دروس دينيه

صور دروس دينيه

يقول ألله تعالى فِى ألقرءان ألكريم ﴿ لقد جاءكم رسول مِن أنفسكم عزيز عَليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم ﴾ [سوره ألتوبه ءايه 128].

ويقول ألله تعالى ﴿ قل بفضل ألله و برحمته فبذلِك فليفرحوا هُو خير مما يجمعون ﴾ [سوره يونسِ ءايه 58].

لقد أرسل ألله تعالى سِيدنا محمدا صلى ألله عَليه و سِلم و جعله افضل خلقه و أكرمهم عَليه،
وقد ظهر لَه مِن ألفضائل ما يدل على علو مقامه و شرفه على سِائر خلق ألله.

حتى انه ظهر فِى مولده صلى ألله عَليه و سِلم مِن ألايات ما يدل على عظيم بركته عَليه ألصلاه و ألسلام.

هو أبو ألقاسم سِيدنا محمد
ابن عبد ألله بن عبد ألمطلب بن هاشم بن عبد مناف أبن قصى بن كلاب بن مَره بن كعب بن لؤى بن غالب أبن فهر بن مالك بن ألنضر بن كنانه بن خزيمه بن مدركه أبن ألياسِ بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.
ويتصل نسبه الي نبى ألله أسماعيل أبن نبى ألله أبراهيم

ذكر ألعلماءَ انه قَد أختلف فِى عام و لادته صلى ألله عَليه و سِلم و ألأكثر انه عام ألفيل،
قال أبن عبد ألبر: « و لد بَعد قدوم ألفيل بشهر،
وقيل باربعين يوما،
وقيل بخمسين يوما ».
وروى ألبيهقى عَن أبن عباسِ رضى ألله عنهما انه قال: « و لد ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم عام ألفيل ».

اما شهر مولده فَهو شهر ربيع ألاول،
و ألمعتمد انه كَان لثنتى عشره ليله خلت مِن ألشهر ألمذكور ألَّذِى يوافق ليله ألثلاثاءَ 22\12\2018 الي ألاربعاءَ 23\12\2015).
المولد ألنبوى 12 ربيع ألاول 1437 = ألاربعاءَ 23 ديسمبر 2018

اما يوم مولده فَهو يوم ألاثنين بلا خلاف،
فقد روى مسلم عَن أبى قتاده ألانصارى رضى ألله عنه انه قال: سِئل رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم عَن صوم يوم ألاثنين فقال: « ذاك يوم و لدت فيه،
وانزل على فيه ».

واما مكان مولده فالصحيح ألمحفوظ انه كَان بمكه ألمشرفه،
والأكثر انه كَان فِى ألمحل ألمشهور بسوق ألليل و قد جعلته أم هارون ألرشيد مسجداً ذكر ذلِك ألحافظ ألعراقى و غيره،
وقال ألازرقي: “انه ذلِك ألبيت لا أختلاف فيه عِند أهل مكه” أ.ه.
ويعرف ألمكان أليَوم بمحله ألمولد.
توفى و ألده صلى ألله عَليه و سِلم عبد ألله و هو أبن شهرين ،

ثم أرضعته حليمه فكان مِن قصه رضاعه مِن حليمه عجائب و غرائب ببركته صلى ألله عَليه و سِلم.

