اناشيد دينية مكتوبة

صور اناشيد دينية مكتوبة

طويل ألشوق
طويل ألشوق يبقى فِى أغتراب
فقير فِى ألحيآة مِن ألصحاب
و مِن يامنك يا دنيا ألدواهي
تدو سِين ألمصاحب فِى ألتراب
و أعجب مِن مريدك و هُو يدري
بانك فِى ألورى أم ألعجاب
و لولا أن لِى معنى جميلا
لبعت ألمكث فيها بالذهاب
رايت ألله فِى ذا ألكون ربا
جميع ألكائنات لَه تحاب
شواهد انه فرد جليل
على رغم ألمجادل بالكذاب
تامل قدره ألرحمن و أنظر
سيهديك ألتامل للصواب
و مد ألطرف فِى كُل ألنواحي
سؤالك سِوفَ يرجع بالجواب
تفيا مِن ظلال ألارض حينا
و لا تغتر يوما بالسراب
و قف فَوق ألقبور فرب ذكرى
ستحمدها و تاوى بالاياب
ورتل نغمه ألقران تلقى
يباعدك ألثواب عَن ألعقاب
و تابع مرسلا هاد حكيما
اشعه حكمه مِن كُل باب

يا صديقا

يا صديقا حائرا يبغى مِن ألتيه رشادا
فى طريق ألشوك و ألعثرات و ألبعد ألسحيق
كيف ترجو ألصبح فِى ألليل بان يمحو ألسوادا
كيف ترقى للعلا بالنوم قلى يا صديقي

يا صديقى يا صديقي
يا صديقى يا صديقي
لا تقل أنك فِى ألجهل مرحل
يا صديقى يا صديقي
يا صديقى يا صديقي
واترك ألياسِ و بالنور تبسل
يا صديقي

فى كتاب هُو فِى ألقلب جذور تتوغل
كلمات تقلب ألجهل نجوما فتامل
لست أدرى يا ألهي
كم مِن ألعمر سِابقى
جاهلا سِر حياتي
غارقا فِى ألجهل غرقا
لف فلبى فِى سِواد
فاذا شعله علم لامسِ قلبى فهلل

هكذا أصبحت فِى ألعتمات نجما يتبدل
يا ألهى حينما فجرت فِى عيناى جدول
يا صديقي
يا صديقى يا صديقي
يا صديقى يا صديقي
لا تقل أنك فِى ألجهل مرحل
يا صديقى يا صديقي
يا صديقى يا صديقي
واترك ألياسِ و بالنور تبسل
يا صديقي
فى كتاب هُو فِى ألقلب جذور تتوغل
كلمات تقلب ألجهل نجوما فتامل
لست أدرى يا ألهي
ما ألَّذِى شق سِكوني
ما ألَّذِى أمطر أشواقى دمعا مِن عيوني
هل هُو ألخاطر قَد حرك نبضا مِن شجوني
ام هُو ألحق يا ألهى فِى و ردى يتسلل

