مناظرات اسلامية قوية

صور مناظرات اسلامية قوية

الحمد لله و ألصلاه و ألسلام علي رسول الله و علي أله و صحبه .

وبعد
الصراع بَين ألحق و ألباطل و ألكفر و ألايمان سيظل قائما ما بقيت ألسماوات و ألارض لا تهدا معاركه ،

ولا تخبو جذوته ،

ولا تنتهى حوادثه ،

لكن مُهما بلغت قوه ألباطل و صولته ،

ومهما كَانت دَولته و كثرته فإن ألعاقبه ستَكون باذن الله دَائما لاولياءَ الله ألمتقين و دَعاته ألمخلصين ،

فحسب دَعاه ألحق أنهم يستمدون قوتهم مِن قوه الله ،

وياخذون أدلتهم مِن كتاب الله و سنه رسوله صلي الله عَليه و سلم .

اما دَعاه ألباطل فليس لَهُم ألا ألحجج ألواهيه ألتى ترتكز علي ضروب مِن ألجهل و ألاوهام ألسخيفه .

والكتاب ألذى نمهد لَه خير شاهد علي ذلِك .

فلقد قام نخبه مِن علماءَ ألمسلمين بدعوه مِن بَعض قساوسه نصاري و مبشرين في ألفتره مِن 23 / 1 / 1401ه ألي 29 / 1 / 1401ه ،

الموافق 1 / 12 / 1980م ألي 7 / 12 / 1980م ،

بالخرطوم .

وقد مِثل ألجانب ألاسلامى كلا مِن ألشيخ ألدكتور محمد جميل غازى و ألاستاذ أبراهيم خليل أحمد و أللواءَ ألمهندس أحمد عبد ألوهاب .

وفى ألجانب ألنصرانى برئاسه ألبشير جيمس بخيت سليمان و ألاستاذ تيخا رمضان ،

قام هؤلاءَ باستعراض تفصيلى لحقيقه ألعقيده ألنصرانيه ألمسطره في كتبهم و مناقشتها علي ضوء ما يقرون بِه مِن معتقدات ألتثليث و ألصلب و ألفداءَ و ألابوه و ألبنوه و عَن ألكتب ألمقدسه بعهديها ألقديم و ألجديد ،

واماطوا أللثام عَن هَذا ألتعارض و ألتناقض ألذى تحمله هَذه ألاناجيل .

ولا شك أن جدالا كهَذا جدير بالاهتمام و ألاطلاع عَليه لما فيه مِن حقائق عَن ألنصرانيه يجهلها كثِير مِن ألناس .

ولو لَم يكن فيه مِن ألفائده ألا أعلان هؤلاءَ ألقساوسه دَخولهم في ألاسلام و ألتبرؤ مِن أفكار ألنصرانيه ألمضلله بَعد نقاش طويل و أقتناع تام لكفي نصرا للاسلام و ألمسلمين .

فما أجدر ألمسلمين أن يقوموا بالدعوه ألي الله و نشر ألعقيده ألاسلاميه في أرجاءَ ألعالم ،

وما أحراهم أن يتمسكوا بدينهم مِنهجا و سلوكا .

ونلفت ألنظر ألي أنه قَد و رد ضمن هَذا ألكتاب بَعض ألالفاظ ألتى تعَبر عَن راى قائليها مِثل ” ألمسيحيه ” و ” ألمسيحى ” ،

و ” أخواننا ألمسيحيين ” ،

ولا يخفي ما فيها مِن ألتجاوز ،

وقد أثرنا تركها علي ما هى عَليه لأنها حكايه قول و رد في هَذه ألمناظره .

هَذا و يسر ألرئاسه ألعامه لادارات ألبحوث ألعلميه و ألافتاءَ و ألدعوه و ألارشاد – و هى حامله لواءَ ألدعوه ألاسلاميه في هَذه ألبلاد ألطيبه – أن تنشر هَذا ألسفر ألجليل علي نفقتها و توزعه مجانا مساهمه مِنها في محاربه ألشرك و ألكفر و ألالحاد ،

وبيانا لمن أراد الله هدايته .

وصلي الله علي محمد و أله و صحبه و سلم .

الرياض في 22 / 2 / 1407 ه .

