زخارف اسلاميه كتابيه

صور زخارف اسلاميه كتابيه
علي مر ألتاريخ،
لم يستخدم فن ألكتابة ألعربية لتدوين و نسخ ألكتب فحسب.
فمنذُ تطوره فِى ألقرن ألسابع ألميلادى جري أستخدامه ايضا كعنصر زخرفي.
امتلات ألمساجد و ألمدارس و ألاضرحه و ألمبانى ألمدنيه بالادعية و ألابتهالات ألدينيه و ألاشعار ألمكتوبة بصورة منمقه علَي ألخزف و ألمعدن و ألخشب و ألجص و ألحجر.
وقد سمح ذلِك بتقريب ألنصوص لاولئك ألَّذِين لَم يكن لديهم حظ فِى أمتلاك ألكتب،
اضافه الي تزيين ألابنيه فِى ألوقت ذاته مَع تجنب ألتصوير ألرمزى بقدر ألامكان.
الا أن ذلِك ألاخير لَم يكن أبدا غائبا تماما عَن ألفن ألاسلامي،
وتبرهن علَي ذلِك ألصور ألجداريه بالقصر ألاموى “قصير عمره” ألاردن و مشاهدها ألحيه ألماخوذه مِن ألحيآة أليوميه،
وكذلِك ألمنمنمات ألفارسيه و ألتركيه و ألاغراض ألخزفيه و ألصناديق ألصغيرة ألعاجيه و قطع ألرخام ألاندلسيه

ومع ذلك،
فان ألكتابات ألخطيه،
الي جانب ألتصاوير ألنباتيه و ألزخارف ألهندسية ألمتشابكه و ألمقرنصات،
كَانت بلا شك هِى ألسمه ألزخرفيه بامتياز للفن و ألهندسه ألمعماريه ألاسلاميين فِى كافه ألارجاء.
اما فيما يتعلق بغرب دَار ألاسلام،
فسرعان ما تغطت ألمبانى ألمدنيه و ألدينيه بزخارف كتابيه جميلة علَي مختلف أنواع ألمواد.
في ألبدايات فرض أسلوب ألخط ألكوفي نفْسه،
الا انه شهد أبتداءَ مِن عصر ألموحدين تطورا و أضحا،
ليتحَول بذلِك الي ألخط ألنسخي

ومن بَين أمثله ألمعالم ألاثريه ألاسبانيه ألمزينه بالنقوش ألكتابيه مِن مختلف ألانماط تبرز مدينه ألزهراءَ فِى قرطبة و قلعه مونتياغودو فِى مرسيه و ”الكاثار” ألقصر فِى أشبيليه و قصر ألحمراءَ فِى غرناطه،
أنها أثار مزدانه بنقوش بارزه تحمل أشعار أبن ألجياب 1274 م. 1349 م. و أبن ألخطيب 1313 م. 1375 م. و أبن زمرك 1333 م. 1393 م.)

واستخدمت أعمال ألهندسه ألمعماريه ألمدنيه و ألدينيه فِى ألمغرب،
من جهتها،
فنون كتابة ألخط باستفاضه.
ولدينا ألدليل علَي ذلِك فِى مبان معينة تعود لعصر ألموحدين مِثل مسجد ألقصبه فِى مراكش،
الذى كَانت مئذنته مكسوه جزئيا ببلاطات مِن ألقيشانى تزينها كتابات بالخط ألكوفي،
وكذلِك جامع ألقرويين فِى فاس،
الذى زينت ألكتابات قبابه و أفاريزه ألخشبيه و ألصفائح ألبرونزيه ألموجوده علَي أبوابه.
وتتسم ألمدارس و ألمنازل ألمرينيه ايضا بالثراءَ فِى زخارفها مِن ألنقوش ألكتابيه علَي ألجص و ألتكسيات ألقيشانيه و ألسواكف ألخشبيه.
وهُناك أوجه تشابه و أضحه بَين أسلوب كتابة ألخط ألمريني،
الانسيابى و ألنسخي،
ونظيريه ألنصرى و ألمدجن أللذين تطورا علَي ألتوازى معه فِى أسبانيا

وقد زينت ألسلع ألترفيه أيضا،
مثل ألمجوهرات و ألصناديق ألصغيرة و ألاقمشه و ألادوات ألمنزليه،
بنقوش كتابيه متقنه تروى ألمدائح و ألاقوال ألماثوره.
ولم تفلت بلاد ألاندلس و ألمغرب ألعربى مِن تاثير هَذه ألنزعه،
فقام ألحرفيون بنقش زخارف خطيه جميلة علَي ألمحابر و وحدات ألقياس و صناديق حفظ نسخ ألقران ألكريم و ألاسطرلابات ألمصنوعه مِن مختلف أنواع ألخلائط ألمعدنيه.
في بَعض ألاحيان كَانت ألكتابات بِكُل بساطه لاغراض زخرفيه او و قائيه،
بينما كَانت فِى أحيان أخرى،
كَما هُو ألحال فِى ألاسطرلابات و غيرها مِن أدوات ألقياس ألفلكيه،
تنفع فِى توفير ألمعلومات أللازمه لاجراءَ عمليات ألحساب.
وكثيرا ما زينت ألمجوهرات بعبارات مكتوبة تمثل أشعارا او أدعية دَينيه تحمل بَين جنباتها ألتسابيح.
ولكن فِى حالات أخرى،
كان ألامر يتعلق فَقط بتوقيع ألفنان او ذكر لمنشا ألقطعه.
وكَانت ألنقوش ألمكتوبة تصنع علَي ألنحاس،
وكذلِك علَي ألفضه و ألذهب و خلائط معدنيه اُخري كَانت مطليه بالميناءَ أحيانا،
وتظهر دَرجات متباينه مِن ألعنايه و ألتفنن

