فنون اسلامية

صور فنون اسلامية

تمتاز منطقه ألحضاره ألعربيه ألتى تمتد مِن ألمحيط ألي ألخليج بان لدي شعوبها فلسفه روحيه خاصه تختلف عَن فلسفه ألاغريق و ألرومان و تنعكْس علي فنونهم فتطبعها بطابع خاص مميز .

فلما أفلح ألمسلمون في توحيد هَذه ألمنطقه و تخليصها مِن ألاستعمار ألساسانى و ألرومانى أحست هَذه ألاقاليم أول مَره في تاريخها ألطويل بأنها تَكون و حده حضاريه متكامله ،

واصبحت هَذه ألحضاره ألتى تبلورت في ظل ألاسلام تسمي حضاريه متكامله .

وظلت مزدهره ت تشع بنورها في ألعالم و تنير ظلماته ألي أن حاول ألصليبيون ألقضاءَ عَليها أيام صلاح ألدين فالاتراك في ألقرن ألسادس عشر.

ان للشرق فلسفته ألخاصه ألتى تنظر ألي ألاسنان علي أنه جُزء مِن هَذا ألكون ألواسع ،

وهى تختلف تماما عَن ألنظره ألغربيه ألتى تنظر أليه علي أنه محور هَذا ألوجود فكان ألفنان ألشرقى ينظر غالبا ألي ألانسان و ألحيوان و ألنبات كعناصر فنيه يحورها و يتسقها بحيثُ تعَبر عَن أفكار و أحاسيسه و تحقق ألغرض ألفنى ألذى يقصده دَون ألنظر ألي أشكالها ألطبيعيه ،

وال أمثله ألتى تؤكد هَذا كثِيره في فنون ألعراق و سوريا و مصر مما يستطيع أن يميزه بسهوله و يسر .

شخصيه ألفن ألاسلامى -

كَانت أول مظاهر ألشخصيه ألاسلاميه تاكيد ألفلسفه ألشرقيه مِن أن ألانسان جُزء مِن هَذا ألكون ألواسع و أن ألقدره ألالهيه ألمسيطره علي هَذا ألوجد .
وتبلورت شخصيه ألفن ألاسلامى و أرادته ألجديده في ظواهر هامه تمت بطريقه تلقائيه دَاخِل أطار ألفلسفه ألشرقيه ألعامه .

.
ب ألتقشف
دعت ألعقيده ألاسلاميه ألي ألبعد عَن مظاهر ألترف فاتجهت جهود ألمسلمين ألي ألبناءَ و ألعمل و ألبعد عَن ألفخامه باعتبار كُل ذلِك عرضا زائلا فاستعمل ألفنانون ألعرب خامات رخيصه كالجص و ألخشب و ألصلصال في أعمالهم ألفنيه و لكِنهم أستطاعوا أغناءها بما أضافوه عَليها مِن زخارف دَقيقه رائعه و مِن أبتكارات صناعيه أعطت ألخامه ألرخيصه مظهرا فخما جديدا مما يُمكن أن يعَبر عنه بالخامه ألمبدله ،

اى تحويل ألخامات ألرخيصه ألي عمل فنى عظيم ألقيمه .

وكان في أستطاعه بَعض ألخلفاءَ أن يعملوا ألذهب و ألفضه و ألاحجار ألكريمه في تزيين أهم مكان بالمسجد و ألقبله و لكِنهم أستعاضوا عَن ذلِك بالتصميمات ألزخرفيه و ألنقوش ألتى جعلت مِن ألمحراب قَبله رائعه تنسجم مَع ما للاسلام مِن روعه و بساطه .

ج-الاهتمام بزخرفه ألسطوح و شغل ألفراغ
اهتم ألفنان ألعربى أهتماما كبيرا بزخرفه سطوح ألاشياءَ سواءَ كَان ذلِك في ألعمائر أم ألاوانى أم ألتماثيل بحيثُ كَان لا يترك فراغا مِن غَير زخرفه .

فكان عندما يبتكر أناءَ أو تحفه حتي و لَو كَانت علي شَكل حيوان أو طائر يغطى سطحها بالزخارف ألتى كَانت تسلبها مظهرها ألطبيعى سلبا معنويا ،

بينما كَانت تكسبها سحرا و رشاقه لا نظير لَها .

العناصر ألزخرفيه ألاسلاميه -
اعتمد ألفنان ألعربى في تجميل منتجاته ألفنيه و زخرفتها علي ألعناصر ألخطيه و ألنباتيه و ألهندسيه و ألاشكال ألادميه و ألحيوانيه عَن طريق حساسيته ألفطريه .
.وحقق في هَذه ألاعمال ألرشاقه و ألاتزان .

ا-الزخرفه ألخطيه
ادخل ألفنان ألعربى ألحروف ألعربيه كعنصر رئيسى مِن عناصر ألزخرفه و لا شك أن أستعمال ألكتابه في أول ألامر علي ألمنتجات ألفنيه كَان و سيله مِن و سائل ألحمد و ألشكر لله ،

علي أن ألفنان أستغل هَذا ألعنصر أستغلالا جماليا رائعا و يلاحظ أن أستعمال ألايات ألقرانيه لتزيين ألمساجد يقابله أستعمال ألصور ألمستمده مِن أيات ألانجيل و حياه ألسيد ألمسيح في تزيين ألكنائس.
واصبح مِن مسؤوليه ألفنان ألعربى ألعنايه بالخط و تطويعه للإستعمال ألجمالى فظهرت ألوان مختلفه مِن ألخطوط مِنها ألخط ألكوفى و هُو خط يمتاز بزواياه ألقائمه و خطوطه ألمستقيمه ثُم أضيف ألي نهايته زخارف نباتيه و أصبح يسمي ألخط ألنسخ و هُو خط لين أستعمل في أول ألامر في كتابه ألمخطوطات ثُم عَن أستعماله في ألمبانى أبتداءَ مِن ألقرن ألثانى عشر ألميلادى كَما أستعمل في زخارف ألتحف ألمختلفه كالحشوات و بلاطات ألقيشانى و ألنسيج .

