بقدوم ألطاهر ألزين

————————————————–
القصيده ألعشرين
بلبل ألاقبال غرد و بشير ألسعد قال
ظهر ألهادى محمد شمس أفلاك ألكمال
فزهزا ألكون و أشرق بمصابيح ألنجاه
والهدي لما تحقق أل دَيجور ألضلال
واتي شهر ربيع أن للاعياد عيد
جاءنا فيه شفيع مرسل مِن ذى ألجلال
وعلي ألدنيا تجلي كوكب ألشرع ألمنير
وبه ألدهر تحلي أكتسي ثوب ألجمال
كل أنسان أليه يلتجى حاشا يضام
سيد مِن راحتيه نبع ألماءَ ألزلال
صلوات ألله تهدي لك يا نور ألوجود
كل حسن يتبدي منك فينا و جمال

————————————————-
القصيده ألواحده و ألعشرين
ياواهب ألانسان أسباب ألهدى*يا مِن بحمد ألعالمين تفردا
لى عِند بابك يا ألهى دَعوه*فيها رجاءَ ألعمر جاءَ مجسدا
انت ألَّذِى ما خاب عندك سائل*ايَكون بابك دَون سؤلى موصدا
فبفضلك أللهم عشت موحدا*ايرد عندك مِن أتاك موحدا
سؤلى و كل توسلى لك خالقي*انى أرافق فِى ألجنان محمدا

————————————————–
القصيده ألثانية و ألعشرين
حب ألاله و حب ألمصطفى دَينى و شرعتى قَد تمشت فِى شرايني
الحب أثمن شيء انت تذخره فانه ألنار تذكى جذوه ألدين
اذا سري ألحب فِى قلب مشى طربا مشى ألعقيده فِى ألغر ألميامين
الحب نار يذيب ألصخر جذورته و يبعث ألميت يحى كُل محزون
والعمر مِن دَونما حب و معرفه فلا يعادل شيئا فِى ألموازين
ما أعذب ألحب ما أحلي عواطفه فانه ألنور فِى قلب ألمحبين!
غذاءَ روحك ينفي ما ألم بها فيه ألشفاءَ و فيه كُل تطمين
من ذاق لذته يدرى حلاوته يهيم فِى حبه مِثل ألسلاطين
ان أقفر ألقلب مِن حب ألاله و من حب ألرسول غدا كالصخر و ألطين
احببت أحمد يا رباه عَن ثقه بانه شافعى فِى موقف ألدين
لولا ألمحبه ما رقت مشاعرنا و لا نعمنا بهَذا ألانس و أللين
ما ألحب ألا أتباع صادق و هو حب ألرسول شعار للمحبين
ان لَم يكن نابعا مِن قلب صاحبه فليس يجدى أدعاءَ دَون تمكين
انى عشقت ألهدي و ألحب تيمنى حب ألرسول و أل ألبيت مِن دَيني
يا أل بيت رسول ألله حبكم فرض و ذلِك حق دَون توهين
محبكم نال عِند ألله منزله ألا ألموده فِى ألقربي و يكفيني
فانتم بهجه ألدنيا و زينتها و أنتم موئل لكُل مسكين
طوبي لمن هام فِى محبتكم يحظي بنيل ألمني كُل ألاحايين
————————————————-
القصيده ألثالثة و ألعشرين

ابدا تحن أليكم ألارواح*ولكُم غدو فِى ألعلا و رواح
يا ساده لولاهم ما لاح في*افق ألمكارم للفلاح صباح
ما ألفضل ألا ما أحل بحيكم*وعليكم مِن نوره مصباح
من ذا يفاخركم و أنتم عصبه*قرشيه و شذاكم فواح
وحماكم حرم ألنجاه و حيكم*للقاصدين و للعفاه مباح
واليكم كُل ألفضائل تنتمي*جاءت أحاديث بذاك صحاح
يكفيكم يا أل طه مفخرا*ان ألكلام عقد لكُم و وشاح
الله خصكم باشرف رتبه*العجز عَن أدراكها أفصاح
انا لا أحَول و حقكم عَن حبكم*كتم ألعواذل قولهم او باحوا
واذا ترنمت ألانام بحبكم*فلسان شكرى بالثنا صياح
لا زلتم أهل ألمكارم و ألتقى*ولديكم ألارشاد و ألاصلاح
طبتم و طاب جنابكم فلا جل*ذا طاب ألمديح و طابت ألمداح