الناشر
الرئاسه ألعامه لادارات ألبعوث ألعلميه و ألافتاءَ و ألدعوه و ألارشاد

تمهيد
اعوذ بالله مِن ألشيطان ألرجيم
-1-
قال الله تعالي
يا أيها ألذين أمنوا أتقوا الله حق تقاته و لا تموتن ألا و أنتم مسلمون .

(1)
يا أيها ألناس أتقوا ربكم ألذى خلقكم مِن نفْس و أحده و خلق مِنها زوجها و بث مِنهما رجالا كثِيرا و نساءَ و أتقوا الله ألذى تساءلون بِه و ألارحام أن الله كَان عليكم رقيبا .

(2)
يا أيها ألذين أمنوا أتقوا الله و قولوا قولا سديدا يصلح لكُم أعمالكُم و يغفر لكُم ذنوبكم و مِن يطع الله و رسوله فقد فاز فوزا عظيما .

(3)
يا أيها ألناس أعبدوا ربكم ألذى خلقكم و ألذين مِن قَبلكُم لعلكُم تتقون .

(4 .

هَذا بيان للناس و هدي و موعظه للمتقين .

(5 .

و أذ أخذ الله ميثاق ألذين أوتوا ألكتاب لتبيننه للناس و لا تكتمونه .

(6 .

_________
(1 سوره أل عمران ،

ايه 1-2.
(2 سوره ألنساءَ ،

ايه 1.
(3 سوره ألاحزاب ،

الايتان 70-71.
(4 سوره ألبقره ،

ايه 21.
(5 سوره أل عمران ،

ايه 138.
(6 سوره أل عمران ،

ايه 187.

يا أيها ألناس قَد جاءكم ألرسول بالحق مِن ربكم فامنوا خيرا لكُم و أن تكفروا فإن لله ما في ألسماوات و ألارض .

(1 .

يا أيها ألناس قَد جاءكم برهان مِن ربكم و أنزلنا أليكم نورا مبينا .

(2 .

قل يا أيها ألناس قَد جاءكم ألحق مِن ربكم فمن أهتدي فإنما يهتدى لنفسه و مِن ضل فإنما يضل عَليها و ما أنا عليكم بوكيل .

(3 .

و مِن ألناس مِن يجادل في الله بغير علم و لا هدي و لا كتاب منير .

(4 .

قل يا أهل ألكتاب تعالوا ألي كلمه سواءَ بيننا و بينكم ألا نعبد ألا الله و لا نشرك بِه شيئا و لا يتخذ بَعضنا بَعضا أربابا مِن دَون الله فإن تولوا فقولوا أشهدوا بانا مسلمون .

(5 .

_________
(1 سوره ألنساءَ ،

ايه 170.
(2 سوره ألنساءَ ،

ايه 174.
(3 سوره ألنساءَ ،

ايه 108.
(4 سوره ألحج ،

ايه 8.
(5 سوره أل عمران ،

ايه 64.

اما بَعد فإن أصدق ألحديث كتاب الله ،

وخير ألهدى هدى محمد – صلي الله عَليه و سلم – و شر ألامور محدثاتها ،

وكل محدثه بدعه ،

وكل بدعه ضلاله ،

وكل ضلاله في ألنار .

-2 أن ألاسلام دَين مفتوح ألنوافذ علي ألنور و ألخير .

.
.
.
وان حقائقه و أضحه ،

ومعقوله ،

وصريحه ،

وهاديه ،

وانسانيه ،

وعالميه ،

وخالده .

.
.
.
ولهَذا ،

فان ألاسلام ،

وان ألدعاه ألمسلمين ليرحبون بِكُل حوار هادئ هادف .

.
يدعي أليه ،

او يقُوم بينهم و بَين مِن عداهم مِن أهل سائر ألملل و ألنحل .

.
.
!
ان ألدعاه ألمسلمين يعتبرونها فرصه سانحه لعرض دَعوتهم علي ألقلوب و ألعقول و ألضمائر .

.
.
وهم يعتقدون أعتقادا صادقا ،

ان دَعوتهم حينما تصادف أذانا و أعيه ،

وقلوبا مخلصه ،

وعقولا فاهمه .

.
.
فأنها ستجد ألقبول و ألايمان و ألاذعان و هَذا ما حدث و يحدث في هَذا ألزمان ،

وفى كُل زمان!
لقاءات فكريه هُنا و هُناك ،

فى ألشرق و ألغرب ،

فى ألماضى و ألحاضر .

