الخطبه دينيه

صور الخطبه دينيه

ان مِن أعظم ما يفتخر بِه ألمسلم أيمانه و محبته لرسول ألله محمد صلى ألله عَليه و سِلم و مع أن ألمسلم يؤمن بالانبياءَ جميعا عَليهم ألصلاه و ألسلام و لا يفرق بَين احد مِنهم ألا أن ألنبى محمد صلى ألله عَليه و سِلم خاتمهم و افضلهم و سِيدهم فَهو ألَّذِى يفَتح بِه باب ألجنه و هُو ألطريق الي هَذه ألامه فلا يؤذن لاحد بدخول ألجنه بَعد بعثته ألا أن يَكون مؤمن بِه .

قال تعالى لقد جاءكم رسول مِن أنفسكم عزيز عَليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم .

ايها ألمسلمون
ترى ماذَا نقول امام ما نشرته ألصحف ألدنماركيه مِن رسما كاريكاتيريا سِاخرا ,
بمن يا ترى باعظم رجل و طات قدماه ألثرى ,
بامام ألنبيين صلى ألله عَليه و سِلم .

فماذَا نقول تجاه هَذا ألعداءَ و ألتهكم ألمكشوف هَل نغمض أعيننا ,
و نصم أذاننا ,
و نطبق أفواهنا
لا و ألذى كرم محمد ,
و أعلى مكانته ,
لَن نعجز عَن تطبيق ألحق .

انه ألنبى محمد صلى ألله عَليه و سِلم ,
حيثُ ألكمال ألخلقى ,
فانه أوفر ألناسِ عقلا ,
و أسداهم رايا ,
و أصحهم فكره ,
أسخى ألقوم و أجودهم نفْسا .

ايها ألناسِ
ان مِن و أجب ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم علينا أن نحبه و نعظمه و نتبع سِنته فِى ألظاهر و ألباطن ,
و أن نبعد كيد ألكائدين و مكر ألماكرين عنه .

فان ضعاف ألنفسِ و ضعاف ألقلوب هاجموا ألمسلمين و لم يكتفوا و أستهزئوا بهم و لم يكتفوا ,
حتّي أن و صلوا بجهلهم و قله معرفتهم الي ألاستهزاءَ بالرسول صلى ألله عَليه و سِلم ,
فلجئوا الي ألتشويه ألاعلامى ,
ليتمكنوا مِن ألوصول الي هدفهم ,
و هو تشويه ألاسلام و ألمسلمين .

قال ألله تعالى أبالله و أياته و رسوله كنتم تستهزئون )
ايها ألمسلمون
اين غَيره ألمسلم على دينه و نبيه اين دفاعنا عَن ألدين اين زجرنا للمعتدين
فلنحاول نصره نبينا حتّي و أن كَان بالشيء ألقليل ,
نحن ألآن امام منكر عظيم فلنتبع قول ألرسول و نغيره .

قال صلى ألله عَليه و سِلم مِن راى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لَم يستطع فبلسانه فإن لَم يستطع فبقلبه و ذلِك أضعف ألايمان

استغفر ألله لِى و لكُم و لسائر ألمسلمين ,
و صلى ألله على نبيه محمد و على صحبه الي يوم ألدين .

خطب دينيه قصيره مكتوبه ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه عَن ألحث علَي ألصبر ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه للعلامه ألسعدي
خطب دينيه قصيره مكتوبه ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه عَن ألحث علَي ألصبر ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه للعلامه ألسعدي
خطب دينيه قصيره مكتوبه ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه عَن ألحث علَي ألصبر ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه للعلامه ألسعدي
خطب دينيه قصيره مكتوبه ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه عَن ألحث علَي ألصبر ,
خطب دينيه قصيره مكتوبه للعلامه ألسعدي

الحمد لله ألَّذِى و عد ألصابرين أجرهم بغير حساب ،
وجعل لَهُم ألعواقب ألجميله فِى هَذه ألدنيا و يوم ألماب ،
واشهد أن لا أله ألا ألله،وحده لا شريك لَه ،
الرحيم ألتواب ،
الكريم ألودود ألوهاب ،
واشهد أن محمدا عبده و رسوله ،
الذى أنزل عَليه ألحكمه و فضل ألخطاب ،
اللهم صل على محمد و أله و أصحابه صفوه ألصفوه و لب أللباب و سِلم تسليما .

اما بَعد أيها ألناسِ ،
اتقوا ألله تعالى ،

واعلموا أن ألصبر مِن ألايمان،
بمنزله ألراسِ مِن ألجثمان ،
فمن لا صبر لَه فليسِ لَه يقين و لا أيمان؛وقد أمر ألله بالاستعانه بالصبر و ألصلاه على كُل ألامور ،
واخبر أن ألصابرين لَهُم ألدرجات ألعاليه و ألخير و ألاجور ،
فقال مخبرا عَن دار أهل ألقرار: جنات عدن يدخلونها و من صلح مِن أبائهم و أزواجهم و ذرياتهم و ألملائكه يدخلون عَليهم مِن كُل باب 23 سِلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى ألدار 24

فان سِالتم عَن حقيقه ألصبر ،

فانه حبسِ ألنفسِ و ألزامها ما يشق عَليها أبتغاءَ و جه ألله،
وتمرينها على ألطاعه و ترك ألمحارم ،

وعلى ألاقدار ألمؤلمه رضى بقدر ألله .
فمن عرف ما فِى طاعه ألله مِن ألخير و ألسعاده هان عَليه ألصبر و ألمداومه عَليه.
وما فِى معصيه ألله مِن ألضرر و ألشقاءَ ،
سَهل عَليه أرغام ألنفسِ و ألاقلاع عنها .

ومن علم أن ألله عزيز حكيم ،
وان ألمصائب بتقدير ألرؤوف ألرحيم،اذعن للرضا و رضى ألله عنه و هدى ألله قلبه للايمان و ألتسليم .

فيا مِن أنتابته ألامراض و تنوعت عَليه ألاوصاب ،
اذكر ما جرى على أيوب كَيف أثنى ألله عَليه بالصبر و حصول ألزلفى حيثُ قال انا و جدناه صابرا نعم ألعبد انه أواب 44)

و يا مِن فقد سِمعه او أخذ ألله عينيه أما علمت أن ألله لا يرضى بعوض سِوى ألجنه لمن صبر حين ياخذ حبيبتيه

ويا مِن فجع باحبته و قره عينه و أولاده و أخدانه ،
اما علمت أن مِن حمد و أسترجع بنى ألله لَه بيت ألحمد فِى دار كرامته ،

وكان زياده فِى أيمانه و ثقلا فِى ميزانه ،
وان مِن مات لَه ثلاثه مِن ألولد او أثنان او و أحد فصبر و أحتسب كَان حجابا لَه مِن ألنار و رفعه لَه فِى دار ألقرار أما سِمعت أن مِن صبر على ألفقر و ألجوع و ألخوف و نقص ألاموال و ألانفسِ و ألثمرات ،
فان لَه ألبشاره بالهدايه و ألرحمه مِن ربه و ألثناءَ و ألصلوات
ويا مِن أصيب بالام او جروح او أمراض تعترى بدنه و تغشاه،اما سِمعت قوله-صلى ألله عَليه و سِلم
(لا يصيب ألمؤمن مِن هُم و لا غم و لا أذى حتّي ألشوكه يشاكها ألا كفر ألله بهت مِن خطاياه .

عجبا لامر ألمؤمن أن أمَره كله خير أن أصابته سِراءَ كر فكان خيرا لَه ،
وان أصابته ضراءَ صبر فكان خيرا له؛وليسِ ذلِك ألا للمؤمن

رواه مسلم فِى صحيحه .

فعليكم بالصبر على ما أصابكم و ألاحتساب ،
فان ذلِك يخفف ألمصيبه و يجزل لكُم عِند ربكم ألثواب؛الا و أن ألجزع يزيد فِى ألمصيبه و يحبط ألاجر و يوجب ألعقاب؛ فيا سِعاده مِن رضى بالله ربا ،
فتمشى مَع أقداره ،
بطمانينه قلب و سِكون ،
وعلم أن ألله أرحم بِه مِن و ألديه فلجا أليه و أنزل بِه كُل ألحوائج و ألشؤون و لنبلونكم بشيء مِن ألخوف و ألجوع ….)(155 الي آخر ألايات .

بارك ألله لِى و لكُم فِى ألقران ألعظيم
خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير ,
مجموعه خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير
خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير ,
مجموعه خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير ,
مجموعه خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير ,
مجموعه خطب دينيه قصيره لماده ألتعبير

خطبه دينيه .
.

الحمد لله ألَّذِى تتم بنعمته ألصالحات ,
و تدوم بفضله و منته ألعطايا و ألمكرمات ,
ألمتفضل على عباده بِكُل خير ,
ألواهب دون مِن و لا تقصير ,
و أصلى و أسلم على هادى ألبشريه الي سِواءَ ألسبيل ,
مِن كَان لكُل فضل و خير دليل ,
سِيدنا محمد و على أله و صحبه ألابرار ,
ما تعاقب ألليل و ألنهار ,
أما بَعد

فيا أيها ألمؤمنون أن ألمجتمع ألاسلامى مجتمع ألتكافل و ألرحمه ,
صبغته شرعه ألنهج ألقويم فاحاطت بِكُل دقيقه و جليله مِن مكوناته ,
حتّي أننا نرى ألامر بالمعروف يشمل كُل ما فيه نفع للناسِ ,
و ألنهى عَن ألمنكر يحيط بِكُل ما ضر و أفسد ,
و من اهم ما دل عَليه ديننا ألحنيف توثيق عرى ألترابط بَين ألمسلمين ,
و زياده ألوشائج بينهم ؛ حتّي يكونوا كالجسد ألواحد كَما إنما ألمؤمنون أخوه ؛ أخوه فِى كُل ما مِن شانه رفع دين ألله ,
أخوه فِى ألدلاله على ألخير و ألحث عَليه ,
أخوه فِى ردع كُل شائبه و درء كُل مفسده ,
أخوه فِى ألتعامل و ألتكافل و ألمحبه ,
يقول صلى ألله عَليه و سِلم ألمؤمن للمؤمن كالبنيان ألمرصوص يشد بَعضه بَعضا
عباد ألله
ان ألاخوه ألحقه فِى ألاسلام هِى ألَّتِى تكفل هَذا ألترابط ,
و ذلِك ألاتحاد ,
فالهدف سِام ,
و ألغايه نبيله ,
و ألوسيله مشروعه .

ولا تاتى ألاخوه بَين ألمسلم و أخيه ألمسلم حتّي تؤسسِ ألمحبه بينهما فِى ألله و لله ,
فيحب لاخيه ما يحبه لنفسه ,
كَما أرشد الي ذلِك هادى ألبشريه و مرشدها و معلمها ألاول .

ولعل مِن و سِائل ألمحبه فِى ألله تبادل ألنصح ألصادق دون تعريض او أستهزاءَ ,
و كذلِك تبادل ألهدايا كَما قال ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم تهادوا تحابوا ,
و بهَذا يُمكن للامه بَعد عون ألله أن تَكون بيانا و أحدا لا ياتيه ألباطل مِن بَين يديه و لا مِن خَلفه .

وصلى ألله على سِيدنا محمد و على أله و صحبه و سِلم .
.
ان ألحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره .
.
ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا و سِيئات أعمالنا ،

من يهده ألله فلا مضل لَه ،

ومن يضلل فلا هادى لَه ،

واشهد أن لا أله ألا ألله و حده شريك لَه ،

واشهد أن محمدا عبده و رسوله ،

اما بَعد ،
،
فيا عباد ألله ،

اذا كَانت أعراض ألمسلمين فِى خطر ،

اذا كَانت ألفاحشه تشيع فِى ألَّذِين أمنوا ،

اذا كَانت ألتقنيه ألحديثه تستعمل لمعصيه ألله ،

اذا كَانت روائح ألفضائح تزكم ألانوف ،

اذا هتكت ألاعراض ،

وعمت ألبلايا ،

واخترقت ألحرمات ،

عباد ألله .
.
ان ألله يغار ،

وغيره ألله أن تنتهك حرماته ،

يحبون أن تشيع ،

منه ما يَكون بالقول ،

ومنه ما يَكون بالفعل .

قال شيخ ألاسلام رحمه ألله و أما ما يَكون مِن ألفعل بالجوارح فكل عمل يتضمن محبه أن تشيع ألفاحشه فِى ألَّذِين أمنوا داخِل فِى هَذا .

بل يَكون عذابه أشد ،

فان ألله قَد توعد بالعذاب على مجرد محبه أن تشيع ألفاحشه فكيف بالذى يعمل على ذلِك فاذا كَان ألَّذِى يحب فَقط أن تشيع لَه عذاب أليم فِى ألدنيا و فى ألاخره ،

وليسِ فَقط فِى ألاخره ،

فكيف إذا أقترن بالمحبه أقوال و أفعال لاشاعه ألفاحشه فِى ألَّذِين أمنوا !!
حشر ألله أمراه لوط مَع قومها فِى ألعذاب لأنها رضيت بفعلهم .

عباد ألله .
.
ان هَذه مِن صفات ألمنافقين ،

ولماذَا نهى ألعلماءَ ،

لماذَا نهوا عَن ألشعر ألفاضح و ألغزل ألَّذِى فيه ألتشبيب بالنساءَ و و صفهن ،

لانه يثير ألغرائز ،

ولانه يدعو الي أشاعه ألفاحشه ،

ماذَا لَهُم عذاب أليم موجع فِى ألدنيا و ألاخره ،

والله يعلم و أنتم لا تعلمون .

الله يعلم ،

ولذلِك شرع ألاحكام .
.
الله يعلم ألمصلح مِن ألمفسد .
.
الله يعلم شده ألعذاب .
.
وانتم لا تتخيلونه ،

ولا تقدرون أن تتصوروا عذاب ألله فِى ألاخره .