————————————————–
القصيده ألرابعة و ألعشرين
عطفه يا جيره ألعلمه فجفاكم زاد فِى سقم
وصلونى و ألصدود دَعوا قَبل تفني مهجتى و دَم
سادتى أنتم مناى فلا تقطعونى يا ذوا ألهمم
علقت روحى بكم و صبت نحو كَم مِن سالف ألقدم
انتموا حجى و معتمري أنتم قصدى مِن ألخيم
انتموا فرضى و نافلتى يا عريب ألسفح مِن أضم
انتموا سمعى كذا بصرى أنتموا طبى مِن ألسقم
امنت عين لكُم نظرت مِن عماها يا جلا ألظلم
ان غَيركم فِى ألكون عشقت و قعت فِى ساحه ألعدم
يا نزولا فِى ربا خلدى و فرودا لا بدي سلم
شرفوا قدرى برؤيتكم لَو بطيف ألطيف فِى ألحلم
واقبلونى حيثُ كنت و لا تطردونى يا ذوي ألكرم
فعليكم كُل معتمدى يا كرام ألحل و ألحرم
بدر تم لاح فِى غسق فَوق غصن بالجمال سقى
و بِه ألالباب هائمه سكرت مِنهم فلم تفقى
عطرت روحى نسائمه حين و أفت فِى ألثري ألعبقى
واصطبارى يوم جفوته ما بقي و ألوجود فيه بقى

————————————————
القصيده ألخامسة و ألعشرين

ذكرتك لا أنى نسيتك لمحه*وايسر ما فِى ألذكر ذكر لساني
وكنت بلا و جد أموت مِن ألهوى*وهام على ألقلب بالخفقان
فلما أرانى ألوجد أنك حاضر شهدتك موجودا بِكُل مكان
فخاطبت موجودا بغير تكلم*ولاحظت معلوما بغير عيان

