مقدمة خطبة دينية

2015113023 مقدمة خطبة دينية

افضل مقدمه لخطبه الجمعه مقدمات لخطبه الجمعه

> 1 المقدمة رقم
>
>
> الحمد لله رب الارض ورب السماء … خلق ادم وعلمه الاسماء..
> و اسجد له ملائكته … و اسكنه الجنة دار البقاء…
> وحذره من الشيطان الد الاعداء ثم انفذ فيه ما سبق به القضاء فاهبطه الى دار الابتلاء…
> وجعل الدنيا لذريته دار عمل لا دار جزاء و تجلت رحمته بهم فتوالت الرسل و الانبياء…
> و ما منهم احد الا وجاء معه بفرقان وضياء…ثم ختمت الرسالات بالشريعة الغراء…
> و نزل القران لما في الصدور شفاء … فاضات به قلوب العارفين و الاتقياء…
> و ترطبت باياته السنة الذاكرين والاولياء… و نهل من فيض نوره العلماء و الحكماء…
> نحمده تبارك و تعالى على النعماء و السراء… و نستعينه على الباساء و الضراء…
> ونعوذ بنور وجهه الكريم من جهد البلاء ودرك الشقاء وعضال الداءوشماتة الاعداء…
> ونساله عيش السعداء وموت الشهداء والفوز في القضاء وان يسلك بنا طريق الاولياء الاصفياء…
>
> واشهد ان لا اله الا الله وحده ليس له انداد ولا اشباه ولا شركاء…
> خلق السموات و الارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء…
> خلق الخلق فمنهم السعداء و منهم الاشقياء …
> محيط بخلقه فليس لهارب منه نجاء …
> قادر مقتدر فكل الممكنات في قدرته سواء…
> سميع بصير يرى النملة السوداء في الليلة الظلماء …
> و يسمع دبيبها على الصخرة الصماء …
> اجرى الامور بحكمته وقسم الارزاق وفق مشيئته بغير عناء …
> لايشغله شان عن شان فكل شىء خلق بقدر وكل امر جرى بقضاء …
>
> واشهد ان سيدنا محمدا خاتم الرسل والانبياء …
> و امام المجاهدين والاتقياء …
> و الشهيد يوم القيامة على الشهداء…
> المعصوم(صلى الله عليه وسلم فما اخطا قط و ما اساء…
> دعا اصحابه الى الهدى فلبوا النداء…
> فاذا ذاته رحمة لهم ونور و اذا سلوكه اشراق وضياء…
> هو القدوة النيرة في الصبر على البلاء والعمل لدار البقاء…
> وهو الاسوة المشرقة في الزهد في دار الفناء…
> فكم مرت شهور ولا طعام له ولاهل بيته الا التمر والماء…
> اشتهر من قبل البعثة بالصدق فلم يعرف عنه كذب ولا نفاق ولا رياء…
> لم يؤثر عنه غدر بل اخلاص وامانة ووفاء…
> صلى الله عليه قديما وكذا الملائكة في السماء…
> وصلى هو في المسجد الاقصى بالرسل والانبياء…
> سبح الحصى في كفه بخير الاسماء…
> و حين ظمىء اصحابه نبع من بين اصابعه الماء…
> اللهم صل وسلم وبارك عليه وعلى اله وصحابته الاجلاء…
> وعلى السائرين على دربه و الداعين بدعوته الى يوم اللقاء…
> ما تعاقب الصبح والمساء و مادام في الكون ظلمة وضياء…
>
> اما بعد
>
>
> 2 المقدمة رقم
>
> الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب…
> اظهر الحق بالحق و اخزى الاحزاب…
> و اتم نوره … و جعل كيد الكافرين في تباب …
> ارسل الرياح بشرى بين يدى رحمته واجرى بفضله السحاب…
> و انزل من السماء ماء … فمنه شجر … و منه شراب…
> جعل الليل و النهار خلفة فتذكر اولوا الالباب…
> نحمده تبارك و تعالى على المسببات و الاسباب…
> و نعوذ بنور وجهه الكريم من المؤاخذة و العتاب…
> و نساله السلامة من العذاب و سوء الحساب…
>
> و اشهد ان لا اله الا الله العزيز الوهاب…
> الملك فوق كل الملوك و رب الارباب …
> الحكم العدل يوم يكشف عن ساق و توضع الانساب…
> غافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب…
> خلق الناس من ادم و خلق ادم من تراب…
> خلق الموت و الحياة ليبلونا و اليه الماب…
> فمن عمل صالحا فلنفسه و الله عنده حسن الثواب…
> و من اساء فعليها و ما متاع الدنيا الا سراب…
>
> واشهد ان سيدنا محمدا عبده و رسوله المستغفر التواب…
> المعصوم صلى الله عليه و سلم في الشيبة و الشباب…
> خلقه الكتاب و رايه الصواب و قوله فصل الخطاب…
> قدوة الامم و قمة الهمم و درة المقربين و الاحباب…
> عرضت عليه الدنيا بكنوزها فكان بلاغه منها كزاد الركاب…
> ركب البعير و نام على الحصير وخصف نعله و رتق الثياب…
> اضاء الدنيا بسنته وانقذ الامة بشفاعته وملا للمؤمنين براحته من حوضه الاكواب…
> اللهم صل و سلم و بارك عليه و على الال و الاصحاب …
> ما هبت الرياح بالبشرى و جرى بالخير السحاب…
> وكلما نبت من الارض زرع او اينع ثمر و طاب…
>
> اما بعد
>
>
> 3 المقدمة رقم
>
> الحمد لله رب المشارق والمغارب… خلق الانسان من طين لازب …
> ثم جعله نطفة بين الصلب والترائب…خلق منه زوجه وجعل منهما الابناء والاقارب…
> تلطف به …فنوع له المطاعم و المشارب…
> وحمله في البر على الدواب و في البحر على القوارب…
> نحمده تبارك وتعالى حمد الطامع في المزيد والطالب…
> ونعوذ بنور وجهه الكريم من شر العواقب…
> وندعوه دعاء المستغفر الوجل التائب… ان يحفظنا من كل شر حاضر او غائب…
>
> واشهد ان لا اله الا الله القوى الغالب …
> شهادة متيقن بان الوحدانية لله امر لازم لازب …
> ارايت الارض في دورانها كيف تمسكت بكل ثابت وسائب …
> ارايت الشموس في افلاكها كيف تعلقت بنجم ثاقب …
> ارايت الرياح كيف سخرت فمنها الكريم ومنها المعاقب …
> ارايت الارزاق كيف دبرت وهل في الطيور زارع او كاسب …
> ارايت الانعام كيف ذللت وجادت بالبانها لكل حالب …
> ارايت النحل كيف رشف رحيق الزهور فاخرج الشفاء مشارب …
> ارايت النمل كيف خزن طعامه وهل للنمل كاتب اوحاسب …
> ارايت الفرخ كيف نقر بيضه وخرج في الوقت المناسب …
> ارايت العنكبوت كيف نسجت و في الخيوط مصائد ومصائب …
> ارايت الوليد كيف التقم ثدي الام دون علم سابق او تجارب …
> ارايت الانسان اذا ضحك … ارايت كيف تثاءب …
> ارايت نفسك نائما وقد ذهبت بك الاحلام مذاهب …
> اذا رايت ذلك كله فاخشع فلا نجاة لهارب …
>
> واشهد ان سيدنا محمدا عبد الله ورسول الملك الواهب …
> ما من عاقل الا وعلم ان الايمان به حق وواجب …
> سل العدول وسل هل عابه في الحق عائب …
> سل الشهداء عنه هل كانت له في الدنيا مارب …
> سل صناديد قريش في قليب بدر عن الصادق ومن الكاذب …
> سل السيوف سل الرماح هل حملها مثله محارب …
> سل الغار عن الحمامة حيث باضت فاغشت اعينا كانت تراقب …
> سل سراقة عن قوائم بعيره كيف ساخت في الصخر حتى المناكب …
> سل ام معبد كيف سقاها اللبن والشاة مجهدة وعازب …
> سل الشمس سل القمر عن نوره وضيائه اذ الكل غارب …
