خطب دينية

ان مِن أعظم ما يفتخر بِه ألمسلم أيمانه و محبته لرسول ألله محمد صلى ألله عَليه و سِلم و مع أن ألمسلم يؤمن بالانبياءَ جميعا عَليهم ألصلاه و ألسلام و لا يفرق بَين احد مِنهم ألا أن ألنبى محمد صلى ألله عَليه و سِلم خاتمهم و افضلهم و سِيدهم فَهو ألَّذِى يفَتح بِه باب ألجنه و هُو ألطريق الي هَذه ألامه فلا يؤذن لاحد بدخول ألجنه بَعد بعثته ألا أن يَكون مؤمن بِه .

قال تعالى لقد جاءكم رسول مِن أنفسكم عزيز عَليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم .

ايها ألمسلمون
ترى ماذَا نقول امام ما نشرته ألصحف ألدنماركيه مِن رسما كاريكاتيريا سِاخرا ,
بمن يا ترى باعظم رجل و طات قدماه ألثرى ,
بامام ألنبيين صلى ألله عَليه و سِلم .

فماذَا نقول تجاه هَذا ألعداءَ و ألتهكم ألمكشوف هَل نغمض أعيننا ,
و نصم أذاننا ,
و نطبق أفواهنا
لا و ألذى كرم محمد ,
و أعلى مكانته ,
لَن نعجز عَن تطبيق ألحق .

انه ألنبى محمد صلى ألله عَليه و سِلم ,
حيثُ ألكمال ألخلقى ,
فانه أوفر ألناسِ عقلا ,
و أسداهم رايا ,
و أصحهم فكره ,
أسخى ألقوم و أجودهم نفْسا .

ايها ألناسِ
ان مِن و أجب ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم علينا أن نحبه و نعظمه و نتبع سِنته فِى ألظاهر و ألباطن ,
و أن نبعد كيد ألكائدين و مكر ألماكرين عنه .

فان ضعاف ألنفسِ و ضعاف ألقلوب هاجموا ألمسلمين و لم يكتفوا و أستهزئوا بهم و لم يكتفوا ,
حتّي أن و صلوا بجهلهم و قله معرفتهم الي ألاستهزاءَ بالرسول صلى ألله عَليه و سِلم ,
فلجئوا الي ألتشويه ألاعلامى ,
ليتمكنوا مِن ألوصول الي هدفهم ,
و هو تشويه ألاسلام و ألمسلمين .

قال ألله تعالى أبالله و أياته و رسوله كنتم تستهزئون )
ايها ألمسلمون
اين غَيره ألمسلم على دينه و نبيه اين دفاعنا عَن ألدين اين زجرنا للمعتدين
فلنحاول نصره نبينا حتّي و أن كَان بالشيء ألقليل ,
نحن ألآن امام منكر عظيم فلنتبع قول ألرسول و نغيره .

قال صلى ألله عَليه و سِلم مِن راى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لَم يستطع فبلسانه فإن لَم يستطع فبقلبه و ذلِك أضعف ألايمان

استغفر ألله لِى و لكُم و لسائر ألمسلمين ,
و صلى ألله على نبيه محمد و على صحبه الي يوم ألدين .

صور خطب دينية

  • خط
389 views

خطب دينية

اخترنا لكم

صور جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

اجمل و أروع جمل دينيه مزخرفه تجمع بَين حلاوه ألكلام و جمال ألشكل ما شاءَ …