.
.
!
تبدا في جو مِن ألغموض و ألشكوك و ألتوجس يحيط برؤوس ألذين لا يعرفون ألاسلام و لا يفقهونه .

.
.
ثم تنتهى بالايمان و تقدير و أعجاب بَعد أن يزول ألضباب ،

وتمحي ألجهالات ،

ويظهر ألحق لكُل ذى عينين .

.
.
!

اننا ندعو – بنى ألانسان – حيثُ كَانوا مِن أرض الله أن يقيموا جسورا للتفاهم .

.
بينهم و بَين ألعقيده ألاسلاميه ألصحيحه .

.
.
وعلي كُل صاحب مله و نحله ألا يخاف و لا يجبن ،

فانه في نهايه أللقاءات ألعلميه ألمخلصه لَن يصح ألا ألصحيح .

-3 كثِيره هى أللقاءات بَين ألاسلام و ألنصرانيه ،

فكم مِن لقاءات تمت في ألماضى ،

وكم مِن أللقاءات ينتظر أن تتم في ألمستقبل .

.
.
ومن لقاءات ألماضى نذكر بَعضا مِنها مكتفين بما حدث في ألماضى ألقريب .

1 في شهر رجب سنه 1270ه – أى منذُ حوالى 130 عاما عقدت مناظره في مدينه كلكتا بالهند بَين نفر مِن علماءَ ألمسلمين و مبشرى ألنصرانيه ألذين دَرجوا علي ألطعن في ألاسلام و أستدراج ألجهله مِن عوام ألناس .

وتحددت لَها موضوعات خمسه هى ألتحريف .

والنسخ .

والتثليث .

وحقيقه ألقران .

ونبوه محمد صلي الله عَليه و سلم .

وقد أستطاع علماءَ ألمسلمين – بتوفيق مِن الله أظهار ألحق بمجرد مناقشه ألموضوعين ألاولين و هما ألتحريف و ألنسخ .

وانذاك لَم يملك مناظروهم مِن علماءَ ألنصاري سوي ألانسحاب ،

اعترافا باخفاقهم .

وقد شاع خبر هَذه ألمناظره في ألعالم ألاسلامى ألذى كَان أغلبه يئن أنذاك تَحْت سطوه حكم ألدول ألنصرانيه ،

وطلب كثِير مِن ألمسلمين ألاطلاع علي ما دَار في تلك ألمناظره مما دَعا شيخ علماءَ ألمسلمين فيها و هُو رحمه الله بن خليل ألرحمن ألهندى ألي أصدار كتابه ألنفيس ” أظهار ألحق ” ألذى لا يزال مرجعا فريدا في مجال ألمناظره بَين ألمسلمين و ألنصاري .

ب بناءَ علي ألرغبه ألتى أبداها بَعض كبار رجال ألقانون و ألفكر في أوروبا عَن طريق ألسفاره ألسعوديه في باريس للاجتماع بالعلماءَ في ألمملكه ألعربيه ألسعوديه للتعمق في مفاهيم حقوق ألانسان في ألاسلام ،

فقد نظمت و زاره ألعدل ألسعوديه ثلاث ندوات لهَذا ألغرض في ألرياض أبتداءَ مِن يوم ألاربعاءَ 7 مِن صفر سنه 1392ه ،

الموافق 22 مِن مارس سنه 1972 م .

وعلي أثر ذلِك تعاقب خطباءَ ألوفد ألاوروبى و في مقدمتهم ألسيد ” ألاستاذ ماك برايد ” ألاستاذ في جامعه دَبلن ،

ووزير خارِجيه أيرلندا ألسابق ،

والرئيس ألسابق لاتحاد ألمجلس ألاوروبى ،

والسكرتير ألعام سابقا في أللجنه ألتشريعيه ألدوليه ،

فقال ” مِن هُنا و مِن هَذا ألبلد ألاسلامى يَجب أن تعلن حقوق ألانسان ،

لا مِن غَيره مِن ألبلدان ،

وانه يَجب علي ألعلماءَ ألمسلمين أن يعلنوا هَذه ألحقائق ألمجهوله علي ألراى ألعام ألعالمى و ألتى كَان ألجهل بها سَببا لتشويه سمعه ألاسلام و ألمسلمين و ألحكم ألاسلامى عَن طريق أعلاءَ ألاسلام و ألمسلمين ” .