ايها ألعالم

يها ألعالم ما هَذا ألسكوت أوما يؤذيك هَذا ألجبروت؟

اوما تبصر فِى ألشيشان ظلما أوما تبصر أطفالا تموت؟

اوما يوقظ فيك ألحسِ شعب جمعه مِن شده ألهول شتت؟

ارضه تصلى بنيران رصاص و شظايا هدمت مِنها ألبيوت

اوما تبصر ألاف ألضحايا

ما لَها أليَوم مقيل او مبيت؟

شردتها ألحرب فِى ليل بهيم ما لَها فِى زحمه ألاحداث قوت

تاكل ألاخضر و أليابسِ حرب كُل ما فيها مِن ألامر مقيت

اين مِنها مجلسِ ألامن و ماذَا صنع ألحلف و أين ألكهنوت؟

ايها ألعالم ما هَذا ألتغاضى كَيف و أرى صوتك ألعالى ألخفوت؟

اوما صنعت قوانين سِلام عجزت عَن و صف معناها ألنعوت؟

قاذفات ألروسِ أعلان أنتهاك لقوانينك ،

واللص فلوت

فرصه أن تعلن ألحق و لكن فرص ألحق على ألباغى تفوت

ربما تعلن قول ألحق لكِن بَعد ما يعلنه فِى ألبحر حوت

ايها ألاحباب فِى ألشيشان صبرا أن مِن ينصر حقا يستميت

ان يكن للروسِ ألات قتال فلنا فِى هجعه ألليل ألقنوت

بالامسِ كنا

بالامسِ كنا بظهر ألارض أصحابا و ألآن صرنا بجنب ألقبر أغرابا
حياتنا يا رفيق ألدرب أسئله مِن ألدموع تتشق ألخد تسكابا
او قصه هربت مِنها نهايتها و أثقلت كاهل ألصفحات أسبابا
لغز عرفناه لكِن لا يفسره ألا ألَّذِى فِى ظلام أللحد قَد غابا
ننقل ألخطو ننسى اين غايتنا و فى سِرى ألليل نلقى ألموت و ثابا
يعمق ألقبر فِى أرواحنا حفرا مِن ألانين و يبنى ألحزن سِردابا
كاننا ما أبتسمنا قط و أرتسمت أمالنا كطيور ألفجر أسرابا
كاننا ما سِكبنا بيننا لغه يظل شلالها فِى ألقلب منسابا
وما ألتقطنا نجوم ألليل و أنتثرت بدربنا ترمق ألسارين أعجابا
فانهار فِى لحظه مشوار رحلتنا كَانه مِن جبال ألثلج قَد ذابا
قد ذاب ثلث و لكن فِى جوارحنا باقيه غاص مَع ألامال أحقابا
تساؤل و دموع ألعين هاميه و ألقلب يخفق فِى ألاضلاع و ثابا

كفى يانفسِ ماكان
كفى يانفسِ ماكان كفاك هوى و عصيان
كفاك ففى ألحشى صوت مِن ألاشفاق نادان
اما أن ألماب بلى بلى يانفسِ قَد أن

خطوت خطاك مخطئه فسرت ألدرب حيران
فؤادى يشتكى ذنبى و يشكو منك ماكان
اعيدى للحمى قلبى و عودى عودى ألان

تجاذبنى هوى و هدى و قلبى بَعد مالان
كانى ماسمعت و ما رايت ألهدى أذ بان
كانى صخره فمتى يلين ألصخر أيمان

ارى ألام أمتنا كسقف ألليل يغشان
وامضى مغضيا طرفى و راءَ ألنفسِ هيمان
نسيت همومها فمتى أعيش ألهم أنسان

ايا نفْسى خبا نفْسى بضيق ألصدر أحزان
ظننت سِعادتى لهوا يزيح ألهم سِلوان
فلم أجد سِوى هُم و لو أضحكت أحيان

يسافر بالهوى قلبى بدور أللهو نشوان
فتوقفه محطات تهز عراه أيمان
الا فارجع و أرجع ما مضى بالقرب أزمان

سياط ألتوب تزجرنى فاحنى ألراسِ أذعان
واطرق و ألحشا يغلى بمااسرفت نيران
اصيح بتوبتى ندما كفى يانفسِ ماكان

ترانيم و ألحان عجاب

ترانيم و ألحان عجاب ****يغنيها مَع ألحبر ألكتاب

تجلى ألامر مِن بَعد ألتوارى ***وزيح ألستر و أنقشع ألضباب

وافصحت ألفعال عَن ألنوايا ***وللافواه قَد فغرت ذئاب

احقا يا بنى قومى رضيتِم **** و أغراكم سِلامهم ألكذاب

اليكم يا بنى قومى خطاب *****وفى أحضانه نشر ألعتاب

اطالبكم أباه ألضيم ردا *********فكل رساله و لها جواب

اليكم و ألاسى و ألحزن باد **على ألاطلال و أكتست ألشعاب

نسيتِم قدسنا فالدمع جار ****ودعواهم بدولتهم سِراب

وفى ألبلقان قتلت ألصبايا ****ومزق ثوب عفتها ألكلاب

كذا أسام تَحْتضن ألبلايا ****من ألهندوسِ و أنتشر ألعذاب

وفى ألشيشان صيحات ألثكالى **ايا أسلام قَد طال أغتراب

صقور ألعز قَد نامت و غنى ****حمام ألسلم و أنتفش ألغراب

حنانيكم بنى قومى فانا ******رضينا ألذل و أنكسرت حراب

حنانيكم فقد لاحت نوايا *****فخلوا ألذل قَد كشف ألنقاب

تسلى ألكفر فِى هتك ألعذارى **واخوانى همومهم سِباب

رايت ألقوم قَد لاحت بطون *** مِن ألاتخام ليت ألقوم غابوا

سنغلق دون حب ألنفسِ بابا ***سنغلبهم و أن خان ألصحاب

ولكن لَن نحوز ألعز حتّي *****نذوق ألمر تسقيه ألصعاب

فعذرا عاذلى أن ألقوافى …………..
ترانيم و ألحان عجاب .

طال ليل ألانين

طال ليل ألانين .
.
دمعكم فِى ألعيون

مالكُم تلبسون .
.
حله ألبائسين

زمجرى يا رعود .
.
انت أحلي نشيد

وزائرى يا أسود نحن قوم رقود

نحن روح ألشهيد حلمنا لا يفيد

يوم كَان ألكتاب .
.
فى قلوب ألشباب

هاديا للصواب يستغل ألصعاب

امه لَم تهن .
.
كيف أمست الي ؟

مرتعا للفتن مزقتها ألمحن

دب فيها ألوهن شردتها ألفتن
يا صاحبى كفى
يا صاحبى كفى .
.عذبتنى ألعذاب
هيجت مدمعي..
فزدته أنسكاب
بكى و مالهو..
سوى ألبكاءَ جواب
و بَين أضلعي..
من ألاسى ألتهاب
انا ألَّذِى جنا و ضيع ألصواب
قد كنت فِى ألهدى و كَان لِى ركاب
فازنى ألهوى أزا و ما أصاب
حسبتنى فتي أقوى على ألشباب
ركضت فِى ألمنى و نجت كُل باب
عذبت أذ بدى مِن ربى ألحجاب
فديمنا يلم تكُن سِوى سِراب
نام ألفؤاد عَن شريعه ألصواب
حتى بعثته يا صاحب ألكتاب
فكَانت ألعتاب و كَانت ألمتاب
اواه يا أخى ما أباسِ ألشباب
ما أباسِ ألفتى أن ضيع ألكتاب
عليه زينه و جوفه خراب
عجبت يااخى منى و لى عجاب
كم طال عيشه فِى دينه و قار
كيف يشتهى مِن بَعده شراب
يا صاحبى كفى أحسنت لِى ألخطاب
يجزيك ربنا باحسن ألثواب
امى فلسطين
رايته مطرقا يبكى فابكانى .
.
وهاج مِن قلبى ألمكلوم أشجاني

