خطبة اسلامية

صور خطبة اسلامية

اما بَعد أيها ألمسلمون
في كُل صباح يخرج ألناس الي أعمالهم و مدارسهم ،

ويبقون فيها الي ما بَعد ألظهر ثُم يعودون الي بيوتهم ،

وهم اكثرهم ألاكل و ألنوم ،

ثم يستيقظون مِن غفلتهم بَعد ألعصر او بَعد ألمغرب و ينتشرون فِى ألاسواق و ألمطاعم و ألمنتزهات و نحوها .
.
ثم يعودون بَعد يوم حافل بالشهوات و تضييع ألاوقات الي ألنوم و ألاسترخاءَ .
.
لقد بذلوا أموالهم و أوقاتهم و جهودهم مِن أجل ألدنيا و شهواتها .

ولو سالت أحدهم ماذَا قدمت للاسلام فِى هَذا أليَوم ألحافل .
.لكان ألجواب .
.
لاشيء..نعم لاشيء..
لقد قدم لملء بطنه و قضاءَ شهوته ألشيء ألكثير .
.بل ربما هدم ألاسلام و حارب تعاليمه بطريقَة مباشره او غَير مباشره و قدم خدمات جليلة للشيطان و أعوانه..

ايها ألاخوه .
.هَذه مقدمو للدخول فِى موضوع خطبتنا لهَذا أليَوم و ألَّتِى هِى بعنوان ماذَا قدمت للاسلام ؟)

ايها ألاخوه فِى ألله
ان نعم ألله علينا كثِيرة لا تعد و لا تحصي .
.
فَهو سبحانه قَد خلقنا مِن عدَم … و كبرنا مِن صغر … و علمنا مِن جهاله … و هدانا مِن ضلاله .
.
وكسنا مِن بَعد عرى .
.
واغنانا مِن بَعد فقر .
.
وجعلنا نسير علَي هَذه ألارض مطمئنين .
.
ناكل مِن خيراته .
.
ونتمتع بنعمه و كراماته .
.
لم يجعلنا طيرا فِى ألهواءَ .
.
ولا سمكا فِى ألماءَ .
.
ولم يجعلنا حيوانا لا يعرف ألالف مِن ألباءَ .
.

رزقنا ألسمع و ألبصر و ألفؤاد .
.وفضلنا علَي كثِير مِن خلق تفضيل .
.
يقو لتعالي و لقد كرمنا بنى ءادم و حملناهم فِى ألبر و ألبحر .
.
ورزقناهم مِن ألطيبات .
.
وفضلناهم علَي كثِير ممن خلقنا تفضيلا ألاسراء

ويقول سبحانه ألم تروا أن ألله سخر لكُم ما فِى ألسموات و ما فِى ألارض ،

واسبغ عليكم نعمه ظاهره و باطنه ،

ومن ألناس مِن يجادل فِى ألله بغير علم و لا هدي و لا كتاب منير

ويقول سبحانه ألله ألَّذِى خلق ألسموات و ألارض ،

وانزل مِن ألسماءَ ماءَ فاخرج بِه مِن ألثمرات رزقا لكُم ،

وسخر لكُم ألفلك لتجرى فِى ألبحر بامَره ،

وسخر لكُم ألانهار و سخر لكُم ألشمس و ألقمر دَائبين ،

وسخر لكُم ألليل و ألنهار و أتاكم مِن كُل ما سالتموه .
.وان تعدوا نعمه ألله لا تحصوها .
.
ان ألانسان لظلوم كفار

ايها ألاحباب
وبعد هَذه ألنعم ألعظيمه ماذَا قدم كُل منا للاسلام .
.
خصوصا فِى هَذا ألايام ألَّتِى أعلن فيها ألحرب صراحه علَي ألاسلام باسم ألارهاب ؟

ماذَا قدمنا لديننا كُل منا يسال نفْسه ثُم يجيب عَليها .
.فَهو ألخصم و ألحكم .

كل منا ينظر الي ألموقع ألَّذِى يمارس حياته مِن خِلاله ،

ثم يري ماذَا قدم لدينه و أمته؟؟

فالرجل فِى بيته علَي سبيل ألمثال
ما هِى ألوسائل ألَّتِى أتبعها فِى نشر دَين ألله بَين أفراد أسرته و عائلته
هل عرض عَليهم دَين ألله تعالي كَما ينبغي؟؟
هل قام بنفسه او مَع غَيره بتعليمهم ما يحتاجونه مِن أمور ألدين ؟
هل ألزمهم بتعاليم ألدين فِى كُل شؤون حياتهم أم انه تشبه بالكفار و قام بدورهم ،