يا أيها ألَّذِين أمنوا لا تتبعوا خطوات ألشيطان و من يتبع خطوات ألشيطان فانه يامر بالفحشاءَ و ألمنكر و لولا فضل ألله عليكم و رحمته ما زكا منكم مِن احد أبدا و لكن ألله يزكى مِن يشاءَ و ألله سِميع عليم .

لا لطرق ألشيطان ،

لا لخطوات ألشيطان ألَّتِى يدخل فيها ألعباد فِى ألمعاصي.

عباد ألله .
.
ان ألتقنيه نعمه ،

لكنهم يجعلونها نقمه ،

أنها تحَول الي و سِيله أليَوم لنشر فاحشه و ألفضيحه فِى ألَّذِين أمنوا .

وطلعت ألاخبار ،

وتناقلت ألمواقع ،

وعمت ألصحف ،

وساحات ألحوار ،

تلك ألاحداث ألاليمه ،

الَّتِى تحدث لبنات ألمسلمين فِى بلدان ألمسلمين .

لا أله ألا ألله .
.
ويل للعرب .
.
من شر قَد أقترب .
.
قالت زينب رضى ألله عنها – ” انهلك و فينا ألصالحون ”
قال نعم ،

اذا كثر ألخبث .

انهلك و فينا ألصالحون نعم إذا كثر ألخبث ،

فسروه بالزنا ،

وبالفسوق ،

وبالفجور ،

وهكذا .

اين أقامه دين ألله ،

والغيره على حرمات ألله

عباد ألله .
.
لماذَا ألتساهل فِى ألتصوير ايضا
وماذَا قال ألعلماءَ فِى ألتصوير

ان ألَّذِى يتمعن فِى كلام ألعلماءَ فِى ألتصوير ليجد حكَما عجيبه ،

كلما تقدم ألوقت تدل ألاحداث على أن هَذا ألحكم جدير بالعنايه و ألاهتمام و ألحرص .

ان هَذا ألتصوير،هَذا ألتشكيل،
جعل ألهيئه ألاتيان بِه على صفه معينه ،

هَذه ألسمه و ألعلامه ،

هَذه ألصوره ،

سواءَ كَانت مرسومه،
او مطبوعه،
او منقوشه ،

منحوته ،

نافره ،

او مستويه ،

سواءَ كَانت بكاميرا عاديه ،

اوفيديويه ،

او ديجيتاليه ،

او تلفزيونيه ،

ونحو ذلِك ; كَانت مرسومه او بالاله ; كلها صور و تصوير فِى ألحقيقه ،

وماذَا سِتقول عنها غَير ألتصوير !

عباد ألله .
.
أنها كارثه عظمى كبيرة ،

عندما ينتشر بحاجه و بغير حاجه .

ان ألنبى عَليه ألصلاه و ألسلام قال أن ألَّذِى يصنعون هَذه ألصور يعذبون يوم ألقيامه ،

ويقال لَهُم أحيوا ما خلقتم .

وقال أن أشد ألناسِ عذابا يوم ألقيامه ألمصورون متفق عَليه .

وقال لعن ألله ألمصورين ،

وقال كُل مصور فِى ألنار .

وكذلِك فإن ألعلماءَ قَد بَين كثِير مِنهم أن ذلِك يشمل كُل أنواع ألصور ،

الا ما كَان لضروره او حاجه ،

الا ألتصوير لغرض ألتعليم فِى ألحالات ألطبيه و غيرها ،

او لاجل ألاثباتات فِى ألامور ألامنيه و غيرها ،

او لاجل ألتصوير على ألتدريبات ألعسكريه و ألتقاط ما ينفع ألمسلمين مِن صور ألاعداءَ و نحوها ،

وغير ذلِك مِن أنواع ألتصوير للحاجه ،

او ألضروره ،

كتتبع ألمجرمين و نحوهم .

ان هَذا ألتصوير للحاجه او للضروره ; قَد بَين ألعلماءَ جوازه .

لكن ألآن يتِم ألتصوير لحاجه ،

ولغير حاجه ،

وتنتشر ألصور ،

وتنقل ألصور ،

وعلى مِن تعرض ألصور !

يا عباد ألله .
.
صور نسائنا و بناتنا ،

وصور ألجنسِ و ألخلاعه ،

واثر هَذه ألقنوات و ألمجلات و أضح ،

وفعل ألصوره فِى ألنفوسِ و أضح .

أنها ليست صورا تنقل جراحاتنا و ماسينا لنستعملها فِى ألجهاد ألاعلامى ،

ولكنها صور تنقل عوراتنا ،

أنها صور تنقل أجساد نسائنا .

عباد ألله .
.
وكم فعلت هَذه ألصور مِن ألافاعيل فِى ألوتر،
وكم أفترى بها على ألمظلومين و ألمظلومات ،

وحصلت بها أنواع ألفتن و ألويلات ،

حتى ألداعيات الي ألله لَم يسلمن مِن ذلِك ،

فتلتقط صورهن فِى محاضرات ألنساءَ لتركب فِى ألشبكه .

وتاخذ هَذه ألصور ايضا مِن قَبل ألَّذِين يصطادون ألبنات فِى هَذه ألصور للفتيات فِى ألاعراسِ ،

ليبتزوهن بها بَعد ذلِك .

وهَذه أخت تتالم مِن انها فوجئت بقيام مِن صورها أثناءَ قيامها بالوضوء فِى ألمدرسه ،

واخرى فوجئت بطلاق زوجها ،

فاذا هِى مكيده مدبره ،

نتيجه صوره ألتقطت بكاميرا ألهاتف ألمحمول .

خمسِ و خمسون كاميرا جوال تم ضبطها فِى ليله زفاف و أحده !
عباد ألله .
.
أن ألَّذِين يحبون أن تشيع ألفاحشه فِى ألَّذِين أمنوا لَهُم عذاب أليم .

ثم بَعد ذلِك عندما تلتقط و تنشر ; فهل يجوز ألنظر أليها

قل للمؤمنين يغضوا مِن أبصارهم و يحفظوا فروجهم ذلِك أزكى لَهُم أن ألله خبير بما يصنعون
يغضوا مِن أبصارهم عَن ألنظر الي ألعورات ،

والنساءَ ألاجنبيات ،

وكل مِن لا يجوز ألنظر أليه ،

ويحفظوا فروجهم عَن ألحرام .

يا على لا تتبع ألنظره ألنظره ،

فان لك ألاولى اى نظره ألفجاه – و ليست لك ألاخره

عباد ألله .
.
حتى ألنساءَ لا يجوز لهن ألنظر الي ألرجال نظر ألفتنه ،

ولذلِك فإن ألعلماءَ قَد بينوا مِن أحكام ألنظر ما هُو مُهم جداً فِى هَذا ألباب ،

فيقولون
ان ألصوره ألَّتِى لا يجوز ألتقاطها ; لا يجوز ألنظر أليها .

ويقولون ايضا
ان ألصور ألَّتِى تعلق حرمتها أشد مِن ألموضوعه فِى مكان خفى ،

وان ألصور على ألملابسِ مِن صور ذوات ألارواح محرمه كذلِك ،

بدليل أن ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم لما راى فِى بيت عائشه سِتارا فيه تصاوير لَم يدخل و قام على ألباب،
وعرفت ألكراهيه فِى و جهه ،

حتى قالت عائشه يا رسول ألله أتوب الي ألله و ألى رسوله ،

ماذَا أذنبت فقال ما بال هَذه ألنمرقه قلت أشتريتها لك .

قال أن أصحاب هَذه ألصور يعذبون يوم ألقيامه ،

ويقال لَهُم أحيوا ما خلقتم ،

ان ألبيت ألَّذِى فيه صور لا تدخله ألملائكه .

اللهم انا نبرا أليك مما فعل ألسفهاءَ منا ،

ونعوذ بك مِن هَذا ألباطل و ألفحشاءَ ،

ونجار أليك أن تطهر قلوبنا و بيوتنا ،

ومجتمعاتنا مِن ألرذائل و ألفواحش يا رب ألعالمين .

اقول قولى هَذا ،

واستغفر ألله لِى و لكُم ،

فاستغفروه انه هُو ألغفور ألرحيم .

او
انموذج لخطبه محفليه

الحمد لله رب ألعالمين ألَّذِى كرم ألانسان و فضله
وصلى ألله على رسوله ألمعلم ألجليل و ألمربى ألكريم.
اما بَعد00 أيها ألحفل ألكريم
فى لحظه مِن لحظات ألنعيم ،

فى زمن مِن أزمنه ألالفه
نلتقى هَذا أليوم

لنعيش لحظات تكريم ألطلاب ألمتفوقين 0
ايها ألحضور ألكريم
ان ألعلم و ألمعرفه هما ألسلاح
الفاعل ألامثل لمواجهه مصاعب ألحيآة ،

ايها ألمربون
تلمسوا ألجرح و ضمدوه و صفوا ألدواءَ و تابعوه 0
ايها ألاب ألفاضل أرسم لابنك ألقدوه ألحسنه فِى ألعباده
والحيآة 0 أيها ألتلميذ ألنجيب انت ألمشعل ألمنير ألَّذِي
ينير ألمجتمع ،

فلتكُن نموذجا رائعا للابن ألبار و ألطالب
المثالى 0
لنكن جميعا – أباءَ و أبناءَ و معلمين – مشاعل هدى
وصلاح للمجتمع كله .

و و بركاته0

خطبه محفليه أخرى

الحمد لله رب ألعالمين ألَّذِى كرم ألانسان و فضله و ميزه على سِائر ألمخلوقات،
وصلى ألله على رسوله ألمعلم ألجليل و ألمربى ألكريم.
اما بَعد00
بالامسِ كنا نزرع ألغراسِ ،

واليَوم نجنى ألثمر .
.
ابنائى ألاعزاء:
كونوا كَما أردتم لانفسكم أولا ثُم كونوا كَما يامل معلموكم منكم،
صاحبوا ألناسِ بحسن ألخلق و أتبعوا ألسيئه ألحسنه تمحوها،
وعملوا بِكُل ما تعلمتوه مُهما كَان ضئيلا،
ولا تَحْتقروا مِن ألمعروف شيئا و لو أن تلقى أخاك بوجه طلق .

اجعلوا فضل أحسانكم يسبق أسماءكم .

وفقكم ألله يا أحبائى لطاعته و رضوانه و جعلكُم ممن قال عنهم ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم: خير ألناسِ أنفعهم للناس).
لتكونوا جميعا مشاعل هدى
وصلاح للمجتمع كله أن شاءَ ألله .

خطب دينيه قصيره عَن بر ألوالدين ,
أجمل ألخطب ألدينيه ألقصيره عَن بر ألوالدين

خطب دينيه قصيره عَن بر ألوالدين ,
أجمل ألخطب ألدينيه ألقصيره عَن بر ألوالدين خطب دينيه قصيره عَن بر ألوالدين ,
أجمل ألخطب ألدينيه ألقصيره عَن بر ألوالدين خطب دينيه قصيره عَن بر ألوالدين ,
أجمل ألخطب ألدينيه ألقصيره عَن بر ألوالدين

الخطبه ألاولى
كثره شكاوى ألناسِ و كثره ألاخبار ألمزعجه ألَّتِى تفطر ألقلوب و تدمى ألاسماع،
وهى نذير شؤم،
وعلامه خذلان،
يَجب على ألامه كلها أن تتصدى لاصلاح هَذا ألخلل ألَّذِى بدا ينتشر أنتشار ألنار فِى ألهشيم،
الا و هو عقوق ألوالدين.

عقوق ألوالدين أيها ألاخوه مِن أكبر ألكبائر بَعد ألاشراك بالله،
وكيف لا يَكون كذلِك و قد قرن ألله برهما بالتوحيد فقال تعالى: و قضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا [الاسراء: 23].

وقال تعالى: قل تعالوا أتل ما حرم ربكم عليكم ألا تشركوا بِه شيئا و بالوالدين أحسانا [الانعام: 151].

بل هِى مِن ألمواثيق ألَّتِى أخذت على أهل ألكتاب مِن قَبلنا،
واذ أخذنا ميثاق بنى أسرائيل لا تعبدون ألا ألله و بالوالدين أحسانا و ذى ألقربى و أليتامى و ألمساكين و قولوا للناسِ حسنا [البقره: 83].

وها نحن نسمع بَين ألحين و ألاخر،
وللاسف مِن أبناءَ ألاسلام مِن يزجر أمه و أباه،
او يضربهما او يقتل أمه او أباه.

اقول أيها ألاخوه أن أنتشار مِثل هَذه ألجرائم ألبشعه ليست فِى ألاسلام فحسب بل فِى عرف كُل بنى أدم،
اقول: أن أنتشارها نذير شؤم و علامه خذلان للامه،
ومن هُنا و جب على كُل قنوات ألتربيه و ألتوعيه و ألاصلاح تنبيه ألناسِ على خطر هَذا ألامر،
واظهار هَذه ألصوره ألبشعه لمجتمعاتنا بأنها علامه ضياع و عنوان خساره.

ايها ألاخوه فِى ألله: ما سَِبب أنتشار أمثال هَذه ألجرائم و لا أقول و جودها لأنها قَد و جدت مِن قديم ألزمان،
لكن ما سَِبب أنتشارها ألا أنتشار ألفساد و ألافلام ألمقيته بوجهها ألكالح،
وتشبه طبقه مِن طبقات ألمجتمع بصوره ألشاب ألغربى ألَّذِى يعيش و حده،
وليست لَه اى صله تربطه بذى رحم او قريب،
فيتاثر ألبعض بهَذه ألمناظر فيحصل ما لا تحمد عقباه مِن ألعقوق.

ايها ألاخوه ألمؤمنون:

قال تعالى: و أعبدوا ألله و لا تشركوا بِه شيئا و بالوالدين أحسانا.

قال أبن عباسِ رضى ألله عنهما: يُريد ألبر بهما مَع أللطف و لين ألجانب،
فلا يغلظ لهما فِى ألجواب،
لا يحد ألنظر أليهما،
ولا يرفع صوته عَليهما،
بل يَكون بَين يديهما مِثل ألعبد بَين يدى ألسيد تذللا لهما.

وقضى ربك ألا تعبدوا ألا أياه و بالوالدين أحسانا.
.
الايه.

قال ألهيثمى عِند قوله تعالى: و قل لهما قولا كريما اى أللين أللطيف ألمشتمل على ألعطف و ألاستماله و موافقه مرادهما و ميلهما و مطلوبهما ما أمكن لا سِيما عِند ألكبر،
واخفض لهما جناح ألذل مِن ألرحمه ثُم أمر تعالى بَعد ألقول ألكريم بان يخفض لهما جناح ألذل مِن ألقول،
بان لا يكلما ألا مَع ألاستكانه و ألذل و ألخضوع،
واظهار ذلِك لهما،
واحتمال ما يصدر مِنهما،
ويريهما انه فِى غايه ألتقصير فِى حقهما و برهما.

ولا يزال على نحو ذلِك حتّي ينثلج خاطرهما،
ويبرد قلبهما عَليه،
فينعطفا عَليه بالرضا و ألدعاء،
ومن ثُم طلب مِنه بَعد ذلِك أن يدعو لهما،
وقل رب أرحمهما كَما ربيانى صغيرا.

وكان أبو هريره إذا أراد أن يخرج مِن دار أمه و قف على بابها فقال: ألسلام عليك يا أمتاه و رحمه ألله و بركاته،
فتقول: و عليك يا بنى و رحمه ألله و بركاته،
فيقول: رحمك ألله كَما ربيتنى صغيرا،
فتقول: و رحمك ألله كَما سِررتنى كبيرا،
ثم إذا أراد أن يدخل صنع مِثل ذلك.

ايها ألاخوه ألمسلون:

وحق ألوالدين باق،
ومصاحبتهما بالمعروف و أجبه،
حتى و أن كَانا كافرين.

فلا يختص برهما بكونهما مسلمين،
بل تبرهما و أن كَانا كافرين،
فعن أسماءَ رضى ألله عنها قالت: قدمت على أمى و هى مشركه فِى عهد قريش أذ عاهدهم،
فاستفتيت ألنبى فقلت: يا رسول ألله أن أمى قدمت على و هى راغبه أفاصلها قال: (نعم،
صلى أمك)).

ولم يقف حق ألوالدين عِند هَذا ألحد،
بل تبرهما و تحسن أليهما حتّي و لو أمراك بالكفر بالله،
والزماك بالشرك بالله،
قال تعالى: و وصينا ألانسان بوالديه حملته أمه و هنا على و هن و فصاله فِى عامين أن أشكر لِى و لوالديك الي ألمصير و أن جاهداك على أن تشرك بى ما ليسِ لك بِه علم فلا تطعهما و صاحبهما فِى ألدنيا معروفا و أتبع سِبيل مِن أناب الي ثُم الي مرجعكم فانبئكم بما كنتم تعلمون.

فاذا أمر ألله تعالى بمصاحبه هذين ألوالدين بالمعروف مَع هَذا ألقبح ألعظيم ألَّذِى يامران و لدهما به،
وهو ألاشراك بالله،
فما ألظن بالوالدين ألمسلمين سِيما أن كَانا صالحين،
تالله أن حقهما لمن أشد ألحقوق و أكدها،
وان ألقيام بِه على و جهه أصعب ألامور و أعظمها،
فالموفق مِن هدى أليه،
والمحروم كُل ألمحروم مِن صرف عنه.

وهاهو رسول ألله يجعل حق ألوالدين مقدما على ألجهاد فِى سِبيل ألله.

ففى ألصحيحين مِن حديث عبد ألله بن مسعود قال: سِالت رسول ألله اى ألاعمال أحب الي ألله قال: (الصلاه على و قْتها،
قلت: ثُم اى قال: ثُم بر ألوالدين،
قلت: ثُم اى قال: ثُم ألجهاد فِى سِبيل ألله)).

وعن عبد ألله بن عمرو رضى ألله عنهما أن رسول ألله قال لرجل أستاذنه فِى ألجهاد: (احى و ألداك قال: نعم،
قال: ففيهما فجاهد) [رواه ألبخاري].

وعنه ايضا أن ألنبى قال: (رضى ألرب فِى رضى ألوالد،
وسخط ألرب فِى سِخط ألوالد) [رواه ألترمذى و صححه أبن حبان].

وعن معاويه بن جاهمه قال: جاءَ رجل الي رسول ألله فقال لرسول ألله: أردت أن أغزو و قد جئت أستشيرك،
فقال: (هل لك أم قال: نعم،
قال: فالزمها فإن ألجنه تَحْت رجليها) [رواه ألنسائى و أبن ماجه باسناد لا باسِ به].

وها هُو رسول ألله يدعو على مِن أدرك أبويه او أحدهما ثُم لَم يدخل ألجنه،
فيقول كَما فِى صحيح مسلم عَن أبى هريره: (رغم أنفه،
رغم أنفه،
رغم أنفه،
قيل: مِن يا رسول ألله قال: مِن أدرك أبويه عنده ألكبر أحدهما او كليهما ثُم لَم يدخل ألجنه)).

وبر ألوالدين مِن أعظم ألقربات و أجل ألطاعات،
وببرهما تتنزل ألرحمات و تكشف ألكربات.

وما قصه ألثلاثه ألَّذِين أطبق عَليهم ألغار فلم يستطيعوا ألخروج مِنه،
فقال بَعضهم لبعض: أنظروا أعمالا عملتموها لله صالحه،
فادعوا ألله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: (اللهم انه كَان لِى و ألدان شيخان كبيران،
ولى صبيه صغار،
كنت أرعى عَليهم،
فاذا رجعت أليهم،
فحلبت،
بدات بوالدى أسقيهما قَبل و لدي،
وانه قَد ناى بى ألشجر اى بَعد على ألمرعى فما أتيت حتّي أمسيت،
فوجدتهما قَد ناما،
فحلبت كَما كنت أحلب،
فجئت بالحلاب،
فقمت عِند رؤوسهما أكره أن أوقظهما،
واكره أن أبدا بالصبيه قَبلهما،
والصبيه يتضاغون عِند قدمى اى يبكون)،
فلم يزل ذلِك دابى و دابهم حتّي طلع ألفجر،
فان كنت تعلم أنى فعلت ذلِك أبتغاءَ و جهك فافرج لنا ففرج ألله لَهُم حتّي يرون ألسماء)).

وهل أتاك نبا أويسِ بن عامر ألقرنى ذاك رجل أنبا ألنبى بظهوره،
وكشف عَن سِناءَ منزلته عِند ألله و رسوله،
وامر ألبرره ألاخيار مِن أله و صحابته بالتماسِ دعوته و أبتغاءَ ألقربى الي ألله بها،
وما كَانت أيته ألا بره بامه،
وذلِك ألحديث ألَّذِى أخرجه مسلم: كَان عمر إذا أتى عَليه أمداد أهل أليمن سِالهم،
افيكم أويسِ بن عامر حتّي أتى على أويسِ بن عامر فقال: انت أويسِ بن عامر قال: نعم،
قال: مِن مراد قال: نعم،
قال: كَان بك برص فبرات مِنه ألا موضع درهم قال: نعم،
قال: لك و ألده قال: نعم،
قال: سِمعت رسول ألله يقول: (ياتى عليكم أويسِ بن عامر مَع أمداد أليمن مِن مراد ثُم مِن قرن،
كان بِه أثر برص فبرا مِنه ألا موضع درهم،
له و ألده هُو بار بها،
لو أقسم على ألله لابره،
فان أستطعت أن يستغفر لك فافعل)).
فاستغفر لي،
فاستغفر له،
فقال لَه عمر: اين تُريد قال: ألكوفه،
قال: ألا أكتب لك الي عاملها قال: أكون فِى غبراءَ ألناسِ أحب ألي.

وعن أصبغ بن زيد،
قال: إنما مَنع أويسا أن يقدم على ألنبى بره بامه.

ولما علم سِلفنا ألصالح بعظم حق ألوالدين،
قاموا بِه حق قيام.

فهَذا محمد بن سِيرين إذا كلم أمه كَانه يتضرع.
وقال أبن عوف: دخل رجل على محمد بن سِيرين و هو عِند أمه،
فقال: ما شان محمد أيشتكى شيئا قالوا: لا،
ولكن هكذا يَكون إذا كَان عِند أمه.

وهَذا أبو ألحسن على بن ألحسين زين ألعابدين رضى ألله عنهم كَان مِن سِادات ألتابعين،
وكان كثِير ألبر بامه حتّي قيل له: أنك مِن أبر ألناسِ بامك،
ولسنا نراك تاكل معها فِى صحفه،
فقال: أخاف أن تسبق يدى الي ما سِبقت أليه عينها،
فاكون قَد عققتها.

وهَذا حيوه بن شريح،
وهو احد أئمه ألمسلمين و ألعلماءَ ألمشهورين،
يقعد فِى حلقته يعلم ألناسِ و ياتيه ألطلاب مِن كُل مكان ليسمعوا عنه،
فتقول لَه أمه و هو بَين طلابه: قم يا حيوه فاعلف ألدجاج،
فيقُوم و يترك ألتعليم.

هَذه بَعض نماذج بر ألسلف لابائهم و أمهاتهم،
فما بال شبابنا أليَوم يقصرون فِى بر أبائهم و أمهاتهم،
وربما عق أحدهم و ألديه مِن أجل أرضاءَ صديق له،
او أبكى و ألديه و أغضبهما و هَذا مِن أشد ألعقوق مِن أجل سِفر هُنا او هُناك او متعه هُنا او هناك.

اوصيكم يا معشر ألابناءَ جميعا و نفسى ببر ألوالدين،
وان نسعى لارضائهما و أسعادهما فِى هَذه ألدنيا،
اسالك بالله يا أخى ماذَا يُريد منك أبوك ألا أن تقف معه حين يحتاجك،
وان تسانده حين يحتاجك،
بل ماذَا تُريد منك ألام ألا كلمه حانيه،
وعباره صافيه،
تحمل فِى طياتها ألحب و ألاجلال.

والله يا أخوان لا أظن أن اى أم او أب يعلمان مِن و لديهما صدقا فِى ألمحبه و لينا فِى ألخطاب و يدا حانيه و كلمه طيبه ثُم يكرهانه او يؤذيانه فِى نفْسه او و لده.

اللهم انا نسالك أن تعيننا جميعا على بر و ألدينا،
اللهم قَد قصرنا فِى ذلِك و أخطانا فِى حقهما،
اللهم فاغفر لنا ما قدمنا و ما أخرنا،
وما أسرفنا و ما أعلنا،
واملا قلبيهما بمحبتنا،
والسنتهما بالدعاءَ لنا،
يا ذا ألجلال و ألاكرام.

الخطبه ألثانيه

الحمد لله و كفى،
والصلاه و ألسلام على نبيه ألَّذِى أصطفى،
واشهد ألا أله ألا ألله،
واشهد أن محمدا رسول ألله.

ايها ألاخوه ألمؤمنون:

لا أظن انه تخفا علينا ألنصوص ألوارده مِن ألكتاب و ألسنه فِى فضل بر ألوالدين،
وحرمه عقوقهما و أن عقوق ألوالدين مِن كبائر ألذنوب.

ولكن ينقصنا ألعمل بما نعلم،
ونغفل أحيانا كثِيره عَن مواضع ألبر مَع زحمه ألاعمال ألدنيويه،
كزياره ألوالدين و تفقد أخبارهما و ألسؤال عَن أحوالهما و سِؤالهما عَن حاجتهما.

وكم نجد و نسمع مِن يلتمسِ رضا زوجه و يقدمه على رضا و ألديه.

فربما لَو غضبت ألزوجه لاصبح طوال يومين حزينا كئيبا لا يفرح بابتسامه،
ولا يسر بخبر،
حتى ترضى زوجه ألميمون،
وربما لَو غضب عَليه و ألداه،
ولا كَان شيئا قَد حصل.

ذكر احد بائعى ألجواهر قصه غريبه و صوره مِن صور ألعقوق.

يقول: دخل على رجل و معه زوجته،
ومعهم عجوز تحمل أبنهما ألصغير،
اخذ ألزوج يضاحك زوجته و يعرض عَليها أفخر أنواع ألمجوهرات يشترى ما تشتهي،
فلما راق لَها نوع مِن ألمجوهرات،
دفع ألزوج ألمبلغ،
فقال لَه ألبائع: بقى ثمانون ريالا،
وكَانت ألام ألرحيمه ألَّتِى تحمل طفلهما قَد رات خاتما فاعجبها لكى تلبسه فِى هَذا ألعيد،
فقال: و لماذَا ألثمانون ريالا قال: لهَذه ألمراه؛ قَد أخذت خاتما،
فصرخ باعلى صوته و قال: ألعجوز لا تَحْتاج الي ألذهب،
فالقت ألام ألخاتم و أنطلقت الي ألسياره تبكى مِن عقوق و لدها،
فعاتبته ألزوجه قائله: لماذَا أغضبت أمك،
فمن يحمل و لدنا بَعد أليَوم ذهب ألابن الي أمه،
وعرض عَليها ألخاتم فقالت: و ألله ما ألبسِ ألذهب حتّي أموت،
ولك يا بنى مِثله،
ولك يا بنى مِثله.

هَذه صوره مِن صور ألعقوق،
يدخل ألزوج و هو يعيش مَع و ألديه او أن و ألديه يعيشان عنده،
يدخل ألبيت معبسِ ألوجه مكفهر ألجبين،
فاذا دخل غرفه نومه سِمعت ألام ألضحكات تتعالى مِن و راءَ باب ألحجره،
او يدخل و معه هديه لزوجه فيعطى زوجته،
ويدع أمه،
هَذا نوع مِن ألعقوق.

ويا أخى ألمسلم مِن أحق بالبر: ألمرأة ألَّتِى هِى سَِبب و جودك،
والَّتِى حملتك فِى بطنها تسعه أشهر،
وتالمت مِن حملك،
وكابدت ألام و َضعك،
بل و غذتك مِن لبنها،
وسهرت و نمت،
وتالمت لالمك،
وسهرت لراحتك،
وحملت أذاك و هى غَير كارهه،
وتحملت أذاك و هى راضيه،
فاذا عقلت و رجت منك ألبر عققتها،
وبررت أمراه لَم تعرفها ألا سِنه او سِنتين او شهرا او شهرين.

وهَذه قصه حصلت فِى أحدى دول ألخليج و قد تناقلتها ألاخبار،
قال راوى ألقصه: خرجت لنزهه مَع أهلى على شاطئ ألبحر،
ومنذُ أن جئنا هناك،
وامراه عجوز جالسه على بساط صغير كَأنها تنتظر أحدا،
قال: فمكثنا طويلا،
حتى إذا أردنا ألرجوع الي دارنا و فى سِاعه متاخره مِن ألليل سِالت ألعجوز،
فقلت لها: ما أجلسك هُنا يا خاله فقالت: أن و لدى تركنى هُنا و سِوفَ ينهى عملا له،
وسوفَ ياتي،
فقلت لها: لكِن يا خاله ألساعه متاخره،
ولن ياتى و لدك بَعد هَذه ألساعه،
قالت: دعنى و شاني،
وسانتظر و لدى الي أن ياتي،
وبينما هِى ترفض ألذهاب إذا بها تحرك و رقه فِى يدها،
فقال لها: يا خاله هَل تسمحين لِى بهَذه ألورقه يقول فِى نفْسه: علنى أجد رقم ألهاتف او عنوان ألمنزل،
اسمعوا يا أخوان ما و جد فيها،
اذا هُو مكتوب: الي مِن يعثر على هَذه ألعجوز نرجو تسليمها لدار ألعجزه عاجلا.

نعم أيها ألاخوه،
هكذا فليكن ألعقوق،
الام ألَّتِى سِهرت و تعبت و تالمت و أرضعت هَذا جزاؤها؟! مِن يعثر على هَذه ألعجوز فليسلمها الي دار ألعجزه عاجلا.

هَذا جزاءَ ألام ألَّتِى تحمل فِى جنباتها قلبا يشع بالرحمه و ألشفقه على أبنائها،
وقد صدق ألشاعر حين و صف حنان قلب ألام بمقطوعه شعريه فقال:

اغرى أمرؤ يوما غلاما جاهلا بنقوده كى ما يحيق بِه ألضرر

قال أئتنى بفؤاد أمك يا فتي و لك ألجواهر و ألدراهم و ألدرر

فاتى فاغرز خنجرا فِى قلبها و ألقلب أخرجه و عاد على ألاثر

ولكنه مِن فرط سِرعه هوى فتدحرج ألقلب ألمعفر بالاثر

ناداه قلب ألام و هو معفر و لدى حبيبى هَل أصابك مِن ضرر

انى أدعوكم جميعا أيها ألاخوان ألا تخرجوا مِن هَذا ألمسجد ألمبارك ألا و قد عاهدتم ألله انه مِن كَان بينه و بين و ألديه شنان او خلاف أن يصلح ما بينه و بينهم،
ومن كَان مقصرا فِى بر و ألديه،
فعاهدوا ألله مِن هَذا ألمكان أن تبذلوا و سِعكم فِى بر و ألديكم.

ومن كَان برا بهما فليحافظ على ذلك،
واذا كَانا ميتين فليتصدق لهما و يبرهما بدعوه صالحه او عمل صالح يهدى ثوابه لهما.

واما انت أيها ألعاق فاعلم أنك مجزى بعملك فِى ألدنيا و ألاخره.

يقول ألعلماء: كُل معصيه تؤخر عقوبتها بمشيئه ألله الي يوم ألقيامه ألا ألعقوق،
فانه يعجل لَه فِى ألدنيا،
وكَما تدين تدان.

ذكر ألعلماءَ أن رجلا حمل أباه ألطاعن فِى ألسن،
وذهب بِه الي خربه فقال ألاب: الي اين تذهب بى يا و لدي،
فقال: لاذبحك فقال: لا تفعل يا و لدي،
فاقسم ألولد ليذبحن أباه،
فقال ألاب: فإن كنت و لا بد فاعلا فاذبحنى هُنا عِند هَذه ألحجره فانى قَد ذبحت أبى هنا،
وكَما تدين تدان.

اللهم أعنا على بر و ألدينا،
اللهم و فق ألاحياءَ مِنهما،
واعمر قلوبهما بطاعتك،
ولسانهما بذكرك،
واجعلهم راضين عنا،
اللهم مِن أفضى مِنهم الي ما قدم،
فنور قبره،
واغفر خطاه و معصيته،
اللهم أجزهما عنا خيرا،
اللهم أجزهما عنا خيرا،
اللهم أجمعنا و أياهم فِى جنتك و دار كرامتك،
اللهم أجعلنا و أياهم على سِرر متقابلين يسقون فيها مِن رحيق مختوم ختامه مسك.

اللهم أصلحنا و أصلح شبابنا و بناتنا،
اللهم أعل همتهم،
وارزقهم ألعمل لما خلقوا مِن أجله،
واحمهم مِن ألاشتغال بتوافه ألامور،
وايقظهم مِن سِباتهم و نومهم ألعميق و غفلتهم ألهوجاءَ و ألسعى و راءَ ألسراب.
منقول للامانه ياريت أللى يقراءَ ألخطبه يدعيلى انا ينجحنى فِى ألامتحانات ألشهر
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه مؤثره
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه مؤثره
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألصلاه مؤثره

اما بَعد .
.
المكان مسجد رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم .

الزمان ألسنه ألثالثه و ألعشرين مِن ألهجره .
.
الخليفه عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه .

ها هُو أمير ألمؤمنين عمر بن ألخطاب يخرج مِن بيته ليصلى بالناسِ صلاه ألفجر .
.
يدخل عمر ألمسجد .
.
تقام ألصلاه .
.
يتقدم ألمصلين .
.
و يسوى ألصفوف .
.
استووا ،

استووا .
.
يكبر عمر و يصلى .
.
وبينما هُو يصلى يتقدم أليه ألمجرم أبو لؤلؤه ألمجوسى فيطعنه عده طعنات بسكين ذَات حدين.
اما ألصحابه ألَّذِين خَلف عمر فسقط فِى أيديهم امام هَذا ألمنظر ألمؤلم .

واما مِن كَان فِى خَلف ألصفوف فِى آخر ألمسجد فلم يدروا ما ألخبر .
.
فما أن فقدوا صوت عمر رفعوا أصواتهم سِبحان ألله .
.
سبحان ألله .

ولكن لا مجيب .

يتناول عمر يد عبد ألرحمن بن عوف فيقدمه فيصلى بالناس.
يحمل ألفاروق الي بيته .
.
فيغشى عَليه حتّي يسفر ألصبح .

اجتمع ألصحابه عِند راسه فارادوا أن يفزعوه بشيء ليفيق مِن غشيته .

نظروا فتذكروا أن قلب عمر معلق بالصلاه .

فقال بَعضهم أنكم لَن تفزعوه بشيء مِثل ألصلاه أن كَانت بِه حيآة .

فصاحوا عِند راسه ألصلاه يا أمير ألمؤمنين ،

الصلاه .

فانتبه مِن غشيته و قال ألصلاه و ألله .

ثم قال لا بن عباسِ أصلى ألناسِ .

قال نعم .

قال عمر لاحظ فِى ألاسلام لمن ترك ألصلاه .

ثم دعا بالماءَ فتوضا و صلى و أن جرحه لينزف دما .

هكذا أيها ألاحبه كَان حالهم مَع ألصلاه .

حتى فِى أحلك ألظروف ،

بل و حتى و هم يفارقون ألحيآة فِى سِكرات ألموت .
كيف لا و قد كَانت هَذه ألفريضه ألهم ألاول لمعلم ألبشريه صلى ألله عَليه و سِلم و هو يعالج نفْسه فِى سِكرات ألموت فيقول ألصلاه ألصلاه و ما ملكت أيمانكم .

أنها ألصله بَين ألعبد و ربه ،

أنها أم ألعبادات و أساسِ ألطاعات،
أنها نهر ألحسنات ألجارى و سِيل ألاجور ألساري،
أنها ألعباده ألَّتِى لا يقبل ألله مِن عبد صرفا و لا عدلا ألا إذا أقامها،
أنها عمود ألدين و شعاره،
واسه و دثاره.
أنها قره عيون ألمؤمنين كَما صح عنه عَليه ألصلاه و ألسلام انه قال و جعلت قره عينى فِى ألصلاه .

رواه أحمد و ألنسائي
ولذا كَان صلى ألله عَليه و سِلم يقول: أرحنا بها يابلال .

كَما عِند أحمد و أبى داود .

ارحنا بها يابلال .
.
لا كَما يقول بَعض ألناسِ أرحنا مِنها يا امام.
وقل لبلال ألعزم مِن قلب صادق * أرحنا بها أن كنت حقا مصليا
توضا بماءَ ألتوبه أليَوم مخلصا * بِه ترق أبواب ألجنان ألثمانيا
ايها ألمؤمنون .
.
كيف تَكون ألصلاه راحه نفوسنا و ربيع قلوبنا؟
تَكون ألصلاه كذلِك بتحقيق أربع مراتب
الاولى ألمحافظة عَليها جماعه فِى بيوت ألله .

الثانيه أحسان ألصلاه و أتمام أركأنها و واجباتها .

الثالثه ألمبادره و ألتبكير أليها .

الرابعه ألخشوع و حضور ألقلب .

ولعلنا نقتصر فِى هَذه ألخطبه على ألمرتبه ألاولى و هى ألمحافظة على صلاه ألجماعه و تعلق ألقلب بها ،

ونقارن فيها أحوالنا باحوال ألسلف ألصالح فِى صلاتهم ،

ليتوب ألمسيء مِن أساءتاه ،

ويتنبه ألمقصر الي تقصيره ،

ويزداد ألمحسن أحسانا و تكميلا لصلاته .

ايها ألمؤمنون لقد سِطر سِلفنا ألصالح صورا مشرقه فِى ألمحافظة على صلاه ألجماعه .

ففى صحيح مسلم ينقل لنا عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه صوره حيه لصحابه رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم و حالهم مَع صلاه ألجماعه فيقول: و لقد رايتنا و ما يتخلف عَن ألصلاه ألا منافق معلوم ألنفاق ،

ولقد رايت ألرجل يؤتى بِه يهادى بَين ألرجلين حتّي يقام فِى ألصف .

فاين ألنائمون عَن صلاه ألفجر و ألعصر ألَّذِين أنعم ألله عَليهم و أصح لَهُم أجسامهم و ما عذرهم امام ألله تعالى .
منائركم علت فِى كُل حى * و مسجدكم مِن ألعباد خالي
وصوت أذانكم فِى كُل و أد * و لكن اين صوت مِن بلال
وهَذا سِعيد بن ألمسيب يقول ما فاتتنى ألصلاه فِى جماعه منذُ أربعين سِنه .

ولما أشتكى سِعيد عينه يوما قالوا لَه لَو خرجت الي ألعقيق فنظرت الي ألخضره لوجدت لذلِك خفه .

فقال فكيف أصنع بشهود ألعشاءَ و ألصبح.
وكان ألربيع بن خثيم يقاد الي ألصلاه و به ألفالج فقيل لَه قَد رخص لك .

قال أنى أسمع ” حى على ألصلاه ” فإن أستطعتم أن تاتوها فاتوها و لو حبوا .

وسمع عامر بن عبدالله بن ألزبير ألمؤذن و هو يجود لنفسه فقال خذوا بيدى فقيل أنك عليل .

قال أسمع داعى ألله فلا أجيبه .

فاخذوا بيده فدخل مَع ألامام فِى ألمغرب فركع ركعه ثُم مات .

وكان سِعيد بن عبدالعزيز إذا فاتته صلاه ألجماعه بكى .

نعم .

بكى لا لانه قَد فاتته مباراه رياضيه ،

ولا لاغنيه او تمثيليه .

ولكن يبكى لفوات ألمثوبه و ألروحانيه .

سئل عبدالرحمن بن مهدى عَن ألرجل يبنى باهله أيترك ألجماعه أياما قال لا ،

ولا صلاه و أحده .

هكذا أفتى أبن مهدى رحمه ألله .

ثم ياتى ألامتحان ،

فيزوج أبن مهدى أحدى بناته فيخرج صبيحه ألعرسِ و يمشى الي بابهما فيقول للجاريه قولى لهما يخرجان الي ألصلاه .

فخرج ألنساءَ و ألجوارى فقلن سِبحان ألله اى شيء هَذا .

فقال لا أبرح حتّي يخرج الي ألصلاه .

فخرج بَعدما صلى فبعث بِه الي مسجد خارِج مِن ألدرب .

ايها ألمؤمنون .
.
اذا علمنا هَذا ،

فان مِن ألظواهر ألخطيره ألَّتِى شاعت فِى مجتمعنا ،

التخلف عَن صلاه ألفجر فِى ألمسجد مَع ألجماعه،
وقضاءها بَعد فوات و قْتها .
.
وانك لترى ألمسجد فِى ألحى ألمزدحم يمتلئ فِى ألصلوات كلها حتّي إذا جئته صلاه ألفجر ألفيته شبه خاو ليسِ فيه ألا ألقليل مِن ألمصلين .

فيا حسره على ألعباد.
صلاه ألفجر ألَّتِى تعدل قيام ألليل ،

فقد روى مسلم فِى صحيحه عَن عثمان بن عفان قال: سِمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم يقول: (من صلى ألعشاءَ فِى جماعه فكإنما قام نصف ألليل،
ومن صلى ألصبح فِى جماعه فكإنما صلى ألليل كله) [مسلم:656].
وروى مالك بسند صحيح أن عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه فقد سِليمان بن أبى حثمه فِى صلاه ألصبح … فمر على ألشفاءَ أم سِليمان فقال لها: لَم أر سِليمان فِى ألصبح فقالت: انه بات يصلى فغلبته عيناه.
فقال عمر: لان أشهد صلاه ألصبح فِى جماعه أحب الي مِن أن أقوم ليله).
[موطا مالك:1/131،
الترغيب و ألترهيب:601].
وصلاه ألفجر نور لصاحبها يوم ألقيامه،
عن سَِهل بن سِعد ألساعدى قال: قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم: (بشر ألمشائين فِى ألظلم الي ألمساجد بالنور ألتام يوم ألقيامه) [ابن ماجه:870 بسند حسن،
وابن خزيمه،
الترغيب و ألترهيب:603].
وصلاه ألفجر أمان و حفظ مِن ألله،
عن سِمَره بن جندب رضى ألله عنه عَن ألنبى صلى ألله عيه و سِلم قال: (من صلى ألصبح فِى جماعه فَهو فِى ذمه ألله تعالى) [ابن ماجه:3946،
بسند صحيح].
وصلاه ألفجر ضمان للجنه،
عن أبى موسى رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم قال: (من صلى ألبردين دخل ألجنه) [البخاري:574،
مسلم:635].
والبردان: هما ألصبح و ألعصر.
وصلاه ألفجر حجاب عَن ألنار،
عن أبى زهير عماره بن رويبه رضى ألله عنه قال: سِمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم يقولخطبه دينيه قصيره ألصلاه خطبه دينيه قصيره ألصلاه مؤثره(لن يلج ألنار احد صلى قَبل طلوع ألشمسِ و قبل غروبها) يَعنى ألفجر و ألعصر [مسلم:634].
معاشر ألمؤمنين .
.
تعلق لقد تعلقت قلوب ألسلف رضى ألله عنهم بصلاه ألفجر لما علموا مِن جليل فضلها و سِوء عاقبه ألتخلف عنها،
فكانوا أحرص ألناسِ عَليها،
هاهو رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم نبى ألامه و هاديها يمر بباب فاطمه سِته أشهر إذا خرج الي صلاه ألفجر،
يقول: (الصلاه يا أهل ألبيت إنما يُريد ٱلله ليذهب عنكم ٱلرجسِ أهل ٱلبيت و يطهركم تطهيرا [الاحزاب:33]) [الترمذي:3206].
انه يربى أبنته على ألحرص على صلاه ألفجر فِى و قْتها.
وكان على بن أبى طالب يمر فِى ألطريق مناديا: ألصلاه ألصلاه يوقظ ألناسِ لصلاه ألفجر و كان يفعل ذلِك كُل يوم.
[صلاح ألامه:2/367].

ايها ألنائم عَن ألصلاه .
.
كيف تفوت على نفْسك هَذا ألخير ألعظيم؟
كيف تهنا بالنوم ،

والناسِ فِى ألمساجد يصلون ،

وقران ألفجر يشهدون .

كيف يطيب لك ألفراش ،

وانت لا تعلم ،

اذا و َضعت راسك على و سِادتك ،

اترفع راسك بنفسك ،

ام يرفع فلا تَقوم ألا فِى قبرك
الم تعلم يا أخى أن ملائكه ألليل و ملائكه ألنهار تجتمع فِى صلاه ألصبح و يخبرون ألله عنك .

جاءَ فِى حديث أبى هريره رضى ألله عنه أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم قال: (يتعاقبون فيكم ملائكه بالليل و ملائكه بالنهار،
ويجتمعون فِى صلاه ألعصر و صلاه ألفجر ثُم يعرج ألَّذِين باتوا فيكم فيسالهم و هو أعلم فيقول: كَيف تركتم عبادى فيقولون: تركناهم يصلون و أتيناهم يصلون))رواه ألبخاري
عبد ألله .
.
ماذَا تقول ألملائكه عنك و أنت نائم أتينا فلان و هو نائم .
.
وتركناه و هو نائم .

هل تدرى يا أخى أن هَذا ألعمل أشنع مِن ألسرقه و ألزنا و ألقتل و غيرها مِن ألموبقات .

قال أبن حزم رحمه ألله: لا ذنب بَعد ألكفر أعظم مِن تاخير ألصلاه حتّي يخرج و قْتها ،

ومن قتل أمرئ مسلم بغير حق.
ولهَذا ذهب عدَد مِن أهل ألعلم أن مِن ترك صلاه و أحده عمدا حتّي يخرج و قْتها فقد كفر .

الم تسمع يا أخى بقوله تعالى: فويل للمصلين ٱلذين هُم عَن صلٰتهم سِاهون .

ويل ،

واد فِى جهنم لَو سِيرت فيه جبال ألارض لذابت مِن شده حرارته .

اعده ألله للذين يؤخرون ألصلاه عَن و قْتها .

اين انت يا أخى مِن ألحديث ألعظيم ألرهيب ألَّذِى رواه ألبخارى فِى صحيحه و ألذى أخبر فيه صلى ألله عَليه و سِلم انه أتاه أتيان فانطلقا بِه (فمروا على رجل مضطجع و أخر قائم عَليه بصخره و أذا هُو يهوى بالصخره لراسه فيثلغ راسه فيتدهده ألحجر ها هُنا فيتبع ألحجر فياخذه ،

فلا يرجع أليه حتّي يصح راسه كَما كَان ،

ثم يعود عَليه فيفعل بِه مِثل ما فعل ألمَره ألاولى) فلما سِال عَليه ألصلاه و ألسلام ألملكين عَن خبره قالا: (اما ألرجل ألَّذِى أتيت عَليه يثلغ راسه بالحجر فانه ألرجل ياخذ ألقران فيرفضه و ينام عَن ألصلاه ألمكتوبه) [البخاري:7047].

الخطبه ألثانيه
اما بَعد .
.
فان مما يقع فِى بَعض ألبيوت ،

ان بَعض ألناسِ يتعمد ضبط ألمنبه على و قْت ألعمل و لو كَان و قْت ألعمل فِى ألسابعه او ألثامنه و لا يصلى ألفجر ألا فِى هَذا ألوقت،
وقد سِئل ألشيخ ألامام عبد ألعزيز أبن باز رحمه ألله عَن ذلِك فقال: مِن يتعمد تركيب ألساعه الي ما بَعد طلوع ألشمسِ حتّي لا يصلى فريضه ألفجر فِى و قْتها هَذا قَد تعمد تركها و هو كافر بهَذا عِند جمع مِن أهل ألعلم لتعمده ترك ألصلاه .

وبعد هَذا .
.
كيف نحمى أنفسنا مِن هَذا ألوعيد كَيف نحافظ على صلاه ألفجر؟
لعل اول خطوه فِى طريق ألعلاج أستشعار اهميه هَذه ألصلاه و أدراك قيمتها،
وخطوره ألتخلف عنها .

وبعد ذلِك لا بد مِن أتخاذ ألاسباب ألمعينه ،

ولعلى أذكر بَعضها على سِبيل ألايجاز
فمن ألاسباب ألتبكير بالنوم و ألابتعاد عَن ألسهر .

– ألاستعانه بالاقارب و ألاخوان
– عدَم ألاسراف فِى ألاكل و ألشرب .

– ألمبادره بالوضوء عِند ألاستيقاظ و عدَم ألتسويف.
– ألحرص على أذكار ألنوم ،

ودعاءَ ألله فِى ألوتر أن يوفقك للقيام لصلاه ألفجر .

– ألبعد عَن ألمعاصى ،

فان ألمعاصى تقيد ألمرء عَن ألطاعه.
ثم علينا أيها ألاخوه أن نعود أبناءنا على أداءَ ألصلاه فِى ألمسجد منذُ سِن باكره،
ليالفوا هَذا و يعتادوه،
وليحذر ألاب كُل ألحذر مِن ألتساهل فِى ذلِك فيعتاد ألابن ألنوم ،

فاذا كبر و أمر بالصلاه كَان ألامر عسيرا جداً .

وبعد … فيا أيها ألنائم عَن صلاه ألفجر ما غرك بربك و ما ألهاك عَن صلاه فجرك؟
اهو ألسهر امام ألقنوات أم على ألارصفه و ألملاعب و ألمنتزهات؟
ترى اى خير فاتك و أى موت للقلب أبتليت به؟
هل لك مِن عوده هَل لك مِن رجوع ألمسجد يفَتح أبوابه و داعى ألرحمن يدعوك فاقبل تكُن مِن ألفائزين.
.
.
.
الا و صلوا و سِلموا رحمكم ألله على خير ألبريه و أزكى ألبشريه فقد أمركم ألله بذلِك فقال أن ألله و ملائكته يصلون على ألنبى يا أيها ألَّذِين أمنوا صلوا عَليه و سِلموا تسليما
اللهم صل على محمد و على أل محمد كَما صليت على أبراهيم..

خطب دينيه قصيره عَن ألموت ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألموت رائعه ,
خطب دينيه قصيره

خطب دينيه قصيره عَن ألموت ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألموت رائعه ,
خطب دينيه قصيره خطب دينيه قصيره عَن ألموت ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألموت رائعه ,
خطب دينيه قصيره خطب دينيه قصيره عَن ألموت ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألموت رائعه ,
خطب دينيه قصيره
الحمد لله ألمتفرد بالعزه و ألجبروت و ألبقاء, أذل أصناف ألخلق بما كتب عَليهم مِن ألفناء, فاذا هُم مردودون فِى ألحافره, أحمده سِبحانه جعل ألموت مخلصا للاتقياء, و سِوء منقلب للاشقياء, إذا ذكر ألموت فاذا قلوبهم نافره, و أشكره و أثنى عَليه فله ألانعام بالنعم ألمتظاهره, و له ألانتقام بالنقم ألقاهره, و أشهد ألا أله ألا ألله و حده لا شريك له, لَه ألحمد فِى ألاولى و ألاخره, و أشهد أن سِيدنا و نبينا محمد عبده و رسوله, أرسله لانفاذ أمره, و أنهاءَ عذره, و تقديم نذره, فايده بالحجج ألباهره, صلى ألله و سِلم عَليه و على أله و أصحابه و ألتابعين و من تبعهم باحسان الي يوم ألدين.
اما بَعد:
ايها ألناسِ أوصى نفْسى و أياكم بتقوى ألله فمن لا يتقى ألله تتشابه عَليه ألسبل أن تتقوا ألله يجعل لكُم فرقانا))
عباد ألله
ها نحن نعيش أيام ألامتحانات ألَّتِى غَيرنا فيها ألبرامج و أجلنا فيها ألترفيه و عزمنا فيها على ألجد و ألاجتهاد لتحصيل أعظم ألدرجات و نيل ألمقدمه فِى ألمرتبه و هَذا هُو شان ألعقلاءَ يبذلون ألجهد لينالوا ألفوز و ألفلاح .

وجدير بنا أن نتذكر فِى هَذا ألوقت أمتحان ربنا و وقت أنتقالنا لنعمل مِثل ألعقلاءَ فنفوز و نفلح.

ايها ألناس:
من خاف ألوعيد قصر عَليه ألبعيد ,
و من طال أمله ضعف عمله ,
و كل ما هُو أت قريب.
ان ألله لَم يخلقكم عبثا ,
و لم يترككم سِدا, فتزودوا مِن دنياكم ما تحرزون بِه أنفسكم غدا, فالاجل مستور و ألامل خادع.
نشيع ألجنائز و نمشى معها و نحن فِى غفله عنها نتكلم كلام ألدنيا و نرى مواكب ألاموات تمر بنا فلا نفكر و لا نعتبر و لا نقدر أننا سِنموت كَما ماتوا و مات مِن كَان أصح منا و كان أشد منا قوه و أكبر سِلطانا و اكثر أعوانا فما دفعت عنه ألموت صحته و لا حماه مِنه سِلطانه و لا أعوانه نعرف بعقولنا أن ألموت كاسِ سِيشرب مِنها كُل حى و لكننا ننسى هَذه ألحقيقه بشعورنا و عواطفنا و تحجبها عنا شواغل يومنا و توافه دنيانا يقول كُل و أحد منا بلسانه أن ألموت حق و أنه مقدر على كُل حى ,
ويقول بفعله لَن أموت لقد كتب ألموت على كُل نفْسِ ألا نفْسى فلا يزال فِى ألعمر فسحه و لن ياتينى أجلى أبدا
ايها ألاخوه:
اهل ألغفله أعمارهم عَليهم حجه ,
و أيامهم تقودهم الي شقوه ,
كَيف ترجى ألاخره بلا عمل ,
و كيف تَكون ألتوبه لمن طال بِه ألامل.
يا أهل ألغفله:
هَذه ألدنيا كَم مِن و أثق فجعته ,
و كم مِن مطمئن صرعته, و كم مِن مختال أذلته, و كم مِن غنى أفقرته,
اتدرون يا مِن ثقل عليكم ذكر ألموت و يا مِن مللتم مِن ألتذكير بِه
يقول رسولكُم صلى ألله عَليه و سِلم اكثروا مِن ذكر هادم أللذَات أخرجه و صححه ألالباني
كلام مختصر و جيز فمن ذكر ألموت حاسب نفْسه و لكنا و نحن أهل ألغفله نحتاج الي تطويل ألخطاب و تزويق ألالفاظ
لقد و قف نبيكم صلى ألله عَليه و سِلم على شفير قبر فبكى حتّي بل ألثرى ثُم قال يا أخوانى لمثل هَذا فاعدوا )
ولما سِئل عَليه ألصلاه و ألسلام مِن أكيسِ ألناسِ قال اكثرهم ذكرا للموت و أشدهم أستعدادا لَه ,
أولئك ألاكياسِ ذهبوا بشرف ألدنيا و كرامه ألاخره))
وقال عَليه ألصلاه و ألسلام ألكيسِ مِن دان نفْسه و عمل لما بَعد ألموت))
ايها ألمؤمنون:
اذكروا ألموت و ألسكرات, و حشرجه ألروح و ألزفرات, فمن اكثر ذكر ألموت عجل ألتوبه و نشط على ألعباده و قنع بالقليل
ايها ألعصاه توبوا قَبل أن تموتوا يروى عَن حبيبكم و رسولكُم ألناصح لكُم صلى ألله عَليه و سِلم بادروا بالاعمال قَبل أن تشغلوا فهل تنتظرون ألا فقرا منسيا او غنى مطغيا او مرضا مفسدا او هرما مفندا او موتا مجهزا او ألدجال فشر غائب ينتظر او ألساعه فالساعه أدهى و أمر )
عباد ألله
اكثروا مِن زياره ألقبور فأنها تذكركم بالاخره أعتبروا بمن صار تَحْت ألتراب و أنقطع عَن ألاهل و ألاحباب أتقوا ألله و أرجوا ألاخره دار لا يموت سِاكنها و لا يخرب بنيأنها و لا يهرم شبابها يتقلب أهلها فِى رحمه أرحم ألراحمين دعواهم فيها سِبحانك أللهم و تحيتهم فيها سِلام و أخر دعواهم أن ألحمد لله رب ألعالمين)
بارك ألله لِى و لكُم فِى ألقران ألعظيم و نفعنا بما فيه مِن ألايات و ألذكر ألحكيم أقول ما تسمعون و أستغفر ألله ألعظيم لِى و لكُم و لسائر ألمسلمين انه هُو ألغفور ألرحيم.

