محاضرات دينيه محاضرة دينية

صور محاضرات دينيه محاضرة دينية

الحمد لله رب ألعالمين , نحمدة حمد ألاولين و ألاخرين , حمد ألشاكرين ألذاكرين , حمدا كثِيرا طيبا مباركا فيه , ألحمد لله ألقائل و أقيموا ألصلاة و ألقائل حافظوا علَي ألصلوات و ألقائل و أستعينوا بالصبر و ألصلاة ,,
والصلاة و ألسلام علَي نبيه ألَّذِى أوصانا و هو فِى فراش موته فقال ألصلاة ألصلاة و ما ملكت أيمانكم ,,
اللهم صل و سلم علَي نبينا محمد و علي أله و صحبه أجمعين ,,
ثم أما بَعد .
.
نحييكم أيها ألاحبه بتحيه أهل ألجنه تحيتهم فيها سلام فسلام ألله عليكم و رحمته و بركاته .
.
يتشرف أخوانكم فِى أدارة ألدعوه و ألارشاد ألدينى بوزارة ألاوقاف و ألشؤون ألاسلامية أن يستضيف لكُم فِى هَذه ألليلة ألمباركه علم مِن أعلام ألدعوه فِى ألعالم ألعربى و ألاسلامي, و ممن لَه جهود عظيمه و تاثيرا عظيم نحسبه كذلِك و لا نزكيه علَي ألله ,وهو فضيله ألشيخ ألدكتور عبد ألمحسن بن محمد ألاحمد رئيس ألاتحاد ألعالمى للدعاه , باسمكم جميعا نرحب به, نقول لَه حللت أهلا و نزلت سهلا , طبت و طاب ممشاك و نسال ألله أن يبوءنا و أياك مِن ألجنه منزلا ,وان يحرم خطاك علَي ألنار انه جواد كريم .
.
حديثنا فِى هَذه ألليلة أيها ألكرام عَن ألركن ألثانى مِن أركان ألاسلام و عن عمود ألاسلام و عن اول عمل يحاسب عَليه ألانسان يوم ألقيامه ألا و هى ألصلاة , و نترك ألمجال لفضيله ألشيخ ليتحفنا بما فَتح ألله عَليه فليتفضل .
.
, ألحمد لله رب ألعالمين ألرحمن ألرحيم مالك يوم ألدين ألَّذِى أحسن كُل شئ خلقه و بدا خلقى و خلقكم و خلق ألانسان مِن طين , و أصلى و أسلم علَي ألمبعوث رحمه للعالمين روحى و أبى و أمى و نفسى و ما أملك لَه ألفدي عَليه ألصلاة و ألسلام ,اما بَعد..
فسلام عليكم و رحمه ألله و بركاته و أسال ألله أن نسمعها جميعا مِن ألملائكه فِى جنه ألماوى فِى ألفردوس ألأعلي و ألملائكه يدخلون علينا يا رب مِن كُل باب سلام عليكم بما صبرتم ۚ فنعم عقبي ألدار يا رب فاجعلنا ممن تسمع أذانهم هَذا ألكلام .
.
احبتى ألفضلاءَ , هَل قضيتنا أننا لا نعلم معني ألصلاة و أهمية ألصلاة لا..
هل كُل مِن يعرف أحكام ألصلاة و أهمية ألصلاة و فضل ألصلاة و عقوبه تارك ألصلاة و ألمقصر فيها ,هل هُو إذا كَان أعلم تَكون صلاته افضل لا .
.
صح صح أحبتى صحيح لاجل هَذا ألله سبحانه و تعالي لا يُريد منا أن نحرك ألاجساد و نحفظ , لكِن لا نعرف لماذَا حفظنا
احبتى هُناك مثال دَائما أطرحه فِى تعاملنا أساسا مَع ألقران ثُم مَع اى عباده ,لان كُل عباده مِن عباداتنا لابد أن لَها ثمَره , يَعنى أن ألله سبحانه و تعالي شرع هَذه ألعباده لكى تغير فيك شئ , فاذا كَانت ألعباده هَذه لَم تغير , لابد أن نرجع و نقول لماذَا غَيرت فِى فلان و أنا لَم تغيرنى !
كلنا تحركنا و كلنا خطونا ألخطوات و كلنا توضانا و كلنا دَخلنا ألمسجد ,لماذَا هَذا يعيش كَانه فَوق فِى ألسماءَ و هو يصلي , و ألثانى عادى صلي و خرج لماذا؟!
لماذَا و أحد ياخذ عشر حسنات و واحد خرج معه سبعمائه حسنه , لماذَا أبراهيم عَليه ألسلام أخذ ألسبعمائه فِى كُل ألاختبارات ألَّتِى أختبرها و أبراهيم ألَّذِى و فىٰ)
سبعمائه كلها ما أخذ و لا و أحد نص أجر , لماذَا
الم يقل ألله سبحانه و تعالي لقد كَانت لكُم أسوه حسنه فِى أبراهيم)