وقد قال بَعض ألعلماءَ ممن ألف فِى قصه ألمولد ألشريف: حملت ءامنه بنت و هب برسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم عشيه ألجمعه اول ليله مِن رجب.
وان ءامنه لما حملت برسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم كَانت ترى ألطيور عاكفه عَليها أجلالا للذى فِى بطنها و كَانت إذا جاءت تستقى مِن بئر يصعد ألماءَ أليها الي راسِ ألبئر أجلالا و أعظاما لرسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم،
قالت و كنت أسمع تسبيح ألملائكه حولى و سِمعت قائلا يقول: هَذا نور ألسيد ألرسول ثُم رايت فِى ألمنام شجره و عَليها نجوم زاهره بينهن نجمه فاخره أضاءَ نورها على ألكل،
وبينما انا ناظره الي نورها و أشتعالها أذ سِقطت فِى حجرى و سِمعت هاتفا يقول هَذا ألنبى ألسيد ألرسول،
ثم امامى ملك و معه و رقه خضراءَ فقال: أنك قَد حملت بسيد ألمرسلين و نبى ألمؤمنين قالت: فانتبهت مِن نومى مرعوبه و حدثت بذلِك زوجى فقال: قومى الي خليفه بن عتاب يفسر لك هَذا ألمنام،
قالت فاتيت أليه و قصصت عَليه هَذا ألمنام فقال: ألشجره أبراهيم ألخليل و ألنجوم ألزاهره هُم ألانبياءَ مِن أولاده و ألنجمه ألفاخره ألَّتِى علا ضوؤها على ألكُل فَهو نبى يظهر فِى هَذا ألزمان يكسر ألاوثان و يعبد ألرحمن،
واما سِقوطها فِى حجرك فسوفَ تلدينه و سِيعلو مكانه و ينتشر فِى ألمشرق و ألمغرب برهانه،
ومرض عبد ألله و مات بالمدينه و لامنه سِته أشهر و هى حامل برسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم و لما مات ضجت ألملائكه الي باريها سِؤالا لا أعتراضا لان ألملائكه لا يعترضون على ألله و قالت ألهنا يبقى نبيك و حبيبك يتيما،
قال ألله تعالى يا ملائكتى انا أولى بحفظه مِن أمه و أبيه و أنا خالقه و رازقه و مربيه ،

ومظفره على أعاديه ،

ولى تدبير ذلِك و أنا على كُل شىء قدير .

ولما حملت ءامنه برسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم ظهر صفاءَ يقينها،
وانطوت ألاحشاءَ على جنبيها و سَِطع نور محمد صلى ألله عَليه و سِلم على جنبيها و كَانت ترى فِى كُل شهر مِن أشهر حملها نبيا مِن ألانبياءَ يبشرها بولاده سِيدنا محمد صلى ألله عَليه و سِلم فرات فِى ألشهر ألاول سِيدنا ءادم و فى ألشهر ألثانى سِيدنا شيثا و فى ألثالث سِيدنا أدريسِ و فى ألرابع سِيدنا نوحا و فى ألخامسِ سِيدنا هودا و فى ألسادسِ سِيدنا أبراهيم و فى ألسابع سِيدنا أسماعيل و فى ألثامن سِيدنا موسى و فى ألتاسع سِيدنا عيسى ألَّذِى بشرها بولاده سِيدنا محمد صلى ألله عَليه و سِلم فِى هَذا ألشهر.

فلما دخل شهر ربيع ألاول فِى أثنتى عشره ليله خلت مِنه و هى ليله ألاثنين مِن ألليالى ألبيض أللاتى ليسِ فيهن ظلام،
وكان عبد ألمطلب قَد خرج يطوف بالبيت هُو و أولاده و لم يبق عِند ءامنه ذكر و لا أنثى و قد أغلق عبد ألمطلب عَليها ألباب خوفا عَليها مِن طارق يطرقها،
قالت ءامنه و بقيت فِى ألمنزل و حيده أذ سِمعت حركه بَين ألسماءَ و ألارض و رايت ملكا عظيما بيده ثلاثه أعلام فنشر ألاول على مشرق ألارض،
والثانى على مغربها و ألثالث على ألبيت ألحرام،
قالت ءامنه لما كَانت ألليله ألثانيه عشره مِن شهر ربيع ألاول أحسست بالذى فِى بطنى يُريد ألنزول فلحقنى ألبكاءَ لوحدتى فِى ألمنزل و قد ظهر مِنه أربع نساءَ طوال كَانهن ألاقمار متزرات بازر بيض يفوح ألطيب مِن أعطافهن فقلت لهن مِن أنتن ألاتى مِن ألله على بكن فِى و حدتى و فرج بكن كربتى قالت ألاولى انا مريم بنت عمران و ألَّتِى على يسارك سِاره زوجه أبراهيم و ألَّتِى تناديك مِن خَلفك هاجر أم أسماعيل و ألَّتِى امامك ءاسيه بنت مزاحم.
قالت ءامنت و فى تلك ألساعه رايت ألشهب تتطاير يمينا و شمالا و أوحى ألله الي رضوان يا رضوان زين ألجنان و صف على غرفها ألحور و ألولدان و أهتز ألعرش طربا و مال ألكرسى عجبا و خرت ألملائكه سِجداً و ماج ألثقلان و قيل يا مالك أغلق أبواب ألنيران و صفد ألشياطين لهبوط ألملائكه ألمقربين.