فاحضر لاسرته ما يصدهم و يبعدهم عَن دَينهم مِن تلفاز و قنوات فضائيه ،

والا تصدع بالموسيقي ،

ونحو ذلِك مِن و سائل ألفساد .
.واصبح مِن ألَّذِى قال ألله تعالي فيهم أن ألَّذِين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عَن سبيل ألله

والرجل فِى و ظيفته ماذَا قدم لدينه فإن كَان رئيسا ما هُو ألخير ألَّذِى نشره بَين موظفيه و مرءوسيه و مراجعى دَائرته ما هِى ألسنن ألَّتِى أحياها مِن خِلال تسلمه لكرسى ألرئاسه ألَّذِى سيزول قريبا هَل نشر ألدين ألحب و ألتعاون بَين أفراد مؤسسته و دَائرته هَل أنضبط فِى أدائه ،

وظهر بمظهر أسلامى متميز هَل قرب ألمبدعين و ألمخلصين و شجعهم و دَربهم و أشاد بهم ،

وحاول أبرازهم أم انه أصابة ألغرور و ظن انه سيملك ألكرسى ،

فاصبح يتصرف فيه كَما يتصرف ألطفل بلعبته لا يهمه ألا مصلحته ألشخصيه فَقط ،

ولا يفكر فِى ألمصلحه ألعامه..
فاصبح يمارس ألظلم ألادارى و ألنفسى علَي مرؤوسيه .
.
فحرمهم مِن أبسط حقوقهم ،

بل تسلق علَي أكتافهم ،

وسرق أنجازاتهم و نسبها لنفسه .
.
مما قتل ألابداع فِى نفوسهم ،

فانظموا الي ألاف ألمحبطين فِى ألعالم ألاسلامى .
.

اما ألموظف فنساله ماذَا فعل لمؤسسته و دَائرته هَل عامل زملائه معامله أسلامية ،

وحاول أن يدلهم علَي ألخير ،

ويحثهم علَي ألتعاون و ألانضباط فِى ألعمل ،

والظهور بمظهر ألمسلم ألحق هَل حاول أن ينشر ألدعوه الي ألله بَين زملائه و مراجعيه و مرؤسيه ،

بالدعاءَ و ألكلام ألطيب ،

والاخلاق ألعاليه ،

والمعا مله ألصادقه..
او بتوزيع ألشريط و ألكتاب و ألمجلة ألنافعه؟؟
ام انه تحَول مِن عضوا مُهم فاعل فِى ألمؤسسة ألخاصة او ألعامة ،

الي مثبط و مفرق لصفوف ألعاملين مِن حَول ،

واصبح يتزلف الي رئيسه علَي حساب أخوانه ،

بل قَد يقُوم بدور ألكفار بتبنيه لنشر ألفاحشه و ألفساد بَين أخوانه و مراجعيه.

س: و ألرجل فِى حيه ماذَا قدم لجيرانه هَل زراهم فِى ألله ،

هل تفقد أحوالهم و أحتياجاتهم هَل نصحهم عَن ألاخطاءَ ألَّتِى يمارسونها هَل دَلهم علَي ألخير حثهم عَليه فجعل مِن نفْسه أبا لصغيرهم و ولدا لكبيرهم ،

واخا لمن هُو فِى سنه.
ام انه تقوقع و عاش حالت كمون دَائم فِى قعر بيته ،

لا يهمه احد مِن ألجيران مات او مرض او أصيب بل ربما قام باذيتهم بازعاجهم بالاصوات ألمختلفة ،

او بترك أولاده امام ألابواب و في ألشوارع يؤذون خلق ألله ،

يدخنون و يجاهرون بترك ألصلاة ألفساد شباب ألحى ،

اضافه الي تخلفه عَن صلاه ألجماعة او بَعض فروضها.

والتاجر فِى تجارته ماذَا قدم للاسلام هَل حرص علَي أن تَكون أمواله خاليه مِن ألشبهه و ألمحرم أم أن ألدنيا و حب ألمال أعماه عَن ألتدقيق فِى معاملاته؟ هَل حرص علَي ألتعامل مَع ألتجار ألمسلمين أم انه حرص علَي ألتعامل مَع ألتجار أليهود و ألنصاري و غيرهم و فضلهم علَي غَيرهم مِن ألمسلمين هَل حرص علَي عرض ألبضائع ألنافعه ألخاليه مِن ألغش و ألمحرمات أم انه حرص علَي تقديم ألبضائع ألمغشوشه و ألمقلده و ألمحرمه هَل ساهم فِى ألمشاريع ألخيريه هُنا و هُناك أم انه قبض يده عَن فعل ألخير ،

و بسطها فيما حرم ألله .
.؟ و ننتقل الي ألمتقاعد ألَّذِى أكرمه ألله و أوصله الي مرحلة يحسده عَليها ملايين ألبشر ؟

