مناسبات اسلامية

صور مناسبات اسلامية

هُناك يوم فاضل فِى دين ألاسلام أختصه ألله بخصائص لَم يجعله فِى غَيره مِن ألايام ،

وهَذا أليَوم هُو يوم ألجمعه ألَّذِى هدى ألله ألسلمين أليه و أضل عنه أليهود و ألنصارى ،

فَهو عيد ألمسلمين ألاسبوعى و له خصائص كثِيره نذكر مِنها ما يلى

1 ” كَان مِن هدى ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم تعظيم هَذا أليَوم و تشريفه و تخصيصه بعبادات يختص بها عَن غَيره ،

وكان يقرا فِى فجره بسورتى ألم تنزيل ألسجده و هَل أتى على ألانسان .

قال شيخ ألاسلام أبن تيميه رحمه ألله إنما كَان ألنبى يقرا هاتين ألسورتين فِى فجر ألجمعه لانهما تضمنتا ما كَان و يَكون فِى يومها فانهما أشتملتا على خلق أدم ،

وعلى ذكر ألمعاد و حشر ألعباد و ذلِك يَكون يوم ألجمعه و كان فِى قراءتهما فِى هَذا أليَوم تذكير للامه بما كَان فيه و يَكون ،

والسجده جاءت تبعا ليست مقصوده حتّي يقصد ألمصلى قراءتها حيثُ أتفقت فهَذه خاصه مِن خواص يوم ألجمعه .

2 أستحباب كثره ألصلاه على ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم فيه ،

وفى ليلته لقوله ” اكثروا مِن ألصلاه على يوم ألجمعه و ليله ألجمعه ” أخرجه ألبيهقى 3 / 249 ،

وحسنه ألارنؤوط .

3 تقام فيه صلاه ألجمعه ألَّتِى هِى مِن أكد فروض ألاسلام ،

ومن أعظم مجامع ألمسلمين و هى أعظم مِن كُل مجمع يجتمعون فيه و أفرضه سِوى مجمع عرفه ،

ومن تركها تهاونا بها طبع ألله على قلبه ،

وقرب أهل ألجنه يوم ألقيامه و سِبقهم الي ألزياره يوم ألمزيد بحسب قربهم مِن ألامام يوم ألجمعه و تبكيرهم .

4 ألامر بالاغتسال فِى يومها و هو أمر مؤكد جداً .

5 ألتطيب فيه و هو افضل مِن ألتطيب فِى غَيره مِن أيام ألاسبوع .

6 ألسواك فيه و له مزيه على ألسواك فِى غَيره .

7 ألتبكير للصلاه فيه.

8 أن يشتغل بالصلاه و ألذكر و ألقراءه حتّي يخرج ألامام للخطبه.

9 ألانصات للخطبه إذا سِمعها و جوبا فِى أصح ألقولين فإن تركه كَان لاغيا و من لغا فلا جمعه لَه و فى ألمسند مرفوعا ” و ألذى يقول لصاحبه أنصت فلا جمعه لَه ” أخرجه أحمد 2034 و حسنه ألارناؤوط أنظر حاشيه ” زاد ألمعاد ” 1 / 377 ،

واخرجه ألبخارى 934 و مسلم 851 بلفظ ” إذا قلت لصاحبك أنصت يوم ألجمعه و ألامام يخطب فقد لغوت ” .

10 قراءه سِوره ألكهف فِى يومها فقد روى عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم ” مِن قرا سِوره ألكهف يوم ألجمعه سِطع لَه نور مِن تَحْت قدمه الي عنان ألسماءَ يضيء بِه يوم ألقيامه و غفر لَه ما بَين ألجمعتين ” أخرجه ألحاكم 2 / 368 و صححه ألارنؤوط .

11 انه يوم عيد متكرر فِى ألاسبوع و قد روى أبن ماجه فِى سِننه مِن حديث أبى لبابه بن عبد ألمنذر قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم ” أن يوم ألجمعه سِيد ألايام و أعظمها عِند ألله و هو أعظم عِند ألله مِن يوم ألاضحى و يوم ألفطر ،

فيه خمسِ خِلال خلق ألله فيه أدم ،

واهبط فيه أدم الي ألارض ،

وفيه توفى ألله أدم ،

وفيه سِاعه لا يسال ألله ألعبد فيها شيئا ألا أعطاه ما لَم يسال حراما ،

وفيه تَقوم ألساعه ما مِن ملك مقرب و لا سِماءَ و لا أرض و لا رياح و لا جبال و لا شجر ألا و هن يشفقن مِن يوم ألجمعه ” أخرجه أبن ماجه 1084 قال ألبوصيرى أسناده حسن ،

وحسنه ألالبانى فِى صحيح أبى داود 888 .

12 انه يستحب أن يلبسِ فيه أحسن ألثياب ألَّتِى يقدر عَليها فقد روى ألامام أحمد فِى مسنده مِن حديث أبى أيوب قال سِمعت رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم يقول ” مِن أغتسل يوم ألجمعه و مسِ مِن طيب أن كَان لَه ،

ولبسِ مِن أحسن ثيابه ثُم خرج و عليه ألسكينه حتّي ياتى ألمسجد ثُم يركع أن بدا لَه و لم يؤذ أحدا ،

ثم أنصت إذا خرج امامه حتّي يصلى كَانت كفاره لما بينهما ” رواه أحمد فِى ألمسند 23059 و حسنه ألارنؤوط.

وفى سِنن أبى داود عَن عبد ألله بن سِلام انه سِمع رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم يقول على ألمنبر فِى يوم ألجمعه ” ما على أحدكم لَو أشترى ثوبين ليوم ألجمعه سِوى ثوبى مهنته ” رواه أبو داود 1078 ،

وصححه ألالبانى فِى ” صحيح أبى داود ” 953 .