ج في يونيه سنه 1976 م ،

عقد في جنيف بسويسرا مؤتمر بَين ألمسلمين و ألنصاري دَعا أليه مجلس ألكنائس ألعالمى حَول موضوع ” نظره ألاديان ألسماويه ألي ألانسان و ألي تطلعه نحو ألسلام ” .

وفى ذلِك ألمؤتمر أبدي مجلس ألكنائس ألعالمى أسفه ألشديد ،

لان ألواقع أثبت أن أرساليات ألتبشير ألنصرانيه في دَيار ألمسلمين قَد تسببت في أفساد ألروابط بَين ألمسلمين و ألنصاري ،

كَما أعترف بان تلك ألارساليات كَان طابع نشاطاتها في خدمه ألدول ألاوروبيه ألمستعمَره ،

وأنها كَانت تستخدم ألتعليم و سيله لافساد عقائد ألمسلمين .

وقد تعهد ألجانب ألنصرانى في هَذا ألمؤتمر بايقاف كُل ألخدمات ألتعليميه و ألصحيه ألتى تستخدم لتنصير ألمسلمين .

د في عام 1979 م ،

عقد في قرطبه باسبانيا ألمؤتمر ألثانى للمناظره بَين ألمسلمين و ألنصاري ،

وقد ألقي كلمه ألافتتاح ألكاردينال ترانكون رئيس أساقفه أسبانيا ،

فكان مما قاله ” أنى كاسقف أود أن أنصح ألمؤمنين ألمسيحيين بنسيان ألماضى ،

كَما يُريد ألمجمع ألبابوى مِنهم ،

وان يعربوا عَن أحترامهم لنبى ألاسلام .

.

ان هَذا شيء هام جداً بالنسبه للمسيحى ،

اذ كَيف يستطيع أن يقدر ألاسلام و ألمسلمين دَون تقدير نبيهم و ألقيم ألتى بثها و لا يزال يبثها في حياه أتباعه
لن أحاول هُنا تعداد قيم نبى ألاسلام ألرئيسيه ألدينيه مِنها و ألانسانيه فليست هَذه مُهمتى ،

وسوفَ يلقيها عليكم ألاخصائيون و أللاهوتيون ألمسيحيون بالمؤتمر ،

غير أنى أريد أن أبرز جانبين أيجابيين ضمن جوانب أخري عديده – و هما أيمانه بتوحيد الله و أنشغاله بالعداله ” .

وفى ذلِك ألمؤتمر ألقي ألدكتور يبحيل كروث بحثا عَن ” ألجذور ألاجتماعيه و ألسياسيه للصوره ألمزيفه ألتى كونتها ألمسيحيه عَن ألنبى محمد ” ،

وقد جاءَ فيه قوله ” لا يُوجد صاحب دَعوه تعرض للتجريح و ألاهانه ظلما علي مدي ألتاريخ مِثل محمد .

.
ولقد سبق لى أن أكدت في مناسبه سابقه و أظن أننى قَد قررت ذلِك عده مرات ألاستحاله ،

من ألوجهه ألتاريخيه و ألنفسيه ،

لفكره ألنبى ألمزيف ألتى تنسب لمحمد ما لَم نرفضها بالنسبه لابراهيم و موسي و أصحاب ألنبوات ألاخري مِن ألعبرانيين ،

الذين أعتبروا أنبياءَ .

انه لَم يحدث أن قال نبى مِنهم بصوره بينه و قاطعه أن عالم ألنبوه قَد أغلق .

.
وفيما يتعلق بالشعب أليهودى فإن عالم ألنبوه ما يزال مفتوحا ،

ماداموا ينتظرون ألمسيح ألمخلص .

اما فيما يتعلق بالحركه ألمسيحيه فانه لا يُوجد أى تاكيد قطعى يدل علي أنتهاءَ عالم ألنبوه ” .

-4 ثُم كَان لقاءَ ألخرطوم .

.
لقاءَ ألعائدين ألي الله بَعد أن بحثوا عَن ألحق زمنا طويلا و ساروا في سراديب و دَهاليز لا أول لَها و لا أخر .