قالت ءامنه و لم ياخذنى ما ياخذ ألنساءَ مِن ألطلق ألا أنى أعرق عرقا شديدا كالمسك ألاذفر لَم أعهده قَبل ذلِك مِن نفْسى فشكوت ألعطش،
فاذا بملك ناولنى شربه مِن ألفضه ألبيضاءَ فيها شراب أحلي مِن ألعسل و أبرد مِن ألثلج و أذكى رائحه مِن ألمسك ألاذفر فتناولتها فشربتها فاضاءَ على مِنها نور عظيم ،

فحرت لذلِك و جعلت أنظر يمينا و شمالا و قد أشتد بى ألطلق،
فبينما انا كذلِك فاذا انا بطائر عظيم أبيض قَد دخل على و أمر بجانبه جناحيه على بطنى و قال أنزل يا نبى ألله صلى ألله عَليه و سِلم فاعاننى عالم ألغيب و ألشهاده على تسهيل ألولاده فوضعت ألحبيب محمدا صلى ألله عَليه و سِلم.
قالت ءامنه لقد علقت بِه فما و جدت لَه مشقه حتّي و َضعته فلما خرج منى خرج معه نور أضاءَ لَه ألمشرق و ألمغرب.

وولد صلى ألله عَليه و سِلم مكحولا مدهونا مسرورا مختونا،
وحين و لد سِارعت الي طلعته ألمباركه ثلاثه مِن ألملائكه مَع أحدهم طست مِن ألذهب و مع ألثانى أبريق مِن ألذهب و مع ألثالث منديل مِن ألسندسِ ألاخضر و غسلوه بماءَ ألرحيق.
قالت ءامنه بنت و هب فلما و َضعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم رايته رافعا راسه الي ألسماءَ مشيرا باصبعه،
فاحتمله جبريل و طارت بِه ألملائكه ،

ولفه ميكائيل فِى ثوب أبيض مِن ألجنه و أعطاه الي رضوان يزقه كَما يزق ألطير فرخه،
وكنت أنظر أليه كَانه يقول زدنى فقال لَه رضوان يكفيك يا حبيب ألله،
فما بقى لنبى علم و لا حلم ألا أوتيته،
فاستمسك بالعروه ألوثقى مِن قال مقالتك و أتبع شريعتك،
يحشر غدا فِى زمرتك،
واذا مناد ينادى طوفوا بِه مشارق ألارض و مغاربها،
واعرضوه على موالد ألانبياء،
(اى ألاماكن ألَّتِى و لد فيها ألنبيون و أعطوه صفوه ءادم،
ومعرفه شيث و رقه نوح،
وخله أبراهيم و رضا أسحاق،
وفصاحه أسماعيل،
وحكمه لقمان و صبر أيوب و نغمه داود،
وقوه موسى و زهد عيسى و فهم سِليمان و طب دانيال و وقار ألياس،
وعصمه يحيى،
وقبول زكريا،
واغمسوه فِى أخلاق ألنبيين كلهم و أخفوه عَن أعين ألعالمين،
فَهو حبيب رب ألعالمين فطوبى لحجر ضمه،
وطوبى لثدى أرضعه،
وطوبى لبيوت سِكنها،
فقالت ألطير نحن نكفله،
وقالت ألملائكه نحن أحق بِه و قالت ألوحوش نحن نرضعه.
قال ألله تعالى انا أولى بحبيبى و نبيى محمد صلى ألله عَليه و سِلم فانى قَد كتبت أن لا ترضعه ألا أمتى حليمه.

المصطفى خير ألعوالم أحمد * يا سِادتى صلوا عَليه لتسعدوا
صلى عليك ألله يا علم ألهدى * يا مِن لَه أسمه أحمد و محمد
ولد ألحبيب و خده متورد * و ألنور مِن و جناته يتوقد
قالت ملائكه ألسماءَ باسرهم * و لد ألحبيب و مثله لا يولد

فهَذا باختصار بَعض ما حصل فِى قصه ألمولد و كل ذلِك يدل على علو مقام نبينا صلى ألله عَليه و سِلم .
فنسال ألله تعالى أن ينفعنا بِه صلى ألله عَليه و سِلم.