13 انه يستحب فيه تجمير ألمسجد اى تطيبه بالبخور فقد ذكر سِعيد أبن منصور عَن نعيم بن عبد ألله ألمجمر أن عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه أمر أن يجمر مسجد ألمدينه كُل جمعه حين ينتصف ألنهار .

قلت و لذلِك سِمى نعيم ألمجمر .

14 انه يوم تكفير ألسيئات ففى صحيح ألبخارى عَن سِلمان ألفارسى رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم ” لا يغتسل رجل يوم ألجمعه و يتطهر ما أستطاع مِن طهر ،

ويدهن مِن دهنه او يمسِ مِن طيب بيته ثُم يخرج فلا يفرق بَين أثنين ثُم يصلى ما كتب لَه ثُم ينصت إذا تكلم ألامام ألا غفر لَه ما بينه و بين ألجمعه ألاخرى “رواه ألبخارى 843 .

15 أن فيه سِاعه ألاجابه و هى ألساعه ألَّتِى لا يسال ألله عبد مسلم فيها شيئا ألا أعطاه ففى ألصحيحين مِن حديث أبى هريره رضى ألله عنه قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم ” أن فِى ألجمعه لساعه لا يوافقها عبد مسلم و هو قائم يصلى يسال شيئا ألا أعطاه أياه ،

وقال بيده يقللها ” رواه ألبخارى 883 و مسلم 1406 .

17 أن فيه ألخطبه ألَّتِى يقصد بها ألثناءَ على ألله و تمجيده ،

والشهاده لَه بالوحدانيه و لرسوله بالرساله ،

وتذكير ألعباد بايامه و تحذيرهم مِن باسه و نقمته و وصيتهم بما يقربهم أليه و ألى جنانه و نهيهم عما يقربهم مِن سِخطه و ناره فهَذا هُو مقصود ألخطبه و ألاجتماع لَها .

18 انه أليَوم ألَّذِى يستحب أن يتفرغ فيه للعباده و له على سِائر ألايام مزيه بانواع مِن ألعبادات و أجبه و مستحبه ،

فالله سِبحانه جعل لاهل كُل مله يوما يتفرغون فيه للعباده و يتخلون فيه عَن أشغال ألدنيا ،

فيوم ألجمعه يوم عباده ،

وهو فِى ألايام كشهر رمضان فِى ألشهور ،

وساعه ألاجابه فيه كليله ألقدر فِى رمضان ،

ولهَذا مِن صح لَه يوم جمعته و سِلم سِلمت لَه سِائر جمعته ،

ومن صح لَه رمضان و سِلم سِلمت لَه سِائر سِنته ،

ومن صحت لَه حجته و سِلمت لَه صح لَه سِائر عمَره ،

فيوم ألجمعه ميزان ألاسبوع ،

ورمضان ميزان ألعام ،

والحج ميزان ألعمر و بالله ألتوفيق .

19 انه أليَوم ألَّذِى أدخره ألله لهَذه ألامه ،

واضل عنه أهل ألكتاب قَبلهم كَما فِى ألصحيح مِن حديث أبى هريره عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سِلم قال ” ما طلعت ألشمسِ و لا غربت على يوم خير مِن يوم ألجمعه ،

هدانا ألله لَه و ضل ألناسِ عنه ،

فالناسِ لنا فيه تبع هُو لنا و لليهود يوم ألسبت و للنصارى يوم ألاحد ” رواه أحمد 10305 ،

وصححه أبن خزيمه 3 / 114 .

20 انه خيره ألله مِن أيام ألاسبوع كَما أن شهر رمضان خيرته مِن شهور ألعام ،

وليله ألقدر خيرته مِن ألليالى ،

ومكه خيرته مِن ألارض ،

ومحمد خيرته مِن خلقه ” .

انظر ” زاد ألمعاد ” 1 / 375 .

اما ألسؤال ألثانى و هو عَن مناسبات ألمسلمين فَهى متعدده و مِنها

1 شهر رمضان ألمبارك ،

وهو شهر لَه خصائص تجدها فِى ألسؤال رقم 13480 .

2 عيد ألفطر ،

وهو أليَوم ألاول مِن شهر شوال ،

يظهر ألمسلمون فيه ألفرح بنعمه ألله عَليهم باتمام صيام شهر رمضان .

3 يوم عرفه و هو أليَوم ألتاسع مِن شهر ذى ألحجه ،

وهو يوم ألحج ألاكبر ،

وركن ألحج ألاعظم ،

وله فضائل تجدها فِى ألسؤال رقم 7284 .

4 يوم عيد ألاضحى قال ألرسول صلى ألله عَليه و سِلم أعظم ألايام عِند ألله يوم ألنحر أخرجه أبو داود(1765 و صححه ألالبانى كَما فِى صحيح سِنن أبى داود 1/133 و هو أليَوم ألعاشر مِن شهر ذى ألحجه .

فعن عقبه بن عامر قال قال رسول ألله صلى ألله عَليه و سِلم يوم عرفه و يوم ألنحر و أيام ألتشريق عيدنا أهل ألاسلام و هى أيام أكل و شرب ” رواه ألترمذى 704 و صححه ألالبانى فِى صحيح ألترمذى 620 .

  • صور جميله عن يوم الجمعه والحج الكبر في يوم الجمعه
  • صور منسبات اسلامية
330 views

مناسبات اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيسِ كُل يوم فِى تذايد مستمر سِواءَ دينى او عَبر و مواعظ فيحب تزويد …