قصائد اسلامية مكتوبة


 

صور قصائد اسلامية مكتوبة

 

 

شعر عَن ألرسول مُهما تحدثوا و مهما قالوا و مدحوا فِى شخص ألرسول ألكريم فانهم لَن يعطوه حقه مِن ألتقدير و ألتعظيم ،

فهَذا هُو محمد سيد ألخلق أجمعين ألَّذِى قال لَه رب ألكون كله( أنك لعلي خلق عظيم) هَذا هُو محمد سيد ألكائنات ألَّتِى أنطفات يوم و لادته أنوار كسري و نيران ألمجوس .

هَذا هُو ألهادى ألَّذِى ملئ ألدنيا أنوارا و أشراقا بدعوه ألحق ألَّتِى أخرجت ألناس مِن ظلمات ألجهل الي نور ألعلم و ألايمان ،

فماذَا نستطيع أن نقول عنه نحن ألبشر ألعاجزين امام قول ألله ألعظيم فِى معظم أياته ،

فيكفيه فخرا أن أسمه و رد صراحه فِى ألقران فِى ألعديد مِن ألمرات ،

ويكفيه أن ألله و ملائكته يصلون عَليه و جميع ألمؤمنين فِى أقصي بقاع ألارض و مشارقها ،

فصلوا عَليه و سلموا تسليما.
اخترنا لكُم مجموعة مِن ألقصائد فِى مدح ألرسول محمد صلي ألله عَليه و سلم: قصيده نزار قبانى فِى مدح ألرسول عز ألورود..
وطال فيك أوام ……..وارقت و حدي..والانام نيام و رد ألكُل و من سناك تزودوا ……..وطردت عَن نبع ألسني و أقاموا و منعت حتّي أن أحوم..ولم أكد ……..وتقطعت نفْسى عليك .
.وحاموا قصدوك و أمتدحواودونى أغلقت ……..ابواب مدحك..فالحروف عقام أدنوا فاذكرما جنيت فانثنى ……..خجلا..تضيق بحملى ألاقدام أمن ألحضيض أريد لمسا للذري ……..جل ألمقام..
فلا يطال مقام و زرى يكبلني..ويخرسنى ألاسي ……..فيموت فِى طرف أللسان..
كلام يممت نحوك يا حبيب ألله فِى ……..شوق..تقض مضاجعى ألاثام أرجوالوصول فليل عمرى غابه ……..اشواكها..
الاوزار..
والالام يا مِن و لدت فاشرقت بربوعنا ……..نفحات نورك..وانجلي ألاظلام أاعود ظمئانا و غيرى يرتوى ……..ايرد عَن حوض ألنبى .
.هيام كَيف ألدخول الي رحاب ألمصطفى ……..والنفس حيري و ألذنوب جسام او كلما حاولت ألمام بِه ……..ازف ألبلاءَ فيصعب ألالمام ماذَا أقول و ألف ألف قصيده ……..عصماءَ قَبلي..
سطرت اقلام مدحوك ما بلغوا برغم و لائهم ……..اسوار مجدك فالدنو لمام و دَنوت مذهولا..
اسيرا لااري ……..حيران يلجم شعرى ألاحجام و تمزقت نفْسى كطفل حائر ……..قد عاقه عمن يحب .
.زحام حتّي و قفت امام قبرك باكيا ……..فتدفق ألاحساس .
.والالهام و توالت ألصور ألمضيئه كالرؤي ……..وطوي ألفؤاد سكينه و سلام يا ملءروحي..وهج حبك فِى دَمى ……..قبس يضيء سريرتي..وزمام انت ألحبيب و أنت مِن أروي لنا ……..حتي أضاءَ قلوبنا..الاسلام حوربت لَم تخضع و لم تخشي ألعدي ……..من يحمه ألرحمن كَيف يضام و ملات هَذا ألكون نورا فاختفت ……..صور ألظلام..وقوضت أصنام ألحزن يملا يا حبيب جوارحى ……فالمسلمون عَن ألطريق تعاموا و ألذل خيم فالنفوس كئيبه …….وعلي ألكبار تطاول ألاقزام ألحزن..اصبح خبزنا فمساؤنا ……..شجن .
.وطعم صباحنااسقام و ألياس ألقي ظله بنفوسنا ……..فكان و جه ألنيرين..
ظلام أني أتجهت ففي ألعيون غشاوه …….وعلىالقلوب مِن ألظلام ركام ألكرب أرقنا و سهد ليلنا …….من مهده ألاشواك كَيف ينام يا طيبه ألخيرات ذل ألمسلمون …….ولا مجير و ضيعت .
.احلام يغضون أن سلب ألغريب دَيارهم …..وعلي ألقريب شذي ألتراب حرام باتوا أساري حيره..وتمزقا …….فكانهم بَين ألورى..اغنام قصيده حسان بن ثابت فِى مدح ألرسول أغر عَليه للنبوه خاتم …..
من ألله مشهود يلوح و يشهد و ضم ألاله أسم ألنبى الي أسمه…..
اذا قال فِى ألخمس ألمؤذن: أشهد و شق لَه مِن أسمه ليجله……..
فذو ألعرش محمود و هَذا محمد نبى أتانا بَعد ياس و فتره مِن ألرسل…… و ألاوثان فِى ألارض تعبد فامسي سراجا مستنيراوهاديا ……..
يلوح كَما لاح ألصقيل ألمهند و أنذرنا نارا و بشر جنه …….
وعلمنا ألاسلام فالله نحمد و أنت أله ألخلق ربى و خالقى …… بذلِك ماعمرت فِى ألناس أشهد قصيده مِن اين أبدافي مدح ألرسول مِن اين أبدا و ألحديث غرام فالشعر يقصر و ألكلام كلام مِن اين أبدا فِى مديح محمد لا ألشعر ينصفه و لا ألاقلام هُو صاحب ألخلق ألرفيع علَي ألمدي هُو قائد للمسلمين همام هُو سيد ألاخلاق دَون منافس هُو ملهم هُو قائد مقدام ماذَا نقول عَن ألحبيب ألمصطفى فمحمد للعالمين امام ماذَا نقول عَن ألحبيب ألمجتبي فِى و صفة تتكسر ألاقلام رسموك فِى بَعض ألصحائف مجرما فِى رسمهم يتجسد ألاجرام لا عشنا أن لَم ننتصر يوما فلا سلمت رسومهم و لا ألرسام و صفوك بالارهاب دَون تعقل و ألوصف دَون تعقل أقحام لَو يعرفون محمدا و خصاله هتفوا لَه و لاسلم ألاعلام فِى سدره ألملكوت راح محلقا تبا لَهُم و لانفهم أرغام فالدانمرك تجبرت فِى غييها لَم تعتذر و ألمسلمون نيام يا حسره ألسيف ألَّذِى لَم ينعتق مِن غمدة و ألمكرومات تضام أيسب أسوتنا ألحبيب فما ألَّذِى يبقي إذا لَم تغضب ألاقوام لا عشنا أن لَم ننتصر لمحمد يوما لان ألمسلمين كرام سمعت جموع ألمسلمين كلامهم ثُم أستفاقت نجدنا و ألشام يا أمه ألمليار لا تتخوفي لا بد أن تتقلب ألايام لا بد للشعب ألمغيب أن يفق يوما و يحدث فِى ألربوع و ئام لا بد لليث ألمكمم أن يري يوما و هل للظالمين دَوام يا خالد أليرموك اين سيوفنا أوما لنا فِى ألمشرقين حسام قصيده و لد ألهدي أحمد شوقى و لد ألهدي ،