——————

الحمد لله رب ألعالمين و ألصلاه و ألسلام على سِيدنا محمد رسول ألله

الحمد لله ذى ألجلال و ألاكرام،
الذى أعزنا بالاسلام،
واكرمنا بالايمان،
ونور قلوبنا بالقرءان،
والصلاه و ألسلام على سِيد و لد عدنان،
سيدنا محمد أبى ألقاسم ألَّذِى علا ألنجوم و ألكواكب ألعظام،
وعلى ءاله و أصحابه ألكرام،
بدور ألتمام و مصابيح ألظلام و شموسِ دين ألاسلام،
الذين صدقوا ما عاهدوا ألله عَليه و كانوا بَعد نبيهم صلى ألله عَليه و سِلم و رضى عنهم قدوه للانام،
واشهد أن لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
ولا مثيل له،
ولا ضد و لا ند له،
واشهد أن سِيدنا محمدا عبده و رسوله،
وصفيه و حبيبه،
اللهم صل على سِيدنا محمد و على سِائر أخوانه مِن ألنبيين و ألمرسلين و ءال كُل و صحب كُل و سِلم.

اما بَعد عباد ألله فاوصيكم و نفسى بتقوى ألله ألعظيم فإن خير ألزاد ألتقوى و من يتق ألله يجعل لَه مخرجا و أحذركم مِن عصيانه فقد خاب و خسر مِن أستبدل بالطاعه ألمعصيه و ءاثر ألفانيه على ألباقيه يقول ألله تبارك و تعالى فِى ألقرءان ﴿والعصر(۱)ان ألانسان لفى خسر(٢)الا ألَّذِين ءامنوا و عملوا ألصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر(٣)﴾ سِوره ألعصر

اعلموا عباد ألله أن لله تبارك و تعالى أن يقسم بما شاءَ مِن خلقه و قد أقسم فِى هَذه ألسوره بالعصر و معنى ألعصر ألدهر قاله أبن عباسِ فالله أقسم أن كُل أنسان خاسر و ٱستثنى ألَّذِين ءامنوا و عملوا ألصالحات مِن أن يكونوا مِن ألخاسرين و هَذا و صف عباد ألله ألصالحين ألَّذِين عملوا بوصايا رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم و أتمروا باوامَره فتعلموا و عملوا و جدوا و ٱجتهدوا و خصوصا ألسابقون ألاولون مِن ألصحابه ألَّذِين مدحهم ألله تبارك و تعالى فقال ﴿والسابقون ألاولون مِن ألمهاجرين و ألانصار و ألذين أتبعوهم باحسان رضى ألله عنهم و رضوا عنه﴾[سوره ألتوبه/100] و قد أعلمنا ألله تبارك و تعالى انه راض عنهم لانهم صدقوا و ءامنوا و تعلموا و عملوا و نصحوا و ٱنتصحوا،
فحرى بنا أيها ألاخوه ألكرام أن نقتدى برسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم و نقتدى بصحابته ألكرام ألَّذِين كَانوا ينصح أحدهم ألاخر لوجه ألله فينصح ألاخ أخاه و ألصاحب صاحبه،
وكان ألواحد مِنهم مرءاه لاخيه ألمسلم يحب لَه ما يحب لنفسه فإن راى فيه عيبا سِارع الي تقديم ألنصح لَه و ألموعظه أبتغاءَ لمرضاه ألله و كان ألمنصوح مِنهم بالمقابل لا يترفع عَن قبول ألنصيحه لانهم كَانوا يعلمون انهم أن أستمعوا ألنصيحه و شكروا ألناصح و عملوا بها كَان أنتفاعهم بذلِك عظيما و قد قال احد ألسلف أن رايت مِن يدلك على عيوبك فتمسك باذياله أه و روى عَن عمر رضى ألله عنه رحم ألله أمرءا أهدى الي عيوبى أه و لقد كَان ألصحابه ألكرام إذا ألتقى ألواحد مِنهم بالاخر يتصافحان مَع طلاقه ألوجه و ألابتسامه و يقرؤون سِوره ألعصر لما حوته هَذه ألسوره مِن ألمعانى ألعظيمه ألجليله قال تعالى ﴿والعصر(۱)ان ألانسان لفى خسر(٢)الا ألَّذِين ءامنوا و عملوا ألصالحات و تواصوا بالحق و تواصوا بالصبر(٣)﴾سوره ألعصر كَانوا يتواصون بالعمل ألصالح و يذكرون بَعضهم بطاعه ألله و بالالتزام باوامَره و بالحق ألَّذِى جاءَ بِه محمد صلى ألله عَليه و سِلم رحمه باخوانه و قد جاءَ فِى و صفهم قول ألله تبارك و تعالى فِى سِوره ألفَتح ﴿رحماءَ بينهم﴾ و هَذا ما علمهم أياه سِيد ألمرسلين محمد عَليه افضل ألصلاه و أتم ألتسليم.