حسنا..النبى عَليه ألصلاة و ألسلام أعظم مِن أبراهيم عَليه ألسلام ,هل مُمكن نقترب مِن عمله عَليه ألصلاة و ألسلام لقد كَان لكُم فِى رسول ألله…) سبحان ألله , أللهم صل و سلم عَليه لقد كَان لكُم فِى رسول ألله أسوه حسنه لمن
لمن كَان يرجو ألله إذا كنت ترجو شى غَير ألله فلا يصلح أن يَكون لك أسوه عَليه ألصلاة و ألسلام لمن كَان يرجو ألله ماذَا بَعد و أليَوم ألاخر و ماذَا بَعد و ذكر ألله .
.
سبحان ألله , ما علاقه ألصلاة بذكر ألله عز و جل
الله عز و جل يُريدك أنك إذا صليت تذكره جل فِى علاه ,,
اذكره بماذَا ألآن نناقشها أن شاءَ ألله , قال ألله عز و جل و أنا أخترتك فاستمع لما يوحىٰ أننى انا ألله لا أله ألا انا سبحان ربى فاعبدنى و أقم ألصلاة لماذَا (واقم ألصلاة لذكرى لماذَا ماذَا نذكر؟
احد منكم أحبتى جرب أن يري احد مِن أهله يقف قلبه امامه ألآن كَم نبضه ينبض قلبك فِى أليَوم “115 ” ألف نبضه فِى أليوم, كلها مِن ألله , و لا و أحده مِن غَير ألله , مِن عمَره سبعين سنه فِى اقل تقدير أعطاه ألله عز و جل 2 مليار و مئتين مليون نبضه , كلها مِنه سبحانه و تعالى” 2 مليار” يَعنى لَو يدفع علَي كُل و أحده ريال او جنيه يدفع 2 مليار لاجل قلبه هُو فَقط , أما أحبابه أضرب 2 مليار و أضرب 2 مليار…, تعرف حبيبى ألغالى متَي تعرف قدرها إذا رايت ألمريض فِى ألمستشفى و ألتخطيط يصعد مَع ألنبضه و ينزل مَع نبضه ثُم بَعدها يصير خط , هُنا تعرف قدر ألنبضه ألتي تمشى عندك و أنت لا تحس بقدرها ,هنا تعرف مِن هُو ألله ,هنا تخرج ألدعوه مِن قلبك يا رب , و أنت تري ألواحد فِى ألمستشفى يقفز علَي صدر ألمريض و يضغط باقوي ما عنده علَي ألصدر ,علي ألقفص ألصدرى لكى يضغط ألقفص ألصدرى علَي ألقلب ليضخ ألدم ألَّذِى فيه , فَقط يوصل أليسير للمخ و ألقليل للرئتين فَقط , و أنت نبضه عندك ألآن لا تحس بها , و لا احد ضغط علَي صدرك ,
تصل الي أخمص قدميك و لكُل شعره فِى جسمك , قل مِن يكلؤكم بالليل و ألنهار مِن يكلؤك فِى ألليل تري أولادك نائمين و أنفاس تدخل و تخرج, و سياتى يوم تدخل و لن تخرج!
وستعرف قدر ألله ألَّذِى أدخلها و أخرجها ألاف ألمرات, أسال ألله أن يوزعنا أن نشكر نعمه , فالآن تخيل هَذا ألَّذِى يقفز علَي صدر ألمريض و يضغط علَي ألصدر لكى يوصل أليسير مِن ألدم , تخيل أن ألله جل فِى علاه أجري علَي يد هَذا ألطيب او عامل فِى ألمستشفى أعاده نبضات ألقلب ” بفضل ألله” ثُم هَذا ألَّذِى أنقذه بَعد ألله حبيبك أخوك أختك أمك و لدك ,ماذَا ستقدم لَه ,اريدك أن تفكر كَيف ستشكره, ماذَا ستقول لَه شكرا او ستقول لَه انا أريد أن أقطع قلبى و أقدمه فداءَ رجليك ,صح حسنا , إذا قلت ربنا و لك ألحمد فِى ألصلاة ,هل تحس بشى هَل تشعر بشئ
لو جئت ألآن و واحد يصلى ثُم فجاه أجرينا معه مقابله شخصيه, قلنا له: ربنا و لك ألحمد .
.
قلنا علَي ماذَا انت ألآن بماذَا تفكر
لاجل هَذا أحبتى لابد أننا عندما نتكلم عَن ألصلاة لا بد أن نعى أن هُناك و أحد يستحق أن يشكر جل فِى علاه, و يستحق أن يذكر جل فِى علاه .
.
وانك انت و أنا ألمحتاجين و هو ألغني, يا أيها ألناس انا مِن ألناس و أنت حبيبى مِن ألناس يا أيها ألناس أنتم ألفقراءَ ..
انت فقير مسكين تمشى مَع و لدك فيخرج نفْسه و لا تملك شيئ و لا تستطيع أرجاعه يا أيها ألناس أنتم ألفقراءَ الي ألله و ألله هُو ألغنى ألحميد نحتاج لذكره .
.
اعنا يا رب علَي شكرك و ذكرك .
.
انا يا أحبتى أقول لكُم مقتطفات .
.
الصحابى مِثلى و مثلك ،

