خاطره دينيه جميله

صور خاطره دينيه جميله

1 “ما أسرع كر ألايام و فرها و أقبال ألليالى و أدبارها لا نصبح و نمسى ألا على يوم ألجمعه” .


2 “اذا أذنبت يا عبد ألله فوجدت بلاءَ نزل عليك و أنقدح فِى قلبك أن مصيبتك مما أكسبت يداك فانبت و أستغفرت فاعلم أنك على خير .
.
واما إذا رايت ألذنب يتبعه ألذنب و لا تجد لك رادعا يردعك،
فارتقب أمهال ألله فإن أخذه أليم شديد” .


3 “لئن قدت بالعنف رقاب ألناسِ فانك باللين تقود ألقلوب،
وما أخذت أمرا بالقوه ألا و أعطيت مِثله بالرفق و أضعافا مضاعفه” .


4 “قسمات ألوجه و ألجسد كشف مبكر لما جبلت عَليه نفْسك” .


5 “اذا كابدت صعاب ألحيآة و جابهتك ألرياح ألعواصف و جاءك ألموج مِن كُل مكان فلا تلتف لغير ألله فإن ألبشر لا يرمقون بابصارهم ألا مِن نجا و على شط ألبحر رسا” .


6 “افضل ما يعينك على ألنبوغ فِى ألعلم و جود ألملكه ،

فان قارنها حسن ألفهم و جوده ألحفظ فقد بلغت ألغايه” .


7 “ابث نصيحه لكُل مِن يجاهد فِى أن تَكون روحه رشيقه و دمه خفيفا أن لا يتكلف فِى ذلِك فهُناك نفوسِ خلقها ألله و لا يليق بها ألا أن تَكون ثقيله،
فاذا أستخفت دمها صارت أثقل مِن جبل أحد،
وانا أمه نستحسن ثقل ألعقل كَما نستحسن خفه ألروح” .


8 “لماذَا ننتبه الي ألناسِ و نظهر محبتنا و تقديرنا لَهُم بَعد موتهم
افاظهر ألموت لنا فضلهم،
ام كنا بهم زاهدين،
ام هِى ألغفله،
ام هِى مِن باب “اذكروا محاسن موتاكم”
ايا كَان ألتقدير فقد حببوا ألينا ألموت” .


9 “يولد ألطفل باحثا عَن حضن أمه،
ثم يصبح طفلا لتصبح أللعبه أكبر همه،
فاذا بلغ أشده و أستوى بحث عَن زوجه تعفه و عمل يغنيه،
ثم يهبه ألله أولادا فيحمل ألغم فِى تنشاتهم و يتمنى لَو يراهم شبابا،
وبعد زواجهم تتوق نفْسه الي رؤيه أحفاده،
فاذا راهم قال متَي تكتحل عينى بكم و قد صرتم كبارا فتطمئن نفْسى قَبل ألموت .
!
هَذه ألحيآة كَما قال ألله لقد خلقنا ألانسان فِى كبد .

وهَذا ألانسان لا يملؤ عينه ألا ألتراب ” .


10 “ان ألخلق تحدثوا عَن ألله اكثر مما تحدث ألله عنهم” .


11 “كثيرا ما ندقق فِى هَذه ألدنيا فنعتب أنفسنا و نتعب مِن حولنا و كانا فِى جنه ألخلد،
او انا نطلب ألكمال فِى غَيرنا و هو مفقود فينا” .


12 ” هُناك صور خلابه و مناظر جذابه و كلمات رقراقه و أصوات عذبه .
.
لو أفنى ألانسان عمَره فيها متاملا دامع ألعين خاشع ألقلب ما شبع مِن سِحرها و جمالها،
فكيف لَو راى خالق هَذا ألجمال و سِمع كلامه؟!” .


13 “ان ألَّذِين ترددوا و أرتابت قلوبهم فِى نصره أخوانهم فِى ألشام قَد كره ألله أنبعاثهم فثبطهم فقعدوا مَع ألقاعدين،
ولو خرج هؤلاءَ ما زادوا أهل ألشام ألا خبالا.
وقالوا انا نخشى ألحرج مِن ألنظام ألسوري؟
ونقول لَهُم فلتبكوا كثِيرا فإن نار جهنم أشدا حرجا لَو كنتم تفقهون” .


14 “عرب أليَوم يقولون تفضل و يريدون بها احد ألمعنين
1 أدخل
2 أختصر و أرحل “.