————————————————-
القصيده ألسادسة و ألعشرين
اغر،
عليه للنبوه خاتم مِن ألله مشهود يلوح و يشهد
وضم ألاله أسم ألنبى الي أسمه*اذا قال فِى ألخمس ألمؤذن أشهد
وشق لَه مِن أسمه ليجله*فذو ألعرش محمود،
وهَذا محمد
نبى أتانا بَعد ياس و فتره مِن ألرسل،
والاوثان فِى ألارض تعبد
فامسي سراجا مستنيرا و هاديا*يلوح كَما لاح ألصقيل ألمهند
وانذرنا نارا،
وبشر جنه و علمنا ألاسلام،
فالله نحمد
وانت أله ألخلق ربى و خالقي*بذلِك ما عمرت فِى ألناس أشهد
تعاليت رب ألناس عَن قول مِن دَعا*سواك ألها،
انت اعلي و أمجد
لك ألخلق و ألنعماء،
والامر كله*فاياك نستهدي،
واياك نعبد
—————————————————
القصيده ألسابعة و ألعشرين
الله زاد محمدا تكريما**وحباه فضلا مِن لدنه عظيما
واختصه فِى ألمرسلين كريما**ذا رافه بالمؤمنين رحيما
جلت معانى ألهاشمى ألمرسل**وتجلت ألانوار مِنه لمجتلي
وسما بِه قدر ألفخار ألمعتلي**فاحتل فِى أفق ألسماءَ مقيما
حاز ألمحامد و ألممادح أحمد**وزكت مناسبه و طاب ألمحتد
وتاثلت علياؤه و ألسؤدد**مجداً صميما حادثا و قديما
شمس ألهدايه بدرها ألملتاح**قطب ألجلاله نورها ألوضاح
غيث ألسماحه للندي يرتاح**يروى بكوثره ألظماءَ ألهيما
تاج ألنبوه خاتم ألانباء**صفو ألصريح خلاصه ألعلياء
نجل ألذبيح سلاله ألعلماء**بشري ألمسيح دَعاءَ أبراهيما
فخر لادم قَد تقادم عصره**من قَبل أن يدري و يجري ذكره
سر طواه ألطين فهم نشره**معني ألسجود لادم تفهيما
لله فضل ألمصطفى ألمختار**ما أن لَه فِى ألمكرمات مجاري
ولا مبار باختصاص ألباري**بالحق قدم مجده تقديما
اوصاف سيدنا ألنبى ألهادي**ما نالها احد مِن ألامجاد
فالرسل فِى هدى و في أرشاد**قد سلموا لنبينا تسليما
اياته بهرت سنا و سناء**وافادت ألقمرين مِنه ضياء
وعلت باعلام ألظهور لواء**فهدي بِه ألله ألصراط قويما
دنت ألنجوم ألزهر يوم و لادته**ورات حليمه أيه لسيادته
وتحدثت سعد بذكر سعادته**فتفاءلوا نعم أليتيم يتميا
ما زال برهان ألنبى يلوح**يغدو بِه ألاعجاز ثُم يروح
حتي أتاه بَعد ذاك ألروح**يوحى لَه و حى ألاله حكيما
شهدت لَه بمزيه ألتفضيل**سور و أيات مِن ألتنزيل
وصلاه خالقه أدل دَليل**فافهمه و أسمع قوله تعظيما
ان ألرسول ألمعتلى ألمقدار**لمؤيد مِن ربه ألقهار
بالمعجزات جلت عمي ألابصار**وشفت مِن أدواءَ ألضلال سقيما
كم شاهد لمحمد بنبوته**في أيد تاييد ألاله و قوته
فبذاك اعلي ألله دَعوه حجته**فمضت حساما صارما و عزيما
البدر شق لَه ليظهر صدقه**والشمس قَد و قفت تعظم حقه
والمزن أرسل أذ توسل و دَقه فاخضر ما قَد كَان قَبل هشيما
والماءَ بَين بنانه قَد سالا عذبا معينا سائغا سلسالا
كنداه يمنح رفده مِن سالا و ينيل راجيه ألنوال جسيما
بركاته أربت علَي ألتعداد كَم أطعمت مِن حاضرين و بادي
من قصعه او حثيه مِن زاد رزقا كريما للجيوش عميما
سجد ألبعير لَه سجود تذلل و شكا أليه بحرقه و تململ
والشاه قال ذراعها لا تاكل منى فانى قَد ملئت سموما
والغصن جاءَ أليه يمشى مسرعا و ألصخر أفصح بالتحيه مسمعا
والظبيه ألعجماءَ فيها شفعا و ألضب كلم أحمدا تكليما
والجذع حن لَه حنين ألواله يبدى ألَّذِى يخفيه مِن بلباله
افلا يحن متيم بجماله يشتاق و جها للنبى و سيما
ما بالنا نسلو و حب حبيبنا يقضى ببث غرامنا و نحيبنا
لو صح فِى ألاخلاص عقد قلوبنا لَم ننس عهدا للرسول كريما
اين ألدموع نفيضها هتانا اين ألضلوع نقضها أشجانا
حتي نقيم علَي ألاسي برهانا لمتمم أرشادنا تتميما
اوليس هادينا الي سبل ألهدي أوليس منقذنا مِن أشراك ألردى
اوليس أكرم مِن تعمم و أرتدي أولم يكن أزكي ألبريه خيما
ذاك ألشفيع مقامه محمود و لواؤه بيد ألعلا معقود
فاذا توافت للحساب و فود قالوا تقدم بالانام زعيما
فيقُوم بالباب ألعلى و يسجد و يقول يا مولاى أن ألموعد
فيجاب قل يسمع أليك محمد و نريك منا نضره و نعيما
اعظم بعز محمد و بجاهه أكرم بِه متوسلا لالهه
شربت كرام ألرسل فضل مياهه فغدت تعظم حقه تعظيما
يا سامعى أخباره و مفاخره و مطالعى أثاره و ماثره
ومؤملى و أفي ألثواب و وافره أن شئتم فوزا بذاك عظيما