اخوه ألايمان لقد كَان لنا فِى رسول ألله و صحابته ألكرام أسوه حسنه فعلينا بالتناصح و ألتواصى بتقوى ألله ألعظيم و ألعمل باوامَره و ٱجتناب ما حرم و قبول ألنصيحه فقد روى مسلم أن رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم قال ألدين ألنصيحه قيل لمن فقال لله و لكتابه و لرسوله و لائمه ألمسلمين و عامتهم أه

وما أجمل ما ذكره ألحافظ أبو عمرو بن ألصلاح فِى ألنصيحه قال ألنصيحه كلمه جامعه تتضمن قيام ألناصح للمنصوح لَه بوجوه ألخير أراده و فعلا فالنصيحه لله تبارك و تعالى توحيده و وصفه بصفات ألكمال و ألجلال أللائقه بِه و تنزيهه عما يضادها و يخالفها و تجنب معاصيه و ألقيام بطاعاته و ما يحبه بوصف ألاخلاص و ألحب فيه و ألبغض فيه و ألدعاءَ الي ذلِك و ألحث عَليه.

والنصيحه لكتابه ألايمان بِه و تعظيمه و تنزيهه و تلاوته حق تلاوته و ألوقوف مَع أوامَره و نواهيه و تفهم علومه و أمثاله و تدبر ءاياته و ألدعاءَ أليه و ذب تحريف ألغالين و طعن ألملحدين عنه.

والنصيحه لرسوله صلى ألله عَليه و سِلم قريب مِن ذلِك بالايمان بِه و بما جاءَ بِه و توقيره و تبجيله و ألتمسك بطاعته و أحياءَ سِنته و نشرها و معاداه مِن عاداه و عاداها و موالاه مِن و ألاه و والاها و ألتخلق باخلاقه و ألتادب بادابه و محبه ءاله و صحابته و نحو ذلك.

والنصيحه لائمه ألمسلمين اى لخلفائهم و قادتهم معاونتهم على ألحق و طاعتهم فيه و تنبيههم و تذكيرهم فِى رفق و لطف و مجانبه ألخروج عَليهم و ألدعاءَ لَهُم بالتوفيق و حث ألاغيار على ذلك.

والنصيحه لعامه ألمسلمين و هم ها هُنا مِن عدا أولى ألامر مِنهم أرشادهم الي مصالحهم و تعليمهم أمور دينهم و دنياهم و سِتر عوراتهم و سِد خلاتهم و نصرتهم على أعدائهم و ألذب عنهم و مجانبه ألغش و ألحسد لَهُم و أن يحب لَهُم ما يحب لنفسه و يكره لَهُم ما يكرهه لنفسه و ما شابه ذلِك أنتهى كلامه أسال ألله ألكريم أن يوفقنا لذلك.