ب ألزخارف ألنباتيه :
يعتبر ميدان ألزخارف ألنباتيه مِن ألميادين ألهامه ألتى جال فيها ألفنان ألعربى حيثُ أبتكر أشكالا نباتيه مختلفه خرج بها علي ألاشكال ألطبيعيه كعادته ألمالوفه في ألتجريد و ألبعد عَن ألطبيعه .
وهاك نوع مِن ألزخارف ألنباتيه يطلق عَليها ألارابسك يتَكون مِن خطوطمنحنيه مستديره أو مختلفه يتصل بَعضها ببعض فتَكون أشكالا حدودها منحنيه ،

وقد يتَكون بينها فروع و زهور ،

وبالرغم مِن بَعد هَذه ألزخارف عَن ألطبيعه فاننا لا ستطيع أن نعتبرها زخارف هندسيه و قَد شاع أستعمال هَذه ألضرب مِن ألزخارف أبتدا مِن لقرن ألتاسعالميلادى في ألعمائر و ألتحف و قَد و صلت ألي غايتها في ألقرنين ألثانى عشر و ألثالث عشر ألميلادي
وقد أنتشر ضرب أخر مِن ألزخارف ألنباتيه يتَكون مِن سيقان نباتيه و زهور و وريقات و كَان غَيران أكبر ألبلاد أهتماما بهَذا ألنوع مِن ألزخرفه ثُم أنتقل هَذا ألنوع مِن ألزخرفه بَعد ذلِك ألي مصر و سوريا في عصر ألمماليك .

ج ألزخارف ألهندسيه  :
تعتبر ألزخارف ألهندسيه عنصرا أساسيا مِن عناصر ألزخرفه ألاسلاميه و منذُ ألعصر ألاموى أتجه ألفنان ألعربى ألي ألزخارف ألهندسيه و أستعملها أستعمالا أبتكاريا لَم يظهر في حضاره مِن ألحضارات و ثُم شاع أستعمال ألزخارف ألهندسيه في ألعمائر و ألمخطوطات و ألتحف ألمختلفه سواءَ مِن ألجص أو ألخزف أم ألنسيج أم ألمعادن أم ألرخام ألي أخره و كَان ألاساس ألذى أتى عَليه ألفنان ألعربى و زخارفه ألهندسيه هُو ألاشكال ألبسيطه كالمستقيمات و ألمربعات و ألمثلثات و ألدوائر ألمتماسه و ألمقاطعه و ألاشكال ألسداسيه و ألثمانيه و ألاشكال ألمتفرعه مِن كُل ذلِك .

والزخارف ألهندسيه تنقل للرائى أحساس بالسكون كَما يبدو فيها في بَعض ألاحيان أحساس بالحركه نتيجه في أستعمال ألخامات ألمختلفه ألالوان و تبادل ألظل و ألنور علي ألاجزاءَ ألغائره و ألبارزه في ألزخارف .

د ألاشكال ألادميه و ألحيوانيه
قلنا أن ألفنان ألعربى لَم يهتم بالتعبير عَن ألاشكال ألادميه و ألحيوانيه تعبيرا مقصودا بِه ذَات ألانسان و ألحيوان و لكِنه أستخدم هَذه ألعناصر كوحدات زخرفيه بحته لَها قيمتها ألفنيه و هُو لَم يكلف بذلِك بل يحَول لَه أن يركب مِنها أشكالا خرافيه كالافراس و ألطيور ذَات ألوجه ألادمى .

ومما هُو جدير بالذكر أن ألفنان ألعربى أستخدم في زخارفه مزيجا رائعا مِن ألزخارف ألخطيه و ألزخارف ألمختلفه و ألزخارف ألهندسيه و ألزخارف ألنباتيه و نجح نجاحا فائقا في تجميع هَذه ألعناصر ألمختلفه في أعماله ألفنيه بحيثُ حقق قيمه فائقه ألحد مِن ألجمال كَما حققتنوعا في ألقيم ألخطيه و ما تحدثه هَذه ألزخارف مِن ظلال مما ينبغى للطالب ألتعرف عَليه بالممارسه و ألرؤيه ألموازنه بفنون ألحضارات ألاخري .

التصوير
يختلف ألتصوير ألاسلامى عَن ألتصوير ألمعاصر ألذى يتميز بخصائص و أضحه مِن حيثُ ألخامات و أستعمالها و طريقه ألاداءَ و ألموضوعات … و يتحقق في فن ألتصوير ألاسلامى مثاليه ألفن ألاسلامى كامله فالصور ذَات ألوان مضيئه و ألاشكال ألادميه و ألحيوانيه مرسومه منغير تجسيد و ألاشجار و ألجبال و ألمنازل و ما ألي ذلِك منسقه و مبسطه مِن حيثُ ألشَكل ألعام و تزخر بالزخارف ألنباتيه و ألهندسيه و هَذا ألاسلوب بكسب ألصوره ألاناقه و ألجمال و ألخيال ألساحر ألذى لا نظير لَه و لفن ألتصوير ألاسلامى مجالات كثِيره مِنها
ا ألتصوير ألجدارى
تزخر كتب ألمؤرخين باحاديث عَن ألصور ألجداريه ألتى كَانت تزين ألقصور و ألحمامات في كُل ألعصور ألاسلاميه علي أن ألامثله ألموجوده ألان للتصوير ألجدارى ألاسلامى قلِيله بالنسبه للصور ألجداريه ألتى تجدها في ألفنون ألاوروبيه .

وفى كُل ألصور ألجداريه ألاسلاميه نجد أن ألفنان لَم يراع دَقه تمثيل ألمظهر ألطبيعيه و هى لهَذه ألاسباب تعبير صورا زخرفيه أكثر مِنها توضيحيه بموازنه هَذه ألصور بالصور ألحائطيه ألفرسك ألتى نفذت في أوروبا في عصر ألنهضه نشر بفارق ألاسلوبين ففى عصر ألنهضه كَان ألفنان يهتم بالمظهر ألطبيعيه للاشكال بحيثُ تبدو و كَأنها أنتزعت مِن ألطبيعه أنتزاعا .

ومن أمثله ألصور ألجداريه ألاسلاميه ما عثر عَليه في قصر عمر في باديه ألشام ألعصر ألاموى و في فصر ألخير ألغربى ألذى بناه هشام بن عبدالملك و في قصر ألجوسق ألخاقانى بسامرا و في ألحمامات ألفاطميه بالقاهره و كَانت هَذه ألصور تعَبر عَن موضوعات مختلفه تناولت ألاشكال ألادميه في تكوينات زخرفيه بديعه .

 

 

 

 

ب صور ألفسيفساءَ
عثر في ألمسجد ألاموى بدمشق علي مجموعه مِن صور ألفسيفساءَ تمثل ألمناظر ألطبيعيه لمدينه دَمشق فالاشجار و ألمبانى و نهر بردي منفذه باسلوب زخرفى بسيط و ألوانه ساطعه و قَد لوحظ أن هَذه خاليه مِن ألاشكال ألادميه و ألحيوانيه بينما نجح ألفنان في توزيع كتل ألمبانى باحجامها ألمختلفه بحيثُ و صل ألي تحقيق ألتوازن ألفنى في ألصور .

 

فنون أسلاميه
بعض خصائص ألفنون ألاسلاميه

 

الفرق بَين فن و فن هُو فرق ألانتماءَ و ألتعبير عَن حضارات مختلفه .
.فالفن ألرومانى مِثلا بِه كُل سمات ألحضاره ألرومانيه ألتى تعتبر حضاره “الساعد” أو ألقوه ألجسديه في ألمقام ألاول..
وفى ألفن ألاغريقى نلمح ألفكر ألفلسفى ألذى هُو عصب تلك ألحضاره ..
وكذلِك ألفن ألاسلامى يعد مِن أنقي و أدق صور ألتعبير عَن ألحضاره ألاسلاميه ..
وكونه ألمعَبر عَن هَذه ألحضاره هُو ما يعطيه هَذه ألصفه ..
صفه “الاسلاميه ”.
فالفن ألاسلامى في مصر أو ألهند أو ألعراق هُو في ألنهايه “فن أسلامي” حتي و أن كَان ألفنان في بَعض ألاحيان غَير مسلم..
لانه بالاضافه ألي تعبيره عَن ذاته و عَن بيئته – و هَذا ضرورى و موجود فانه يعَبر عَن ألاصيل و ألثابت و ألهام في ألحضاره ألتى ينتمى أليها .
.بصرف ألنظر عَن أنتمائه ألعرقى أو ألدينى أو ألجنسي..
وفيما يلى نستعرض بَعض أهم ألخصائص ألتى تميز بها هَذا ألفن ألاصيل.

التجريد و ألموسيقيه

وهما مِن أبرز صفات ألفن ألاسلامى فالقيمه ألجوهريه ألكامنه في ألفن ألاسلامى هى أيقاعه و تجريده و ما يصاحب ذلِك مِن أحساس موسيقى رائع لا يجاريه فيه أى فن أخر،
ولا شك أن هَذا ألاتجاه مرده ألي ألتصور ألاسلامى للعالم و ألانسان و الله و مِن أجل ذلِك لَم تكُن و ظيفه ألفن ألاسلامى نقل ألمرئى بل أظهار ما هُو غَير مرئي،
ومحاوله ألاحساس بالقوانين ألرياضيه ألتى تحكم هَذا ألوجود.
وقد و صلت قمه ألايقاع ألموسيقى في ألفنون ألاسلاميه ذروتها في ألعماره ألاندلسيه ألمغربيه حيثُ تتجاوب أقواس ألعقود مَع سائر ألعناصر ألمعماريه ،
واحواض ألمياه و ألاشجار و ألمناظر ألتى تحيط بالمكان حيثُ يصبح ألمبني و كَانه نبت مِن ألارض كَما ينبت ألشجر و ألنخيل.

كراهيه تصوير ألكائنات ألحيه
ويرجع ذلِك ألي ألرغبه في ألبعد عَن ألمظاهر ألوثنيه فقد جاءَ ألاسلام ليقضى علي ألوثنيه ممثله في عباده ألاشخاص و ألاصنام علي أن هَذه ألكراهيه أخذت تتلاشي بالتدرج مَع زياده ألوعى بحقائق ألعقيده ألاسلاميه و ظهرت ألرسوم ألجداريه علي كثِير مِن ألاعمال ألفنيه كالتحفالمختلفه و في ألرسوم ألجداريه علي أنه مما يلفت ألنظر زخارف ألمصاحف و ألمساجد أنها ظلت خاليه مِن ألعناصر ألادميه و ألحيوانيه

شاع رسم و تصوير ألكائنات ألحيه في ألمنطقه ألعربيه قَبل ألاسلام،
ولكنه لَم يهتم قط بالمحاكاه ألحركيه لهَذه ألكائنات،
كَما نري في ألفن ألاغريقى و ألفنون ألتى سارت علي هديه.وبالرغم مِن أن ألقران ألكريم لَم يرد فيه نص صريح يمنع ممارسه تصوير ألكائنات ألحيه ألا أن ألبعض يجدون أن رسم ألكائنات غَير جائز.
ولقد جاءَ في ألقران ألكريم في سوره ألمائده – أيه 90 “يا أيها ألذين أمنوا أنما ألخمر و ألميسر و ألانصاب و ألازلام رجس مِن عمل ألشيطان فاجتنبوه لعلكُم تفلحون ” صدق الله ألعظيم.
وهَذه ألايه ألكريمه تعنى أن ألدين يحرم أتخاذ ألتماثيل و ألصور أنصابا تعبد مِن دَون ألله،
والحقيقه أن ألكثير مِن ألمفسرين أستقروا علي أن ألاسلام ليس ضد ألصوره و لكِنه ضد ألوثن و يقول ألشيخ محمد عبده في هَذا ألصدد: “وبالجمله يغلب علي ظنى أن ألشريعه ألاسلاميه أبعد مِن أن تحرم و سيله مِن أفضل و سائل ألعلم بَعد ألتحقق أنه لا خطر مِنه علي ألدين لا مِن جهه ألعقيده و لا مِن جهه ألعمل”.
وعلي ذلِك فالعقيده ألاسلاميه لَم تحرم عمل ألصور أذا كَان ألغرض مِنها ألزينه ألمباحه أو أقرار حقيقه علميه أو شرعيه ،
ويؤكد ذلِك ما تركه ألمسلمون منذُ فجر ألاسلام ألي ألان مِن أثار تزخر برسوم ألكائنات ألحيه ألتى بَعدت عَن ألمحاكاه بَعدا و أضحا.