فالكائنات ضياءَ ….
وفم ألزمان تبسم و ثناءَ ألروح و ألملا ألملائك حوله ….
للدين و ألدنيا بِه بشراءَ و ألعيش يزهو،
والحظيره تزدهى ….
والمنتهي و ألسدره ألعصماءَ و ألوحى يقطر سلسلا مِن سلسل ….
واللوح و ألقلم ألبديع رواءَ يا خير مِن جاءَ ألوجود تحيه ….
من مرسلين الي ألهدي بك جاءوا يوم يتيه علَي ألزمان صباحه ….
ومساؤه بمحمد و ضاءَ ذعرت عروش ألظالمين فزلزلت ….
وعلت علَي تيجانهم أصداءَ نعم أليتيم بدت مخايل فضله ….
واليتِم رزق بَعضه و ذكاءَ يا مِن لَه ألاخلاق ما تهوي ألعلا ….
مِنها و ما يتعشق ألكبراءَ لَو لَم يقم دَينا ،

لقامت و حدها ….
دينا تضيء بنوره ألاناءَ زانتك فِى ألخلق ألعظيم شمائل ….
يغرى بهن و يولع ألكرماءَ فاذا سخوت بلغت بالجود ألمدي ….
وفعلت ما لا تفعل ألانواءَ و أذا عفوت فقادرا،
ومقدرا ….
لا يستهين بعفوك ألجهلاءَ و أذا رحمت فانت أم او أب ….
هذان فِى ألدنيا هما ألرحماءَ و أذا غضبت فإنما هِى غضبه ….
في ألحب،
لا ضغن و لا بغضاءَ و أذا خطبت فللمنابر هزه ….
تعرو ألندى و للقلوب بكاءَ و أذا قضيت فلا أرتياب كَإنما ….
جاءَ ألخصوم مِن ألسماءَ قضاءَ و أذا حميت ألماءَ لَم يورد،
ولو ….
ان ألقياصر و ألملوك ظماءَ و أذا أجرت فانت بيت ألله،
لم ….
يدخل عَليه ألمستجير عداءَ و أذا أخذت ألعهد او أعطيته ….
فجميع عهدك ذمه و و فاءَ يا أيها ألامي،
حسبك رتبه ….
في ألعلم أن دَانت بك ألعلماءَ ألذكر ربك ألكبري ألَّتِى ….
فيها لباغى ألمعجزات غناءَ صدر ألبيان لَه إذا ألتقت أللغي ….
وتقدم ألبلغاءَ و ألفصحاءَ حسدوا فقالوا شاعر او ساحر ….
ومن ألحسود يَكون ألاستهزاءَ دَين يشيد أيه فِى أيه ….
لبناته ألسورات و ألاضواءَ ألحق فيه هُو ألاساس،
وكيف لا ….
والله جل جلاله ألبناء

 

  • قصائد اسلامية
  • قصاءد دينية
  • قصائد اسلاميه مكتوبه
  • قصايد محمدية مكتوبه
  • قصائد دنية مكتوبة
  • صور مكتوبه
  • صور قصايد مكتوبه
  • صور مهما تحدثوا عن العشق لن يصلو لنا
  • نور احمد مكتوبة
  • تحميل قصائد اسلامية
1٬129 views

قصائد اسلامية مكتوبة

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …