مواقف اسلامية خالدة

صور مواقف اسلامية خالدة

مواقف خالده لعظماءَ فى ألاسلام
القائد ألمسلم قطز رحمه ألله
وموقف فى موقعه عين جالوت
قرر قطز أخذ زمام ألمبادره مِن ألتتار و تحرك بجيوشه ألي ألشام،
ولم ينتظر حتي ياتيه ألتتار و بالفعل و صل قطز بجنوده للشام،
وفوجئ ألتتار بوصول جيوش ألمصريين،والمتطوعين مِن ألعرب و ألتركمان و كَان قائدهم كتبغاتونى شجاعا مقداما فدفعته شجاعته لان يخوض ألحرب ضد ألمصريين رغم نصيحه ألناس لَه بَعدَم ألدخول في تلك ألحرب حتي يطلب أمدادات مِن هولاكو فابي كتبغاتوني،
الا أن يناجزه سريعا و أصطدم مَع قطز و ألمصريين في عين جالوت يوم ألجمعه 25 رمضان 658 ه
واقتتلوا قتالا هائلا عظيما و ظهرت بطولات نادره للمسلمين خاصه قائدهم سيف ألدين قطز ألذى قتل جواده و لَم يجد أحد يعطيه فرسا أخر فظل يقاتل مترجلا حتي راه بَعض ألامراءَ فترجل لَه عَن فرسه و حلف علي ألسلطان ليركبنها فامتنع قطز و قال له
…..ما كنت لاحرم ألمسلمين مِن نفعك ….
ولم يزل كذلِك حتي جاءه بفرس فركبها فقال لَه بَعض ألامراءَ [ لَو أن بَعض ألاعداءَ راك لقتلك و هلك ألاسلام بسببك] فقال قطز:
اما أنا فكنت أروح ألي ألجنه و أما ألاسلام فله رب لا يضيعه،
وقد قتل فلان و فلان حتي عد خلقا مِن ألملوك فاقام للاسلام مِن يحفظه غَيرهم و لَم يضيع ألاسلام،
ولما راي قطز عصائب ألتتار قال للامراءَ و ألجيوش ألذين معه [لا تقاتلوهم حتي تزول و تفئ ألظلال و تهب ألرياح و يدعو لنا ألخطباءَ و ألناس في صلاتهم] وحدث أثناءَ ألقتال أن ضغط ألتتار علي ألمسلمين حتي كادوا يكسروهم و عندها ألقي قطز خوذته و كشف راسه ليري مكانه و نادي باعلي صوته
……….[وا أسلاماه]……………
فسمعها ألجيش كله و حميت نفوس ألمسلمين و أرتفعت ألمعنويات،
واقتتلوا قتالا رهيبا لَم يسمع بمثله مِن قَبل حتي أستطاع ألامير جمال ألدين أقوش ألشمس قتل أمير ألتتار [كتبغاتوني]وركب ألمسلمون أكتاف ألتتار يقتلونهم في كُل موضع حتي أنزل الله عز و جل نصره علي ألمسلمين و كسروا ألتتار كسره منكره قصمت ظهورهم لاجال طويله .

بعد أن تم ألنصر للمسلمين في هَذه ألمعركه ألرائعه أسر ألمسلمون بَعض أمراءَ ألمسلمين ألخونه ألذين تعاونوا مَع ألتتار و مِنهم ألسعيد بن ألعزيز بن ألعادل ألايوبي،
وكان أميرا علي بانياس فدخل في حلف ألتتار،
ولبس ملابسهم و ناصحهم علي ألمسلمين،
فلما ظفر بِه ألسلطان قطز أمر بضرب عنقه علي ألفور ليَكون عبره عظه لكُل خائن و موال للكافرين
ولما قتل أمير ألتتار [كتبغاتوني] و راه ألسلطان قطز مقتولا خر لله ساجداً ثُم قال:
[انام طيبا كَان هَذا سعاده ألتتار،
وبقتله ذهب سعدهم] وهَذا ما تم بالفعل فلقد كَان هَذا أللعين مِن أدهي قاده ألتتار و أشدهم نكايه في ألمسلمين لميله لدين ألصليب
………………..

  • كلمات خالده ثوريه اجتماعيه مضحكه
  • مواقف اسلامية خالدة
  • مواقف اسلاميه
758 views

مواقف اسلامية خالدة

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني أو عَبر و مواعظ فيحب تزويد …