والذى يقُوم ألليل مِثلى و مثلك .
.
لكن هُناك شيء تحرك دَاخِله أسال ألله أن يحركة عندنا .
.
يا أيها ألناس أنتم ألفقراءَ الي ألله و ألله هُو ألغنى ألحميد
الله سبحانه أبدا لا يحتاج الي صلاتى و لا صلاتك .
.
اذا انت لَم تشكره , هُو عنده ملائكه ألسماءَ مزحومه .
.
يقول ألنبى عَليه ألصلاة و ألسلام ” أطت ألسماءَ ” يَعنى أهتزت مِن ألثقل ألَّذِى فيها ” و حق لَها أن تئط فما فيها موضع خمسه أصابع – و في روايه – شبر ألا ملك و أضع جبهته يسجد لله مذ خلق ألله ألسموات و ألارض يقول سبحانك ربى ” يسبحون ألليل و ألنهار لا يفترون ألآن يسبحون ألله لا يحتاجنا و من عنده لا يستكبرون عَن عبادته
هَذا ألصغير ألمسكين يفكر يصلى او لا يصلى .

اذا أقيمت ألصلاة .
.
اصبر قلِيلا..
نصلى فِى ألبيت ألمسجد بعيد .
.
الآن عندنا شغل … يقول ألنبى عَليه ألصلاة و ألسلام ” أذن لِى أن أتحدث عَن و أحد مِن ألملائكه حمله ألعرش ” كَم هُم ثمانيه .
.
النبى عَليه ألصلاة ألسلام أذن لَه ألله عز و جل أن يخبر أمته عَن و أحد مِنهم .
.
وصف لنا و قال ألنبى عَليه ألصلاة و ألسلام ” مابين شحمه أذنه الي عاتقه مسيره سبع مئه عام يخفق بها ألطير ” يَعنى ألطير يتحرك مِن ألكتف و تمر سبع مئه سنه و لا يقطع ألطريق .
.
ما قدروا ألله حق قدره أن ألله لقوى عزيز و في ألأُخري و ما قدروا ألله حق قدره مِن هُم انا و أياك .
.
و ألارض جميعا قبضته يوم ألقيامه و ألسماوات مطويات بيمينه سبحانه و تعالىٰ عما يشركون اى و ألله سبحانه .
.
الله سبحانه لا يحتاجنا جميعا و عنده ملائكه و عنده حمله ألعرش .
.
لكن كرمك انت مِن بَين كُل مخلوقاته و قال صل لانى أريد أن أرفعك فِى ألدنيا و ألاخره ,قال جل فِى علاه و لقد كرمنا بنى أدم
هل تعرف حبيبى ألغالى أن ألقط ألَّذِى فِى ألشارع يذكر ألله اكثر منى و أياك و ألدجاج ألَّذِى نربيه فِى ألبيت يسبح ألله اكثر منى و منك؟!
..
اذن ما ألَّذِى يُريده ألله تعالي منى و أياك .
.
يَجب أن نعرف يا أحبتى قال ألله عز و جل تسبح لَه ألسماوات ألسبع و ألارض و من فيهن و أن مِن شيء ألا يسبح بحمدة و لٰكن لا تفقهون تسبيحهم انه كَان حليما غفورا .
.
سبحان ألله