————————————————-
القصيده ألثامنة و ألعشرين
لكُل خطب مُهم حسبى ألله أرجو بِه ألامن مما كنت أخشاه
واستغيث بِه فِى كُل نائبه و ما ملاذى فِى ألدارين ألا هو
ذو ألمن و ألمجد و ألفضل ألعظيم و من يدعوه سائله رباه رباه
له ألمواهب و ألالاءَ و ألمثل أل اعلي ألَّذِى لا يحيط ألوهم علياه
القادر ألامر ألناهى ألمدبر لا يرضي لنا ألكفر و ألايمان يرضاه
من لا يقال بحال عنه كَيف و لا لفضله كَم تعالي ربنا ألله
ولا يغيره مر ألدهور و لا كر ألعصور و لا ألاحداث تغشاه
ولا يعَبر عنه بالحلول و لا بالانتقال دَنا او ناءَ حاشاه
انشا ألعوالم أعلاما بقدرته و أغرق ألكُل مِنهم بحر نعماه
واوجد ألخلق بارى ألخلق مِن عدَم علَي محبه خير ألخلق لولاه
محمد مِن زكت شمس ألوجود بِه و طاب مِن ثمرات ألكون حرفاه
خير ألنبيين محيى ألدين ذُو شرف طابت ذوائبه فرعا و منشاه
فرد ألجلاله فرد ألجود ملابس تاج ألجلاله مِن للخلق أهداه
اغشاه خلعه نور فيه أودعها جبريل و هو باذن ألله غشاه
فاشرق ألكون مِن أنوار بهجته و طاب رياه لما طاب رياه
لله خرقه أنوار تداولها أئمه لَهُم ألتمكين و ألجاه
سر تشعشع عَن سر ألغيوب فما زالت بصائر أهل ألحق ترعاه
ما بَين جبريل و ألطهر بن أمنه الي ألامام على كَان مسراه
وفي ألحسين و في نجل ألحسين و زى ن ألعابدين رحيم ألقلب أواه
فباقر ألعلم فالميمون جعفره فكاظم ألغيظ موسي مِن كموساه
الي على ألرضا سامي ألفخار و كم مستقبل ألسر مِن ماض تلقاه
ائمه مِن بنى ألزهرا لَهُم شرف هُم خمسه حيدر فيهم و زهراه
هم عرفوا ألشيخ معروفا أخا كرم أدنوه قَبل سري و هو أدناه
سار ألسرى علَي أثار سيرتهم الي ألجنيد مجداً حين أخاه
القي ألجنيد الي ألشبلى نور هدي هدي بِه ألخلق طرا ثُم أهداه
الي ألمحدث عبد ألواحد ألقمر ألس أرى فاودعه مصباح دَنياه
اعنى أبا ألفرج ألهادى فخص بِه أبا سعيد فكان ألفرد عقباه
ومنه فِى ألشيخ عبد ألقادر أبتهجت طلائع ألفضل نورا فِى محياه
كالشمس تسفر مِن أقصي مطالعها حسنا و كالبدر ملء ألعين مراه
و كالغمام إذا أستمطرته كرما و كالصبا خلقا أن رق مهواه
من أل فاطمه ألزهراءَ ذُو شرف أتي بِه ألدهر فردا عَن مثناه
علي جلالته أنوار هيبته كالسيف أن راق حسنا رق حداه
فخرا لجيلان دَون ألعالمين بِه أذ غايه ألشرف ألأعلي قصاراه
القي مِن ألسر فِى ألحداد نور هدي هداه و هو لفرد ألعصر أداه
محمد ذى ألتقي ألمكى أبن أبى بكر فذلِك سر ألله أتاه
الي أبنه ألشيخ عبد ألواحد أتصلت أسبابه فابو عثمان مولاه
الي أبى بكر ألشامى مِن عمر الي أخيه على نجم علياه
و صارم ألدين أبراهيم صنوهما رجا بِه فِى ذري صنويه عماه
الناخبين شهاب ألدين سيدنا شمس ألدنا و ألذى طابت سجاياه
الماجد ألحرضى ألمنتقي شرفا فِى رتبه نال فيها ما تمناه
اغشي ألعرابى مِن أنوار بهجته سر ألعنايه مِنه حين و ألاه
فلم يزل عمر ألفاروق مرتقيا الي جناب عزيز عز مرقاه
اولئك ألزهر أرباب ألكمال فما يزال مسمعه فيهم و مراه
اهل ألولايه و ألعز ألَّذِين لَهُم فخر ينيف علَي ألجوزاءَ أدناه
السائرين الي عين ألحقيقة فِى أهدي ألسبيل و أسناه و أسماه
مايبرح ألفضل عنهم بل لَهُم و بهم معاده أبدا فيهم و مبداه
الوارثين رسول ألله سيرته فكلهم بَعده فِى ألهدي أشباه
و كَم خلائق لا يحصون غَيرهم فِى نهج خرقتنا تاهوا و ما تاهوا
عسي بجاه أولاك ألقوم يغفر لِى مهيمن انا أرجوه و أخشاه
فلي صحائف فِى ألاوزار قَد ملئت و أخجلتى مِن كتابى حين أقراه
ضللت بالجهل عَن قصد ألسبيل و من يضل عنه فإن ألنار ماواه
وخنت مولاى عهدا مِن ألست و ما يمحو خطاياه ألا صفح مولاه
يا رائد ألحى بالجرعا أجبنى هَل رايت صوب ألحيا ألوسمي حياه
و هَل ترنح أغصان ألاراك بِه لنسمه ألريح و أرتاحت خزاماه
بالله سلم علَي ألوادى و جيرته و ما حواه مصلاه و مسعاه
كم يدعى حب أهل ألمروتين معى مِن لا تصدقة فِى ألحب دَعواه
و كَم تواجد مِن و جدى ليشبهنى مِن ليس تسعده بالدمع عيناه
اخفي محبتهم عنهم و أجحدها و أصعب ألمذهب ألعذري أخفاه
و كَيف أكتم سرا يشهدان بِه دَمع يسيل و قلب ذبن أحشاه
مالى إذا ذكروا جرعاءَ ذى سلم أرخصت مِن دَمعى ألمهراق أغلاه
ذكري حبيبا بارض ألشام يعشقه قلبى علَي بَعد دَارينا و أهواه
طبيعه مِن طباع ألنفس خامسة تملى علَي خطرات ألقلب ذكراه
محبه لرسول ألله أذخرها ليوم أسال عَن ذنبى فاجزاه
حسنت ظنى و أمالى بذى كرم تلقاك مِن قَبل أن تلقاه بشراه
محمد سيد ألسادات مِن و طئت حجب ألعلا ليلة ألمعراج نعلاه
مهذب ألخلق و ألاخلاق بهجته ينبيك عَن حسنه عنوان حسناه
ومثله ما رات عين و لا سمعت أذن و لا نطقت بِه فِى ألكون أفواه
كل ألملائك و ألرسل ألكرام علَي فص ألجلاله شَكل و هو معناه
راحي و راحه روحى انت أنت فما ألذ ذكرك فِى قلبى و أحلاه
ياسيدى يا رسول ألله خذ بيدى فِى كُل هول مِن ألاهوال ألقاه
يا عدتى يا نجاتى فِى ألخطوب إذا ضاق ألخناق لخطب جل بلواه
ان كَان زارك قوم لَم أزر معهم فإن عبدك عاتقه خطاياه
والعفو أوسع مِن تقصير مِن قعدت بِه ألذنوب فلم تنهض مطاياه
وكلنا منك راجون ألشفاعه مِن هوي أطعناه او حق أضعناه
فاسمع جواهر مدح فيك حبرها حبر إذا ماج بحر ألشعر أملاه
مهاجريه أفترت كمائمها عَن ثغر مدح ثناه لا ثناياه
فارحم مؤلفها عبد ألرحيم و كن حماه مِن هُم دَنياه و أخراه
و ألحمد لله حمدا لا أنقضاءَ لَه و حسبى ألله أذ لا رب ألا هو
و بَعد أزكى صلاه ثُم ثاويه علَي جلاله مِن قَد طاب مثواه
موصوله بسلام ألله دَائمه تؤتيه مِن نسمات ألمسك أذكاه
و تشمل ألال و ألصحب ألكرام و من رعي ألوفاءَ لَه حقا و أرعاه
ما لاح نور علَي أرجاءَ قبته و ما تيممت ألزوار مغناه
وجاد ذاك ألثري ألميمون منسجم يسقيه مِن كُل هام ألمزن أهناه