> سل النجوم متى صلت وسلمت عليه في المسارب …
> سل المسجد الاقصى عن قرانه والرسل تسمع والملائكة مواكب …
> سل الزمان متى توقف وسل المكان كيف تقارب …
> سل السموات السبع هل وطئها قبله راجل اوراكب …
> سل ابوابها كيف تفتحت و من استقبله على كل جانب …
> سل الملائكة اين اصطفت لتحيته كما تصطف الكتائب …
> سل الروح الامين لماذا توقف عند الحجاب ومن الحاجب …
> سل العشاق عن حبهم والناس فيما يعشقون مذاهب …
> سل سدرة المنتهى عن كاس المحبة من الساقى ومن الشارب …
> يارب صل على الحبيب المصطفى اهل الفضائل والمواهب …
> وعلى الصحب والال ومن تبع عدد ما في الكون من عجائب وغرائب …
>
> اما بعد
>
> 4 المقدمة رقم
>
> الحمد لله رب العالمين. لايسام من كثرة السؤال والطلب …
> سبحانه اذا سئل اعطى واجاب واذا لم يسال غضب …
> يعطى الدنيا لمن يحب ومن لا يحب ولا يعطى الدين الا لمن احب ورغب …
> من رضى بالقليل اعطاه الكثير ومن سخط فالحرمان قد وجب …
> رزق الامان لمن لقضائه استكان ومن لم يستكن انزعج واضطرب …
> من ركن الى غيره ذل وهان ومن اعتز به ظهر وغلب …
> من تبع هواه ‎‎فراى ‎شيطان ارتاه ومن تبع هدى الله فالى الحق وثب …
> نحمده تبارك وتعالى على كل ما منح او سلب…ونعوذ بنور وجهه الكريم من العناء والنصب…
> ونساله الخلود في دار السلام حيث لا لغو ولا صخب …
>
> واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك واليه المنقلب …
> هو المالك وهو الملك يحكم ما يريد فلا تعقيب ولا عجب …
> قبض قبضتين فقبضة الجنة لرحمته. وقبضة النار للغضب …
> احتجب عن الخلق بنوره. وخفى عليهم بشدة ظهوره. افلح من التزم الادب…
> نخاف الله ونخشاه. ونرجوه و نطلب رضاه والعفو منه مرتقب …
> نحب الصلاح ونتمناه. ونكره الفساد ونتحاشاه فهل ذاك يكفى لبلوغ الارب …
> تساؤل في نفوسنا تساءلناه. و بامل في قلوبنا رجوناه تبارك الذي اذا شاء وهب …
>
> واشهد ان خاتم المرسلين هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب…
> نطق بافصح الكلام وجاء باعدل الاحكام. وما قرا ولا كتب …
> اية الايات ومعجزة المعجزات لمن سلم عقله من العطب …
> تامل في حياته و انظر وتمعن بقلبك و تدبر وهاك بعض النسب …
> الاب يموت ولا يراه والام تسلمه لغريبة ترعاه فلا حنان ولا لعب …
> عم كفله ورباه وعم هو اسد الله وعم يصلى نارا ذات لهب …
> تمنى الاسلام لمن رعاه واراد الهدى لمن عاداه فما اجيب لما تمنى وطلب …
> زوجة حنون تكبره باعوام يعيش معها في وئام وسلام .وفجاة تغير الحال وانقلب …
> رسالة لم تتحملها الجبال وعشيرة يرى منها الاهوال..وتتركه الوليفة الى بيت في الجنة من قصب…
> جاءه منها البنات والبنون فاختطفتهم منه يد المنون فلا وريث ولا شقيق ولا عصب …
> هموم والام ونفاق من اللئام وليل لا ينام ونهار للجهاد قد اصطحب …
> لم ينعم بلذيذ الحياة ولم ينل فيها ما تمناه والموت منه قد اقترب …
> وورى في التراب وجهه الانور وغطى بالاكفان جبينه الازهر بعد شديد مرض وتعب …
> لم يورث منه مال بل علم تناقلته الاجيال ونور في الافاق قد ضرب …
