افلام اسلامية تاريخية


صور افلام اسلامية تاريخية
https://islamic-images.org/wp-content/uploads/2015/11/20151130613-150x71.jpg 150w" sizes="(max-width:

630px 100vw,

630px" />

 

من الشخصيات البارزه في التاريخ الاسلامي،

ولا زال اثرها بارز في حتى يومنا هذا لما ابرزته من مواقف بطوليه وسطرت التاريخ بانجازاته المتمثله بالوحده والاراده والتصميم واعاده الهيبه للامه الاسلامية في وقت كان المجتمع الاسلامي يعاني من التفكك والانحلال،

هذه الشخصيه هي صلاح الدين الايوبي ،



وهو يوسف بن ايوب بن شاذي بن مروان والذي يكنى “بابي المظفر” كردي المنشاه ،



ولد صلاح الدين في تكريت في قريه دوين الواقعه شرقي كردستان،

ثم انتقل صلاح الدين مع والده ايوب الى الموصل التي كانت تحت حكم عماد الدين زنكي ،



وعمل ايوب والد صلاح الدين على خدمه عماد الدين انذاك حتى قتل في سنه 533 ه وبعد وفاته عمل ايوب على خدمه ابنه نور الدين محمود والي دمشق وحلب وقد نال مقاما رفيعا انذاك ولقب بنجم الدين.

وقد عرف صلاح الدين منذ ان كان شابا بتصميمه وجموحه الكبيرين،

كما عرف بنزاهه والشهامه وطيب الخلق،

ولا عجب في ذلك فعندما توفي لم يترك في وديعته سوا سبعه عشر درهما،

ويعود له الفضل في تاسيس الدوله الايوبيه وتوحيد الوليات العربية بعد ان مزقت على اعقاب الصليبين الذين استعمروها قرابه 88 عام،

بعد ان امضي صلاح الدين 17 عام في شحذ الهمم وتجهيز العتاد والتدريب وتوحيد تلك الولايات المستولى عليها من قبل الصليبيين،

ليستحوذ الايونين على بلاد الشام ومصر من ايدي الصليبين بعد حرب طويله.

وقد امتدحه العديد من المؤرخين عبر التاريخ ،



فقد وصفة مالكم كميرون بانه ” رجل لا يقل شانه عن نابليون بل يحق له حكم العالم الشرقي عن جداره واستحقاق” كما وصفة المؤرخ الانجليزي اميرؤتو اشار الى ان ما قام به صلاح الدين من انجازات ووصفة بانه “اعظم شخصيه سياسية وعسكريه في عهد الحروب الصليبيه” اصد صلاح الدين للحمله الصليبية الثالثة لما اجراه من نقله عسكريه ومعنويه في المعسكر الاسلامي نظرا لتخطيطه المسبق وتحديده لاولوياته فقد كان رمزا للحكمه في الحرب والشهامه بعد الحرب،

وفي غضون الحرب الاولى التي خاضها صلاح الدين ضد الصليبين بادر بفتح باب التطوع في مصر وراسل المسلمين في شتى بقاع الجزيره العربية وفي الموصل والشام لدعم الجيش فاستجابوا له ثم كان على اهب الاستعداد لمواجهه الصليبيون في معركه كراثيه الحق بهم خساره مريره حيث ففدو خيره فرسانهم في معركه حطين،

ومن ثم سارع بتحرير المناطق الساحليه ،



ولم يعاملهم صلاح الدين بالمثل بل كان حسن التعامل وواسع الصدر مع الصليبيون.

توفي صلاح الدين في دمشق عن عمر يناهز السابعة والخمسون عاما،

وعندما علم عموم الناس بالخبر بكوا حزنا على وفاته،

وقد بويع من بعده ولده نور الدين علي الذي كان نائب في دمشق قبل توليه الحكم.

 

 

 

  • افلام تارخية اسلامية
  • افلا م اسلامية
  • افلا ل دينبة
  • صور تاريخيه إسلامية
  • تحميل افلام اسلامية
  • افلم دينيه مصريه
  • افلام مصرية دينية
  • افلام دينيه اارسا له
  • افلام تارخية
  • افلام اسلاميه
1٬122 views

افلام اسلامية تاريخية