خطبة اسلامية

20151130242 خطبة اسلامية

اما بعد ايها المسلمون
في كل صباح يخرج الناس الى اعمالهم ومدارسهم ويبقون فيها الى ما بعد الظهر ثم يعودون الى بيوتهم وهم اكثرهم الاكل والنوم ثم يستيقظون من غفلتهم بعد العصر او بعد المغرب وينتشرون في الاسواق والمطاعم والمنتزهات ونحوها ثم يعودون بعد يوم حافل بالشهوات وتضييع الاوقات الى النوم والاسترخاء لقد بذلوا اموالهم واوقاتهم وجهودهم من اجل الدنيا وشهواتها

ولو سالت احدهم ماذا قدمت للاسلام في هذا اليوم الحافل .لكان الجواب لاشيء..نعم لاشيء. لقد قدم لملء بطنه وقضاء شهوته الشيء الكثير .بل ربما هدم الاسلام وحارب تعاليمه بطريقة مباشرة او غير مباشرة وقدم خدمات جليلة للشيطان واعوانه..

ايها الاخوة .هذه مقدمو للدخول في موضوع خطبتنا لهذا اليوم والتي هي بعنوان ماذا قدمت للاسلام ؟)

ايها الاخوة في الله
ان نعم الله علينا كثيرة لا تعد ولا تحصى فهو سبحانه قد خلقنا من عدم … وكبرنا من صغر … وعلمنا من جهالة … وهدانا من ضلالة وكسنا من بعد عري واغنانا من بعد فقر وجعلنا نسير على هذه الارض مطمئنين ناكل من خيراته ونتمتع بنعمه و كراماته لم يجعلنا طيرا في الهواء ولا سمكا في الماء ولم يجعلنا حيوانا لا يعرف الالف من الباء .

رزقنا السمع والبصر والفؤاد .وفضلنا على كثير من خلق تفضيل يقو لتعالى ولقد كرمنا بني ءادم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا الاسراء

ويقول سبحانه الم تروا ان الله سخر لكم ما في السموات وما في الارض واسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير

ويقول سبحانه الله الذي خلق السموات والارض وانزل من السماء ماء فاخرج به من الثمرات رزقا لكم وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بامره وسخر لكم الانهار وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الليل والنهار واتاكم من كل ما سالتموه .وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها ان الانسان لظلوم كفار

ايها الاحباب
وبعد هذه النعم العظيمة ماذا قدم كل منا للاسلام خصوصا في هذا الايام التي اعلن فيها الحرب صراحة على الاسلام باسم الارهاب ؟

ماذا قدمنا لديننا كل منا يسال نفسه ثم يجيب عليها .فهو الخصم والحكم كل منا ينظر الى الموقع الذي يمارس حياته من خلاله ثم يرى ماذا قدم لدينه وامته؟؟

فالرجل في بيته على سبيل المثال
ما هي الوسائل التي اتبعها في نشر دين الله بين افراد اسرته وعائلته
هل عرض عليهم دين الله تعالى كما ينبغي؟؟
هل قام بنفسه او مع غيره بتعليمهم ما يحتاجونه من امور الدين ؟
هل الزمهم بتعاليم الدين في جميع شؤون حياتهم ام انه تشبه بالكفار وقام بدورهم فاحضر لاسرته ما يصدهم ويبعدهم عن دينهم من تلفاز وقنوات فضائية والا تصدع بالموسيقى ونحو ذلك من وسائل الفساد .واصبح من الذي قال الله تعالى فيهم ان الذين كفروا ينفقون اموالهم ليصدوا عن سبيل الله

والرجل في وظيفته ماذا قدم لدينه فان كان رئيسا ما هو الخير الذي نشره بين موظفيه ومرءوسيه ومراجعي دائرته ما هي السنن التي احياها من خلال تسلمه لكرسي الرئاسة الذي سيزول قريبا هل نشر الدين الحب والتعاون بين افراد مؤسسته ودائرته هل انضبط في ادائه وظهر بمظهر اسلامي متميز هل قرب المبدعين والمخلصين وشجعهم ودربهم واشاد بهم وحاول ابرازهم ام انه اصابه الغرور وظن انه سيملك الكرسي فاصبح يتصرف فيه كما يتصرف الطفل بلعبته لا يهمه الا مصلحته الشخصية فقط ولا يفكر في المصلحة العامة. فاصبح يمارس الظلم الاداري والنفسي على مرؤوسيه فحرمهم من ابسط حقوقهم بل تسلق على اكتافهم وسرق انجازاتهم ونسبها لنفسه مما قتل الابداع في نفوسهم فانظموا الى الاف المحبطين في العالم الاسلامي .

اما الموظف فنساله ماذا فعل لمؤسسته ودائرته هل عامل زملائه معاملة اسلامية وحاول ان يدلهم على الخير ويحثهم على التعاون والانضباط في العمل والظهور بمظهر المسلم الحق هل حاول ان ينشر الدعوة الى الله بين زملائه ومراجعيه ومرؤسيه بالدعاء والكلام الطيب والاخلاق العالية والمعا ملة الصادقة. او بتوزيع الشريط والكتاب والمجلة النافعة؟؟
ام انه تحول من عضوا مهم فاعل في المؤسسة الخاصة او العامة الى مثبط ومفرق لصفوف العاملين من حول واصبح يتزلف الى رئيسه على حساب اخوانه بل قد يقوم بدور الكفار بتبنيه لنشر الفاحشة والفساد بين اخوانه ومراجعيه.

س: والرجل في حيه ماذا قدم لجيرانه هل زراهم في الله هل تفقد احوالهم واحتياجاتهم هل نصحهم عن الاخطاء التي يمارسونها هل دلهم على الخير حثهم عليه فجعل من نفسه ابا لصغيرةم وولدا لكبيرةم واخا لمن هو في سنه ام انه تقوقع وعاش حالت كمون دائم في قعر بيته لا يهمه احد من الجيران مات او مرض او اصيب بل ربما قام باذيتهم بازعاجهم بالاصوات المختلفة او بترك اولاده امام الابواب وفي الشوارع يؤذون خلق الله يدخنون ويجاهرون بترك الصلاة الفساد شباب الحي اضافة الى تخلفه عن صلاة الجماعة او بعض فروضها.

والتاجر في تجارته ماذا قدم للاسلام هل حرص على ان تكون امواله خاليه من الشبهة والمحرم ام ان الدنيا وحب المال اعماه عن التدقيق في معاملاته؟ هل حرص على التعامل مع التجار المسلمين ام انه حرص على التعامل مع التجار اليهود والنصارى وغيرهم وفضلهم على غيرهم من المسلمين هل حرص على عرض البضائع النافعة الخالية من الغش والمحرمات ام انه حرص على تقديم البضائع المغشوشة والمقلدة والمحرمة هل ساهم في المشاريع الخيرية هنا وهناك ام انه قبض يده عن فعل الخير و بسطها فيما حرم الله .؟ وننتقل الى المتقاعد الذي اكرمه الله واوصله الى مرحلة يحسده عليها ملايين البشر ؟

ما ذا قدمت للدين ايها المتقاعد هل شكرت الله و اخلصت له العبادة وداومت على صلاة الجماعة في المسجد وحرصت على قراءة القران وحفظه وحرصت على قيام الليل والدعاء للمسلمين بالنصر والتاييد والدعاء على الكفار بالهزيمة والخذلان ؟

ام انك وجدتها فرصة للتفلت من الالتزامات فاخذت تنتقل يمينا وشمالا معرضا عن ذكر الله واقام الصلاة هل امضيت بقية عمرك في خدمت الاسلام فالقيت الكلمات والمحاضرات والنصائح حسب علمك ام انك بحثت عن امثالك من المتقاعدين فاجتمعتم في المجالس والديوانيات وقطعتم لحوم البشر بالقيل والقال هل شاركت في الجمعيات الخيرية والمؤسسات الاسلامية ام انك امضيت ساعات وقتك في المكاتب العقارية او متابعة شاشات الاسهم والبورصات العالمية؟ ايها المتقاعد انها فرصة من عمرك ستسال عنها يوم القيامة فالله الله ان تندم في الجواب عليها ؟

وبعد المتقاعد ننتقل بسرعة الى المراة ماذا قدمت لابنائها ولزوجها ولجيرانها ولصديقاتها من خير وعلم ودعوة وتوجيه ؟
كيف استغلت مكانتها التي وهبها الله اياها في خدمت دينها. لقد سخر الله لها الاب والابن و الزوج .و امرهم جميعا بالاحسان اليها .ورعايتها والسعي على خدمتها .

فهل استغلت هذه الفرصة وربت ابناءها على الايمان وحثت زوجها على الالتزام بالدين وهل حرصت على نشر الخير ببين جيرانها وصديقاتها؟ ام انها استغلت تلك المكانة في معصية الله تعالى فامرت الرجال باحضار المنكرات في البيت بحجج واهية وضيعت ابناءها وسهلت لهم فعل المنكرات و اكثرت من الخروج الى الاسواق والمجمعات ومدن الملاهي وضياع الوقت والدين؟؟

اخواني في الله اسئلة كثيرة جدا يصدمنا الجواب عليها الا من رحم الله .فاكثر الناس قد خسر في هذا الجانب .فكان ابعد الناس عن الله وعن خدمة دينه نسال الله السلامة والعافية من ذلك .

اخوة الايمان فلنجلس مع انفسنا ونحاسبها ولنحدد مدى خدمتنا لدين ربنا فان وجدنا خيرا فلنحمد الله ولنحرص على الزيادة وان وجدنا تقصيرا فلنحرص على تلافيه فيما بقي من اعمارنا..

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفور الرحيم وانيبوا الى ربكم واسلموا له من قبل ان ياتيكم العذاب ثم لا تنصرون واتبعوا احسن ما انزل اليكم من ربكم من قبل ان ياتيكم العذاب بغتة وانتم لا تشعرون ان تقول نفس ياحسرتا على ما فرطت في جنب الله وان كنت لمن الساخرين تقول لو ان الله هداني لكنت من المتقين او تقول حين ترى العذاب لو ان لي كرة فاكون من المحسنين بلى قد جاءتك ءاياتي فكذبت بها واستكبرت وكنت من الكافرين ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة اليس في جهنم مثوى للمتكبرين وينجي الله الذين اتقوا بمفازتهم لا يمسهم السوء ولا هم يحزنون
بارك الله لي ولكم في القران العظيم ونفعني واياكم بما فيه من الايات والذكر ال

اسلامية خطبة 148 مشاهدة
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اخترنا لكم

421070918 310x165 موسوعة اسلامية شاملة

موسوعة اسلامية شاملة

الموسوعة الشاملة احد اكبر محركات البحث في الكتب العربية والاسلامية والتاريخية يحتوي على ما يقرب …