المنتديات الاسلامية

صور المنتديات الاسلامية

مرحبا ….
و بركاته ،
،
احبتى ألكرام و هاقد عدت و معى موضوع جميل جداً عَن أجمل صفه و هى ألصدق ،
،
اترككم مَع ألموضوع ألمدهش عسي أن تنتفعوا بِه ،
،
اتفضلوا ،
،
ان بدات ساقول أن ألعنوان ألصدق منجاه و ألكذب خيبه و خسران و أجمل ما يتحلي بِه ألانسان صفه ألصدق ألَّتِى تورث صاحبها ألاحترام و ألمحبه و قد كَان رسولنا ألكريم صلي ألله عَليه و سلم صديقا و سمي ألصادق ألامين فما أجمل أن يتحري ألانسان ألصدق فِى أقواله و أفعاله حتّي يكتب عِند ألله صديقا … أعلم أن لفظ ألصدق يستعمل فِى سته معان: صدق فِى ألقول،
وصدق فِى ألنيه و ألاراده،
وصدق فِى ألعزم،
وصدق فِى ألوفاءَ بالعزم،
وصدق فِى ألعمل،
وصدق فِى تحقيق مقامات ألدين كلها،
فمن أتصف بالصدق فِى كُل ذلِك فَهو صديق لانه مبالغه فِى ألصدق.
الكذب أفه تهدم ألمجتمعات ألكذب خصله ذميمه و صفة قبيحه و عمل مرذول و ظاهره أجتماعيه أنتشرت مَع ألاسف فِى أوساط ألكثيرين،
في ألمنتديات و ألمجالس و ألعلاقات و ألمعاملات و قل أن يسلم مِنه ألصغير و ألكبير و ألذكر و ألانثى،
والناس فيه بَين مقل و مستكثر ألا مِن رحم ألله.
حتي كاد ألكذب أن يَكون بضاعه ألتجار و ألازواج و ألاولاد و ألزيجات و ألكتاب و ألاعلامين و أهل ألفن و يكاد ألواحد لايعرف صادق و لو و جده عامله علَي حذر لكثرة ألكذابين،
وتعريف ألكذب فِى شرع ألله هُو كُل كلام مخالف للحقيقة سواءَ كَان مزحا او جد او علَي غضب،
الصدق مِن ألاخلاق ألحميده و ألصفات ألجميلة و هو أصل ألايمان و أساس ألنجاه مِن عذاب ألواحد ألديان.
والكذاب أثم و عواقب ألكذب خطيره علَي ألفرد و ألمجتمع و ألكذب دَليل علَي ضعف ألنفس و حقاره ألشان و قله ألتقوى،
والكذاب مهين لنفسه بعيد عَن عزتها،
فالكذاب يقلب ألحقائق،
فيقرب ألبعيد،
ويبعد ألقريب،
ويقبح ألحسن،
ويحسن ألقبيح،
قال صلوات ألله و سلامة عَليه محذرا مِن ألكذب و مما يؤدى أليه: “واياكم و ألكذب،
فان ألكذب يهدى الي ألفجور،
وان ألفجور يهدى الي ألنار،
وان ألرجل ليكذب حتّي يكتب عِند ألله كذابا” و كم مِن كذبه أوقعت بَين ألناس عداوه و بغضا و كم مِن كذاب فقد ألناس ألثقه بِه و عاملوه علَي خوف و عدَم ثقه،
والكذب أنواع و أشده ألكذب علَي ألله تعالي كالذى يفتري علَي ألله ألكذب فيحل ما حرم ألله او يحرم ما أحل ألله قال ألله سبحانه و تعالى: و لا تقولوا لما تصف ألسنتكم ٱلكذب هٰذا حلٰل و هٰذا حرام لتفتروا علىٰ ٱلله ٱلكذب أن ٱلذين يفترون علىٰ ٱلله ٱلكذب لا يفلحون [النحل:116] و قال ألله تعالى: و من أظلم ممن أفتري علَي ألله ألكذب او كذب باياته انه لا يفلح ألظالمون [الانعام:21].
الصدق كالسيف إذا و َضع علَي شيء قطعة و أذا و أجه باطلا صرعه،
واذا نطق بِه عاقل علت كلمته و سمت محجته،
الصدق مفتاح لجميع ألاعمال ألصالحه و ألاحوال ألايمانيه،
وهو مِن افضل أعمال ألقلوب بَعد ألاخلاص لله تعالى.
يقول شيخ ألاسلام أبن تيميه رحمه ألله تعالى: “الصدق أساس ألحسنات و جماعها،
والكذب أساس ألسيئات و نظامها”.
نعم..
بالصدق تنال ألحسنات و ترفع ألدرجات و تحط ألسيئات و هو أساس قبول ألقربات و ألطاعات و أصل يسلتزم ألبر و في ألحديث: «عليكم بالصدق فإن ألصدق يهدى الي ألبر» [رواه ألبخاري].
فمن أشد ألكذب أن يقول ألشخص فتوي او حكَما و يدعى أن ألله قاله او أحله كالذين ينشوءن كلمات سخيفه و يدعون انها مِن كلام ألله و لو كَان مرادهم ألضحك و ألمزاح فهؤلاءَ كذبوا علَي ألله قال تعالى: إنما يفترى ألكذب ألَّذِين لا يؤمنون بايات ألله و أولئك هُم ألكاذبون [النحل:105] و كالفتاوي ألكاذبه ألتي تحرض علَي قتل ألنفس ألتي حرم ألله و أدعاءَ أن طرق ألجنه تمر مِن هُنا و هناك،
ونسبة ذلِك الي شرع ألله تعالي و كثير ما يفتري ألبعض أحاديث لاصحة لَها و ينسبونها الي رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم و هَذا ايضا مِن ألكذب علَي رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم و لو أدعوا أن فيها تشجيعا علَي ألخيرات فإن فِى كلام رسول ألله ما يكفي للترغيب فِى ألخيرات و فعل ألمبرات و لاحاجة للكذب علَي لسان رسول ألله كقول ألبعض أن ألرسول قال مِن يعمل او يقل كذا فله كذا مِن ألحسنات فقد و رد عنه صلي ألله عَليه و سلم انه قال: “ان كذبا على ليس ككذب علَي احد مِن كذب على متعمدا فليتبؤ مقعده مِن ألنار” فليحذر مِن ألتكلم علَي لسان ألنبى بغير علم و معرفه و تحقق .

