قصائد دينية اسلامية

صور قصائد دينية اسلامية

 

شعر عَن ألرسول مُهما تحدثوا و مهما قالوا و مدحوا فِى شخص ألرسول ألكريم فانهم لَن يعطوه حقه مِن ألتقدير و ألتعظيم ،

فهَذا هُو محمد سِيد ألخلق أجمعين ألَّذِى قال لَه رب ألكون كله( أنك لعلى خلق عظيم) هَذا هُو محمد سِيد ألكائنات ألَّتِى أنطفات يوم و لادته أنوار كسرى و نيران ألمجوسِ .

هَذا هُو ألهادى ألَّذِى ملئ ألدنيا أنوارا و أشراقا بدعوه ألحق ألَّتِى أخرجت ألناسِ مِن ظلمات ألجهل الي نور ألعلم و ألايمان ،

فماذَا نستطيع أن نقول عنه نحن ألبشر ألعاجزين امام قول ألله ألعظيم فِى معظم أياته ،

فيكفيه فخرا أن أسمه و رد صراحه فِى ألقران فِى ألعديد مِن ألمرات ،

ويكفيه أن ألله و ملائكته يصلون عَليه و جميع ألمؤمنين فِى أقصى بقاع ألارض و مشارقها ،

فصلوا عَليه و سِلموا تسليما.
اخترنا لكُم مجموعه مِن ألقصائد فِى مدح ألرسول محمد صلى ألله عَليه و سِلم: قصيده نزار قبانى فِى مدح ألرسول عز ألورود..
وطال فيك أوام ……..وارقت و حدي..والانام نيام و رد ألكُل و من سِناك تزودوا ……..وطردت عَن نبع ألسنى و أقاموا و منعت حتّي أن أحوم..ولم أكد ……..وتقطعت نفْسى عليك .
.وحاموا قصدوك و أمتدحواودونى أغلقت ……..ابواب مدحك..فالحروف عقام أدنوا فاذكرما جنيت فانثنى ……..خجلا..تضيق بحملى ألاقدام أمن ألحضيض أريد لمسا للذرى ……..جل ألمقام..
فلا يطال مقام و زرى يكبلني..ويخرسنى ألاسى ……..فيموت فِى طرف أللسان..
كلام يممت نحوك يا حبيب ألله فِى ……..شوق..تقض مضاجعى ألاثام أرجوالوصول فليل عمرى غابه ……..اشواكها..
الاوزار..
والالام يا مِن و لدت فاشرقت بربوعنا ……..نفحات نورك..وانجلى ألاظلام أاعود ظمئانا و غيرى يرتوى ……..ايرد عَن حوض ألنبى .
.هيام كَيف ألدخول الي رحاب ألمصطفى ……..والنفسِ حيرى و ألذنوب جسام او كلما حاولت ألمام بِه ……..ازف ألبلاءَ فيصعب ألالمام ماذَا أقول و ألف ألف قصيده ……..عصماءَ قَبلي..
سطرت اقلام مدحوك ما بلغوا برغم و لائهم ……..اسوار مجدك فالدنو لمام و دنوت مذهولا..
اسيرا لاارى ……..حيران يلجم شعرى ألاحجام و تمزقت نفْسى كطفل حائر ……..قد عاقه عمن يحب .
.زحام حتّي و قفت امام قبرك باكيا ……..فتدفق ألاحساسِ .
.والالهام و توالت ألصور ألمضيئه كالرؤي ……..وطوى ألفؤاد سِكينه و سِلام يا ملءروحي..وهج حبك فِى دمى ……..قبسِ يضيء سِريرتي..وزمام انت ألحبيب و أنت مِن أروى لنا ……..حتى أضاءَ قلوبنا..الاسلام حوربت لَم تخضع و لم تخشى ألعدى ……..من يحمه ألرحمن كَيف يضام و ملات هَذا ألكون نورا فاختفت ……..صور ألظلام..وقوضت أصنام ألحزن يملا يا حبيب جوارحى ……فالمسلمون عَن ألطريق تعاموا و ألذل خيم فالنفوسِ كئيبه …….وعلى ألكبار تطاول ألاقزام ألحزن..اصبح خبزنا فمساؤنا ……..شجن .
.وطعم صباحنااسقام و ألياسِ ألقى ظله بنفوسنا ……..فكان و جه ألنيرين..
ظلام أنى أتجهت ففى ألعيون غشاوه …….وعلىالقلوب مِن ألظلام ركام ألكرب أرقنا و سِهد ليلنا …….من مهده ألاشواك كَيف ينام يا طيبه ألخيرات ذل ألمسلمون …….ولا مجير و ضيعت .
.احلام يغضون أن سِلب ألغريب ديارهم …..وعلى ألقريب شذى ألتراب حرام باتوا أسارى حيره..وتمزقا …….فكانهم بَين ألورى..اغنام قصيده حسان بن ثابت فِى مدح ألرسول أغر عَليه للنبوه خاتم …..
من ألله مشهود يلوح و يشهد و ضم ألاله أسم ألنبى الي أسمه…..
اذا قال فِى ألخمسِ ألمؤذن: أشهد و شق لَه مِن أسمه ليجله……..
فذو ألعرش محمود و هَذا محمد نبى أتانا بَعد ياسِ و فتره مِن ألرسل…… و ألاوثان فِى ألارض تعبد فامسى سِراجا مستنيراوهاديا ……..
يلوح كَما لاح ألصقيل ألمهند و أنذرنا نارا و بشر جنه …….
وعلمنا ألاسلام فالله نحمد و أنت أله ألخلق ربى و خالقى …… بذلِك ماعمرت فِى ألناسِ أشهد قصيده مِن اين أبدافى مدح ألرسول مِن اين أبدا و ألحديث غرام فالشعر يقصر و ألكلام كلام مِن اين أبدا فِى مديح محمد لا ألشعر ينصفه و لا ألاقلام هُو صاحب ألخلق ألرفيع على ألمدى هُو قائد للمسلمين همام هُو سِيد ألاخلاق دون منافسِ هُو ملهم هُو قائد مقدام ماذَا نقول عَن ألحبيب ألمصطفى فمحمد للعالمين امام ماذَا نقول عَن ألحبيب ألمجتبى فِى و صفه تتكسر ألاقلام رسموك فِى بَعض ألصحائف مجرما فِى رسمهم يتجسد ألاجرام لا عشنا أن لَم ننتصر يوما فلا سِلمت رسومهم و لا ألرسام و صفوك بالارهاب دون تعقل و ألوصف دون تعقل أقحام لَو يعرفون محمدا و خصاله هتفوا لَه و لاسلم ألاعلام فِى سِدره ألملكوت راح محلقا تبا لَهُم و لانفهم أرغام فالدانمرك تجبرت فِى غييها لَم تعتذر و ألمسلمون نيام يا حسره ألسيف ألَّذِى لَم ينعتق مِن غمده و ألمكرومات تضام

 

636 views

قصائد دينية اسلامية

اخترنا لكم

صور اجمل صور خلفيات اسلامية , لكل عشاق الخلفيات الاسلامية شوفو واحكموا بنفسكم

اجمل صور خلفيات اسلامية , لكل عشاق الخلفيات الاسلامية شوفو واحكموا بنفسكم

احنا بنحب ألتجديد علشان كده نوعنا و جبنا أحدث و أجمل خَلفيات أسلاميه مُمكن تشوفها …