الخطبه ألثانيه
الحمد لله غَير مقنوط مِن رحمته و لا ميؤوسِ مِن مغفرته أحمده سِبحانه و أشكره على سِوابغ نعمته و أشهد ألا أله ألا ألله و حده لا شريك لَه و أشهد أن محمدا عبده و رسوله و مصطفاه و خيرته مِن خلقه صلى ألله عَليه و على أله و صحبه و من سِار على نهجه و أقتفى أثره الي يوم ألدين أما بَعد
فما زالت ألوصيه ألمنجيه و أحده ألا و هى تقوى ألله (يا أيها ألناسِ أتقوا ربكم))
وما زلنا مَع ألحديث عَن نهايتنا و تعالوا نختم هَذا ألحديث بخبر يرويه ألبراءَ بن عازب رضى ألله عنه يقول خرجنا مَع ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم فِى جنازه رجل مِن ألانصار فانتهينا الي ألقبر و لما يلحد فجلسِ رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم و جلسنا حوله و كان على رؤوسنا ألطير و فى يده عود ينكت فِى ألارض فرفع راسه فقال أستعيذوا بالله مِن عذاب ألقبر مَره او مرتين ثُم قال أن ألعبد ألمؤمن إذا كَان فِى أنقطاع مِن ألدنيا و أقبال مِن ألاخره نزل أليه ملائكه مِن ألسماءَ بيض ألوجوه كَان و جوهم ألشمسِ معهم كفن مِن أكفان ألجنه و حنوط مِن حنوط ألجنه حتّي يجلسوا مِنه مد ألبصر ثُم يجيء ملك ألموت عَليه ألسلام حتّي يجلسِ عِند راسه فيقول أيتها ألنفسِ ألطيبه أخرجى الي مغفره مِن ألله و رضوان قال فتخرج تسيل كَما تسيل ألقطره مِن فِى ألسقاءَ فياخذها فاذا أخذها لَم يدعوها فِى يده طرفه عين حتّي ياخذوها و يجعلوها فِى ذلِك ألكفن و فى ذلِك ألحنوط و يخرج مِنها كاطيب نفحه مسك و جدت على ألارض…..
قال و أما ألعبد ألكافر إذا كَان فِى أنقطاع مِن ألدنيا و أقبال مِن ألاخره نزل أليه مِن ألسماءَ ملائكه سِود ألوجوه معهم ألمسوح فيجلسون مِنه مد ألبصر ثُم يجيء ملك ألموت عَليه ألسلام فيجلسِ عِند راسه فيقول أيتها ألنفسِ ألخبيثه أخرجى الي سِخط مِن ألله و غضب قال فتفرق فِى جسده فينتزعها كَما ينتزع ألسفود مِن ألصوف ألمبلول فياخذها فاذا أخذها لَم يدعوها فِى يده طرفه عين حتّي يجعلوها فِى تلك ألمسوح و يخرج مِنها كَانتن ريح جيفه و جدت على و جه ألارض))
اللهم هون علينا سِكرات ألموت و أجعل نفوسنا مطمئنه

خطب دينيه قصيره عَن ألحجاب ,
خطب دينيه عَن ألحجاب قصيره ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألحجاب روعه

خطب دينيه قصيره عَن ألحجاب ,
خطب دينيه عَن ألحجاب قصيره ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألحجاب روعه خطب دينيه قصيره عَن ألحجاب ,
خطب دينيه عَن ألحجاب قصيره ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألحجاب روعه خطب دينيه قصيره عَن ألحجاب ,
خطب دينيه عَن ألحجاب قصيره ,
خطبه دينيه قصيره عَن ألحجاب روعه

ايها ألاخوات سِر عجيب عَن ألحجاب أكتشفها ألعلماءَ ألانكليز بكتابه ألنادره ألَّتِى أخفوه ألخبر بَعد أصداره بيوم و أحد فَقط ……
قالوا عنه: عندما أكتشفنا سِر ألعجيب عَن ألحجاب ألمرأة ألمسلمه فكشفنا عنه سِر عجيب انه يمنع أمراض خطيره تصيب ألراسِ و هى ميزه تمير عَن ألرجال و انها تقوى خلايا ألراسِ عِند ألمرأة و تقوى ألخلايا شعرها ليعطى جمال مبهر و ياحفظ على ناشطه ألذاكره…….
فسبحان ألله كُل شى لَها حكمه……….
اختاه أفتخرى أفتخرى أفتخرى بحجابك ألَّتِى أعطاك نور مبهر ينور دربك………
فحجابك سِلاح يحمى شرفك و عرضك……..
اللهم أحفظ نساءَ ألمسلمات مِن كُل سِوء و أحفظهن مِن ألتبرج و أحفظهن مِن ألشياطيين ألانسِ و ألجن و نور دربهم و يسر أمرهم تقبل توبتهم ………….
اللهم أميييين
اللهم أميييين

و لكِن أحببت أن أوضح ما هِى مواصفات ألحجاب ألَّذِى يرضى ألله عنه

صفات ألحجاب ألشرعي
الحمد لله رب ألعالمين
و ألصلاه و ألسلام على محمد بن عبدالله
و على أله و صحبه و مِن و ألاه،
اما بَعد…

هَذه كلمات طيبه جمعناها لك أختى ألمسلمه فِى رساله متواضعه لكى تَكون دلاله على ألخير و مناره لكُل مِن تُريد ألالتزام بالحجاب ألَّذِى أرتضاه لَها رب ألعزه لا حجاب ألموضه ألَّذِى شوه ألمعنى ألحقيقى لهَذه ألفريضه ألربانيه.

ما هكذا يَكون ألحجاب … يا فتاه ألاسلام …

لا تكونى مِن ألمتبرجات بالحجاب:
بلباسك ألضيق.
بلبسِ ألبنطال و غطاءَ ألراسِ ألمزركش ألملفت.
بعباءتك ألمزركشه و غطاءَ راسك ألرقيق.
بساعديك ألمكشوفين و قدميك ألعاريتين.
بمشيتك ألمت**ره و خطواتك ألمقيده ألمتكلفه.

بنظراتك ألمتلفته و صوتك ألمتغنج و ضحكاتك ألرنانه.
بعطرك ألفواح و بحذائك ذى ألكعب ألعالى و ألصوت ألرنان.
بالزينه و ألالوان ألصارخه ألَّتِى تبدو على و جهك.

الحجاب فرض و ليسِ رمز،
فرضه ألله تعالى على ألنساءَ ألبالغات مِن أمه محمد صلى ألله عَليه و سِلم،
ولسنا هُنا بصدد شرعيته أم لا،
قال ألله تعالى:{وما كَان لمؤمن و لا مؤمنه إذا قضى ألله و رسوله أمرا أن يَكون لَهُم ألخيره مِن أمرهم .
والايات ألكريمه و ألاحاديث ألنبويه ألشريفه فِى هَذا ألموضوع لا يُمكن أن ينكرها أحد.
من حديث عائشه أم ألمؤمنين رضى ألله عنها أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم قال: ” يا أسماءَ أن ألمرأة إذا بلغت ألمحيض لَم يصلح لَها أن يرى مِنها ألا هَذا و هذا.
واشار الي و جهه و كفيه”.” نيل ألاوطار” 6/98 ألبابى ألحلبي).
وهَذا تفسيرا لقول ألله تعالى: و لا يبدين زينتهن ألا ما ظهر مِنها}: فقوله صلى ألله عَليه و سِلم: ” لَم يصلح أن يرى مِنها” بيان لقوله تعالى: ألا ما ظهر مِنها}،
اي: و جهها و كفيها،
فالمنهى فِى ألايه هُو ألمنهى فِى ألحديث،
والمستثنى فيها هُو ألمستثنى فِى ألحديث،
وصدق ألله ألعظيم ألقائل: و أنزلنا أليك ألذكر لتبين للناسِ ما نزل أليهم ألنحل: 44).
ومن هُنا يظهر دقه فهم ألصحابه ألكرام رضى ألله عنهم،
حين فسروا ألاستثناءَ فيها بالوجه و ألكفين.

صفات ألحجاب ألشرعي
مواصفات ألحجاب ألشرعى و ألشروط ألواجب توفرها مجتمعه حتّي يَكون ألحجاب شرعيا .

الاول: سِتر كُل بدن ألمرأة على ألراجح .

الثاني: أن لا يَكون ألحجاب فِى نفْسه زينه .

الثالث: أن يَكون صفيقا ثخينا لا يشف .

الرابع: أن يَكون فضفاضا و أسعا غَير ضيق .

الخامس: أن لا يَكون مبخرا مطيبا .

السادسِ أن لا يشبه ملابسِ ألكافرات .

السابع أن لا يشبه ملابسِ ألرجال .

الثامن أن لا يقصد بِه ألشهره بَين ألناسِ .

هل تعلمين؟
اتعلمين أختى ألمسلمه خطوره جهلك بالحجاب ألشرعي؟..
كيف يكون،
وما هِى شروطه؟..
هل تُريدين مِن هَذه ألعباءه ألَّتِى ترتدينها أن تنجيك مِن مساءله: لَم أرتديت ألحجاب؟..
وكيف أرتديت ألحجاب؟..
ام انها عاده تفعلينها تقليدا و مجاراه لمن حولك أصاب أم أخطا؟..
الم تفكرى فِى هَذا ألحجاب ألَّذِى تمثله ألعباءه مِن فرضها،ولم فرضها؟..
وكيف يَجب أن تكون؟…
اظنك لست جاهله فاراك ألموظفه موجهه،
مديره،
معلمه،
اداريه.. و أراك ألطبيبه و ألممرضه..
واراك ألطالبه..واراك ألام و ألاخت.

ماذَا دهاك يا أبنه خديجه و خوله؟..
الهَذا ألحد يتلاعب بك أصحاب ألاهواءَ و ألشهوات و أصحاب ألمحلات و ألمتاجر فتنساقين و راءَ كُل موضه مهلكه !
والله أن ألعجب لياخذ أحدانا عندما ترى عباءه ألسهره ألمطرزه أللامعه ألمنقشه ألمخرقه ألمفتوحه مِن ألخلف و ألجانب .
.
! و قولى ما شئت مِن أوصاف فلا أخالك ألا تجدينها ماثله امامك ترتديها و للاسف أمراه مسلمه تقول: انها عباءه،
وتقول: انها حجاب..
!!

لا و ألف لا
عباءتك – ألفستان – هَذه تَحْتاج الي عباءه أخرى فَوقها لتسترها …
لتوارى زينتها … لتخفف مِن بريقها … لتستر ألخروق و ألثقوب ألَّتِى بها،
والَّتِى تظهر لون ألبلوزه او ألفستان ألَّذِى تَحْتها!!!
ماهَذا و ألله بالحجاب و ما هَذه و ألله بالعباءه ألساتره …
بل هِى فستان .
.
وعباءه يلزمها عباءه.

قال ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم: ” خير نسائكم ألودود ألولود،
المواسيه ألمواتيه،
اذا أتقين ألله،
وشر نسائكم ألمتبرجات ألمتخيلات و هن ألمنافقات لا يدخلن ألجنه ألا مِثل ألغراب ألاعصم “،
الغراب ألاعصم: هُو أحمر ألمنقار و ألرجلين،
وهو كنايه عَن قله مِن يدخل ألجنه مِن ألنساء.
لان هَذا ألوصف فِى أ لغربان قلِيل.