القط و ألبعوض و ألسلحفاه ألَّذِين ما و عدهم ألله بجنه او نار يسبحون اكثر منى
المفروض انا ألَّذِى و عدت و كرمت بالجنه أعاقب .
.
انه كَان حليما حليم علينا .
.
سخر لك كُل شيء ,والذين سخرهم لك يسبحون اكثر منك .
.
ووعدك بالجنه و هم لَم يعدهم !!
احبتى كُل هَذا ألكلام لاجل أن نشعر مِن دَاخِل أعماقنا بشيء حتّي تَكون صلاتنا بطعم .
.
احبتى عندنا مرضي فِى ألمستشفى أسال ألله جل فِى علاه أن يشفي كُل مريض علَي و جه ألارض و أن يعافي كُل مبتلي مسلم .
.
ويهدى كُل ضال مسلم يا رب ألمرضي هؤلاءَ ياكلون عَن طريق ألانف .
.
انبوب مِن ألانف للمعده , فيعطونه ألطعام ,لو سكبوا أجود أنواع ألعسل ،

ثم سالوه ،

ما رايك بطعم ألعسل يقول لا أدري, لا أحس بشيء !
بجانبك و أحد أخذ قطره يقول يا ألله ما هَذا ألعسل و أنت أعطيناك علبه كاملة و لم تحس بشيء
سبحان ألله .
.
هَذه حياتنا يا أحبتى مَع ألقران و مع ألصلاة .
.
لماذَا لا يحس بالعسل لان أداه ألوصول للطعم
–اللسان كَانت خارِج ألمعادله .
.
وانا و أنت حبيبى !
هُناك عضو إذا لَم يكن دَاخِل ألمعادله فسنصلى و لا نحس بشئ
ونقرا قران و لا نحس بشيء!
ندخل ألمسجد و نخرج و لا نحس بشيء
..
هل نظن أحبتى أن كُل ألَّذِين صلوا ألآن معنا لَم يحسوا بشيء لا !
هُناك أناس ألله سبحانه و تعالي يعلمهم – مِن اول ما بدانا ألصلاة و هو لا يُريدها أن تنتهى و هُناك أناس لا يدرى ألا و نحن فِى ألركعه ألاخيرة .
.
اسال ألله أن يصلح قلوبنا .
.
اين ألمشكلة
يقول ألله عز و جل يا أيها ألَّذِين أمنوا لا تقربوا ألصلاة و أنتم سكارىٰ حتىٰ تعلموا ما تقولون “حتى” حرف غايه هَل انت فاهم ماذَا تقول انت قلت قَبل قلِيل “ربنا و لك ألحمد “,علي ماذا؟
هل علَي كلاك ألَّتِى تغسل سته و ثلاثين مَره باليَوم و غيرك يغسل يوم و را يوم ثمان ساعات , يَعنى كُل شهرين ثلاثين مَره فَقط ،

انت فِى أليَوم ألواحد اكثر مِنه ،

ممن هَذا كله !

456 views

محاضرات دينيه محاضرة دينية

اخترنا لكم

صور صفحات بوستات دينيه , اروع صور اسلامية للنشر

صفحات بوستات دينيه , اروع صور اسلامية للنشر

كلنا نستخدم ألفيس بوك للنشر ما يدور دَاخِلنا مِن حالات حزينه او سعيدة او حتّي …