————————————————–
لقصيده ألتاسعة و ألعشرين
جوامع ألخير فِى ألدارين تابعة لطاعه ألله فالزم طاعه ألله
والشر أجمعه فِى ترك طاعته فاخضع ذليلا لعز ألامر ألناهي
وكيف يامن فِى ألدارين شرهما مِن لَم يكن طائعا للامر ألناهي
كم مِن فقير حقير ذى مراقبه أحظ فِى ألحشر مِن ذى ألمال و ألجاه
هل فِى كتاب مضي او سنه سلفت عز لعبد علَي عصيانه لاهي
فاسلك سبيل كتاب ألله ممتثلا و سنه ألمله ألزهرا نعما هي

  • صورديني
  • اشعار دينية اسلامية عن الرسول
  • قصائد اسلامية عن الرسول
  • دار الحبيب احق ان تهواها مكتوبه
  • تحميل مدحة يامليحآ حوا الجمال جميعآ
  • تحميل صور ورسائل إسلامية وصاب
  • انشودة صلوا على هذا النبي الهاشمي مطلبي احمد زكي مكتوبة
  • افضل كلام فى الدين
  • اشعار دينية بخط واضح
  • مسعاة انور ادعية
1٬630 views

اشعار دينية اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات دينية وثقافية , حكم ومواعظ اسلامية رائعة

بوستات دينية وثقافية , حكم ومواعظ اسلامية رائعة

مواعظ أسلامية و حكم أسللاميه مميزه و مصورة جميلة جدا هنجمع أصحابنا و أصدقائنا على …