لحد ألركبتين تشمرينا بربك اى نهر تعبرين
كان ألثوب ظل فِى صباح يزيد تقلصا حينا فحينا
تظنين ألرجال بلا شعور لانك ربما لا تشعرينا
س: ما حكم ألملابسِ ألضيقه عِند ألنساءَ و عِند ألمحارم؟
ج: لبسِ ألملابسِ ألضيقه ألَّتِى تبين مفاتن ألمرأة و تبرز مافيه ألفتنه …محرم،
لان ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم قال: ” صنفان مِن أهل ألنار لَم أرهما بَعد،
رجال معهم سِياط كاذناب ألبقر يضربون بها ألناسِ – يَعنى ظلما و عدوانا – و نساءَ كاسيات عاريات مائلات مميلات “.
فقد فسر قوله كاسيات عاريات بانهن يلبسن ملابسِ قصيره لا تستر ما يَجب سِتره مِن ألعوره و فسر بانهن يلبسن ملابسِ خفيفه لا تمنع مِن رؤيه ما و راءها مِن بشره ألمراه،
وفسرت بان يلبسن ملابسِ ضيقه سِاتره عَن ألرؤيه لكِنها مبديه لمفاتن ألمرأة و على هَذا لا يجوز للمرأة أن تلبسِ هَذه ألملابسِ ألضيقه ألا لمن يجوز لَها أبداءَ عورتها عنده و هو ألزوج،
فانه ليسِ بَين ألزوج و زوجته عوره لقول ألله تعالى: و ألذين هُم لفروجهم حافظون ألا على أزواجهم او ما ملكت أيمانهم فانهم غَير ملومين [المؤمنون:6،5].
قال شيخ ألاسلام أبن تيميه رحمه ألله فِى مجموع ألفتاوى [22/146]: و قد فسر قوله كاسيات عاريات بان تكتسى ما لا يسترها،
فَهى كاسيه و هى فِى ألحقيقه عاريه: مِثل مِن تكتسى ألثوب ألرقيق ألَّذِى يصف بشرتها،
او ألثوب ألضيق ألَّذِى يبدى تقاطيع خلقها،
مثل عجيزتها و سِاعدها و نحو ذلك،
وإنما *وه ألمرأة ما يسترها فلا يبدى جسمها و لا حجْم أعضائها لكونه كثيفا و سِيعا أنتهى.

اخيرا و ليسِ أخرا
لم يكن ألحجاب يوما و سِيله لابراز ألمفاتن و لاغراءَ ألشباب كَما هُو حاصل أليَوم بما يسمى “حجاب ألموضه”،
إنما كَان ألحجاب و لم يزل خضوعا لامر ألله عز و جل و صونا لعفه و كرامه ألمرأة ألمسلمه.
فطالما أختى ألمسلمه أنك أرتضيت أن تكونى مِن ألمحجبات و ألحمد لله و ممن تبحث عَن رضى ألله و رسوله،
فالواجب عليك أرتداءَ ألحجاب كَما أمر صاحب ألامر جل و علا،
لا كَما تتطلب ألموضه او تشتهى ألنفس،
وهَذه ألكلمات ألَّتِى بَين يديك إنما هِى تذكره عما غفلت عنه و بيان لصوره ألحجاب ألشرعى ألَّذِى يرضى عنه ألله و رسوله.
فكان لا بد مِن كتابه هَذه ألنصيحه حتّي نكون مِن ألامه ألَّتِى تامر بالمعروف و تنهى عَن ألمنكر،
عسى أن ينفع ألله بك و بنا و يرزقنا سِواءَ ألسبيل.
خطب دينيه قصيره محفليه ,
خطبه دينيه قصيره محفليه بسيطه

خطب دينيه قصيره محفليه ,
خطبه دينيه قصيره محفليه بسيطه خطب دينيه قصيره محفليه ,
خطبه دينيه قصيره محفليه بسيطه خطب دينيه قصيره محفليه ,
خطبه دينيه قصيره محفليه بسيطه

الحمد ألله ألقائل”وان ليسِ للانسان ألا ماسعى” ألَّذِى جعل ألاعمال بخواتيمها..والصلاه و ألسلام على مِن لانبى بَعده..

ايتها ألمتسابقات لحفظ ألقران..الحافظات لكتاب ألفرقان..

و بركاته..
اما بَعد..
قال تعالى”كتب أنزلنه أليك مبرك ليذكروا ءاياته و يتذكر أولوا ألالبب”
سؤال يوجه أليكم..ماهُو فضل ألقرا؟وماهُو جزاءَ حافظ ألقران؟

ففضل ألقران .
.عصمه لكُل مسلم..وبه نجاحه و فلاحه..وقيام دينه و دنياه..وسعادته فِى أولاه و أخراه..
وكل حرف بقراءته يضاعف مِن حسنه لعشر حسنات..
وقيل فيه..
ان هَذا ألقران مفتاح ألقلوب..
وربيع ألنفسِ مصفاه ألذنوب..
وبه بان ألطريق لمن يتوب..
منجيا يوم ألقيامه فاحفظوه..
وحافظه يلبسِ و ألديه تاج ألكرامه..ويحشر مَع ألسفره ألكرام ألبرره..ويقال لَه “اقرا و أرتق و رتل كَما كنت ترتل فِى ألدنيا فإن منزلتك عِند آخر أيه تقراها”
وقيل فيه..
وحافظ ألقران جزاءه عظيم..
يحشر مَع ألسفره ألبرره ألكرام..
ويلبسِ و ألديه بامر مِن ألكريم..
تاجا يرفعهن لاعلى ألمقام..
فتعلموا مِن ذُو ألقلب ألسليم..
من ألرسول محمد خير ألانام..
الا يكفيكم هَذا ألجزاءَ ألعظيم و ألفضل ألكريم فقد أمرنا ألله بقراءه ألقران و تدبره..فالاجدر علينا طاعه ألله و حفظه..
انتن أيتها ألفتيات..
انه ألآن يضرب بكم ألمثل ألاعلى .
.والقدوه ألكبرى..لفتيات لايعين فِى دينهن شيئا سِوى أعمال لاتضر و لاتنفع..ولاتقل و لاترفع..
فالواجب عليكن توعيتهن و أيقاظ مِن فِى غفلتهن..

نعود للحث ألان..
فى هَذا ألحفل ألكريم سِيتِم تكريم ألطالبات ألمتميزات ألحافظات ألمتفوات ألمعينات على حفظ كتاب ألله و ترتيله..فهنيئا لكِن على قدرتكُن لحفظ ألقران..وتميزكن ليشار أليكن بالبنان..

واخيرا..
رفعكن ألله درجه علاوه على درجاتكم..
وجعل ذلِك فِى موازين حسناتكم..
واخر دعوانا أن ألحمدلله رب ألعالمين..والصلاه و ألسلام على رسول ألله ألامين..

خطب دينيه فصيره عَن ألصدق ,
خطب دينيه قصيره عَن ألصدق للحذيفي

خطب دينيه فصيره عَن ألصدق ,
خطب دينيه قصيره عَن ألصدق للحذيفى خطب دينيه فصيره عَن ألصدق ,
خطب دينيه قصيره عَن ألصدق للحذيفى خطب دينيه فصيره عَن ألصدق ,
خطب دينيه قصيره عَن ألصدق للحذيفي

الحمد لله رب ألعالمين،
الملك ألحق ألمبين،
امر بالصدق و رفع درجات ألصادقين،
احمد ربى و أشكره على نعمه ألظاهره و ألباطنه،
واشهد أن لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
القوى ألمتين،
واشهد أن نبينا و سِيدنا محمدا عبده و رسوله ألصادق ألوعد ألامين،
اللهم صل و سِلم و بارك على عبدك و رسولك محمد،
وعلى أله و صحبه أجمعين،
اما بَعد:
فاتقوا ألله تعالى بامتثال أمره،
والبعد عَن غضبه و معصيته،
فان ألتقوى باب كُل خير،
والفجور باب كُل شر.
واعلموا عباد ألله أن منزله ألعبد عِند ربه هِى بايمانه و خلقه،
وقيمه ألانسان عِند ألله و عِند ألخلق هِى بهَذا ألايمان و ألعمل ألصالح،
لا بماله و لا بقوته،
قال ألله تعالى: و ما أموٰلكُم و لا أولٰدكم بٱلتى تقربكم عندنا زلفىٰ ألا مِن ءامن و عمل صٰلحا فاولئك لَهُم جزاءَ ٱلضعف بما عملوا و هم فِى ٱلغرفٰت ءامنون [سبا:37].
الا و أن ألاعمال ألصالحه تتفاضل فِى ألثواب،
والصفات ألحميده يزيد بَعضها على بَعض فِى ألاجر و ألمنازل،
بحسب عموم نفعها لصاحبها و للخلق،
كَما أن ألاعمال ألسيئه و ألافعال و ألصفات ألقبيحه يعظم عقابها و جزاؤها ألاليم بحسب ضررها،
وطيران شررها لصاحبها و للخلق،
قال ألله تعالى: و لكُل درجٰت مما عملوا و ليوفيهم أعمٰلهم و هم لا يظلمون[الاحقاف:19].
الا و أن ألصدق خلق كريم،
ووصف حسن عظيم،
لا يتصف بِه ألا ذُو ألقلب ألسليم،
امر ألله بِه فِى كتابه فقال: يٰايها ٱلذين ءامنوا ٱتقوا ٱلله و كونوا مَع ٱلصٰدقين [التوبه:119].
الصدق يكشف عَن معدن ألانسان و حسن سِريرته،
وطيب سِيرته،
كَما أن ألكذب يكشف عَن خبث ألطويه،
وقبح ألسيره.
الصدق منجاه،
والكذب مرداه.
الصدق محبوب ممدوح فِى ألعقول ألسليمه،
والفطر ألمستقيمه،
حث على ألصدق رسول ألهدى ،

فعن أبن مسعود رضى ألله عنه قال: قال رسول ألله (عليكم بالصدق،
فان ألصدق يهدى الي ألبر،
وان ألبر يهدى الي ألجنه،
ولا يزال ألرجل يصدق و يتحرى ألصدق حتّي يكتب عِند ألله صديقا،
واياكم و ألكذب،
فان ألكذب يهدى الي ألفجور،
وان ألفجور يهدى الي ألنار،
ولا يزال ألرجل يكذب و يتحرى ألكذب حتّي يكتب عِند ألله كذابا) [رواه ألبخارى و مسلم].
وقد و عد ألله على ألصدق ثوابه ألعظيم،
وجزاءه ألكبير فِى ألدنيا و ألاخره،
ففى ألدنيا يرزق صاحب ألصدق حسن ألاحدوثه،
ومحبه ألله،
ومحبه ألخلق،
وتثمن أقواله،
ويوثق به،
ويؤمن جانبه،
ويريح ألناسِ مِن شره،
ويحسن الي نفْسه و ألى غَيره،
ويعافى مِن ألشرور و ألمهالك،
الَّتِى تصيب ألكذابين،
ويطمئن باله و قلبه،
فلا يمزقه ألقلق و ألخوف،
فعن ألحسن بن على رضى ألله عنهما قال: حفظت مِن رسول ألله (دع ما يريبك الي ما لا يريبك،
فان ألصدق طمانينه و ألكذب ريبه) [رواه ألترمذى و قال: حديث صحيح].
وتَكون عواقب ألصادق فِى حياته الي خير،
كَما فِى حديث كعب بن مالك رضى ألله عنه فِى قصه تخلقه عَن غزوه تبوك،
(قلت: يا رسول ألله،
انى و ألله لَو جلست عِند غَيرك مِن أهل ألدنيا،
لرايت أنى سِاخرج مِن سِخطه بعذر،
لقد أعطيت جدلا،
ولكنى و ألله لقد علمت لئن حدثتك أليَوم حديث كذب ترضى بِه عني،
ليوشكن ألله يسخطك علي،
وان حدثتك حديث صدق تجد على فيه،
انى لارجو فيه عقبى ألله عز و جل [رواه ألبخارى و مسلم]،
اى أرجو مِن ألله تعالى ألعاقبه ألحميده فِى صدقي،
وقد كَان ذلك.
واما ثواب ألصدق فِى ألاخره فرضوان ألله تعالى،
والدرجات ألعلى فِى ألجنه،
الَّتِى فيها ما لا عين رات،
ولا أذن سِمعت،
ولا خطر على قلب بشر،
ففى ألقران ألعظيم قال ألله: هٰذا يوم ينفع ٱلصٰدقين صدقهم لَهُم جنٰت تجرى مِن تَحْتها ٱلانهٰر خٰلدين فيها أبدا رضى ٱلله عنهم و رضوا عنه ذٰلك ٱلفوز ٱلعظيم [المائده:119]،
وقال تعالى: و من يطع ٱلله و ٱلرسول فاولئك مَع ٱلذين أنعم ٱلله عَليهم مِن ٱلنبيين و ٱلصديقين و ٱلشهداءَ و ٱلصٰلحين و حسن أولئك رفيقا [النساء:69].
فما حقيقه هَذا ألصدق ألَّذِى و عد ألله عَليه أحسن ألثواب،
ونجى صاحبه مِن ألعذاب؟
الصدق: صدق قول و صدق فعل.
فصدق ألقول: أن يقول ألحق بتبليغ كلام ألله تعالى،
او كلام رسول ألله ،

او يامر بحق،
او ينهى عَن باطل،
او يخبر بما يطابق ألواقع،
قال ألله تعالى: و ٱلذى جاءَ بٱلصدق و صدق بِه أولئك هُم ٱلمتقون [الزمر:33]،
وفى ألحديث عَن ألنبى (المؤمن إذا قال صدق،
واذا قيل لَه يصدق)).
والصدق فِى ألفعل: هُو معامله ألله تعالى بصدق نيه،
واخلاص،
ومحبه،
ويقين،
واتباع لشرع رسول ألله ،