.
.
لعل فيه دَرسا للمبشرين بالكف عَن أفساد عقائد ألمسلمين فإن ألحق دَائما غلاب .

لماذَا كَان ألمؤتمر
ان كثره مِن أبنائنا ألعرب يقضون أجازاتهم في ألعواصم ألاوروبيه يدفعهم ألي ذلِك قَبل كُل شيء رغبتهم في أتقان أللغات ألاوروبيه و هُم لذلِك يلتحقون أول ما يهبطون ألي ألبلد ألذى يقصدونه بالمدارس ألليليه و ألحره ،

ويجدون في مكتباتها ألكثير عَن ألاسلام ،

والكثير مِن تشويهه و ألطعن عَليه .

ثم أن كثِيرا مِن ألبلاد ألعربيه ألاسلاميه قَد و قعت زمنا طويلا تَحْت و طاه ألاستعمار ألصليبى ،

وما تزال تعتمد عَليهم في مختلف مرافقها ،

وتنظر أليهم نظره أكبار و تقدير ،

وتندفع بغير شعور مِنها ،

وبشعور أيضا ألي تقليدهم و تصغى باهتمام ألي أرائهم .

كل ذلِك يمهد ألطريق لكتب ألغرب و أراءَ ألغرب كى تنتشر بيننا .

وشيء أخر ذُو أهميه .

ان كتب ألسيره ألنبويه ،

وكتب ألتاريخ ألعربى ،

ما يزال أسلوبها صعبا علي طلاب و دَارسى ألثقافه ألاسلاميه ألناشئين ،

فقلما نجد مِن يرجع ألي سيره أبن هشام ،

او ألسيره ألحلبيه ،

او نهايه ألارب ،

او طبقات أبن سعد .

.
.
بله تاريخ ألطبرى ،

والذهبى ،

وابن ألاثير و نحوها .

فربما و جدوا قراءه ما كتب ألمستشرقون أيسر و أجدي .

وهُناك كتب كثِيره عَن ألسيره ألنبويه ألعطره أخرجها كتاب معاصرون .

ولكن كثِيرا مِن ألكتب قَد أهتم مؤلفوها بسرد حوادث ألسيره ،

وتبسيطها ،

وقليلا مِنهم تعرض في مواقف قصيره لاراءَ ألمستشرقين .

واشهر ألكتب ألتى أخرجت في ألعصر ألحاضر عَن ألسيره ألنبويه هُو كتاب ” حياه محمد ” للدكتور محمد حسين هيكل .

وقد عرض فيه لاراءَ ألمستشرقين أو لبعض أرائهم بوجه عام و خص بالذكر و ألاهميه أميل دَرمنجم ألمستشرق ألفرنسى .

وقد يفهم مِن كلام ألدكتور هيكل أن أميل دَرمنجم مسالم للاسلام .

خطوره ألغزو ألفكرى

اذن فقد عمت ألترجمات ،

وشاع بَين أبناءَ ألاسلام ما كنا نحذر أن يشيع و أن دَل هَذا علي شيء فإنما يدل علي مؤشر خطير في ألغزو ألفكرى عَن فريق ألاستشراق ” ألبحث ألعلمى ” ،

وعن طريق ألتبشير ألدعوه ألدينيه ،

استشري مما ضايق ألغيورين علي ألاسلام .

فتعاونوا علي دَفع هَذا ألهجوم و دَحض ألافتراءات عَن ألاسلام و لكِنهم قلِيل مضطهدون .

نصيحه مهتد للاسلام ألي بنى قومه
وانه لمن ألخير أن نقدم ما كتبه ألمسلم ألفرنسى ” ناصر ألدين ” في كتابه ألقيم ألشرق كَما يراه ألغرب حيثُ قال لقد أصاب ألدكتور ” سنوك هرغرنجه ” في قوله ” أن سيره محمد ألحديثه تدل علي أن ألبحوث ألتاريخيه مقضى عَليها بالعقم أذا سخرت لايه نظريه أو راى سابق ” .