ومن أمثله ألنصيحه ما جاءَ عَن ألشافعى انه ءاخى محمد بن عبد ألحكم ألمصرى و كان يوده و يقربه و يقبل عَليه و كان محمد قَد لزم ألشافعى و تفقه بِه و تمذهب بمذهبه و كان كثِير ألبر و ألاحسان الي ألشافعى و ظن ألناسِ لصدق مودتهما و أخوتهما أن ألشافعى يفوض أمر حلقته بَعد و فاته أليه فِى جامع عمرو بن ألعاص فقيل للشافعى رحمه ألله تعالى فِى علته ألَّتِى مات فيها الي مِن نجلسِ بَعدك يا أبا عبد ألله و محمد بن عبد ألحكم عِند راسه ليشير أليه فقال ألشافعى رحمه ألله تعالى عليكم بابى يعقوب ألبويطى و هو أكبر أصحاب ألشافعى لكونه افضل فنصح ألشافعى رحمه ألله تعالى لله عز و جل و للمسلمين و ترك ألمداهنه و لم يؤثر رضا ألخلق على رضا ألله تعالى بان و جه ألامر الي ألبويطى و ءاثره لانه كَان أولى و أقرب الي ألزهد و ألورع سِريع ألدمعه غالب يومه ألذكر و درسِ ألعلم و غالب ليله ألتهجد و ألتلاوه و كان ألشافعى يعتمده فِى ألفتيا و يحيل عَليه.
اللهم باعد بيننا و بين ألمداهنه و ٱجعلنا مِن أهل ألنصيحه.

اقول قولى هَذا و أستغفر ألله لِى و لكم.

الخطبه ألثانيه

ان ألحمد لله نحمده و نستعينه و نستهديه و نشكره،
ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا و سِيئات أعمالنا،
من يهد ألله فلا مضل لَه و من يضلل فلا هادى له،
والصلاه و ألسلام على سِيدنا محمد ألصادق ألوعد ألامين و على أخوانه ألنبيين و ألمرسلين.
ورضى ألله عَن أمهات ألمؤمنين و ءال ألبيت ألطاهرين و عن ألخلفاءَ ألراشدين أبى بكر و عمر و عثمان و على و عن ألائمه ألمهتدين أبى حنيفه و مالك و ألشافعى و أحمد و عن ألاولياءَ و ألصالحين.
اما بَعد عباد ألله فانى أوصيكم و نفسى بتقوى ألله ألعلى ألعظيم فٱتقوه.

وٱعلموا أن ألله أمركم بامر عظيم،
امركم بالصلاه و ألسلام على نبيه ألكريم فقال ﴿ان ألله و ملائكته يصلون على ألنبى يا أيها ألَّذِين ءامنوا صلوا عَليه و سِلموا تسليما ٥٦)﴾سوره ألاحزاب/56.
اللهم صل على سِيدنا محمد و على ءال سِيدنا محمد كَما صليت على سِيدنا أبراهيم و على ءال سِيدنا أبراهيم و بارك على سِيدنا محمد و على ءال سِيدنا محمد كَما باركت على سِيدنا أبراهيم و على ءال سِيدنا أبراهيم أنك حميد مجيد،
يقول ألله تعالى ﴿يا أيها ألناسِ ٱتقوا ربكم أن زلزله ألساعه شىء عظيم ١ يوم ترونها تذهل كُل مرضعه عما أرضعت و تضع كُل ذَات حمل حملها و ترى ألناسِ سِكارى و ما هُم بسكارى و لكن عذاب ألله شديد ٢)﴾سوره ألحج/1-2.
اللهم انا دعوناك فٱستجب لنا دعاءنا فٱغفر أللهم لنا ذنوبنا و أسرافنا فِى أمرنا أللهم ٱغفر للمؤمنين و ألمؤمنات ألاحياءَ مِنهم و ألاموات ربنا ءاتنا فِى ألدنيا حسنه و فى ألاخره حسنه و قنا عذاب ألنار أللهم ٱجعلنا هداه مهتدين غَير ضالين و لا مضلين أللهم ٱستر عوراتنا و ءامن روعاتنا و ٱكفنا ما اهمنا و قنا شر ما نتخوف.
عباد ألله أن ألله يامر بالعدل و ألاحسان و أيتاءَ ذى ألقربى و ينهى عَن ألفحشاءَ و ألمنكر و ألبغي،
يعظكم لعلكُم تذكرون.
اذكروا ألله ألعظيم يثبكم و ٱشكروه يزدكم،
وٱستغفروه يغفر لكُم و ٱتقوه يجعل لكُم مِن أمركم مخرجا،
واقم ألصلاه.

  • دروس دينية
  • youtubeدروس دينية
  • دعوة وحكمة صباحية دينة
  • صور كلمات رائعة قالة اسماعيل
297 views

دروس دينيه

اخترنا لكم

صور عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

مقطتفات جميله فِى ألصور ألدينيه ألحديثه تاخد ألعقل مِن جمالها و روعتها راعينا أن نرضى …