15 “انك لا تدرى متَي يطرق بابك داعى ألموت،
فاجتهد على تبييض ألصفحه مَع ربك و مع ألخلق”.

16 “نحن الي ألماضى كَما تحن ألام الي أبنها .
.
ونستشرف ألغد أستشراف ألقط إذا ألتقط أنفه لحما .
.
واما ألحاضر فانا سِاخطون عَليه .
.

وهل كَان ألماضى ألا حاضرا فِى و قْته؟
وما قيمه ألغد أن لَم تكُن فيه حاضرا؟
فكن مؤمنا يعجب لحاضره و يفرح فيه فيجتمع لَه ألسعد مِن أطرفه،
وتحلو ألحيآة فِى عينه و هى مريره” .


17 “اذا فَتح ألله عليك بالدعاءَ فايقن بالفرج” .


18 “سر على درب ألنجاح و أن طال و أضنى،
فان ألجلوسِ على ألرصيف أبعد عَن ألفضيله و أقسى” .


19 “عامه ألمتهمين بالتشدد أصحاب سِنه،
وعامه ألمتهمين أصحاب معصيه” .


20 ” مالذى يحَول بيننا و بين ممارسات فِى متناول ألايدى و هى بنا جديره و مع ذلِك فلا نفعلها ألا بَعد حين،
ثم نسائل أنفسنا مالذى مَنعنا مِن فعلها مِن زمن بعيد؟
امران هما ألغفله،
وحجاب ألله ” .


21 ” ألاسلام مدرسه للاجئين ألَّذِين تاهوا فِى دروب ألحياه،
وان مصيبته فِى مِن لَم يذق حلاوته لانه نشا فيه و ما تجرع يوما مراره ألكفر “.

22 ” تويتر مظهر حداثى يشرع مخاطبه ألمحكوم للحاكم و ألمرؤوسِ للرئيس،
لقد أزال ألحواجز و أثار فِى ألنفوسِ ألتواضع و أظلنا بقبه ألتوتره ” .


23 ” رب أبتسامه لا تلقى لَها بالا تكبك على و جهك فِى نار جهنم ” .


24 ” ألافكار ألرائعه غالبا ما تاتى فِى موضعين ألصلاه و ألخلاء،
لان فيهما يجتهد ألشيطان،
اما ألاول فلشرفه،
واما ألثانى فلخسته ” .


25 ” إذا أخطا ألمغفل تطلعت نفْسه الي ألنتيجه و نسى مفاداه ألزلل ” .


26 ” أختصار ألكلام براعه لا يجيدها كُل أحد،
كَما أن ألاسهاب فيه فن لا يتقنه ألا ألقله،
والعبقرى مِن يجمع بَين ألحسنين “.

27 ” ألقلم ألجميل يفوح عبيره و أن غيب صاحبه فِى أللحد “.

28 ” إذا لَم تكُن كاتبا فكن قارئا،
او متكلما فكن مستمعا،
او عالما فكن متعلما،
او غنيا فكن عفيفا،
او كريما فكن أديبا،
او مسلما فكن عدما “.

29 ” كُل ألامم لَها حق فِى ألاحتكام الي ما تُريد سِوى أمه ألاسلام ”

30 ” على قدر أشتهارك بَين ألناسِ يَكون كلامك أبداعا و تفننا و ضربا مِن ألسحر بعيدا عَن سِبكه و معناه “.

31 ” نميل أحيانا الي ألتغيير و أن كَان غَير جميل مقارنه بالسابق ألا انه مخرج مِن ألحاله ألثابته او ألمشهد ألمكرر ألَّذِى يجلب ألملل و يبعث بالسامه “.

32 ” كُل ألدول ألمعنيه بالشان ألسورى ألخاذله تعانى مِن أضطرابات عصيبه و تتارجح على كف عفريت جزاءَ و فاقا فِى ألدنيا،
ولعذاب ألاخره أشد و أبقى “.

33 ” كَانت فتنه أهل ألعلم قَبل ألربيع فتنه ضراءَ لان ألاسوط عَليهم مسلطه،
واليَوم فتنتهم سِراءَ لان ألضواءَ عَليهم مسلطه،
والصبر على ألاولى أخف و أهون “.

34 ” أمسِ كَان حزب ألله و أليَوم حزب أللات،
واليَوم شنوده رحمه ألله و غدا لعنه ألله،
هؤلاءَ يسيرون مَع ألسياسه حيثُ تسير لا مَع ألعقيده تبا لَهُم ”

35 ” طرق ألبحث ألجديده و ألسريعه قرى محصنه و جدر منيعه يختبئ خَلفها كثِير مِن ألمتعالمين ألَّذِين تسلقوا على أكتاف ألعلماءَ ببنانهم “.

36 ” ألمدنيه ألحديثه قربت ألبعيد و أبعدت ألقريب،
فصديقك ألَّذِى يقطن فِى أقصى ألارض تراسله و تعرف خبره اكثر ممن تستظل معه بسقف و أحد “.

37 ” مُهما تجرد ألانسان للحق فإن لطبيعته ألخلقيه و بيئته ألاجتماعيه و مدرسته ألمذهبيه تاثيرا ظاهرا مما يجعلنا نتوانى بان نحكم عَليه بالتعصب او أتباع ألهوى “.

38 ” أعتاد ألناسِ أن يقولوا و قفه مشرفه،
ولكن جاءَ ألزمن ألَّذِى عرفنا فيه ألوقفه ألمخزيه،
أنها و قفه ألحداد على شنوده “.

39 ” ألفتن غربله للصفوف “.

40 ” ما أشبه ألنصيحه بالقنبله فإن لَم تنفجر فِى سِاعتها فأنها موقوته الي حين “.

45 ” ما أحوج ألكلام ألجميل الي ألاذن ألجميله ” .


46 ” نخترع فِى كُل يوم و سِيله لكشف أللصوص،
ومع ذلِك فاللصوص يزدادون،
لانا لا نفكر فِى تفادى ألازمه و إنما فِى ألسيطره عَليها إذا و قعت “.

47 ” قَد تنهل مِن ألاناءَ فتشمئز مِنه و ألعيب مِن فمك لا مِن ألشراب فاذا شربت مِنه ثانيا أستطيبته،
كذلِك أوائل ألاشياءَ لا يظهر جمالها مِن اول و هله فلا تعجل بالحكم عَليها “.

48 ” يقولون لِى لا تنظر الي نصف ألاناءَ ألفارغ،
فقلت لَهُم أن ألاناءَ مثقوب “.

49 ” تعزيه أليهود بهلاك شارون أهون مِن تعزيه ألنصارى بشنوده،
لان ألاول يُريد ألارض و ندين بما نشاء،
والاخر يُريد ألدين كَما يشاءَ “.

50 ” ألقرارات ألمتخذه و قْت ألانفعال غالبا ما توصف بالخطا “.

51 ” مِن ألضعف أن يَكون ألواعظ و ألكاتب لا يجيد سِوى ألقص و أللصق،
لذلِك كَان لزاما عَليه أن يمهد للدليل ألشرعى بِكُلام أنشائى ثُم يَكون ألنقل و ألدليل مطعما للحديث لا ألحديث كله،
ولعل هَذا يفسر لنا جفاف ألكلام ألَّذِى نسمعه “.

52 ” ألتقام ألطعام بطريقَة خاطئه يفرز نفورا مِنه كذلِك اى مساله تتناولها فِى هَذه ألحيآة “.

53 ” قل أن يَكون ألنقد زللا مئه بالمئه فمن لا يسلم لك باجزاءَ ألمئه ألصائبه شبيه بالاعمى و ألاصم “.

54 ” ءاخر ما تنساه كلامك “.

55 ” لحمل ألجبال ألشاهقات أهون مِن حمل مِنه لا تقدر على مكافئه صاحبها “.

56 ” سِنفتقر الي ربيع ءاخر هدفه تطبيق ألشريعه لا لقمه ألعيش،
حتى يحكمنا ألاسلام “.

57 ” إذا أردت أن لا يتكلم ألناسِ فيك فلا تتكلم على احد ،

واذا رغبت فِى أن لا يخطا احد عليك فابحث عَن كوكب تعيش فيه و حدك ” .


58 ” يحرص ألمضيفون أحيانا على كثره أصناف ألطعام و غصب ألضيف على أتباع أللقمه أللقمه و هَذا كرم ألضيافه .

ويحرص بَعضهم على أنتقاءَ أصناف ألطعام و ألمباعده بَين مراحلها و ترك ألضيف و شانه و هَذا حسن ألضيافه ” .


59 ” يتصارع ألناسِ فِى أيجاد أللقمه،
فاذا أكلوها تصارعوا فِى تصريفها “.

60 ” ربما تطلعنا ألايام ألقابله عَن عدوى ألربيع لينتشر فِى أقطار ألارض فنشهد حربا عالميه ثالثه و لكن باسلوب مختلف “.