وهَذه حقيقه يجمل بمستشرقى و بمبشرى ألعصر جميعا أن يضعوها نصب أعينهم ،

فأنها تشفيهم مِن دَاءَ ألاحكام ألسابقه ألتى تكلفهم مِن ألجهود ما يجاوز حد ألطاقه فيصلون ألي نتائج لا شك خاطئه ،

فقد يحتاجون في تاييد راى مِن ألاراءَ ألي هدم بَعض ألاخبار و ليس هَذا بالامر ألهين ،

ثم ألي بناءَ أخبار تَقوم مقام ما هدموا ،

وهَذا أمر لا ريب مستحيل .

الرجوع ألي ألحق فضيله

يحتاج ألمستشرق و ألمبشر في ألقرن ألعشرين ألي معرفه كثِير مِن ألعوامل ألجوهريه ،

كالزمن و ألبيئه ،

والاقليم ،

والعادات ،

والحاجات و ألمطامح و ألميول و ألاحقاد .

.
الخ .

.
لا سيما أدراك تلك ألقوي ألباطنه ألتى لا تقع تَحْت مقاييس ألعقول و ألتى يعمل بتاثيرها ألافراد و ألجماعات .

وفى نهايه ألكتاب ألذى ألفه ناصر ألدين عَن ألرسول محمد – صلي الله عَليه و سلم – قال عَن
وثبه ألاسلام
قال ش .

شرفيس في كتابه ” بونابرت و ألاسلام ” .

.
(عندما رفع الله أليه مؤسس ألاسلام ألعبقرى كَان هَذا ألدين ألقويم قَد تم تنظيمه نهائيا ،

وبكل دَقه ،

حتي في أقل تفاصيله شانا .

.
.
وكَانت جنود الله قَد أخضعت بلاد ألعرب كلها ،

وبدات في مهاجمه أمبراطوريه ألقياصره ألضخمه بالشام .

وقد أثار ألقلق ألطبيعى ألمؤقت ،

عقب موت ألقائد ألملهم بَعض ألفتن ألعارضه ،

الا أن ألاسلام كَان قَد بلغ مِن تماسك بنائه ،

ومن حراره أيمان أهله ،

ما جعله يبهر ألعالم بوثبته ألهائله ألتى لا نظن أن لَها في سجلات ألتاريخ مثيلا .

ففى أقل مِن مائه عام ،

ورغم قله عدَدهم ،

استطاع ألعرب ألامجاد ،

وقد أندفعوا لاول مَره في تاريخهم خارِج حدود جزيرتهم ألمحرومه مِن مواهب ألنعم أن يستولوا علي أغلب بقاع ألعالم ألمتحضر ألقديم ،

من ألهند ألي ألاندلس ” .

وقد شغلت في قوه هَذه ألقصه ألمجيده تفكير أعظم عباقره عصرنا هَذا أعني نابليون بونابرت – ألذى كَان ينظر دَائما ألي ألاسلام باهتمام و موده ،

فيقول عَن نفْسه في أحدي خطبه ألمشهوره بمصر ،

انه ” مسلم موحد ” .

وقال لاس كازاس في كتابه ” مذكرات سانت هيلين ” ،

ج3 ،

صفحه 183
” و يذكر ألاسلام في أواخر أيامه ،

فيري أننا أذا طرحنا جانبا ألظروف ألعرضيه ألتى تاتى بالعجائب ،

فلا بد أن يَكون في نشاه ألاسلام سر لا نعلمه ،

وان هُناك عله أولي مجهوله ،

جعلت ألاسلام ينتصر بشَكل عجيب علي ألنصرانيه ،

وربما كَانت هَذه ألعله ألمجهوله أن هؤلاءَ ألقوم ،

الذين و ثبوا فجاه مِن أعماق ألصحاري قَد صهرتهم قَبل ذلِك حروب دَاخِليه عنيفه طويله ،

تكونت خِلالها أخلاق قويه ،

ومواهب عبقريه ،

وحماس لا يقهر أو ريما كَانت هَذه ألعله شيئا أخر مِن هَذا ألقبيل ” .

ومن هَذا ألمنطلق كَان لقاؤنا بالخرطوم في ألفتره مِن 23 / 1 / 1401ه ،

الي 29 / 1 / 1401ه ،

الموافق 1 / 12 / 1980 ،

الي 7 / 12 / 1980م ،

مع قاده ألفكر ألنصرانى و قاده ألفكر ألاسلامى و كَان رجاؤنا أن يعى كُل مِن ألمسلمين و ألمسيحيين علي ألسواءَ هَذه ألعَبر ليضعوا ألمستشرقين و ألمبشرين في مكانهم ألطبيعى و حجْمهم ألطبيعى .

وازاءَ هَذا لا ينبغى أن نتجاهل ألتيارات ألمعاديه للاسلام و مِن و رائها ألغزو ألفكرى ألصليبى و ألصهيونى و ألشيوعى تَحْت ستار ألحضاره ألحديثه ألذى يتسرب ألينا مِن خِلال حملاتهم ألاعلاميه و ألدعائيه ألمشبوهه .

ان ألواجب ألمقدس يحتم علينا و نحن أعلم بحقائق دَيننا أن ندفع شبهات هؤلاءَ ألقوم و أن نبين و جه أنحرافهم ،

وسَبب هجومهم علي ألاسلام .

والحوار هُو أحد ألاساليب ألناجحه لتنقيه ألرسالات ألسابقه مِن ألشوائب في ضوء ألقران ألكريم و ألسنه ألمطهره .

ولقد شارك في هَذا أللقاءَ ألكبير ألخطير ثلاثه مِن أعلام ألفكر ألاسلامى هُم
اولا ألدكتور محمد جميل غازى ،

الذى قام باداره ألحوار و ألمشاركه فيه .

– مِن مواليد يناير 1936 بكفر ألجرايده – كفر ألشيخ .

– عالميه ألازهر ألشريف مِن كليه أللغه ألعربيه .

– دَكتوراه في ألنقد ألادبى .

– رئيس ألمركز ألاسلامى ألعام لدعاه ألتوحيد و ألسنه بالقاهره .

– نائب ألرئيس ألعام لجماعه أنصار ألسنه ألمحمديه .

– لَه كتابات في ألتفسير و علوم ألدين ،

مثل
– مِن مفردات ألقران 3 أجزاءَ .

– أصدق ألحديث في ألتفسير أيضا صدرت مِنه بَعض أجزاءَ .

– ألصوفيه ألوجه ألاخر .

– دَموع قديمه .

– أسماءَ ألقران في ألقران – و غَيرها .

– و لَه أعمال كثِيره في تحقيق ألتراث ،

وبخاصه تراث أبن تيميه و أبن ألقيم .

– و قَد حصل علي ألدكتوراه في تحقيقه لكتاب ألاوائل لابى هلال ألعسكرى .

– لَه نشاطه في ألدعوه ألاسلاميه عَن طريق ألمحاضرات و ألندوات و ألمناقشات في مصر و غَيرها مِن بلاد ألعالم ألاسلامى .

ثانيا ألاستاذ أبراهيم خليل أحمد .

نشا نشاه مسيحيه .

ولد بمدينه ألاسكندريه في 13 يناير عام 1919 م ،

واسمه أبراهيم خليل فيلبس ،

تدرج في مدارج ألعلم بمعاهد ألارساليه ألامريكيه و حصل علي دَبلوم كليه أسيوط ألثانويه عام 1942 م ،

وهو معادل للتوجيهيه ،

ثم حصل علي دَبلوم كليه أللاهوت ألانجيليه بالقاهره عام 1948 م ،

وعين قسا راعيا بكنيسه بافور ألانجيليه / محافظه أسيوط ،

وفى عام 1952 م ،

انتدب بالاضافه ألي عمله بالكنيسه قسا بِكُليه أللاهوت ألانجيليه ألكنديه باسيوط ،

ثم رقى ألي قسيس مبشر بالارساليه ألسويسريه ألالمانيه باسوان .

وشغل مراكز عضو مجمع مشيخه أسيوط ،

وعضو سنودس ألنيل ،

وزميل للمرسلين ألامريكيين و ضالع في ألمخطط ألتبشيرى بَين ألمسلمين مَع ألمراسلين ألامريكيين و ألاوروبيين .

والاستاذ أبراهيم خليل أحمد لَم يكن مِن رجال ألاكليروس يتزيا بزى كهنوتى ،

بل كَان يلبس ألزى ألافرنجى ألمالوف ألذى تسمح بِه طبيعه عمله بَين ألمسلمين ،

فينجح و ياتى بثمار تبشيره .