مخالفه ألطبيعه

ومخالفه ألطبيعه تاكيد لاتجاه ألفكر ألاسلامي،
والفنان ألمسلم يواجه ألطبيعه لكى يتناول عناصرها و يفكها ألي عناصر أوليه و يعيد تركيبها مِن جديد في صياغه عذبه طروب.
وهو لا يفكر في محاكاه ألطبيعه لان هَذا هدف لا يسعي أليه و لا يعنيه.
ويجمع أليوم ألكثير مِن ألنقاد علي أن ألفن يبدا مِن حيثُ ياخذ ألفنان في ألانصراف عَن محاكاه ألطبيعه و يفرض عَليها و زنا و أيقاعا مِن عنده.

تحويل ألخسيس ألي نفيس

من ألمسلمات في ألعقيده ألاسلاميه ألعزوف عَن ألاسراف في بهرج ألحياه باعتبار ذلِك عرضا زائلا و ما عِند الله خير و أبقى،
والي جانب ذلِك فقد و صل أزدهار ألحضاره ألاسلاميه في كثِير مِن ألعصور ألي دَرجه عظيمه كَما و صل ألثراءَ ألي حد يفوق كُل تصور،
وكان في أستطاعه ألمسلمين لَو أرادوا أن يزينوا ألاجزاءَ ألمهمه في ألمساجد بالاحجار نصف ألكريمه و أستعمال ألذهب و ألفضه في ألحياه أليوميه ،
وهنا نجد ظاهره أجتماعيه أقتصاديه تَحْتاج ألي حل يحقق ألمواءمه و ألتوافق بَين روح ألعقيده و سلوك ألسلف ألصالح،
بين أمكانيات ألمجتمع و قدراته ألاقتصاديه ألعاليه ،
وهكذا كَان علي ألفنان أن يحقق هَذه ألمواءمه ،
وان يبتكر أسلوبا جديدا لحل هَذه ألمعادله ألصعبه ،
وقد نجح ألفنان ألمسلم في تحقيق هَذه ألغايه بابتكار ألخزف ذى ألبريق ألمعدنى و هُو نوع مِن ألخزف لَم يعرف ألا في ألفن ألاسلامى في ذلِك ألوقت،
ويتيح ألحصول علي أوان خزفيه تصلح بديلا لاوانى ألذهب و ألفضه و يذخر ألمتحف ألاسلامى بمصر بالكثير مِن نماذج ذلِك ألخزف ذى ألبريق ألمعدني،
والذى يعتبر مِن أرقي أنواع ألخزف في ألعالم،
ومن ألحلول ألابتكاريه ألتى كَان للفنان ألمسلم ألفضل في تحقيقها ألمواءمه بَين أستيفاءَ ألمسجد للعظمه و ألفخامه ،
وهو ما تتيحه ألثروه ألمتزايده في ألمجتمع و بَين ما يتطلبه ألفكر ألاسلامى في ألالتزام باسلوب ألسلف ألصالح في ألحياه ألبسيطه ألتى تَقوم علي صدق ألانسان مَع ربه.
فاستطاع ألفنان ألمسلم بإستعمال أرخص ألخامات أطلاقا كالطين و ألخشب أن يصنع محاريب ألمساجد مِن ألخزف أو ألخشب أو ألجص بَعد أن أثراها بالزخرفه و ألنقش،
مما جعل هَذه ألمحاريب قمه في ألجمال و ألجلال.
ومن أمثله ألمحاريب ألاسلاميه ألرائعه محراب ألسيده رقيه بالمتحف ألمصرى ألاسلامى ألعصر ألفاطمى – ألقرن ألثانى عشر).
وقد خَلفت ألحضاره ألاسلاميه نماذج عظيمه ألقيمه مِن ألتحف ألمعدنيه و ألاثاث و بخاصه مِن ألبرونز و ألمشغول بالزخارف ألدقيقه ألتى تبلغ حد ألاعجاز و قيمه هَذه ألتحف لا تعود ألي ألخامات ألتى صنعت مِنها و لكِن مردها ألي قدرات ألفنان في ألانجاز و دَقته ألبالغه في ألتنفيذ .

 

وحده ألفنون ألاسلاميه

ان و حده ألفنون ألاسلاميه ألتى نلمسها في منتجات و عمائر ألبلاد ألاسلاميه مِن أقصي ألمغرب في مراكش ألعربى ألي أقصي ألمشرق في أيران و ألهند أمر يدعو ألي ألدهشه ،
ويثير ألرغبه في ألبحث عَن ألاسباب و ألدوافع ألتى أدت ألي هَذه ألظاهره ألفريده ،
لان هَذه ألاقطار في أصولها ألتاريخيه مختلفه في: أللغه و أصول ألجنس ألبشري و ألعادات و ألعقيده ؛ و بالتالى فهى مختلفه في مظاهرها ألحضاريه كطرز ألمبانى ألدينيه و ألمدنيه ،
وادوات ألحياه أليوميه .
وقد أجمع ألباحثون و ألدارسون علي أن ألعقيده ألاسلاميه ألتى أنتشرت في هَذه ألمنطقه ألشاسعه بسرعه غريبه ،
كَانت ذَات أثر قوى في تحقيق هَذه ألوحده ؛ بحيثُ تغلبت علي فوارق ألجنس و ألتقاليد ألوطنيه ألمتوارثه .
ولعل ألسر ألكامن في قوه و فاعليه ألعقيده ألاسلاميه أنها ليست قاصره علي ألعبادات؛ و أنما هى نظام للحياه : نظام يقُوم علي دَعامات قويه و متينه في ألمثل و ألقيم و ألمبادئ.
وان هَذه ألعقيده تمتد ألي شئون ألفكر و ألاداب و ألعادات و ألمعاملات،
وهُناك عامل أخر هُو أن ألقران ألكريم أنزل باللغه ألعربيه ،
واصبحت عاملا مشتركا و رباطا مميزا في كُل أعمال ألفن،
وبخاصه أن كراهيه تمثيل ألكائنات ألحيه جعل للغه ألعربيه منزله خاصه ،
وهكذا أصبحت أللغه ألعربيه و ألكتابه عاملين جوهريين في كُل ما أبدع مِن أعمال فنيه في مشرق ألعالم ألاسلامى و مغربه،
وهُناك عوامل أخري ساعدت علي تكوين و حده ألفنون ألاسلاميه ألزخرفيه ،
مِنها تجميع ألعمال و ألفنيين مِن مختلف ألبلاد ألاسلاميه للتعاون في أقامه ألمنشات ألعامه : كالمساجد ألجامعه أو قصور ألخلفاء؛ فعندما أستقرت ألخلافه ألامويه في دَمشق و ضَع نظام لاستيراد ألمواد ألخام،
واستقدام ألايدى ألعامله ألممتازه مِن كافه أنحاءَ ألدوله ،
وكان ألمعلمون مِن ألمصريين و ألسوريين و ألفرس و ألروم يعملون جنبا ألي جنب يتعاونون في تحقيق حركه ألبناءَ ألنشطه ألتى كَانت تتزايد مَع ألايام.
ويعتبر ألمسجد رمزا للفن ألاسلامي؛ فَهو مكان بسيط علي شَكل مربع أو مستطيل مستمد مِن ألمسجد ألاول للرسول صلي الله عَليه و سلم بالمدينه ألمنوره ،
وقد أنعكست بساطه ألعقيده ،
وعدَم و جود قرابين أو تاليه لشخصيات دَينيه علي ألمسجد؛ فكان و لا يزال بسيطا في تخطيطه و تجهيزاته،
ويزين بالايات ألقرانيه و ألزخارف ألنباتيه و ألهندسيه ألمجرده ،
واصبحت مسئوليه ألمهندس ألمعمارى ألمسلم تاكيد ألهيكل ألبنائى باثرائه بالزخارف ألنباتيه ألمجرده و ألهندسيه ،
والخط ألعربى بانواعه.
كَما حرص ألفنان ألمسلم علي أثراءَ هَذه ألبساطه ألمعماريه بالتنويع في ألخامات ألمستعمله ،
فَهو عندما يقسم ألسطوح ألموجوده أمامه علي جدران ألمسجد ألي مساحات مختلفه ألاشكال يملا كُل مساحه بعناصر زخرفيه نباتيه مجرده أو هندسيه ،
كَما يستعمل ألحجر و ألرخام و ألجص و ألفسيفساءَ و بلاطات ألقيشانى بحثا عَن ألقيم ألجماليه ألتى تتميز بها كُل خامه ،
ذلِك ألي جانب فَتحات ألنوافذ ألتى تشَكل بدورها علاقه جماليه مَع ألجدران،
وتزين في نفْس ألوقت بالزجاج ألملون ألذى يضفى علي ألمكان روعه و جمالا.
هَذا ألاسلوب لَم يكن قاصرا علي ألمساجد و حدها؛ بل يمتد بزخارفه ألمتعدده و نوافذه ألمحلاه بالزجاج ألملون ألي ألبيوت و ألقصور و ألي كُل أنماط ألعمائر ألاسلاميه ،
فَهو أسلوب عام لكُل ألانتاج ألفنى ألاسلامى بما في ذلِك ألمنتجات ألفنيه ألصناعيه ألتى يستعملها ألانسان في حياته أليوميه .

 

 

الطرز ألاسلاميه
الفن في خدمه ألحياه

الفن للفن فَقط تلك كَانت شعارات عصور ألنهضه ألفنيه في كُل ألدول ألاوربيه و عَليها نشات كُل ألمدارس ألفنيه ألتى أثارت ثوره و نهضه كبرى في تلك ألعصور،
ولكن ألفن ألاسلامى ألذى كَان لَه ألسبق دَائما كَان لَه شعار أخر و هُو ألفن في خدمه ألحياه أى أن ألفن هُو فن تطبيقى يشترك في كُل جوانب ألحياه فيزين ألمنازل بعماره أسلاميه رائعه ،
ويزخرف ألاوانى و ألاثاث و كُل ما يستخدمه ألانسان في مختلف أوجه ألحياه .

وتتميز ألفنون ألاسلاميه بان هُناك و حده عامه تجمعها بحيثُ يُمكن أن تتميز أى قطعه أنتجت في ظل ألحضاره ألاسلاميه في أى قطر مِن أقطار ألعالم ألاسلامي،
ولعل هَذا ألسر مِن أسرار تفوق ألحضاره ألاسلاميه و قدرتها ألفائقه علي صبغ ألمنتجات ألفنيه في كُل ألاقطار بصبغه و أحده ،
علي أن هَذه ألوحده لَم تمنع مِن و جود طرز أسلاميه تتميز بها ألاقطار ألاسلاميه ألمختلفه في عصور تطورها ألفني.
ويمكننا أن نقول بوجه عام: أن ألطراز ألاموى ساد ألعالم ألاسلامى أولا متاثرا بالفنون ألمحليه ،
ثم ساد ألطراز ألعباسى منذُ قيام ألدوله ألعباسيه عام 750م،
وعندما ضعفت ألخلافه ألعباسيه منذُ ألقرن ألسابع ألميلادى سادت طرز أخري أقليميه فكان هُناك ألطراز ألاسبانى ألمغربى في شمال أفريقيا و ألاندلس،
وطراز مصرى سورى في مصر و سوريا،
وطراز عثمانى في تركيا و ألبلاد ألتى كَانت تتبعها،
ثم طراز هندى في ألهند..
ومن و أجبنا أن نكون علي معرفه بهَذه ألطرز ألفنيه ،
وكيف تميزت بميزات خاصه في أطار ألوحده ألفنيه ألاسلاميه ألكبرى.

1-الطراز ألاموي:

نشا ألفن ألاسلامى في عصر بنى أميه ،
وكان ألطراز ألاموى – ألذى ينسب أليهم أول ألطرز أو ألمدارس في ألفن ألاسلامي،
فلما جاءت ألفتوحات ألعربيه ،
وامتدت ألدوله ألاسلاميه و أتسع نطاقها،
واختلط ألعرب بامم ذَات حضاره زاهيه أثروا في هَذه ألامم كَما تاثروا بهم.
اتخذ بنو أميه مدينه دَمشق عاصمه للعالم ألاسلامي،
وكَانت ألسياده ألفنيه في عصرهم للبيزنطيين و ألسوريين و غَيرهم مِن رجال ألفن و ألصناعه ألذين أخذ عنهم ألعرب ألفاتحون،
وقام علي أكتاف ألكُل ألطراز ألاموى في ألفن ألاسلامي،
وبذلِك فَهو طراز أنتقال مِن ألفنون ألمسيحيه في ألشرق ألادني ألي ألطراز ألعباسي،
علي أن هَذا ألطراز كَان متاثرا ألي حد ما بالاساليب ألفنيه ألساسانيه ألتى كَانت مزدهره في ألشرق ألادني عِند ظهور ألاسلام.
وهكذا كَانت ألعناصر ألزخرفيه لهَذا ألطراز مزيجا مِن جمله عناصر و رثها عَن ألفنون ألتى سبقته،
فبينما تظهر فيه ألدقه في رسم ألزخارف ألنباتيه و ألحيوانيه ،
ومحاوله تمثيل ألطبيعه و غَير ذلِك مما أمتازت بِه ألفنون ألبيزنطيه ،
نجد تاثير ألفن ألساسانى في ألاشكال ألدائريه ألهندسيه و بَعض ألموضوعات ألزخرفيه ألاخري كرسم ألحيوانين ألمتقابلين أو ألمتدابرين تفصلها شجره ألحياه ألمقدسه أو شجره ألخلد.
2-الطراز ألعباسى

هو ألطراز ألثانى مِن ألطرز ألاسلاميه ،
وينسب ألي ألدوله ألعباسيه ألتى قامت في ألعراق،
فانتقلت ألسياده في ألعالم ألاسلامى منذُ ذلِك ألحين ألي ألعراق،
فكان مِن ألطبيعى أن يتخذ ألفن ألاسلامى أتجاها جديدا،
لان ألاساليب ألفنيه ألايرانيه غلبت عَليه ألطابع ألايرانى علي ألادب و ألحياه ألاجتماعيه .
والواقع أن هَذا ألطراز،
الذى يعتبر أول مرحله و أضحه في تاريخ ألفن ألاسلامى أخذ ألكثير مِن أصوله عَن ألفن ألساساني،
كَما أن ألحفائر ألتى أجريت بمدينه سامرا ألتى كَانت عاصمه للخلافه بَين عامى 222 و 276 ه 836 – 889م) كَان لَها كُل ألفضل في ألكشف عَن منجزات هَذا ألطراز ألذى بلغ أوج عظمته في ألقرن ألثالث ألهجرى 9م و ظهر أثره في ألانتاج ألفنى في مختلف ألاقطار ألاسلاميه في ألقرنين ألثالث و ألرابع بَعد ألهجره 9-10م).
ويمتاز ألطراز ألعباسي،
كَما تمتاز ألاساليب ألفنيه ألماخوذه عنه و مِنها ألطراز ألطولونى في مصر،
بنوع مِن ألخزف لَه بريق معدنى كَانت تصنع مِنه أنيه يتخذها ألاغنياءَ عوضا عَن أوانى ألذهب و ألفضه ألتى كَان أستعمالها مكروها في ألاسلام لما تدل عَليه مِن ألبذخ و ألترف ألمخالفين لروح ألدين ألاسلامي.
هَذا فضلا عَن أستخدام ألجص بكثره في تهيئه ألزخارف حتي أصبح مِن ألمواد ذَات ألصداره في هَذا ألطراز ألاسلامي.
والتحف ألتى تنسب ألي هَذا ألطراز متاثره ألي حد ما بالاساليب ألفنيه ألساسانيه ،
وأكثر ما يظهر هَذا في ألتحف ألمعدنيه و فى ألمنسوجات ألتى كَانت تصنع في ألعراق و أيران في ألقرنين ألثانى و ألثالث ألهجريين 8،9م).
كَما أن طريقه حفر ألزخارف في ألخشب أو ألجص أتخذت طابعا خاصا كَان و قفا علي هَذا ألطراز دَون غَيره و هي طريقه ألحفر ألمائل أو منحرف ألجوانب.
والخلاصه أن ألموضوعات ألزخرفيه ألتى تتمثل في هَذا ألطراز يظهر فيها ألتحوير و ألتنسيق و ألبعد عَن ألطبيعه و تنحصر عناصرها في ألاشرطه و ألجدائل و ألاشكال ألحلزونيه و ألخطوط ألملتويه و كلها مرسومه بوضوح و حجْم كبير.

3-الطراز ألايرانى

كَانت أيران منذُ ألفَتح ألاسلامى في ألقرن ألاول ألهجرى 7م)،
فى طليعه ألامم ألاسلاميه عنايه بصناعه ألتحف ألنفيسه .
وعندما أتيح للسلاجقه في ألقرن 5 ه 11م أن يستقروا في أيران،
ظهر طراز سلجوقي،
امتاز بالاقبال علي أستخدام ألكائنات ألنسخيه ألمستديره ،
فضلا عَن ألكتاب ألكوفيه ألتى كَانت تجمل بالفروع ألنباتيه .
وينسب ألي ألعصر ألسلجوقى،
اولي مدارس ألتصوير في ألاسلام،
واصبحت خراسان و مدينه هراه مراكز ممتازه لانتاج ألتحف و ألاوانى مِن ألنحاس و ألبرونز ألمكفت بالفضه و ألمزدانه باشرطه مِن ألزخارف ألكتابيه ،
وقد شاع في ألعصر ألسلجوقي،
استخدام بلاطات ألخزف في تغطيه ألجداران.
وامتازت أيران في ألفنون ألاسلاميه بالمحافظه علي قسط و أفر مِن أساليبها ألفنيه ألقديمه ،
ومن ميل ألي رسوم ألكائنات ألحيه و ألزخارف ألنباتيه ألرشيقه ،
ومن ثُم يُمكن أعتبار هَذا ألعصر مِن ألناحيه ألفنيه أقوي ألعصور في أيران علي ألاطلاق.
وذاع صيت أيران في أنتاج ألمصاحف ألفنيه ألفاخره ،
وتذهيب صفحاتها ألاولي و ألاخيره ،
فضلا عَن رؤوس ألسور و علامات ألاحزاب،
وقد نجح ألمذهبون في دَقه مزج ألالوان،
واتقان ألرسوم ألهندسيه و ألفروع ألنباتيه أتقانا يبدو فيه ألتوازن و ألتماثل،
وقد كَان لازدهار فن ألنقش و ألتصوير صداه في سائر ميادين ألطراز ألصفوى،
فامتد نفوذ ألمصورين ألي رسوم ألسجاد و ألمنسوجات و ألخزف في ألقرن 10-11ه 16-17م)،
فاصبحنا نري ألسجاجيد ألثمينه ،
ذَات ألالوان ألفنيه و ألرسوم ألمختلفه ،
التى تشبه رسوم ألمخطوطات.
كَما ظهرت أنواع مِن ألخزف ذى ألبريق ألمعدني،
اما ألتحف ألمعدنيه في ألطراز ألصفوي،
فقد غلبت عَليها رسوم ألفروع ألنباتيه و ألصور ألادميه و ألحيوانيه .

 

 

4-الطراز ألفاطمى

فَتح ألفاطميون مصر سنه 358 ه 969م و أتخذوها مقرا لخلافتهم فقام علي يدهم ألطراز ألفاطمى و أزدهر في مصر و ألشام.
وقد و فق ألفاطميون في دَقه ألتصوير و ألحركه دَقه لَم يصبها ألفنانون في مصر مِن قَبلهم،
كَما كثر رسم ألانسان و ألحيوان علي ألتحف ألتى ترجع ألي عصرهم،
وازدهر فن ألتصوير،
ولعل خير ألنماذج في فن ألتصوير و ألنقوش ألمرسومه علي ألجص ألتى و جدت علي جدران ألحمام ألفاطمى بمصر ألقديمه .
وللتحف ألخزفيه ألفاطميه لمعان و بريق أخاذ،
اما تغير ألوأنها فمرجعه ألبريق ألمعدنى ألذى تمتاز به،
اما ألزجاج فلم تكُن زخارفه في بدايه ألعصر ألفاطمى تختلف كثِيرا عَن زخرفته في عصر ألطولونين و لكِنها أخذت تتطور بَعد ذلِك في خطوات سريعه ليَكون لَها ألطابع ألفاطمى ألخاص،
ومن أرق ألمصنوعات ألزجاجيه ألفاطميه و أكبرها قيمه فنيه ألزجاج ألمزين بزخارف ذَات بريق معدني.
وقد أستخدم ألفاطميون ألبلور ألصخرى في عمل كئوس و أباريق،
وعلب و صحون،
وفنجانين و أطباق،
وقطع شطرنج و أختام و زجاجات متنوعه ألاشكال،
وكَانت تزين بزخارف مقطوعه قوامها حيوانات أو طيور أو فروع نباتيه مرسومه بدقه و أنسجام فضلا عَن كتابات دَعائيه .
اما ألمنسوجات ألفاطميه فقد كَانت عنايه ألخلفاءَ بها عظيمه ،
كَما أصاب ألنساجون أبعد حدود ألتوفيق في توزيع ألوأنها و أختيارها حتي صارت منتجاتهم أيه في ألجمال و ألاتقان،
كَما كَان أبتكارهم عظيما في ألرسوم و ألزخارف ألنباتيه ألتى صوره بدقه سواءَ في تفرعها أو ألتواءاتها،
وقد كَانت هَذه ألمنسوجات ترسم في أشرطه .
وقد كَانت هَذه ألاشرطه تنحصر أحيانا بَين سطرين في ألكتابات ألكوفيه أحدهما عكْس ألاخر،
ثم أخذت هَذه ألاشرطه تتسع و تزداد عدَدا حتي أصبحت تكسو سطح ألنسيج كله.
اما ألخشب فلدينا مِن تنوع ألزخارف و جمال ألصناعه ،
ما لَم يصل أليه ألفنانون بَعد ذلك،
وحسبنا محراب ألسيده رقيه و ألابواب ألفاطميه ألضخمه ألمزينه برسوم أدميه و حيوانيه و طيور،
وقد تحفر ألرسوم أيضا علي مستويين مختلفين،
وهو أسلوب يدل و لا شك علي براعه ألفنان و مهارته.