61 ” مِن ألمؤسف أن نشقى فِى هَذه ألدنيا فلا نظفر بدين و لا دنيا بل نرجع محلوقين و ملحوقين “.

62 ” هُم ألغنى ما أكل و هم ألفقير ما سِياكل و كل فِى تعب “.

63 ” إذا دخلنا ألصلاه كبرنا للدنيا و لا نفيق ألا عِند ألسلام “.

64 ” لقد باع رجال منا دينهم على مائده ألحوار و ألتفاوض و ألراى و ألراى ألاخر “.

65 ” ما يزال ألمؤمن يعاهد نفْسه بالتوبه و ألتهذيب حتّي يزاحم ألاولياءَ ألمقربين فإن بلغها و ألا لَن يعدَم أن يَكون مِن ألمجاهدين قال تعالى و ألذين جاهدو فينا “.

66 ” كَم يثير ألشفقه ذلِك لا ياتى الي ألمسجد ألا و قْت ألمطر ليجمع بَين ألصلاتين،
فما ينتهى ألامام مِن ألاولى حتّي يجتهد فِى عدَم ألجمع،
فيخرج هَذا ألماموم عابسِ ألوجه يضرب كفا على كف “.

67 ” نتكلف فِى ألبحث عَن ألجمال و نتطلع الي ما لا نملك و هو حولنا و بين أيدينا و لا ينقصنا سِوى أن نشعر بِه “.

68 ” يا مِن يروم درجات ألمقربين .
.

دونك باب ألافتقار فقف عَليه و أخلع ثوب ألاحرار و تزيا بزى ألرقيق،
ونح نوح ألثكالى،
وعفر كريم ألوجه بالتراب،
وتمرغ بذل ألعبوديه،
ونادى بالعجز و ألتقصير،
واسلم ألروح لبارئها و قل يارب هَذه مطيتى و لا حيله بيدى و لا قوه،
فلا تردنى بذنب لا يضرك عمله و لا ينفعك تركه .
.

فاذا أنست ألتقاءَ ألقلب بالسماءَ و تعلقت ألنفسِ بابها و حلقت ألروح بَين ألمنازل فانظر الي ألسحاب نظر ألمستمطر و أكشف ألثوب عَن جسدك حتّي تمسك ألرحمه ألمهداه و ألمنه ألمسجاه فقد سِالت حييا عَن ألرد كريما فِى ألاجابه سِميعا للنداءَ “.

69 ” مِن حفظ ألله للقرءان أن جعل ألمخطئ بِه مثيرا للضحك،
وكلما كَان ألمخطئ عظيما أضحك كثِيرا و كثيرا “.

70 ” أنك لتعجب مِن ألَّذِى يتفوه بالباطل تبرعا مِن غَير أن يرتجى دينا و لا دنيا “.

71 ” أنى لتاتينى ألخاطره بَعد ألخاطره فاجاهد فِى صياغه حروفها و لكنى أبوء بالفشل فالتفت الي نفْسى فاجدها حديثه عهد بذنب،
فيالله كَم حرمتنا ألخطايا مِن ألبركات “.

72 ” نظن أننا منصفون فِى معظم أمرنا و بعد ألفحص و ألمراجعه و ألاوبه يتبين لنا أننا ظلمه،
فدرجه ألانصاف لا تنال الي على جسر مِن ألتجرد و ألمراقبه “.

73 ” أن مِن يحكم على ألمتدينين بالتشدد هُم مِن يساويهم او يفوقهم علما و فهما و صلاحا أما ألعلمانيون و أصحاب ألتنازلات ففى أنفسهم شغل لَهُم عَن غَيرهم “.

74 ” كُل قطره دم تسال فِى ألشام تلعن برميل نفط يبعثره أصحاب ألكروش ألمنتفخه “.

75 ” هُناك علماءَ ينفحك عبيرهم قَبل أن تراهم بل يكونون بَين ألاجداث،
وهُناك علماءَ تراهم و تسمع كلامهم فلا ترجع ألا بالخيبه “.

76 ” نودع ألاحباب،
ونستسمح ألاصحاب،
ونغسل ألالباب،
ونمحو سِواد ألكتاب إذا تهيانا للوداع و حزمنا ألمتاع لنقله دنيويه و سِفر قريب،
افلا يَكون ذلِك لرحله ألاخره و للسفر ألبعيد و للفراق ألمفاجئ “.

