روحانيات اسلامية


صور روحانيات اسلامية

حسن ألظن بالله يقول ألله تعالي فِى ألحديث ألقدسى “انا عِند ظن عبدى بى و أنا معه إذا ذكرنى فإن ذكرنى فِى نفْسه ذكرته فِى نفْسى و أن ذكرنى فِى ملا ذكرته فِى ملا خير مِنهم و أن تقرب الي بشبر تقربت أليه ذراعا و أن تقرب الي ذراعا تقربت أليه باعا و أن أتانى يمشى أتيته هروله”،
وبالتالى حسن ألظن هُو عباده قلبيه تنبع مِن دَاخِل قلب ألمؤمن،
ولا يُمكن ألايمان بالله عز و جل دَون أليقين و ألثقه به،
وهُناك ألكثير مِن ألاشخاص ألَّذِين يجهلون حقيقة حسن ألظن بالله و أهميته و لا يفهمونمعناه ألحقيقي،
لذلِك علَي ألمؤمن دَائما أن يَكون حسن ألظن بالله و ألعمل عَليه،
وسنتعرف مِن خِلال هَذا ألمقال عَن كَيفية حسن ألظن بالله عز و جل.
ان حسن ألظن بالله طمانينه و راحه لقلب ألمؤمن و ايضا سعادة لَه فِى ألدنيا و ألاخره،
ويَجب أن يَكون ألمؤمن حسن ألظن بالله عِند نزول ألمصائب و عِند ألموت و عِند لقائه،
فعن جابر رضى ألله عنه قال: سمعت ألنبى صلي ألله عَليه و سلم قَبل و فاته بثلاث يقول: ” لا يموتن أحدكم ألا و هو يحسن ألظن بالله”،
فالمؤمن يسلم نفْسه الي ألله تسليما كاملا يوقن بما عِند ألله مِن خير،
لذلِك سمى ألاسلام بالاسلام لان ألمؤمن يسلم كُل جوارحه و عقله و قلبه لله سبحانه و تعالي و هو و أثق بَعدله و حكمته.
كيف يَكون حسن ألظن بالله ألايمان باسماءَ و صفات ألله ألحسنى: مِن ألمعروف أن ألله تعالي لَه 99 أسما و صفها لنا،
واى شك فِى صفه مِن صفات ألله يوقع ألانسان بسوء ألظن،
فقد قال أبن ألقيم رحمه ألله: “وأكثر ألناس يظنون بالله ظن ألسوء فيما يختص بهم،
وفي ما يفعله بغيرهم،
ولا يسلم مِن ذلِك ألا مِن عرف ألله و أسماءه و صفاته،
وعرف موجب حكمته و حمده”،
وبالتالى علَي ألمؤمن ألا يوقع نفْسه فِى شك فِى صفات مِن صفات ألله تعالى،
وعليه أن يؤمن بها جميعا.
اجتناب ألمنكرات: ألمؤمن ليس معصوما عَن ألخطا،
لكنه محاسب إذا لَم يتب عنها،
وبالتالى علَي ألمؤمن ألحقيقى أن يتوب الي ألله بَعد أرتكابه لكُل معصيه و هو يوقن و يؤمن بان ألله سيغفر لَه ما تقدم مِن ذنبه و ما تاخر،
وأيضا عِند ألابتعاد عَن ألمنكرات مِثل شرب ألخمر و ألزنا و ألربا و غيرها مِن ألمنكرات،
يَجب أن يوقن بان ألله سيجازيه خيرا علَي ما يصبر عَليه مِن ألمعاصي.
معرفه كرم ألله تعالى: علَي ألمؤمن أن يوقن بان خزائن ألسماوات و ألارض بيد ألله تعالى،
وان ألعطاءَ لا ينقص ما عِند ألله شيئا،
وان أمتناع ألله لعبده ليس بخلا مِنه و إنما لحكمه قَد و َضعها ألله لخير ألعبد،
فالايمان بهَذا ألكرم و شكر ألله علَي ألنعم ألموجوده و ألرضي بما أتاه ألله مِنها هُو حسن ألظن بالله،
فقد قال ألله تعالى: “وعسي أن تكرهوا شيئا و هو خير لكُم و عسي أن تحبوا شيئا و هو شر لكُم و ألله يعلم و أنتم لا تعلمون” سورة ألبقره:ايه 216.
الاقبال علَي ألطاعات: ألانسان ألمؤمن يحسن ألظن بالله و يخلص فِى عبادته و طاعته،
فعلي سبيل ألمثال أنسان يصلى كُل ألصلوات يوقن بان ألله سيجازيه علَي طاعاته و أن ألله لا يضيع أجر ألمحسنين.

 

 

 

  • روحانيات إسلامي
  • روحانيات دينيه
  • صور روحانيات
  • كلام روحانيات
888 views

روحانيات اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …