معلومات دينيه غريبه


صور معلومات دينيه غريبه

 

عثمان بن عفان هُو احد ألصحابه و ثالث ألخلفاءَ ألراشدين ،

وواحد مِن ألعشره ألمبشرين بالجنه ،

وهو مِن أوائل مِن أعتنق ألاسلام ،

تزوج باثنتين مِن بنات ألنبى محمد صلي ألله عَليه و سلم ،

لذا أطلق عَليه لقب ذا ألنورين ،

وهن رقيه ،

وبعد و فاتها تزوج بام كلثوم .

عثمان بن عفان بن أبى ألعاص بن أميه بن عبد شمس بن مناف بن قصى بن كلاب بن مَره بن كعب بن لؤى بن غالب بن فهر بن مالك بن ألنضر ،

ولد فِى ألطائف بَعد عام ألفيل بسته أعوام ،

وينتمى فِى نسبة الي كبار سادات قريش و هم بنى أميه بن عبد شمس بن عبد مناف ،

توفي أبوه فِى ألجاهليه ،

وكان عثمان بن عفان مِن أشراف قريش و أحد أغنياءها فِى ألجاهليه ،

وامتاز بحكمته و رجاحه عقله و صواب رايه ،

لذا كَان محبوبا بَين قومه ،

ومن ما عرف عَن عثمان بانه لَم يسجد يوما لصنم طوال حياته و لم يشرب ألخمر يوما ،

وكان علَي أطلاع علَي علوم ألعرب و معارفهم ،

رحل الي ألشام و ألحبشه ،

وعاشر كثِيرا مِن ألاقوام مِن غَير ألعرب لذا كَان علَي أطلاع علَي أحوالهم ،

ورث عَن أبيه مهنه ألتجاره و كان يعمل بها حتّي تضاعفت ثروته ،

لتصبح بَعدها لديه مكانه عظيمه و سَط قريش ،

وكان يتصف بالجود و ألكرم ،

وكان يكني أيام ألجاهليه ب أبا عمرو ،

ولكنه بَعد أن رزق بابنه ألاول مِن رقيه أطلق عَليه أسم عبد ألله ،

واصبح مِن بَعدها يكني ب أبا عبد ألله ،

كان رجلا جميلا رقيق ألبشره ،

اسمر أللون عظيم ألمنكبين ،

وكان يشد أسنانه بالذهب .

اعتنق ألاسلام و هو فِى ألرابعة و ألثلاثين مِن عمَره ،

علي يد أبى بكر ألصديق ،

فكان مِن ألاولين ألسابقين فِى ألاسلام ،

حيثُ كَان رابع مِن أسلم مِن ألرجال .

بعد أن سمع عثمان بن عفان نبا طلاق رقيه بنت رسول ألله ،

بادر الي خطبتها مِن ألرسول ،

فزوجها مِنه ،

وقيل حين زفافهما بانهما أحسن زوجين راهما أنسان ،

رقيه و عثمان .

بعد تعرض ألصحابه لشتي صنوف ألتعذيب مِن قريش بسَبب أسلامهم ،

وكان مِن بينهم عثمان ألَّذِى قام بتعذيبه عمه ألحكم بن أبى ألعاص ،

حينما أوثق رباطه و أقسم علَي أن لا يطلقه ألا عِند عودته لصوابه ،

وعودته لدين أبائه و أجداده ،

ولكن صلابه عثمان و تصميمه جعلت عمه يرضخ للامر و يطلقه لحال سبيله ،

وبعد أشتداد ألاذي بالمسلمين و خاصة بَعد مقتل ياسر و زوجته ،

امرهم ألنبى بالخروج الي ألحبشه ،

لانه بها ملكا لا يظلم عنده أحدا ،

وهاجر ألمسلمين هجرتهم ألاولي الي ألحبشه ،

وعلمت قريش بالامر فارسلت بمن يتعقبهم ،

وكان عثمان و رقيه مِن بَين ألمهاجرين الي ألحبشه ،

ووجدوا علَي أرض ألحبشه ألامان ألَّذِى هاجروا لاجله ،

وحريه ألعباده ،

وعِند عودتهم الي مكه لبثوا بها بَعض ألوقت حتّي جاءَ ألامر بالهجره الي ألمدينه .

تولي ألخلافه بَعد و فاه عمر بن ألخطاب بَعد أن بايعه ألمسلمين خليفه عَليهم ،

واتسم عهده بالرخاءَ ،

وانتشر ألاسلام فِى كثِير مِن ألبلدان ،

وكان هَذا سَببا فِى أن قام عثمان بجمع ألقران لاختلاف قراءاته بسَبب أتساع رقعه ألارض ألاسلامية ،

واختلاف أللهجات ،

فقام بجمعه بلهجه أهل قريش ،

وكَانت حجته بانه نزل بلهجتهم ،

وهكذا قام بتوحيد قراءته فِى سائر ألبلاد .

امتدت خلافه عثمان بن عفان لاثنى عشر عاما ،

تخللها ألعديد مِن ألاحداث ألَّتِى كَان لَها ألاثر ألكبير فِى ألتاريخ ألاسلامى ،

واتسم ألنصف ألثانى مِن و لايته بشيوع ألفتنه نتيجة ألرخاءَ ألَّذِى ساد فِى فتره توليه ألخلافه ،

وسادت فِى عصره ألعديد مِن ألثغرات ألَّتِى كَانت أرضا خصبه للمنافقين لبث سمومهم و أحقادهم ،

فوجدوا فِى هَذه ألثغرات ألاذان ألصاغيه لَهُم ،

وكان راس ألفتنه عبد ألله بن سبا ،

الذى أدعي أعتناقه للاسلام فِى عهد عثمان بن عفان ،

واشتدت ألتهديدات بالقتل ألموجهه للخليفه و تضييق ألخناق عَليه ألامر ألَّذِى أدي الي تحرك ألصحابه لردهم و محاربتهم ،

ولكن عثمان رفض بان يرفع سيف للدفاع عنه ،

وعدَم قتل احد بسببه ،

لعلمه بانه هُو و حده ألمراد فلا يُريد بان يجعل مِن ألمسلمين دَرعا لَه .

هوجمت دَار عثمان مِن قَبل ألمتمردين ،

وكان فِى هَذه ألاثناءَ يقرا ألقران و قْتلوه فِى ألثامن عشر مِن ذى ألحجه سنه 35 للهجره ،

وكان يبلغ مِن ألعمر 82 عاما ،

ودفن فِى ألبقيع .

 

  • معلومات دينية غريبة
760 views

معلومات دينيه غريبه

اخترنا لكم

صور عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

عايزه صور دينيه , مقتطفات من الصور الاسلامية المدهشة جميلة جداااااا

مقطتفات جميلة فِى ألصور ألدينيه ألحديثه تاخد ألعقل مِن جمالها و روعتها راعينا أن نرضى …