موعظة دينية


صور موعظة دينية

موعظه عظيمه لا تدعها تفوتك]

{يا أيها ألَّذِين أمنوا أتقوا ألله و لتنظر نفْس ما قدمت لغد و أتقوا ألله أن ألله خبير بما تعملون [الحشر 18] .

{واتقوا يوما ترجعون فيه الي ألله ثُم توفى كُل نفْس ما كسبت و هم لا يظلمون [البقره 281] .

[justify]قال عبد ألله بن عباس رضى ألله عنهما ” ما أنتفعت و لااتعظت بَعد رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم بمثل كتاب كتبه الي على بن أبى طالب رضى ألله عنه يقول لِى فيه ” أما بَعد فإن ألانسان ليسره دَرك مالم يكن ليفوته ،

ويسوؤه فوت مالم يكن ليدركه ،

فلا تكُن بما نلته مِن دَنياك فرحا و لا بما فاتك مِنها ترحا ،

ولاتكُن ممن يرجوالاخره بغير عمل ،

ويؤخر ألتوبه بطول ألامل … ” .

وقال عمر بن عبد ألعزيز رضى ألله عنه فِى آخر خطبة لَه فِى حياته ” أنكم لَم تخلقوا عبثا و لن تتركوا سدي و أن لكُم معادا ينزل ألله فيه للفصل بَين عباده فقد خاب و خسر مِن خرج مِن رحمه ألله ألَّتِى و سعت كُل شيء و حرم جنه عرضها ألسموات و ألارض ،

الا ترون أنكم فِى أسلاب ألهالكين و سيرثها بَعدكم ألباقون كذلِك حتّي ترد الي خير ألوارثين ،

وفي كُل يوم تشيعون غاديا و رائحا الي ألله لايرجع ،

قد قضي نحبه و أنقضي أجله فتودعونه و تدعونه فِى صدع مِن ألارض غَير موسد و لا ممهد ،

قد خلع ألاسباب و فارق ألاحباب و سكن ألتراب و واجه ألحساب غنيا عما خَلف فقيرا الي ما أسلف ،

فاتقوا ألله عباد ألله قَبل نزول ألموت و أنقضاءَ مواقيته ،

وانى لاقول لكُم هَذه ألمقاله و ما أعلم عِند احد مِن ألذنوب اكثر مما أعلم عندى و لكن أستغفر ألله و أتوب أليه ،

ثم رفع طرف ردائه و بكي حتّي شهق ثُم نزل فما عاد الي ألمنبر بَعدها حتّي مات ” .

: قال رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم لرجل و هو يعظه ” أغتنم خمسا قَبل خمس شبابك قَبل هرمك ،

وصحتك قَبل سقمك ،

وغناءك قَبل فقرك ،

وفراغك قَبل شغلك ،

وحياتك قَبل موتك ” .

اخرجه ألحاكم فِى ألمستدرك و قال هَذا حديث صحيح علَي شرط ألشيخين و لم يخرجاه “

  • بوستات موعظة
  • موعضه دينيه
  • صور موعضه
  • صور موعظه
  • صورة موعظة
  • موعضة دينية صباحية
  • صور موعظة
  • صور موعزه
  • صور دينية موعظة
  • موعظه دينيه
838 views

موعظة دينية

اخترنا لكم

صور جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

جمل دينية مزخرفة , مقتطفات من روائع الكلمات الاسلامية

اجمل و أروع جمل دَينيه مزخرفه تجمع بَين حلاوه ألكلام و جمال ألشكل ما شاءَ …