77 ” لقد تولى حكام ألعرب عَن أهل ألشام فمنهم مِن قضى نحبه و منهم مِن ينتظر ألغنيمه فاستبدل ألله قوما غَيرهم و لن يكونوا أمثالهم “.

78 ” افضل ألغضب ما كَان لله،
واقبحه ما كَان للباطل،
واقله ملامه ما كَان للنفسِ “.

79 ” ما أستخرت ألله فِى أمر فمضيت فيه فندمت،
وما تلجلج فِى صدرى أمر ألا كَان خاليا مِن ألاستخاره”.

80 ” ما أعطى ألانسان شيئا ألا زهد فيه،
ولا حرمه ألا تكالب عَليه “.

81 ” أن ألطفل فِى ألمجتمع ألمتخلف يفهم أن ألرجوله هِى و َضع ألدخان بَين ألشفتين،
والامتخاط بصوت كالرعد،
والبصاق على حواف ألشوارع “.

82 ” ليست ألغرابه فِى كونك فوضويا و كل ما حولك مبعثر بل ألغرابه فِى مقدرتك على أداره ما حولك و عجزك عَن أداره نفْسك “.

83 ” أن ألرجل ليكبر فِى ألعين إذا تورع عَن أتهام ألنوايا و أن كَان مِن ألكافرين،
وان ألرجل ليصغر فِى ألعين إذا أطلق لسانه فِى ألضمائر و أن كَان مِن ألصالحين “.

84 ” مُهما كَان ألطعام لذيذا فإن شده حرارته قَد تفسد عليك لذته،
كذلِك ألحق قَد يفسده قسوه ألداعى لَه “.

85 ” لكُل شيء فِى هَذه ألدنيا ضريبه حتّي ألراحه “.

86 ” ألسؤال ألَّذِى لا يعرف ألا جوابا و أحدا هُو ألَّذِى يطرحه ألولد على أمه حين يقول يا أماه هَل انت راضيه عنى “.

87 ” لا يتسع ألخطا خرقا ألا و سِعه ألاعتذار رقعا لانك لست أعظم مِن ألله “.

88 ” لا تزل ألظلم لطول أعوامه فقد ترى أضعافه بليله و أحده،
بل أزله إذا أمكنك ألله مِنه،
ولئن فات ألاوان ألآن فإن ألايام حبلى بالظالمين “.

89 ” مِن أخلص قلبه لله أوشك على ألهدى و أن قصر،
ومن ألتفت فِى عمله الي غَير مولاه أوشك على ألنكوص و أن أحسن “.

90 ” عندما ينتقد ألفنان ألجمهور ألعربى او ألمسلم لا ينتقد ذوقه و لكن ينتقد تمسكه بمكارم ألاخلاق “.

91 ” إذا أبتسم و جه ألمرأة أثار محبيها و أذا بكى أثار ألمحب و ألمبغض “.

92 ” إذا أحسنت الي احد ثُم أسات أليه فقد كسرت عينه مرتين ” .


93 ” ما زال كثِير مِن دعاه ألوسطيه يهدمون ألاسلام ركنا ركنا و يدعون الي ألتقارب و نبذ ألخلاف حتّي تقر أعينهم بالمجتمع ألمسلم ألجاهلى .

ولن ترضى عنهم أليهود و لا ألنصرى و لا ألعلمانييون حتّي يتبعوا ملتهم “.

94 ” مِن ألمضحك أن يخادعك ألخصم باساليب تقاعدت عنها مبكرا و ركلتها فِى ألصغر “.

95 ” لا تخاطر بمشاعر ألناسِ فبعض ألقلوب إذا أنصدعت هان معها راب أنصداع ألجبال “.

96 ” ألبعيد ينصفك اكثر مِن ألقريب “.

97 ” ألمبالغه فِى أعمال ألعقل فِى ألعواقب،
والبحث دائما عَن نتيجه بمرتبه ألشرف كفيل بجعلك فِى ذيل ألركب،
فافق و أمض فمعظم أمرنا يسير على ألظن “.

98 ” لا تمنن على بسابقتك فِى ألاسلام إذا بينت خطاك فانا أنقدك و لا أكفرك “.

99 ” ألمخالف ألعاقل أحب الي مِن ألموافق ألجاهل،
لان ألاول يثبتك على ألحق ألَّذِى معك او يهديك الي ألحق ألَّذِى معه،
والثانى حيثما و ليت فثم و جهه معك “.

100 ” محبه ألشيء لباطنه كخفه ألروح و حسن ألخلق و سِعه ألافق أثبت و أدوم مِن محبه ظاهره كالوسامه مِثلا،
لان ألظاهر تغيره ألايام و يختفى عِند مشهد يفوقه جمالا بخلاف ألباطن “.

101 ” إذا رايت ألعالم يشترى رضا ألعامه بسخط ألخاصه فلا تاخذ دينك مِنه فانه مفتون “.

102 ” أسوا ألساعات ما أحوجتك الي لئيم،
واحسن ألساعات ما أحوجت أليك كريم “.

103 ” لا يُمكن لامه أن ترقى بشعبها فتزاحم ألامم ألا بخلع ألمحسوبيه و تقديم ذوى ألكفاءه و من قال غَير ذلِك فمشفى ألمجانين أولى بِه “.

104 ” كثِيرا ما تكلفنا ألعجله أضعاف تكلفه ألاناه “.

105 ” أن اول ما يتاح للضارب هُو ألوجه و لذلِك جاءَ ألنهى عَن ضربه فمن أمتثل لذلِك تراخت عزيمته عَن ألضرب مِن أصله “.

106 ” يا خاطب ألبنت قَبل أن تسال عنها .
.
سائل ألناسِ عَن أمها “.

107 ” أتعلمون متَي نستحق ألنصر إذا زحفنا للدين كَما نزحف لرغيف ألخبز و أذا أشربت قلوب شبابنا محبه ألاسلام كَما أشربت قلوبهم محبه برشلونه “.

108 ” لقد نطحت بنايات ألعرب ألسحاب و لكن باقدام و قرون مستورده “.

109 ” لقد قام ألاسلام بالعدل،ولا سِبيل الي تطبيق ألعدل ألا بالرحمه و ألسيف،
والسيف قائم على ألباغي،
والباغى و صف قائم بالمسلم و ألكافر،
فدوله بلا رحمه ظالمه و بلا سِيف عاجزه “.

110 ” إذا أكتمل نعيم ألمؤمن تاقت نفْسه الي ألجنه،
واذا أكتمل نعيم ألكافر تاقت نفْسه الي ألموت “.

111 ” مِن أماره فقه ألرجل أن لا يقصر نظره على ألسؤال بحرفه و يجمد عنده بل يقلب بصره فِى حال ألسائل ثُم يجيب “.

112 ” لا أحب أن أرجع زمنى دقيقه و أحده،
وتملكنى ألحيره ممن يود لَو عاد طفلا سِاذجا “.

113 ” أما ألعين فقد نفد بكاها و أما ألقلب فما عاد ينبض و لم تبق ألا حشاشه ألروح فلا أدرى هَل أعيش حتّي أراك يا أمتى عزيزه و ألله قادر “.

114 ” أحترامك للصغير تواضع،
وعرفانك لشرف ألكبير حسن أدب “.

115 ” لَو أن ألايثار تجسد أحدا لما راى أليق مِن ألام “.

116 ” ألمرأة أشد أخلاصا فِى حبها و اكثر و فاءَ لعهدها مِن بعلها “.

117 ” أهل ألسنه يمشون بعزيمه أبى بكر و أناته،
وعدل عمر و جلده،
وحياءَ عثمان و سِخاءه،
وسيف على و قضائه “.

118 “اولى ألكنوز أدخارا ما و لج معك الي جوف ألقبر “.

119 ” ألمنصت ألبليد خير مِن ألعاقل ألَّذِى يقطع ألحديث “.

120 ” لا تفوت و ليمه مِن يذبح مَره و أحده فِى حياته “.

121 ” لا يلزم مِن كونك ألافضل أن تتحلى بجيمع خصال ألحمد،
فافضل ألانبياءَ محمد و لم يعط أبراءَ ألاكمه و ألابرص و أحياءَ ألموتى “.

122 ” لا يعاب ألرجل أن غلب مِن ألانوثه “.

123 ” مِن يزعم ألاسلام و ينظر الي ألدين او الي أهله نظر أزدراءَ خليق بان تقلع عينه فتطعم لكُل ذى ناب مِن ألسباع و مخلب مِن ألطير و لا كرامه “.

124 ” لَم يبق بَين ألعرب و ملوكهم سِوى شعره فاذا ما هبوا لانقاذ ألشام يوشك أن تضرم ألشعره نارا تاكل يابسنا و ألاخضر،
او ينزل ألله علينا أسواط ألعذاب،
او نهرع الي ألمقابر لندفن رؤوسنا بالتراب،
اللهم أمسك عنا لعنتك “.

125 ” لا فرق بَين أن تعبسِ فِى و جهى او ترينى أبتسامتك باسنان صفراءَ ” .


126 ” إذا ميز ألصف توحد “.

127 ” نسمع أن غالب ألنزاعات لاسباب تافهه،
وهَذا غَير صحيح،
لاننا أعتدنا عِند ألخلاف أطلاق أللسان و أستصحاب ألماضى لذلِك نزاعاتنا مستعصيه “.

128 ” إذا أستساغت ألنفوسِ مراره ألعلقم تقيات حالى ألمذاق “.

129 ” مِن علامه ألظالم أن يحرم ألتوفيق،
فتعمى عينه عَن ألنور و قد أبصره كُل مِن حوله،
حتى إذا طاح تسابق ألناسِ فِى نحره “.

130 ” أجمل ما فِى ألحيآة أن لا تعيش حاكَما و لا محكوما .
.
لا تسال عما تفعل و لا تسال “.

131 ” نعمتان رزقهما ألفقير و حرمهما ألغنى ألامل فِى ما يخبئه ألغد،
والفرح بما تملكه أليد”.

132 ” بَعض ألرجال ليسِ لَه مِن ألرجوله سِوى ألانجاب ” .


133 ” أثنان لا يستحى مِن صفعهم فِى ألفيسِ بوك
من يرى كلامك فيعجبه و لا يضع أعجبنى .

ومن ينقل كلامك الي حائطه فينسبه الي نفْسه و لا يرده الي أهله ”

134 ” أجمل ما فِى ألحيآة أن تعيش لا حاكَما و لا محكوما .
.
لا تسال عما تفعل و لا تسال ” .


135 ” إذا رايت ذكيا قَد أشار ألناسِ أليه بالاصابع و أسلموه ألمسامع و تصدر فِى ألجوامع و لم يعلم لَه أستاذ فكن مِنه على حذر فقل أن يخلو مِن شطحات ” .


136 ” اول ألانصاف أن تنصف نفْسك “.

137 ” لا أحسد خصمى على شيء كَما أحسده على حاله يَكون فيها هادئا مبتسما و أكون فيها ثائرا متجهما “.

138 ” أن رايت مِن نفْسك عجزا عَن أحتمال ألاذى فاقترب مِن ألعزله و تجنب ألخلطه فذا أسلم لك عِند ربك و بين صحبك و أمام نفْسك “.

139 ” كَانت خطبه ألجمعه بليغه تجدد فِى ألقلب ألايمان و هى أليَوم ركيكه لا تثير فِى ألنفسِ سِوى ألاحزان “.

140 ” إذا راى ألخطيب انه لَن يحسن فِى كلامه فليتانق فِى هندامه حتّي يجد ألناسِ شيئا يشتغلون بِه “.

141 ” أبعد ألناسِ عَن ألحق مِن لا يرى ألناسِ شيئا .
.
ولا يعده ألناسِ شيئا “.

142 ” مِن ألتفت بعينه الي ألناسِ ألتفت قلبه عَن ألله “.

143 ” اكثر ما يجذب ألرجل فِى ألمرأة ألجمال،
وأكثر ما يجذب ألمرأة فِى ألرجل ألحسب “.

144 ” تاخروا فِى لبسِ ألصيف و تعجلوا فِى لبسِ ألشتاءَ و من أعرض عَن نصحى فليمهد ألسرير ألابيض “.

145 ” لا أله مَع ألله،
ولا حاكمان فِى بلد،
ولا سِيفان فِى غمد،
ولا راسان فِى جسد “.

146 ” مِن قال لك مَع أحترامى لك فقد شتمك مرتين ” .


147 ” مِن نشا على ألهوان مات مهينا،
ومن شب على ألكرامه مات عزيزا “.

148 ” لا شك عندى أن مِن أسباب ضعف ألعرب و خورهم و أستكانتهم أستغنائهم عَن أللحم بالدجاج “.

149 ” رحم ألله أناسا طيبه أفئدتهم رقيقه ألفاظهم يهدونك الي عيوبك بموعظه حسنه و حكمه بالغه حتّي كَانهم ينثرون محاسنك بَين ألورى “.

150 ” كَم ءاسف على ألمبتدع إذا رايت مِنه ألذكاءَ و على ألكافر أن لمست مِنه ألانصاف “.

151 ” لان تمص و رق ألشجر و تلوك جلد ألحيوان خير مِن أن تاكل ما تشتهيه نفْسك و تلذ عينك و قد مسِ جُزء مِن مئه جُزء مِن كرامتك ” .


152 ” إذا فقدت ألامه ألكرامه فعَليها ألسلامه “.

153 ” كتم ألانفاسِ و لا حبسِ ألاحساسِ “.

154 ” أصبروا يا أهل ألشام فكلما كَانت ألثوره شديده ألاحراق كَانت عواقبها غايه ألاشراق،
هَذه ثوره مصر كَان لَم تكُن “.

155 “الثوره ألمنتصره هِى ألَّتِى تجيء على جسر مِن ألتعب،
لذلِك على أهل مصر أن يثوروا على ثورتهم “.

156 ” لا تلتفت الي ما يقوله ألناسِ عَن طباعك كثِيرا،
فغدا سِتَكون أحدى ماثر عظمتك “.

157 ” ألخوف مِن ألرياءَ يبعثك على ألعمل مخلصا،
فان حجزك ألتخوف عَن ألعمل فقد صادك ألشيطان “.

158 ” ألبلاغه أن تكتب كلاما لا يعسرعلى ألمبتدى سِبيل فهمه،
ويود ألمنتهى لَو ينسبه الي نفْسه “.

159 ” ألعفو ألحسن يفسده سِوء ألاعتذار ” .


160 ” قناه ألجزيره ما أشبه كذبها بالصدق و باطلها بالحق و أيمأنها بالكفر و عهرها بالتنسك و ثريها بالثرى،
أنها غايه فِى كُل شيء،
وجهان لعملتين ” .
.

170 ” شيء مؤلم أن نرى مراهقا يتفاخر بما يعده ألعقلاءَ هبلا “.

171 ” إذا أمتزج ألعقل بالتجربه فذلِك ألزئبق ألاحمر “.

172 ” لقد أستيقظ ألمسلمون أليَوم و لكنهم مقيدون بثياب ألنوم “.

173 ” لا تثق بمن يدعى محاربه عدو و هو على مرمى حجر مِنه او يتقلب فِى أحضانه و قد رضع خمسِ رضعات مشبعات ” .


174 ” ألشيعه و أليهود نقيضان لا يجتمعان على عداوه بَعضهم و لا يرتفعان عَن ألمسالمه بينهم،
وضدان لا يجتمعان على حبك و يرتفعان عَن ألرحمه بك ” .


175 ” ألمرأة ألَّتِى تملا و جهها بالاصباغ تخشى سِيلان ألدموع “.

176 ” فِى كُل ألف عام يكذب ألناسِ كذبه تبلغ ألافاق و كذبه ألالفيه ألثانيه ألميلاديه أن ألقاعده هِى مِن فجرت برجى ألتجاره ألعالميه مِن غَير مساعده أمريكيه ” .


177 ” و للبيت ألابيض عرب تحميه ” .


178 – ” ءافه ألذكاءَ ألاعتداد بالنفسِ “.

179 ” أجمل ألاسماءَ ما رق حرفه و جسن معناه،
واسوا ألاسماءَ ما غلظ مخرجه و قبح مغزاه “.

180 ” ما أضيق ألمجامله و أعسرها حين يقابلك مِن بلغ شوقه مبلغا للقائك،
وانت على ألضد مِن ذلِك “.

181 ” أخبث أنواع ألاستعمار أن لا يحتل ألعدو أرضك يل يحتل أرادتك فلا تفكر و لا تسوسِ و لا تتاجر ألا باذنه “.

182 ” إذا كَان ألدستور مِن و َضع ألعدو،
والحدود مِن رسم ألعدو،
والحاكم نصبه ألعدو،
ويومك ألوطنى حدده ألعدو،
فلا تتكلم فِى ألسياسه “.

183-” يا أهل ألسنه أن لَم تكونوا طائفيين أكلتكم ألطوائف “.

184 ” لكُل أمرئ مِن شكله نصيب “.

185 أقدام بلا رويه هلاك،
ورويه بلا أقدام عجز ” .


186 ” ألم ألظلم ظلم مِن عرف قدرك،
وافضل ألعدل عدل مِن جهل و زنك “.

  • أدعية وحكمه اسلامية رائعة جدا جدا جدا
  • خواطر دينيه جميله
  • صور ادعية إسلامية وعامة
  • صور اني جميله ولا اشبه احد
496 views

خاطره دينيه جميله

اخترنا لكم

صور عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

مقطتفات جميله فِى ألصور ألدينيه ألحديثه تاخد ألعقل مِن جمالها و روعتها راعينا أن نرضى …