> اضاء للمؤمنين طريقهم. احبهم وحبب اليهم ربهم. فتنوع العطاء والحب السبب …
> امام الغر المحجلين وخاتم الانبياء والمرسلين وجهك بدر وصوتك طرب …
> سيد كل قبيلة وفريق بالمؤمنين رحيم وشفيق تتزاحم المعاني ويمنعنى الادب …
> سيدى و حبيبي قدوتى و شفيعى الشوق مشتعل والدمع انسكب …
> فهل تنعم برؤية وجهك عيناى .وتهنا بلثم قدميك شفتاى فالعمر ولى والزمان قد اغترب…
> فيا رب يا اكرم مسئول ويا خير مرتجي ومامول صل على سيد الاعاجم والعرب…
> على الصحب ومن تبع وكل من اليه انتسب …
> ما لاح في الافق نجم او غرب …
> او ظهر في السماء هلال او احتجب …
> و كلما انحنى لك في الصلاة ظهر او انتصب …
>
> اما بعد
>
>
>
> 5 المقدمة رقم
>
> الحمد لله رب العالمين يسمع دعاء الخلائق ويجيب …
> يؤنس الوحيد ويهدى الشريد ويذهب الوحشة عن الغريب …
> يغفر لمن استغفره ويرحم من استرحمه و يصلح المعيب …
> يستر العصاة ويمهل البغاة ومن تاب منهم قبل واثيب …
> يكلف بالقليل ويجزى بالجزيل ويعفو عن الذي بالعجز اصيب …
> من اطاعه تولاه ومن غفل عنه لا ينساه وله من الرزق نصيب …
> يرزق بلا اسباب ويدخل الجنة بغير حساب فلا فضح ولا تنقيب …
> نحمده تبارك وتعالى ونساله التنظيم لاحوالنا و الترتيب …
> ونعوذ بنور وجهه الكريم من الفساد الافساد والتخريب …
> ونرجوه الامن والامان والرضا والرضوان في يوم يسقط الجنين فيه و الصغير فيه يشيب …
>
> واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له المهيمن والرقيب …
> من تبع شرعه والاه ومن تقرب اليه فاز بالتقريب …
> من اوى اليه اواه ومن استحيا منه فليس عليه تثريب …
> من توكل عليه كفاه و من التجا اليه فالفرج قريب …
> من اعتصم به فهو مولاه ومن ارتجاه مخلصا لا يخيب …
> من ذكره خاشعا اجتباه ومن تاب اليه فهو منيب …
> من شكر عطاءه نماه ومن تواضع له نجا من التعذيب …
>
> واشهد ان سيدنا محمدا عبده ورسوله المقرب والحبيب …
> خلقه نعمة ومبعثه رحمة وشمس سنته لا تغيب …
> نظره لحظ وكلامه وعظ واللفظ منه لا يريب …
> نوره يخطف الابصار ومسجده علم ومزار وانفاسه مسك وطيب …
> من سلم عليه رد عليه السلام ومن صلى عليه فهو من الجنة قريب …
> من راه في المنام فقد راه ومن بايعه فقد بايع الله ومن دعا عند قبره اجيب …
> من نال شفاعته اجتاز ومن شرب من حوضه فاز فلا عتاب ولا تانيب …
> هو تاج اولى العزائم وقدوة لكل صائم وقائم وباتباعه تحلو الحياة وتطيب …
> اللهم صل وسلم وبارك عليه عدد ما وسعه علم الحساب من تربيع وتكعيب …
> وكلما اثنى عليه شاعر او اديب وطالما عرف حقه عالم او نجيب …
> و على الصحب و الال و كل من انتسب اليه من بعيد او قريب …

  • اجمل مقدمة لخطبة الجمعة
  • مقدمه خطبة الجمعة
  • اجمل مقدمة خطبة الجمعة
  • الحمد لله رب الارض ورب السماء
  • سل الشمس سل القمر عن نوره اذا الكل غارب
خطبة دينية مقدمة 549 مشاهدة
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اخترنا لكم

b72d0972ef1c17d532a119e3b725eb58 310x165 اناشيد دينية مغربية

اناشيد دينية مغربية

يا ا با الزهراء لرشيد غلام يا ابا الزهرا اهدني نظرا لا تخيبنا نحن ببابك …