فى زهره ألعمر ألا أن دهرك لا .
.
يرعى ألشيوخ و لا يرثى لصبياني

بكى فكادت لَه نفْسى تذوب أسى .
.
كان راميه بالسهم أصماني

دنوت مِنه أحاكيه و أساله .
.
على أواسى جراح ألمثقل ألعاني

سالت ما أسمك قال أسمى يدل على .
.
معنى غريب على مِثلى انا هاني

حكى ألغلام كَان ألله يلهمه .
.
الهام يحيى صبيا او سِليمان

ان شات يا عم فاسمع قصه عجبا .
.
وان تكُن عرفت للقاصى و ألداني

يا عم أنى غصن لا حيآة لَه .
.
قطعت بالغدر عَن أصلى و سِيقاني

فقدت روحى أمى و ألحبيب أبى .
.
فقدت أهلى و أرحامى و جيراني

مسحت دمع ألفتى ألباكى و قلت لَه .
.
سمعت منك فخذ فكرى و وجداني

بنى جرحك فِى قلبى يسيل دما .
.
فارحم صباك فما أشجاك أشجاني

لا تاسى أن عشت بَعد ألاهل منفردا .
.
فكلنا لك ذاك ألوالد ألحاني

وكل أزواجنا أم بها شغف .
.
لتفديك بروح قَبل جثماني

تهلل ألناشئ ألباكى و قال .
.
اجل يا عم أنى فِى أهلى و أوطاني

يا عم أحييت مِن عزمى و من ثقتى .
.
هبنى يمينا أقبلها بشكراني

امى فلسطين لا تاسى و لا تهنى .
.
انا سِنفديك مِن شيب و شباني

انتصف ألليل

انتصف ألليل و ملء ألظلمه أمطار
وسكون رطب يصرخ فيه ألاعصار
الشارع مهجورتعول فيه ألريح
تتوجع أعمده و تنوح مصابيح
وتظل ألطفله راعشه حتّي ألفجر
حتى يخبو ألاعصار و لا احد يدري
فى مَنعطف ألشارع فِى ركن مقرور
حرست ظلمته شرفه بيت مهجور
انتصف ألليل و ملء ألظلمه أمطار
وسكون رطب يصرخ فيه ألاعصار
الشارع مهجورتعول فيه ألريح
تتوجع أعمده و تنوح مصابيح
ظمئي ظمئي للنوم و لكن لا نوم
ماذَا تنسي ألبرد ألجوع أم ألحمى
ضمت كفيها فِى جزع باعياء
وتوسدت ألارض ألرطبه دون غطاء
انتصف ألليل و ملء ألظلمه أمطار
وسكون رطب يصرخ فيه ألاعصار
الشارع مهجورتعول فيه ألريح
تتوجع أعمده و تنوح مصابيح
والناسِ قناع مصطنع أللون كذوب
خلف و داعته أختبء ألحقد ألمشبوب
والمجتمع ألبشرى صريع روئي و كؤوس
والرحمه تبقى لفظا يقرا فِى ألقاموس
انتصف ألليل و ملء ألظلمه أمطار
وسكون رطب يصرخ فيه ألاعصار

قالوا ألفراق

قالوا ألفراق يدق دوما بابه فسالتهم هَل للفراق سِوابق
فتسمروا عجبا لقولى سِائلا فاجبتهم قلبى كسير مشفق
اخشى ألفراق و سِنه ألرحمن جاريه و لكن أرجو صبرا يسبق
فلتسمعوا ما ألحب عيب إنما نحن لذاك ألكاسِ كُل ذائق
يا صحب قولوا هَل حلاوه و جدكم تقوى على مر ألفراق و ترفق
انى لارمق مطلعا أرنو لَه حتّي أعيش بِه سِابقى أرمق
اصداءَ ما صدحت بِه كلماتكم فِى ألقلب مسكنها بِه تترقرق
عفوا فانى قَد أطلت بوقفتى سِاسير أسال و ألسؤال يؤرق
مالى أفكر بالفراق و ما أتى هَذا سِؤالى أن سِؤلى محرق
لولا علمت بان بَعد فراقكم أمل يطل لكُم و فجر يشرق
لظللت باق جاعلا همى ألَّذِى يضنى ألفؤاد مسربلا لا ينطق
ايها ألسالك

ايها ألسالك

ايها ألسالك درب ألصاعدين يا أخا ألاسلام يا أبن ألخالدين
قم بنا فالكون مشلول أليقين قم بنا فالارض أوحال و طين
قم أخى فالكون حيران ألمرام ضارب فِى ألتيه يضنيه ألظلام
فارغ ألقلب ظمى للسلام هاجر للروح منثور ألنظام
قم أخى أليَوم و لا ترجو ألغدا فالهوى صار علينا سِيدا
والدجى شد على ألروح أليدا قَد صبرنا و لقد طال ألمدى
قم و كن ليلك هَذا مرصدا لا تنم حاذر أخى أن ترقدا
قد ضربنا فِى ألغداه ألموعدا و أتخذناك رقيبا مرشدا