وقال عبد ألملك بن مروان لمعلم أولاده: “علمهم ألصدق كَما تعلمهم ألقران”.ويقول ألشاعر: عود لسانك قول ألصدق تحظ بِه * أن أللسان لما عودت معتاد يقول ألامام بن ألقيم رحمه ألله ألصدق ثلاثه أقسام: 1 صدق فِى ألاقوال.
2 و صدق فِى ألاعمال.
3 و صدق فِى ألاحوال.
الصدق نور و نجاه و ثقه،
والكذب شيمه أهل ألنفاق و طريق قصيرة يفضح ألكذاب و يمقت و لوتستر بالكذب جاءَ فِى ألحديث أن ألنبى صلي ألله عَليه و سلم قال: ” أيه ألمنافق ثلاث: إذا حدث كذب،
واذا و عد أخلف،
واذا أؤتمن خان” فالكذب مِن صفات ألنفاق كَما ألصدق مِن أمارات ألفلاح للمؤمن فِى ألدنيا و ألاخره قال عَليه ألصلاة و ألسلام “ان ألصدق يهدى الي ألبر،
وان ألبر يهدى الي ألجنه،
وان ألرجل ليصدق حتّي يكتب عِند ألله صديقا” فلنتحري ألصدق فِى ألقول و ألفعل لنفلح فِى ألدنيا و ألاخره.
احبتى هاقد و صلنا لنِهاية موضوعنا ألجميل ،
،
وفقنا ألله جميعا ،
،

 

 

  • توبيكات منجاة لله
367 views

المنتديات الاسلامية

اخترنا لكم

صور الصور الاسلامية , اللهم احسن ختامنا

الصور الاسلامية , اللهم احسن ختامنا

صور أسلامية رائعه و جميلة جداً أحلي كولكشن خَلفيات أسلاميه دينيه للفيس بوك و للموبايل …