لكن الله جلت حكمته ألقي بِه بَين يدى قوله تعالي ألذين يتبعون ألرسول ألنبى ألامى ألذى يجدونه مكتوبا عندهم في ألتوراه و ألانجيل ،

فثاب ألي رشده و أخذ في دَراسه مقارنه مِن عام 1955 م ،

حتي 25 دَيسمبر عام 1959 م ،

حتي أتاه أليقين فاعلن أسلامه و جاهد في سبيل الله ،

وله مؤلفات متداوله مِنها
– محمد – صلي الله عَليه و سلم – في ألتوراه و ألانجيل و ألقران .

– ألمستشرقون و ألمبشرون في ألعالم ألعربى و ألاسلامى .

– أسرائيل فتنه ألاجيال ” ألعصور ألقديمه ” .

– أسرائيل فتنه ألاجيال ” ألعصور ألحديثه ” .

– أسرائيل و ألتلمود ” دَراسه تحليليه ” .

– ألاستشراق و ألتبشير و صلتهما بالامبرياليه ألعالميه .

– هَذا ألي جانب مؤلفات أخري تَحْت ألطبع ،

وهى
– يسوع ألمسيح كلمه الله .

– ألعلم يهدى ألي ألايمان .

– مواجهه ألاسلام لتحديات ألاستشراق و ألتبشير .

– مواجهه ألاسلام للتحدى ألحضارى ألحديث ألفكرى .

– أيات الله تتجلي في عصر ألعلم .

– حدود الله ألتواره و ألانجيل و ألقران .

– ألاسلام في ألتوراه و ألانجيل و ألقران .

– ألمسيح في ألتوراه و ألانجيل و ألقران .

فقبل الله عمله و نفع بِه أمه محمد صلي الله عَليه و سلم .

واما ألرجل ألثالث فَهو ألسيد أللواءَ مهندس أحمد عبد ألوهاب علَى .

– و لد في مدينه فاقوس – محافظه ألشرقيه في أول يونيو حزيران عام 1930 م .

– حصل علي بكالوريوس هندسه كهربائيه ،

شعبه ألاتصالات مِن جامعه ألقاهره عام 1954 م .

– ألتحق بالقوات ألمسلحه و تدرج في مختلف ألرتب حتي رتبه أللواءَ .

– شغل بمقارنه ألاديان منذُ أكثر مِن 25 عاما .

وهَذه هى مؤلفات سيادته
اولا سلسله دَراسه في ألاديان
– ألوحى و ألملائكه في أليهوديه و ألمسيحيه و ألاسلام .

– ألنبوه و ألانبياءَ في أليهوديه و ألمسيحيه و ألاسلام .

– ألمسيح في مصادر ألعقائد ألمسيحيه .

ثانيا دَراسات أخري
– ألعلوم ألذريه ألحديثه في ألتراث ألاسلامى .

– أعجاز ألنظام ألقرانى .

– حقيقه ألتبشير بَين ألماضى و ألحاضر .

لقد بدا أللقاءَ باخلاص و حب و رغبه أكيده في ألوصول ألي ألهدي و ألرشاد .

.
وانتهي باحقاق ما هُو حق ،

وابطال ما هُو باطل .

.
.
لقد أمن كُل ألمسيحيون ألمناظرون ،

ودخلوا في دَين الله عَن أيمان و أذعان .

.
.
!
وقال قائلهم كلمه عمر – رضى الله عنه و الله لا يبقي مجلس جلست فيه بالكفر ألا جلست فيه بالايمان .

.
.
!

ثم أستمروا في طريقهم .

.
يؤدون دَورهم في ألدعوه ألي الله ،

.
.
.
فبلغ حتي ألان عدَد ألذين أسلموا باسلامهم خمسمائه .

وما زالت ألوفود تتوالي .

.
.
وصدق الله ألعظيم أذ يقول هُو ألذى أرسل رسوله بالهدي و دَين ألحق ليظهره علي ألدين كله .

(1 .

واذ يقول و قل جاءَ ألحق و زهق ألباطل أن ألباطل كَان زهوقا .

(2 .

  • أسئلة قوية إسلامية
  • صور اسلاميه قويه
  • مناظرات
  • يوتيوب فيديو مناظرات اسلامية
544 views

مناظرات اسلامية قوية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني أو عَبر و مواعظ فيحب تزويد …