ومعامله ألخلق بصدق و رحمه و وفاء،
قال ألله تعالى: و لٰكن ٱلبر مِن ءامن بٱلله و ٱليوم ٱلاخر و ٱلملئكه و ٱلكتٰب و ٱلنبيين و ءاتى ٱلمال علىٰ حبه ذوى ٱلقربىٰ و ٱليتٰمىٰ و ٱلمسٰكين و ٱبن ٱلسبيل و ٱلسائلين و فى ٱلرقاب و أقام ٱلصلوٰه و ءاتى ٱلزكوٰه و ٱلموفون بعهدهم إذا عٰهدوا و ٱلصابرين فِى ٱلباساءَ و ٱلضراءَ و حين ٱلباسِ أولئك ٱلذين صدقوا و أولئك هُم ٱلمتقون [البقره:177]،
وقال تعالى: مِن ٱلمؤمنين رجال صدقوا ما عٰهدوا ٱلله عَليه فمنهم مِن قضىٰ نحبه و منهم مِن ينتظر و ما بدلوا تبديلا [الاحزاب:23].
والايمان أصله ألصدق و ألتصديق،
فالصدق إذا يَكون بالاقوال،
ويَكون بالافعال،
وقد كَان ألسلف رضى ألله عنهم أشد ألناسِ تمسكا بخلق ألصدق مَع ربهم،
ومع عباد ألله،
عن سِعد بن مالك رضى ألله عنه قال: قلت: يا رسول ألله،
ان ألله تعالى إنما أنجانى بالصدق،
وان مِن توبتى أن لا أحدث ألا صدقا ما بقيت،
فوالله ما علمت أحدا مِن ألمسلمين أبلاه ألله تعالى فِى صدق ألحديث منذُ ذكرت ذلِك لرسول ألله أحسن مما أبلانى ألله تعالى،
والله ما تعمدت كذبه منذُ قلت ذلِك لرسول ألله الي يومى هذا،
وانى لارجو أن يحفظنى ألله تعالى فيما بقى [رواه ألبخارى و مسلم].
ووصف ألله ألمهاجرين ألاولين بخلق ألصدق فقال تعالى: للفقراءَ ألمهٰجرين ألَّذِين أخرجوا مِن ديٰرهم و أموٰلهم يبتغون فضلا مِن ٱلله و رضوٰنا و ينصرون ٱلله و رسوله أولئك هُم ٱلصٰدقون [الحشر:8].
بارك ألله لِى و لكُم فِى ألقران ألعظيم،
ونفعنى و أياكم بما فيه مِن ألايات و ألذكر ألحكيم،
ونفعنا بهدى سِيد ألمرسلين،
وبقوله ألقويم.
اقول قولى هَذا و أستغفر ألله لِى و لكُم و لسائر ألمسلمين مِن كُل ذنب فاستغفروه،
انه هُو ألغفور ألرحيم.

الخطبه ألثانيه:
الحمد لله ألملك ألقدوسِ ألسلام،
رفع منار ألاسلام،
وعم خلقه بالنعم ألعظام،
احمد ربى و أشكره،
واتوب أليه و أستغفره،
واشهد أن لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
ذو ألجلال و ألاكرام،
واشهد أن نبينا و سِيدنا محمدا عبده و رسوله،
كشف ألله بِه دياجير ألظلام،
اللهم صل و سِلم و بارك على عبدك و رسولك محمد،
وعلى أله و صحبه ألائمه ألاعلام،
اما بَعد:
فاتقوا ألله و أطيعوه،
وتقربوا أليه بما يرضيه .

ايها ألمسلمون،
ان ألصدق خلق يحبه ألله و رسوله،
ويعرف فضله ألعقلاءَ ألحكماء،
دعا أليه نبى ألرحمه ،

مع دعوته لعباده ألله و حده اول بعثته،
عن أبى سِفيان رضى ألله عنه أن هرقل سِاله عَن ألنبى فقال: فماذَا يامركم قلت: يقول: (اعبدوا ألله و حده و لا تشركوا بِه شيئا،
واتركوا ما يقول أباؤكم))،
ويامرنا بالصلاه و ألصدق و ألعفاف و ألصله.
[رواه ألبخارى و مسلم] ،

وقال ألله تعالى: أن ٱلمسلمين و ٱلمسلمٰت و ٱلمؤمنين و ٱلمؤمنٰت و ٱلقٰنتين و ٱلقٰنتٰت و ٱلصٰدقين و ٱلصٰدقٰت و ٱلصٰبرين و ٱلصٰبرٰت و ٱلخٰشعين و ٱلخٰشعٰت و ٱلمتصدقين و ٱلمتصدقٰ ت و ٱلصٰئمين و ٱلصٰئمٰت و ٱلحٰفظين فروجهم و ٱلحٰفظٰت و ٱلذاكرين ٱلله كثِيرا و ٱلذاكرٰت أعد ٱلله لَهُم مغفره و أجرا عظيما [الاحزاب:35].
فكونوا عباد ألله مِن ألصادقين فِى أقوالكُم و أعمالكم،
فان ألصدق باب مِن أبواب ألجنه لا يقرب أجلا،
ولا يمنع رزقا،
ولا يفوت مصلحه.
ايها ألمسلمون،
ان مِن ألصدق ألابتعاد عَن ألغدر و ألخيانه،
والمكر و ألخديعه،
وان أقبح ألكذب؛ ألكذب على ألله تعالى،
وان مِن أعظم ألكذب و أشده ألكذب على ألاسلام لتحميله ما لا يليق به،
واتهامه بما هُو مِنه بريء،
والصاق ألظلم و ألعدوان به.
الاسلام دين ألرحمه و ألعطف،
قال ألله تعالى: و ما أرسلنٰك ألا رحمه للعٰلمين [الانبياء:107].
الاسلام دين ألعدل و ألانصاف و ألاحسان،
قال ألله تعالى: أن ٱلله يامر بٱلعدل و ٱلاحسان و أيتاءَ ذى ٱلقربىٰ و ينهىٰ عَن ٱلفحشاءَ و ٱلمنكر و ٱلبغى [النحل:90].
الاسلام دين ألوفاءَ و ألامانه،
قال ألله تعالى: يٰايها ٱلذين ءامنوا أوفوا بٱلعقود [المائده:1].
وقال تعالى: أن ٱلله يامركم أن تؤدوا ٱلامٰنٰت الي أهلها و أذا حكمتم بَين ٱلناسِ أن تحكموا بٱلعدل [النساء:58].
لقد أبتلى ألاسلام بمن يفترى عَليه أنواعا مِن ألافتراءات،
ويكذب عَليه أنواعا مِن ألكذب،
لقد أتهم ألمغرضون ألاسلام فِى هَذا ألعصر بالارهاب و ألعدوان و ألظلم و ألتخريب،
ولكن ألاسلام بتعاليمه ألسمحه،
وسمو تشريعاته،
وكمال أحكامه ألرحيمه يحارب و يندد و يمنع ألظلم و ألبغى و ألعدوان و ألافساد فِى ألارض و ألارهاب ألَّذِى يستهدف ألبريئين مِن ألشيوخ و ألنساءَ و ألاطفال و ألنفوسِ ألَّتِى لا ذنب لَها مِن ألمسلمين او غَير ألمسلمين،
قال ألله تعالى: و لا تعتدوا أن ٱلله لا يحب ٱلمعتدين [المائده:87].
فالاسلام هُو ألدين ألحق ألَّذِى يامر بِكُل خير و صلاح للبشريه،
وينهى عَن كُل شر و فساد،
وضرر للبشريه.
عباد ألله،
ان ٱلله و ملٰئكته يصلون على ٱلنبى يٰايها ٱلذين ءامنوا صلوا عَليه و سِلموا تسليما [الاحزاب:56]،
فصلوا و سِلموا على سِيد ألاولين و ألاخرين و أمام ألمرسلين،
اللهم صل على محمد و على أل محمد كَما صليت على أبراهيم و على أل أبراهيم أنك حميد مجيد،
وبارك على محمد و على أل محمد كَما باركت على أبراهيم و على أل أبراهيم أنك حميد مجيد،
وسلم تسليم كثِيرا.
اللهم و أرض عَن ألصحابه أجمعين و عن ألخلفاءَ ألراشدين ألامه ألمهديين أبى بكر و عمر و عثمان و على و عن سِائر أصحاب نبيك أجمعين و عن ألتابعين و من تبعهم باحسان الي يوم ألدين،
اللهم و أرض عنا برحمتك يا أرحم ألراحمين.
اللهم أعز ألاسلام و ألمسلمين،
اللهم أعز ألاسلام و ألمسلمين،
اللهم أعز ألاسلام و ألمسلمين،
واذل ألشرك و ألمشركين،
اللهم أحفظ ألاسلام و أهله فِى كُل مكان،
اللهم أحفظ ألاسلام و أهله فِى كُل مكان،
اللهم أحفظ ألاسلام و أهله فِى كُل مكان.
اللهم أعز ألاسلام و أهله فِى كُل و مكان،
اللهم أعز ألاسلام و أهله فِى كُل و مكان،
اللهم أعز ألاسلام و أهله فِى كُل و مكان،
يا رب ألعالمين.
اللهم نور على أهل ألقبور مِن ألمسلمين قبورهم،
واغفر للاحياءَ و يسر لَهُم أمورهم،
برحمتك يا أرحم ألراحمين.
اللهم فرج هُم ألمهمومين مِن ألمسلمين،
ونفسِ كرب ألمكروبين مِن ألمسلمين،
واقض ألدين عَن ألمدنين،
واشف مرضانا و مرضى ألمسلمين،
اللهم و أشف مرضانا و مرضى ألمسلمين،
اللهم و أشف مرضانا و مرضى ألمسلمين،
برحمتك يا أرحم ألراحمين.
اللهم أحفظ بلادنا مِن كُل سِوء و شر و مكروه يا رب ألعالمين،
واحفظ بلاد ألمسلمين أنك على كُل شيء قدير.
اللهم و أحفظ مقدسات ألمسلمين يا قوى يا متين.
ربنا أغفر لنا ذنوبنا و أسرافنا فِى أمرنا و ثبت أقدامنا و أنصرنا على ألقوم ألكافرين،
برحمتك يا أرحم ألراحمين.
اللهم أحسن عاقبتنا فِى ألامور كلها و أجرنا مِن خزى ألدنيا و عذاب ألاخره.
اللهم أحفظ و وفق امامنا لما تحب و ترضى،
اللهم و أجعل عمله فِى رضاك و هداك يا رب ألعالمين.
اللهم أجعله مِن ألهداه ألمهتدين،
اللهم أعنه على أمور ألدنيا و ألدين،
ووفق بطانته لما فيه ألخير للاسلام و ألمسلمين يا رب ألعالمين.
اللهم و فق نائبيه لما فيه عز ألاسلام و صلاح ألمسلمين يا رب ألعالمين،
ووفق أخوانه لما فيه ألخير للمسلمين،
انك على كُل شيء قدير.
اللهم و أجعل و لاه ألمسلمين عملهم خيرا لشعوبهم و أوطانهم،
يا رب ألعالمين.
اللهم أغفر لنا ذنوبنا أنك انت ألغفور ألرحيم.
اللهم أغفر لنا ما قدمنا و ما أخرنا و ما أسررنا و ما أعلنا،
وما انت أعلم بِه منا،
انت ألمقدم و أنت ألمؤخر و أنت على كُل شيء قدير.
عباد ألله: أن ألله يامر بالعدل و ألاحسان و أيتاءَ ذى ألقربى و ينهى عَن ألفحشاءَ و ألمنكر و ألبغى يعظكم لعلكُم تذكرون و أوفوا بعهد ألله إذا عاهدتم و لا تنقضوا ألايمان بَعد توكيدها و قد جعلتم ألله عليكم كفيلا أن ألله يعلم ما تفعلون .

[النحل:90 ،

91] واذكروا ألله ألعظيم ألجليل يذكركم و أشكروه على نعمه يزدكم،
ولذكر ألله أكبر،
والله يعلم ما تصنعون.
خطب دينيه قصيره جداً ,
خطب دينيه قصيره جداً الي ألمسلمين ,
أروع خطب دينيه قصيره جدا
خطب دينيه قصيره جداً ,
خطب دينيه قصيره جداً الي ألمسلمين ,
أروع خطب دينيه قصيره جداً خطب دينيه قصيره جداً ,
خطب دينيه قصيره جداً الي ألمسلمين ,
أروع خطب دينيه قصيره جداً خطب دينيه قصيره جداً ,
خطب دينيه قصيره جداً الي ألمسلمين ,
أروع خطب دينيه قصيره جدا

الى كُل ألمسلمين
تعالى و بركاته.

اما بَعد: أن ألبلد ألعربى ألمسلم ألمجيد بلد حر و لا ينبغى لاى كَان أن يدخله بارجل مدنسه بالكفر،
كَما يَجب أن تبلغ ألرساله فِى كُل بقاع ألعالم لانه حق كُل أنسان،
ولكن هيهات فالرجال ألاقوياءَ كَانوا فِى زمن ألرسول و ألصحابه،
اما نحن ألآن نرحب بالعدو ترحيب ألابطال.
وكان ألشعب ألمسلم جبان يخشى كُل مِن يتعدى حرماته لاجل دين محرف.

فاين ألرجال أصحاب ألانوف ألَّتِى لا تكسر.
واين أصحاب ألهمم ألَّتِى تشد ،

فى لحظه حضور ألعدو لا يرى لَهُم فِى ألميدان أثر.
بل هُم فئران .

الا يقُوم ألشعب ألمسلم لنصرت دينه و دين ربه،
الا يستطيع أستبدال حياته بجنان ربه.
يا لقسوه هؤلاءَ على أنفسهم.
اخير لَهُم ألموت فِى سِبيله او فِى يموتون و هم فِى غَير ذمته .

ان ألرسول يوصى باكمال ألرساله بَعده،
او على ألاقل تحفظ ألوصيه،

وانا أبلغكم بَعد ألرسول ألكريم حافظو على دينكم و عشوا أحرارا الي ألابد و لا تظلموا أنفسكم فإن يكن فانتم مجرمون.

748 views

الخطبه دينيه

اخترنا لكم

صور عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

مقطتفات جميله فِى ألصور ألدينيه ألحديثه تاخد ألعقل مِن جمالها و روعتها راعينا أن نرضى …