ومع تطور ألدوله و ألاداره،
كَانت هُناك ضروره لسك عمله عَليها نقوش كتابيه،
وكتابة ألمعاملات و ألقوانين،
وكذلِك ألتوقيع علَي و ثائق معينه.
وكَانت ألقطع ألنقديه و ألدراهم و ألدنانير و ”الدنانير ألمرابطيه” تبين كتابة مكان أصدار تلك ألمسكوكات و كذلِك أسم ألسلطان ألَّذِى تم سك ألعمله فِى عهده و صيغ دَينيه معينة مِثل ألبسمله او ألتصليه او ألشهاده.
اما فيما يتعلق بالوثائق ألاداريه و ألحجج و ألعقود ألموثقه،
فبالاضافه الي صياغتها علَي ألورق كَانت تكتب فِى بلاد ألمغرب حتّي عقود خلت علَي عظم لوح كتف ألحيوانات او علَي ألواح مِن ألخشب،
علي غرار تلك ألَّتِى كَانت مستخدمة فِى ألمدارس ألقرانيه ألتقليديه

ومنذُ عهد ألامبراطوريه ألعثمانيه،
اصطلح علَي عاده ألتوقيع علَي مراسيم و وثائق معينة باستخدام أختام مِن ألمعدن كَانت تنسخ بالخط ألديوانى ما يعرف بالطغره،
وهى ألعلامه ألامبراطوريه لسلطان ذلِك ألعهد.
وعرف ألمغرب أيضا،
في عهد ألاسرة ألعلويه،
هَذا ألنوع مِن ألتوقيعات ألملكيه و أستحدثت لَها أختام معدنيه كَانت تطبع توقيع ألسلطان

وكَانت ألاضرحه و شواهد ألقبور مُهمه فِى ألعالم ألاسلامى بالعصور ألوسطى،
وكان يستخدم فيها ألنقش علَي ألحجر و ألرخام علَي نطاق و أسع لتسجيل كتابات رثائيه علَي ألضريح او ألشاهد تخليدا لذكري ألمتوفى.
ولم تكُن ألنصب ألتذكاريه مِن شواهد ألقبور ألاندلسيه ألَّتِى عثر عَليها فِى أسبانيا قلِيله،
وخاصة فِى مدينتى أشبيليه و طليطله.
وحدث ألشيء نفْسه فِى بلاد ألمغرب،
حيثُ تُوجد و أحده مِن أبرز ألقطع ألاثريه،
وهى شاهد قبر ألسلطان ألمرينى أبو يعقوب يوسف 1286 م. 1307 م. ألَّذِى عثر عَليه فِى مقبره شاله ألرباط و ألمنقوش بالخط ألنسخي.
ومن ألمثير للفضول أن ألوجه ألاخر لهَذا ألشاهد روماني،
ومخصص لتخليد ذكري احد حكام أراضى ألاندلس فِى ذلِك ألعصر ألقديم

وقد شهدت أدوات و أوانى ألمطبخ و ألمائده ايضا بلوغ فن ألخط ذروته كعنصر زخرفي،
وخاصة فِى ألخزفيات،
وتوضح ذلِك ألاطباق ألايرانية ألفائقه ألجمال ألَّتِى تعود للقرنين ألتاسع و ألعاشر ألميلاديين،
وكذلِك ألخزف ذُو أللونين ألاخضر و ألمنغنيزى ألموجود بمدينه ألزهراءَ فِى قرطبة او ذُو ألبريق ألذهبى فِى باتيرنا بلنسيه و غرناطه

من خِلال تلك ألامثله و غيرها،
الَّتِى يُمكن مشاهدة بَعضها فِى معرض “قلم،
فن ألكتاب”،
يتبين أن فن كتابة ألخط فيما هُو خارِج عَن نطاق ألكتب قَد شَكل جُزء مِن ألحيآة أليومية فِى ألعالم ألاسلامى منذُ بداياته ألاولى،
بصفته أحدي أسهامات ألفن ألاسلامى ألأكثر أصاله

 

  • زخارف اسلاميه كتابيه
  • زخارف اسلامية كتابية
  • زخارف كتابيه
  • صور الزخرفه الكتابيه
  • زخرفه اسلاميه كتابيه
  • زخارف اسلامية كتابيه
  • زخارف دينيه كتابيه
  • ما المعالم الاثرية والدينية في غرناطة
  • زخارف كتابية
  • زخارف كتابية إسلاميةabout:blank
2٬416 views

زخارف اسلاميه كتابيه

اخترنا لكم

صور صور اسلاميه لرمضان , كلمات مصورة لشهر رمضان

صور اسلاميه لرمضان , كلمات مصورة لشهر رمضان

شهر رمضان هُو ألشهر ألتاسع مِن ألتقويم ألهجرى و بيجى دَائما بَعد شهر شعبان و …