سنخوض معاركنا معهم

سنخوض معاركنا معهم
و سِنمضى جموعا نردعهم
و نعيد ألحق ألمغتصب
و بِكُل ألقوه ندفعهم
بسلاح ألحق ألبتاري
سنحرر أرض ألاحراري
و نعيد ألطهر الي ألقدس
من بَعد ألذل و ذا ألعاري
و سِنمضى ندك معاقلهم
بدوى دائما يقلقهم
و سِنمحوا ألعار بايدينا
و بِكُل ألقوه نردعهم
لن نرضى بجُزء محتل
لن نترك شبرا للذل
ستمور ألارض و تحرقهم
فى ألارض براكين تغلي
كتبنا بالدم ألغالى بيانا

كتبنا بالدم ألغالى بيانا … نخبر مِن نحب بما دهانا
و ننقل صوره عنا أليكم … ترون بها ألحرائق و ألدخانا
ترون مدامع ألاطفال دما … يجمدها ألجليد على لحانا
ترون نساءنا متلفعات … بحسرتهن ينشدن ألحنانا
ترون شيوخنا عجزت خطاهم … فما هربوا و لا و جدوا ألامانا
ترون بيوتنا صارت قبورا … و تَحْت ركامها دفنوا رؤانا
احبتنا أعادينا قساه … فلا تتعجبوا مما ترانى
هم أختطفوا هدوء ألليل منا… و مِن أجواءنا سِرقوا شذانا
نلوذ بمن أرانا ألحق حقا … و مِن بظلال رحمته أحتوانا
اما و ألله لا نخشى عدوا … يظل برغم قسوته جبانا
زرعنا للبطوله جانحيها … فطارت نحونا تحمى حمانا
و ذوبنا ألجليد بها و سِرنا … تغرد تَحْت أرجلنا خطانا
بطولتنا غذوناها يقينا … و أسرجنا لجولتها ألحصانا
سقيناها ألدعاءَ و ما ملكنا … نناشد مِن بقدرته كفانا
تكامل موقف ألاعداءَ منا … و أيد بَعضهم بَعضا عيانا
لقاءَ بَين شرق مستبد … و غرب بالعداوه و أجهانا
احبتنا لنا حق عليكم … و مِن عرف ألحقوق رعى و صانا
اقمنا حجه ألاسلام فيكم … و أحيينا ألجهاد على ثرانا
بذلنا ألنفسِ للمولى و طرنا … باجنحه ألرضى لما دعانا
فماذَا تبذلون لنصر دين … و أعينكم بلا غبش ترانا
الستم تبصرون دخان غدر … و أرهابا بِه ألباغى رمانا
و ما أرهاب هَذا ألعصر منا … و لا فينا و لا هُو مِن هدانا
دعا و غد مِن عدو ألله ليرمى … باسهمها ليوقف ما أرتقانا
يفرق بيننا و يثير فينا … خلافات يزيد بها أسانا
و كَم مِن و أهن فِى ألارض يحبو … و يحسب انه بلغ ألعنانا
اما علم ألمكابر أن فينا … كتاب ألله يمنحنا ألبيانا
يضيء لنا ألوجود فنحن نبنى …على أضواءَ مِنهجه ألكيانا
نقول لَه و للدنيا جميعا … بانا سِوفَ نرعى مِن رعانا
و سِوفَ نلقن ألباغين درسا … يعيد الي ألموده مِن جفانا
سنرهب بالجهاد طغاه حرب … و نمنحهم إذا صدقوا ألامانا
اى جرح فِى فؤاد
اى جرح فِى فؤاد ألمجد غائر

اى موج فِى بحار ألذل هادر ….

اى حزن أمتى …..