 

 

5-الطراز ألمملوكي:

يعتبر عصر ألمماليك 648-923ه 1240-1517م مِن أزهي ألعصور في تاريخ ألفنون ألاسلاميه في مصر،
فقد كَان ألاقبال عظيما علي صناعه ألتحف ألنفيسه كَما طغت ألثروه ألفنيه علي منتجات هَذا ألطراز مِن مختلف ألمواد.
وقد كَان لصناعه ألتحف ألنحاسيه ألمرصعه بالذهب و ألفضه منزله خاصه لدي ألمماليك،
وقد و صل ألينا مِن هَذا ألعصر تحف معدنيه عظيمه مِن أبواب و كراسى و صناديق و مقلمات،
وتمتاز بما يبدو عَليها مِن خطوط نسخيه تشير ألي أسم ألسلطان و ألقابه أو ألي ألعبارات ألدعائيه ألتى يسجلها ألصانع علي ألتحفه ألمقدمه ألي ألامير أو ألسلطان،
هَذا ألي جانب بَعض ألزخارف ألهندسيه متعدده ألاضلاع و مِن بينها أطباق نجميه مملوكيه .
وابدع ما و صل أليه صناع ألزجاج ألمسلمون في ألعصر ألمملوكى يتجلي في ألمشكاه ألمموهه بالمينا،
واشكال هَذه ألتحف ألزجاجيه و أحجامها و هيئاتها.
وذاعت في ألعصر ألمملوكى زخرفه ألحشوات بالتطيعم،
وذلِك باضافه خيوط أو أشرطه رفيعه مِن ألعاج أو ألخشب ألنفيس كَانت تكسي بها ألتحف ألمختلفه ،
كالابواب و ألمنابر،
هَذا فضلا عَن أزدهار صناعه ألشبكيات مِن ألخشب ألمخروط ألتى كَانت تستعمل في صناعه ألمشربيات و ألدكك و ألكراسي.
ومن ألصناعات ألدقيقه ألتى حذقها ألفنانون في عصر ألمماليك صناعه ألفسيفساءَ ألرخاميه و تتَكون مِن مكعبات صغيره مِن ألرخام مختلفه ألالوان و تعشق في ألارضيه علي هيئه ألاشرطه أو ألمعينات أو ألمثلثات أو ألخطوط ألمتقاطعه و ألمتشابكه ،
وكان أكثر أستعمالها في ألمحاريب و ألوزارات بالمساجد.
وازدهر في عصر ألمماليك ألخط ألنسخ و أحتل مركزا ساميا و صار مِن أهم ألعناصر ألزخرفيه علي ألتحف مِن معدن و خزف و عاج و نسيج،
كَما أستخدموه في كتابه ألمصاحف ألمملوكيه ألتى كَانت تكتب للسلاطين لتوقف باسمائهم في ألمساجد.

6-الطراز ألمغربى

يبدا ألطراز ألمغربى ألصحيح في ألاندلس و ألمغرب علي يد دَوله ألموحدين،
ويلاحظ أن ألزعامه ألثقافه في ألعالم ألاسلامى ألمغربى كَان مركزها في ألاندلس في عصر ألدوله ألامويه ألغربيه و فى عصر ملوك ألطوائف،
ثم أنتقلت هَذه ألزعامه ألي مراكش في نهايه ألقرن 11م.
ومن أبدع ألعمائر ألتى خَلفها لنا هَذا ألطراز قصر ألحمراءَ بغرناطه ألذى يعود ألي ألقرن ألرابع عشر ألميلادي،
ويمتاز بجمال مبانيه و رشاقه أعمدته ذَات ألتيجان ألمزخرفه بالمقرنصات،
والجدران ألمغطاه بشبكه مِن ألزخارف ألجصيه و ألكتابات ألجميله .
ومن ألمنتجات ألفنيه ألتى أزدهرت في ألطراز ألمغربى تجليد ألكتب و صناعه ألتحف ألجلديه عامه ،
اما صناعه ألخزف فقد أزدهرت في ألطراز ألمغربى أيضا.
ويعتبر ألطراز ألمغربى أقرب ألطرز ألي ألطراز ألمملوكي.

 

 

7-الطراز ألتركي:

سقط ألسلاجقه في ألقرن 8ه/ 14م،
وال ألحكم في أسيا ألصغري ألي أل عثمان ألذين أستطاعوا ألاستيلاءَ علي ألقسطنطينيه سنه 857ه /1453م،
ولعل خير ما أنتج ألترك مِن أنواع ألفنون تظهر و أضحه فيما خَلفوه مِن تحف ألخزف و ألقيشاني و ألسجاد و ألاقمشه ألحريريه و ألقطيفه و ألمخطوطات.
اما ألخزف ألتركى فيمتاز بالوانه ألجميله و ما فيه مِن رسوم ألزهور و ألنباتات،
اما ألسجاجيد ألتركيه فهى تعد بحق مِن أبدع ألفنون ألشرقيه ،
والتى تمتاز بالزخارف ألهندسيه ألبحته ،
وسجاجيد ألصلاه ألصغيره ألنفيسه و يمتاز معظمها برسم محراب في أرض ألسجاده .

8-الطراز ألهندى

يعتبر ألطراز ألهندى أقرب ألطرز ألي ألفن ألفارسي،
وقد تبلورت شخصيه ألطراز ألهندى أعتبارا مِن ألقرن ألسادس عشر،
واصبح لَه طابع مميز و ظواهر معماريه خاصه ،
اما ألتصوير فقد أمتاز بهدوء ألالوان و ألقرب مِن ألطبيعه و رسم ألصور ألشخصيه ،
وتمتاز ألعمائر ألهنديه باستخدام ألعقود ألفارسيه ،
والماذن ألاسطوانيه ،
والقباب ألبصليه ،
والزخارف ألدقيقه .
وهكذا و علي مر كُل تلك ألعصور نجد أن ألفن ألاسلامى كَان يتميز دَائما بانه فن يخدم ألحياه في كُل أساليبه و طرقه،
وانه خلق لاجل متعه ألانسان ألمسلم،
ولاجل تذوقه للقيم ألجماليه أينما كَان،
ولهَذا ظلت ألفنون ألاسلاميه باقيه معنا حتي يومنا هَذا نستخدمها في حياتنا و نتمتع بما بقى مِن أثارها ألسابقه مِن عمائر و تحف و أوان ذَات قيم جماليه و فنيه عاليه

  • \صور لفنون إسلامية
  • الفنون الزخرفية بلاطات القيشانى ف العصر الصفوى
  • فنون اسلمية
608 views

فنون اسلامية

اخترنا لكم

صور بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات اسلامية للفيس بوك 2018 , منوعات من صور المنشورات

بوستات ألفيس كُل يوم فى تذايد مستمر سواءَ دَيني أو عَبر و مواعظ فيحب تزويد …