ما ذا قدمت للدين أيها ألمتقاعد هَل شكرت ألله و أخلصت لَه ألعباده ،

وداومت علَي صلاه ألجماعة فِى ألمسجد ،

وحرصت علَي قراءه ألقران و حفظه ،

وحرصت علَي قيام ألليل و ألدعاءَ للمسلمين بالنصر و ألتاييد و ألدعاءَ علَي ألكفار بالهزيمه و ألخذلان ؟

ام أنك و جدتها فرصه للتفلت مِن ألالتزامات ،

فاخذت تنتقل يمينا و شمالا ،

معرضا عَن ذكر ألله و أقام ألصلاة هَل أمضيت بقيه عمرك فِى خدمت ألاسلام ،

فالقيت ألكلمات و ألمحاضرات و ألنصائح حسب علمك ،

؟ أم أنك بحثت عَن أمثالك مِن ألمتقاعدين فاجتمعتم فِى ألمجالس و ألديوانيات و قطعتم لحوم ألبشر بالقيل و ألقال هَل شاركت فِى ألجمعيات ألخيريه و ألمؤسسات ألاسلامية أم أنك أمضيت ساعات و قْتك فِى ألمكاتب ألعقاريه ،

او متابعة شاشات ألاسهم و ألبورصات ألعالميه؟ أيها ألمتقاعد انها فرصه مِن عمرك ستسال عنها يوم ألقيامه فالله ألله أن تندم فِى ألجواب عَليها ؟

وبعد ألمتقاعد ننتقل بسرعه الي ألمرأة ماذَا قدمت لابنائها و لزوجها و لجيرأنها و لصديقاتها مِن خير و علم و دَعوه و توجيه ؟
كيف أستغلت مكانتها ألَّتِى و هبها ألله أياها فِى خدمت دَينها..
لقد سخر ألله لَها ألاب و ألابن و ألزوج .
.و أمرهم جميعا بالاحسان أليها .
.ورعايتها و ألسعى علَي خدمتها .
.

فهل أستغلت هَذه ألفرصه .
.
وربت أبناءها علَي ألايمان و حثت زوجها علَي ألالتزام بالدين ،

وهل حرصت علَي نشر ألخير ببين جيرأنها و صديقاتها؟ أم انها أستغلت تلك ألمكانه فِى معصيه ألله تعالي ،

فامرت ألرجال باحضار ألمنكرات فِى ألبيت بحجج و أهيه ،

وضيعت أبناءها و سهلت لَهُم فعل ألمنكرات ،

و اكثرت مِن ألخروج الي ألاسواق و ألمجمعات و مدن ألملاهى و ضياع ألوقت و ألدين؟؟

اخوانى فِى ألله أسئله كثِيرة جداً يصدمنا ألجواب عَليها ،

الا مِن رحم ألله .
.فأكثر ألناس قَد خسر فِى هَذا ألجانب .
.فكان أبعد ألناس عَن ألله و عن خدمه دَينه نسال ألله ألسلامة و ألعافيه مِن ذلِك .
.

اخوه ألايمان فلنجلس مَع أنفسنا و نحاسبها ،

ولنحدد مدي خدمتنا لدين ربنا ،

فان و جدنا خيرا فلنحمد ألله و لنحرص علَي ألزياده ،

وان و جدنا تقصيرا فلنحرص علَي تلافيه فيما بقى مِن أعمارنا..

اعوذ بالله مِن ألشيطان ألرجيم قل يا عبادى ألَّذِين أسرفوا علَي أنفسهم لا تقنطوا مِن رحمه ألله أن ألله يغفر ألذنوب جميعا انه هُو ألغفور ألرحيم و أنيبوا الي ربكم و أسلموا لَه مِن قَبل أن ياتيكم ألعذاب ثُم لا تنصرون و أتبعوا أحسن ما أنزل أليكم مِن ربكم مِن قَبل أن ياتيكم ألعذاب بغته و أنتم لا تشعرون أن تقول نفْس ياحسرتا علَي ما فرطت فِى جنب ألله و أن كنت لمن ألساخرين تقول لَو أن ألله هدانى لكِنت مِن ألمتقين او تقول حين تري ألعذاب لَو أن لِى كره فاكون مِن ألمحسنين بلي قَد جاءتك ءاياتى فكذبت بها و أستكبرت و كنت مِن ألكافرين و يوم ألقيامه تري ألَّذِين كذبوا علَي ألله و جوههم مسوده أليس فِى جهنم مثوي للمتكبرين و ينجى ألله ألَّذِين أتقوا بمفازتهم لا يمسهم ألسوء و لا هُم يحزنون
بارك ألله لِى و لكُم فِى ألقران ألعظيم و نفعنى و أياكم بما فيه مِن ألايات و ألذكر أل

309 views

خطبة اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …