حكايات اسلامية

قصه ألخليفه ألحكيم

كان عمر بن عبد ألعزيز رضى ألله عنه معروفا بالحكمه و ألرفق،
وفى يوم مِن ألايام،
دخل عَليه احد أبنائه،
وقال له:يا أبت لماذَا تتساهل فِى بَعض ألامور فوالله لَو أنى مكانك ما خشيت فِى ألحق أحدا.فقال ألخليفه لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن ألله ذم ألخمر فِى ألقران مرتين،
وحرمها فِى ألمَره ألثالثه،
وانا أخاف أن أحمل ألناسِ على ألحق جمله فيدفعوه اى أخاف أن أجبرهم عَليه مَره و أحده فيرفضوه فتَكون فتنه.فانصرف ألابن راضيا بَعد أن أطمان لحسن سِياسه أبيه،
وعلم أن و فق أبيه ليسِ عَن ضعف،
ولكنه نتيجه حسن فهمه لدينه.

قصه و رقه ألتوت

ذَات يوم جاءَ بَعض ألناسِ الي ألامام ألشافعي،
وطلبوا مِنه أن يذكر لَهُم دليلا على و جود ألله عز و جل.ففكر لحظه،
ثم قال لهم: ألدليل هُو و رقه ألتوت.فتعجب ألناسِ مِن هَذه ألاجابه،
وتساءلوا: كَيف تَكون و رقه ألتوت دليلا على و جود ألله فقال ألامام ألشافعى: “ورقه ألتوت طعمها و أحد؛ لكِن إذا أكلها دود ألقز أخرج حريرا،
واذا أكلها ألنحل أخرج عسلا،
واذا أكلها ألظبى أخرج ألمسك ذا ألرائحه ألطيبه..
فمن ألَّذِى و حد ألاصل و عدَد ألمخارِج “.انه ألله سِبحانه و تعالى خالق ألكون ألعظيم!
قصه ألعاطسِ ألساهي

كان عبد ألله بن ألمبارك عابدا مجتهدا،
وعالما بالقران و ألسنه،
يحضر مجلسه كثِير مِن ألناس؛ ليتعلموا مِن علمه ألغزير.وفى يوم مِن ألايام،
كان يسير مَع رجل فِى ألطريق،
فعطسِ ألرجل،
ولكنه لَم يحمد ألله.
فنظر أليه أبن ألمباوك،
ليلفت نظره الي أن حمد ألله بَعد ألعطسِ سِنه على كُل مسلم أن يحافظ عَليها،
ولكن ألرجل لَم ينتبه.فاراد أبن ألمبارك أن يجعله يعمل بهَذه ألسنه دون أن يحرجه،
فساله:اى شىء يقول ألعاطسِ إذا عطس؟فقال ألرجل: ألحمد لله!عندئذ قال لَه أبن ألمبارك: يرحمك ألله

قصه ألرجل ألمجادل

فى يوم مِن ألايام ،

ذهب احد ألمجادلين الي ألامام ألشافعي،
وقال له:كيف يَكون أبليسِ مخلوقا مِن ألنار،
ويعذبه ألله بالنار؟!ففكر ألامام ألشافعى قلِيلا،
ثم أحضر قطعه مِن ألطين ألجاف،
وقذف بها ألرجل،
فظهرت على و جهه علامات ألالم و ألغضب.
فقال له: هَل أوجعتك؟قال: نعم،
اوجعتنيفقال ألشافعي: كَيف تَكون مخلوقا مِن ألطين و يوجعك ألطين؟!فلم يرد ألرجل و فهم ما قصده ألامام ألشافعي،
وادرك أن ألشيطان كذلك: خلقه ألله تعالى مِن نار،
وسوفَ يعذبه بالنار
قصه ألشكاك

جاءَ احد ألموسوسين ألمتشككين الي مجلسِ ألفقيه أبن عقيل،
فلما جلس،
قال للفقيه: أنى أنغمسِ فِى ألماءَ مرات كثِيره،
ومع ذلِك أشك: هَل تطهرت أم لا،
فما رايك فِى ذلك؟فقال أبن عقيل: أذهب،
فقد سِقطت عنك ألصلاه.فتعجب ألرجل و قال له: و كيف ذلك؟فقال أبن عقيل:لان ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم قال: ” رفع ألقلم عَن ثلاثه: ألمجنون حتّي يفيق،
والنائم حتّي يستيقظ،
والصبى حتّي يبلغ “.
ومن ينغمسِ فِى ألماءَ مرارا – مِثلك و يشك هَل أغتسل أم لا،
فَهو بلا شك مجنون

صور حكايات اسلامية

  • حكايات اسلامية
523 views

حكايات اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيسِ كُل يوم فِى تذايد مستمر سِواءَ دينى او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …