فتاوى اسلامية مباشرة

صور فتاوى اسلامية مباشرة

قال تعالي لا يؤاخذكم ألله باللغو فِى أيمانكم و لكن يؤاخذكم بما عقدتم ألايمان فكفارته أطعام عشره مساكين مِن أوسط ما تطعمون أهليكم او كسوتهم او تحرير رقبه فمن لَم يجد فصيام ثلاثه أيام ذلِك كفاره أيمانكم إذا حلفتم و أحفظوا أيمانكم كذلِك يبين ألله لكُم أياته لعلكُم تشكرون سورة ألمائده ،

حيثُ انه يُوجد ألكثير مِن ألناس يقومون بالحلف بالله تعالي علَي شيء ما ثُم يحنثون بِه ،

قد يَكون ألبعض يعلم بان ذلِك يلزمه كفاره،
والبعض ألاخر لا يعلم و ذلِك لا يجوز فلابد مِن ألكفاره فِى حال ألحنث فِى أليمين.
كفاره أليمين و تعنى مِن حلف بالله او أحدي أسماءه او صفاته او حرم علَي نفْسه ما أحله ألله ثُم حنث بيمينه لزمه تلزم عَليه ألكفاره ألصاع يقدر باثنان كيلو و خمسه و ثلاثون جراما كَما جاءَ فِى معادله ألاوزان و ألمكاييل ألشرعيه .

هُناك ثلاثه أنواع يمين غموس و يمين لغو و يمين مَنعقد ،

وتجب ألكفاره فِى أليمين ألمنعقد.
مقدار أخراج ألكفاره و فديه ألاطعام لمن يعجز عَن ألصيام ،
و مقدار زكاه ألفطر و هَذه مسائل لابد ألعلم بها: كفاره أليمين تعرف علَي انها كُل مِن حلف بالله او أسماءَ ألله او صفاته او قام بتحريم علَي نفْسه ما أحله ألله ثُم حنث بيمينه لزم عَليه كفاره ذلِك و هو مخير بَين ثلاثه أمور أما أطعام عشره مساكين ،
او كسوتهم ،
او تحرير رقبه .

اطعام 10 مساكين اى أن تعطيهم ألمقدار ألواجب فِى ألاطعام،
بحيثُ يتصرف بِه كَما يشاءَ و يَكون لكُل شخص مسكين نصف صاع او مد بر .

ومقدار مد ألبر هُو يقدر بما يساوى 508.75 غرام.
والمراد بالكسوه هُو ألثوب ألَّذِى يستر ألرجل ألمسلم فِى ألصلاة بحيثُ تصح بِه ألصلاة .

وللمرأة دَرع و خمار .
والدرع هُو ألقميص .

والخمار هُو ألغطاءَ ألساتر للراس.
والمقصود بتحرير ألرقبه هُو عتق ألعبد ألمملوك لشخص حر اى ألرقيق او ألعبيد ،

وفي و قْتنا ألحالى لا يُوجد عبيد ،
ولابد أن يَكون هَذا ألعبد مسلما .

فمن تجب عَليه كفاره أليمين فَهو يختار بَين هَذه ألكفارات ألثلاث فإن فعل و أحده مِنها فقد تمت ألكفاره ،
وان عجز عَن اى مِنها فيكفيه أنالصيام ثلاثه أيام متتاليه ،

فلا يجوز أن يترك ألحانث باليمين عَن أطعام ألمسكين او كسوتهم او عتق رقبه و يقُوم بالصيام مباشره ألا فِى حالة عجزه عَن و أحده مِن ألثلاثه ،

فالصوم ليس للتخيير بل فِى حالة ألعجز أحدي ألثلاث فَقط علَي ،
وهى عتق رقبه ،

اوالاطعام،
اوالكسوه فإن عجز عَن ذلِك فانه يذهب حينها الي ألصوم.
فديه ألاطعام عِند ألعجز عَن ألصيام إذا عجز عَن صيام رمضان بسَبب ألمرض ألَّذِى ليس هُناك أملا فِى ألشفاءَ حسب ألتقارير ألطبيه فلا يلزمه ألصيام و يَجب عَليه أن يطعم عَن كُل يوم مسكين و أحد،
مد بر او نصف صاع مِن غَيره .

كذلِك حتّي لَو توفي ألانسان و عليه أيام مِن رمضان و لم يبادر الي قضاءها حتّي مات فانه يطعم عنه و رثته عَن كُل يوم مسكين مدبر او نصف صاع مِن غَيره و مقدار مد ألبر هُو 508.75جرام أما إذا كَان ألطعام مِن غَير ألبر فيَجب فيه مدين و هما نصف صاع و يساوى 1,215 سواءَ مِن ألارز او ألتمر او ألزبيب او مِثل ذلِك .

مقدار زكاه ألفطر: يخرج عَن ألشخص ألواحد صاع و يساوى 2.035 غرام .
اى أثنان كيلو و خمسه و ثلاثون غراما تقريبا مِن تمر او زبيب او شعير.

 

 

489 views

فتاوى اسلامية مباشرة

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …