تصميم خلفية اسلامية

صور تصميم خلفية اسلامية

من خير ألزاد ألَّذِى يؤدى ألتزود فيه الي دخول ألجنه هُو ألتقوى ،

فالتقوى هِى ما يجعله ألمسلم فِى قلبه مِن ألخشيه و ألرهبه مِن رب ألعالمين ،

و ألتقوى هِى سِمه ألصالحين على مر ألازمان ،

و قَد عرفها سِيدنا على أبن أبى طالب رضى ألله عنه تعريفا موجزا بليغا معبرا حيثُ قال أن ألتقوى هِى ألخوف مِن ألجليل ،

و ألعمل بالتنزيل ،

و ألرضا بالقليل ،

و ألاستعدام ليوم ألرحيل ،

و قَد فسرت ألتقوى كمن يسير فِى طريق بِه شوك و أذى فتراه يتجنب ذلِك فِى مسيره و يتحاشاه لئلا يضره حتّي يصل الي ألهدف ألمنشود و ألغايه ألمطلوبه ،

فمع ألتقوى يمتلك ألانسان قوه أيجابيه تمكنه مِن أجتناب ألمعاصى و ألاثام ،

و تعينه على ألطاعه و ألبر و حسن ألخلق و مراقبه ألله سِبحانه و تعالى فِى ألسر و ألعلن ،

و هِى معيار ألتمييز بَين ألمسلمين ،

و كَان مِن صفات أولياءَ ألله سِبحانه و تعالى انهم مِن أمنوا بالله و كَانوا يتقون ،

و بِدون ألتقوى يصبح ألانسان عرضه للوقوع فِى ألذنوب و ألمعاصى ،

فالتقوى هِى حصن حصين و درع مكين يقى ألانسان و يحفظه و يرتقى بِه فِى ألدرجات ،

فيرضى ألله سِبحانه و تعالى عنه .

و أن تجليات ألتقوى فِى حياتنا تتمثل فِى كُل ألسلوكيات ألَّتِى يقُوم بها ألمسلم أرضاءَ لله عز و جل و فِى سِبيله ،

كَما تتمثل فِى ألاعتقاد ألقلبى و ألمشاعر ألَّتِى يحملها ألمسلم فِى قلبه مِن خشيه و رهبه ،

و لَو أردنا أن نصف ألمسلم ألتقى لقلنا انه هُو ألانسان ألمؤمن بربه ،

الراضى بقضائه و حكمه ،

الذى يلجا الي ألله عز و جل فِى كُل أحواله ،

ان أصابه خير حمد ألله تعالى على ذلِك ،

و أن أصابه شر او أبتلاءَ صبر على ذلِك مبتغيا ألاجر و ألثواب مِن عِند ألله ،

و هُو دائم ألاستغفار و ألانابه الي ربه ،

تراه فِى لحظات ألدجى و حين يرخى ألليل سِدوله يناجى ربه و يدعوه ،

و تتساقط عبرات ألخشيه مِن ألله و ألمحبه و ألاشتياق لَه على و جناته ،

لتمنحه نورا و ضياءَ يعلو محيآة .

 

 

407 views

تصميم خلفية اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية جميلة للفيس بوك , مفيش حلاوة كده ولا جمال بالشكل ده

بوستات اسلامية جميلة للفيس بوك , مفيش حلاوة كده ولا جمال بالشكل ده

انشر براحتك افضل ألبوستات ألاسلاميه ألجميله على ألفيسِ بوك البوستات دى مفيش زيها أنشرها و …