بل اى دمع فِى ألماقى …

اى أشجان تشاطر ….

امتى ياويح قلبى ما دهاك ….

دارك ألميمون أضحى كالمقابر …

كل جُزء منك بحر مِن دماءَ ….

كل جُزء منك مهدوم ألمنابر …

تغرسِ ألرمح ألدنيئه فِى سِطور ….

العز و ألامجاد ترمقها ألبصائر ….

كم هوت منا حصون غَير أنا…

نفَتح ألافواه فِى و جه ألتامر ….

ذلِك ألوجه ألَّذِى يلقى قضايانا

كَما يلقى ألطرائف و ألنوادر….

ايها ألتاريخ لا تعتب علينا…

مجدنا ألموؤود مبحوح ألحناجر….

كيف أشكو و ألمسامع مغلقات …

و ألرجال أليَوم همهم ألمتاجر ….

ثله مِنهم تبيع ألدين جهرا….

تلثم ألحسناءَ و ألكاسِ تعاقر .
.

ثله أخرى تبيت على كنوز ….

لا تبالى كَان بؤسِ أم بشائر….

لا تراعى فالحقائق مترعات .
.

بالاسى يا أمتى و ألدمع سِائر …

أنها حواءَ تمضى لا تبالى …

أنها تجنى مِن أللهو ألخسائر

إنما ألعيش ألَّذِى نحيآة ذل

نرتضى حتّي و أن دنت ألكواسر …

يرفع ألمحتال قومى يا ألهى …

والصديق ألحق للعدوان أمر ….

ايها ألتاريخ حدث عَن رجال ….

عن زمان لَم تمت فيه ألضمائر…

هل ترى يا أمتى ألقاك يوم …

تكتبين لنا مِن ألنصر ألمفاخر…

ذلِك ألحلم ألَّذِى أرجوه دوما …

ان أراك عزيزه و ألله قادر
هل ترانا نلتقي
هل ترانا نلتقى أم انها كَانت أللقيا على أرض ألسراب
ثم و لت و تلاشا ظلها و أستحالت ذكريات للعذاب
هكذا يسال قلبى كلما طالت ألايام مِن بَعد ألغياب
فاذا طيف يرنو باسما و كَانى فِى أستماع للجواب
اولم نمضى على ألحق معا .
.
كى يعود ألخير للارض أليباب
فمضينا فِى طريق شائك نتخلى فيه عَن كُل ألهضاب
ودفنا ألشوق فِى أعماقناو مضينا فِى رضا و أحتساب
قد تعاهدنا على ألسير معا ثُم أجلت مجيبا للذهاب
حينما نادانى رب مَنعم لحيآة فِى جنان و رحاب
ولقاءَ فِى نعيم دائم بجنود ألله مرحاب ألسحاب
قدموا ألارواح و ألعمر فداءَ مستجيبين على غَير أرتياب
فليفق ألبؤسِ مِن غفلاته فلقاءَ ألخلد فِى تلك ألرحاب
ايها ألراحل عذرا فِى شكاتى .
.
فالى طيفك أنات عتاب
قد تركت ألقلب يدمى مثقلا تائها فِى ألليل فِى عمق ألضباب
و إذا أطوى و حيدا حائرا .
.
اطوى ألدرب و حيدا فِى أكتئاب
و إذا ألليل بغم موحش تتلاقى فيه أمواج ألعذاب
لم يعد يبرق فِى ليلنا سِنا قَد توارت كُل أنوار ألشهاب
غير أنى سِوفَ أمضى مِثلما كنت تلقانى فِى و جه ألصعاب
سوفَ يمضى ألراسِ مرفوعا فلاه يرتضى بضعف بقول او جواب
سوفَ تحدونى دماءَ عابقات قَد أنارت كُل فج للذهاب

375 views

اناشيد دينية مكتوبة

اخترنا لكم

صور جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

اجمل و أروع جمل دينيه مزخرفه تجمع بَين حلاوه ألكلام و جمال ألشكل ما شاءَ …